المقالات
السياسة
مرحبا بالاصلاحيين إلى ان تكتمل الثورة
مرحبا بالاصلاحيين إلى ان تكتمل الثورة
10-29-2013 02:20 PM


ان الناظر إلى تيار الاصلاح في المؤتمر الوطني يجده تيار حالم تتنازعه الفكرة المقدسة والواقع البائس، وقد توهموا كما توهم اغلب الشعب السوداني بان عمر البشير يختلف عن البشر العاديين لذلك راهنوا عليه فقط متخطين كل اعضاء الحزب الآخرين، ولا يدركون ككل اعضاء المؤتمر الوطني وجزء من الشعب السوداني انهم بالنفخ في مفهوم ان عمر البشير إنسان مختلف قد خلقوا عجل الساموراي بايديهم واصبحوا له عاكفون بارادتهم أو غصبا عنها. ولذلك كانوا إلى اخر لحظة يراهنون على خيارهم ذلك بان عمر البشير سوف يتفهم خطابهم ذلك باعتباره نابع من اناس يخافون عليه وعلى السودان وبذلك يمكن ان يتجاوزا هذه الازمة أي كانوا يراهنون على شخصيتهم وليس على الأفكار التي يقدمونها فما يقولونه لا جديد فيه. ولذلك كانت ردة فعل عمر البشير الغير متوقعة بالنسبة لهم والتي تمثلت في الانقلاب عليهم واعتبارهم اخر ضد هي التي افقدتهم توازنهم، ولانهم في الأساس اعضاء حالمون يراهنون على شخصيتهم وليس على الأفكار التي يقدمونها تحولوا بين ليلة وضحاها إلى عدم اعتمادهم على ايدولوجية محددة وحق المحاسبة وحق المواطنين في المساواة والحرية وغيره. وندرك ان ذلك لن يستمر طويلا ثم يجلسون على الرصيف للمشاهدة تتنازعهم الايدولوجيا المقدسة نحو المؤتمر والواقع البائس نحو الوطن.
وهنا نجد الفرق بين الإنسان الحالم الذي يهرب فقط من واقع إلى اخر ومن فكرة إلى أخرى وبين الإنسان المفكر الذي يعيد قراءة الواقع والفكرة ويعمل على نقد كليهما ليخرج بفكرة تستوعب الواقع، وإذا كان اغلب الناس يعولون على غازي كمفكر في قيادة تيار الاصلاح فانا اعتبره اكبر الحالمين فغازي ليس مفكر ولكنه أكثر من يجيد تمثل الأفكار والدفاع عنها، وحقيقة إذا كنت اعول على احد في التيار الاصلاحي فانني اعول على عبد الغني ادريس ولكنه يحتاج إلى الدخول مباشرة إلى الفكرة ونقدها.
رغم معرفتنا بكل ذلك الا اننا لازلنا نرحب بتيار الاصلاح أو الحزب القادم في خانة المعارضة الجادة عندما يعتبروا ان المؤتمر الوطني عدوهم كما هو عدو الشعب، فيجب ان لا نعاملهم بالمثل والا اصبحنا كما المؤتمر الوطني في احتكار الفكر والوطن، فاكبر أزمة عانيناها مع الحركة الإسلامية خاصة والإسلام السياسي عموما هو حقنا في الاختلاف عنهم وامتلاكنا لرؤية خاصة عن الدين والوطن مغايرة عن ما يسوقه الإسلام السياسي وحق ممارسة ذلك الاختلاف داخل الدولة كمواطنين كاملين في الحقوق والواجبات دون قهر أو الزام أو ابادة.
من هذا المبدا نرحب بتيار الاصلاح أي كما نرفض ان تلزمنا الحركة الإسلامية والإسلام السياسي بان نكون مثلهم يجب ان لا نلزم تيار الاصلاح ان يكونوا مثلنا، وهو حق سوف ننتزعه من التيار الإسلامي، وكل من ينتمي إلى المعارضة يجب ان يلتزم بذلك وهو الحق في الاختلاف (إذا كان ديني أو عرقي أو فكري أو غيره) وممارسة ذلك الاختلاف بندية كاملة ومساواة امام الدولة والقانون. وحديث تيار الاصلاح الأولي ورغم اننا ندرك انه حديث حالم ولكننا نرحب به إذا كان في مبدا المحاسبة أو عدم احتكارهم لايدولوجية تقصي احدا، ولكن ذلك ترحيب مشروط إلى حين اكتمال الثورة ونحفظ لهم مشاركتهم في هذه المرحلة، ومحاسبتهم في حال ارتكاب جرائم فردية أو استغلال النفوذ في مراحل سابقة بشكل فردي فالحق لا يسقط بالتقادم، فالي ان تكتمل الثورة فكل من خرج من المؤتمر الوطني إذا كان المؤتمر الشعبي أو تيار الاصلاح يحاسب كفرد ولو بعد حين اما المجموعة التي تبقي إلى حين اكتمال الثورة فتلك التي سيتم محاسبتهم كمجموعة واقصائهم تماما من الساحة السياسية ومحاسبتهم.
فعلينا إذا في هذه المرحلة ترك الاصلاحيين لمواصلة عملهم واعتبارهم رصيد اضافي ولو بجلوسهم على الرصيف، ومواصلة التأكيد على ان المؤتمر الوطني وما يدور في فلكه هو عدو الشعب الأول، ماعدا ذلك هي قضايا تربك المجتمع وتبعده عن تحديد خطواته القادمة.
ومعا من اجل وطن يسع الجميع

kh_ahmmed@hotmail.com


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 738

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#813099 [khalid]
5.00/5 (1 صوت)

10-29-2013 05:56 PM
نعم الراي مرحبا بهم الي حين فمن سلمت يداه سلم ومن لم تسلم يداه يحاسب من غير تشفي او عنف قانون يسري علي الجميع وهنا البداية الصحيحة لاي دولة محترمة شكرا للمقال وكاتبه


#812912 [صلاح علي الشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2013 02:28 PM
كلام صاااااااااااااااااااااااااااااااااح
بالمناسبة أعضاء الموتمر الوطني في موقع الراكوبة يشتمون الإصلاحيين بإسم المعارضة ،و هي خطة جديدة يريدون بها أن يقولو لأعضائهم إن حاولتم الفرار فلن تقبلكم المعارضة ، أي أن تموتوا معانا ،،


خالد يس
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة