المقالات
السياسة
الكُحة ولا صمة الخشم
الكُحة ولا صمة الخشم
10-29-2013 12:56 PM


هكذا يقال لمن صمت طويلاً عن الحق عندنا فالكحة حركة وفي كل حركة فعل اكيد سالب اكان او موجب والموجب في قادة بلادي قليل جداً ويكاد ينعدم , ما تجري به الاحداث في ايامنا هذه من تحركات لإصلاحيين اراه بعين المؤامرة ولكن افضله على صمت الذين يدعون انهم الاحزاب الكبيرة وهنا اقصد قادة هذه الاحزاب وتحديداً من سُمي زوراً وبهتاناً بمولانا والزعيم محمد عثمان الميرغني ومن يقال له الامام وما هو بإمام لنفسه دعك من شهب في جعبته امثال اؤلئك الشباب قادة التغيير الرافضين بالجملة لكل الانقاذ فهذه الاحزاب تعج بالمثقفين والناضجين فكراً يعطلهم امام مدعي وزعيم لا يملك زمام امره هنا تبقى حقيقة اكيدة ونهائية ان الامام والزعيم محض حجارة يلازمها الصم والبكم ولا تملك إلا تأمين مستقبل اولادها ولا تملك للمستقبل رؤية , شباب الحزبان سجلا مواقف مضيئة في مسيرة العمل السياسي النضالي اليومي فشباب حزب الامة قدموا لهذه الثورة شهداء ولا يزالون في منصات الاعلام والخطابة والدعوة والتحريض لوطن حر ديمقراطي وكذلك خرج من صلب حزب اللا زعيم شباب ثوريين هم شباب الحزب الاتحادي الديمقراطي الحقيقة ان هذه الاحزاب هي ضمانة المستقبل بالاجيال الجديدة بالتالي لابد من رهان محموم على تسنمهم قيادة المستقبل فالان في الشارع لا تستطيع ان تفرز بين من هو اتحادي او مستقل او ليبرالي او شيوعي او امة هؤلاء توحد خطابهم فلماذا لا يتعتقون من القيود والتكبيل المفروض عليهم من قبل قادة تخطوا سن النبوءة والهرم ووصلوا ارذل العمر ولم ينبضوا بكلمة حق في وجه نظام قاد حملة تقتيل في الشباب من كل طوائف الاحزاب التي في الشارع ضد النظام .
اعتق جازماً ان ضمانة المستقبل هم شباب الوطن , متى توافق هؤلاء وتواطئوا على برنامج الحد الادني عملياً سيثقبون انبوب الانقاذ بأول صدمة قوية وستنهار امام اراداتهم المتحدة وسيبنون سودان حر ديمقراطي الكل فيه سواء والكل مواطن بلا درجة امتياز , ما الذي يعيق تقدم هؤلاء ؟؟؟؟ سؤال مشروع الاجابة عليه في اتون الخوف القلق من حراكهم مما استدعى الكبار الى الخوف والعمل على ابطال دورهم .
في انتفاضة سبتمبر المجيدة استبينا (المهدي-الميرغني) الزعماء بلا زعامة كنه المسير للثورة المباركة وعملا كل الوان التحايل فالصادق اشيع انه خرج في مسيرة في ود نوباوي ومن ثم اصيب احد اسباطه او فرد من آل بيته ورجع والميرغني اخذ اجازة في مدينة الضباب ومن ثم راقبا الرياح فإن كانت ثورة عادا وخطبا في مسجدا كل منهم خطبة الوداع وحملتهم الجماهير للقصر وهكذا تعود الجمع , اكبر الان في المجرم غازي صلاح الدين الكُحة لجانب مرض الوطن والتمارض او تلوين المواقف لصالح انه اصلاحي ويسعى بالخير ويطرح نفسه بلا شك قائد اصلاحي مقبول فقد قال لا لقتل المؤتمر الوطني للشباب بلا رحمه هذا الموقف عجز عن التصريح ضد الوعيمان المتوجان زوراً وبهتاناً وقاما البقفز قفزة يحسبونها ذكية وهي بلهاء وللشعب ذاكرة متقدة وجذوة النضال مستمرة , لغازي مواقف سيستند اليها في حال احتاج الموقف ولكن مولى نفسه وامام ذاته ماذا سيقولا للتاريخ اقبلا بموت الشباب بهذه الطريقة البشعة ولم يحركان ساكناً بل صمتا صمت القبور , نسأل الله للوطن السلامة وان يرسل رحمته مدرارا لارض السودان التي عانت كثيراً بفعل هذه القيادات الفاشلة وغير المؤتمنة على شعب السودان والامل كل الامل في الشباب من هم تحت الثرى وقود الجذوة للذين هم على سطح الارض وفي اققبية السجون الانقاذية والثورة قادمة ثورة تحمل كل التغيير لكافة المفاهيم ثورة اسقاط كامل النظام القديم بكافة مناحيه واقامة وطن ذرزة سنامه المواطنة .
الحلم بوطن خير ديمقراطي حر هو حق هذه الاجيال التي راهنت على شيوخ تعدوا ارذل العمر ولم يعودوا اصحاب صلاحية ونظرة مستقبلية وعلى شباب الوطن التأطر تحت مظلة برنامج يحمل طموحهم ويواكب زمانهم المتقدم .

alrofaayhagar@gmail.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1207

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الرفاعي عبدالعاطي حجر
الرفاعي عبدالعاطي حجر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة