المقالات
السياسة
الرسالة الثالثة المستعجلة جدا لمن يهمه الأمر
الرسالة الثالثة المستعجلة جدا لمن يهمه الأمر
10-31-2013 06:59 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين
الرسالة الثالثة المستعجلة جدا لمن يهمه الأمر ؟؟!!
الـلـهم يامن جعلت عيسى بلا أب وجعلت سليمان يكلم من يأكل الحـــب ونصرت مـوسى على من قـال أنه الـرب وأحببت مـحـمد حب ليس بعده حـــب وحميت مريم من القذف والســب وأخرجت يونس من الظلمات ويوسف من الجــــب وجعلت الشجر والحجر يسبحوك بلا روح ولا قــلب ربى أنت القريب والصاحب أنت المجيب والسامع فارحم ضعفنا وحقق لنا نجاحا فاننا بحاجة إليه ربى عوضنا عن تلك الافراح الواهية بافراح تبقى فى القلب يسود فيها العدل والخير ابدا ربى وامنحنا فـرحا كبيرا يسعدنا ويسعد من من أحببناوكل اهل السودان .ربـــي واجعل السماء لنا وطنا رحبا لا يضيق به صدرنا ربــــى واسالك حاجتي داخل القلب وانت اعلم بها فحقق لنامانريداللهم فرح قلوب كل أهل السودان الطيبين الغلابة المساكين الفلسانين التعبانين وحقق لنا ولهم كل ما يريدون وفك أسرهم و فرج كربهم ونور عقول ولات أمورنا واعدل طريقهم في العدل و الصبر و الحكم فانت السميع المجيب(آمين آمين) .
مازلنا بصدد تمليك من يهمه الأمر بحقائق واقعية من الواقع المعاش و التبصير بأن الحل الخامس و الذي ذكرنا فيه بحل مصلحة الجمارك لوقف عمليات التهريب للسلع و البضائع لداخل السودان ومن ثم جذب رأس المال العامل للعمل في وضح النهار و التجارة علي عينك يا تاجر في سوق الله أكبر .و مازلت بصدد تبصير العباد وتقريب الفكرة و الدفاع عنها و تبريرها بالعلم و العقل و الدين وضرب الامثال و تمليك الشعب بقوة التجارة الإنتاجية و التوضيح بأن المال الذي يجبي من الضرائب الجمركية مال وهمي غير حقيقي مربطه ربط الطريق امام حركة انسياب حركة التجارة مما يضعف قوة التجارة الإنتاجية و بالتالي إضعاف قوة الجنيه السوداني و أضرب لك المثل التالي وكما يعلم الجميع جمارك السيارة اكثر من ضعف ثمنها يعني من المفترض للشخص الذي يريد أن يستورد سيارة أن يستورد ثلاثه سيارات يبيع منهم اثنين ليفتدى واحدة و يتبقي له باقي المبلغ مصاريف للطريق بالله تصور يامن يهمه الأمر !! وكما هو معلوم للجميع مصانع السيارات هي الأغني في جميع الدول حول العالم وتجني هذه الدول إيرادات ضخمة حقيقية من صادرات السيارات تعزز من استقرار عملاتها ولكن عندنا هنا في السودان والذي يشارك تلك الدول صناعة السيارات سيارة مقابل سيارة كان من المفترض أن نكون افضل منهم لاننا بدون تكلفة مسمار واحد في السيارة استطعنا ان ندخل خزينة وزارة المالية قيمة سيارة حقيقية من مصنع الجمارك السوداني لذلك كان لزاما علينا ان نكون أغني من الدول التي تصنع هذه السيارات !!!(ولكن براكم شايفين الحال!!) من سئ الي أسوأ (اننا حقيقة ننفخ في قربه مقدودة أو ننفخ في رماد ) ولذا أؤكد بأن مال الجمارك يضعف قيمة عملتنا الوطنية وهو السبب الرئيسى للتضخم الحاصل في السودان و في كل افريقيا وهي اموال وهّم لانها لا تنبع من الأنتاج و انما تضعف قوة المنتجين فالتجارة إنتاج مثلها و الزراعة و الصناعة وقد ذكرنا ذلك سابقا في حديث إبن خلدون .
الجمارك أيضا سبب اهدار العملات الصعبة !! كيف يحدث ذلك ؟!! لو تلاحظ يامن يهمه الأمر يبدو أن كل فرد في هذا المجتمع السوداني مرت عليه تجربة شراء حنفية أو شراء اسبير للعربة أو أدوات كهربائية وخلافه من الواردات المزيفة التي نجدها في اسواقنا اليوم لايمكن أن تستفيد منها كثيرا قد تعمل لمدة ساعة أو شهر او شهرين فقط وتحتاج للتغيير مرة آخري وفي مرات كثيرة تتعطل قبل أن تبدأ العمل بعد ! والسبب الرئيسى في جلب مثل هذه البضائع المزيفة لأسواقنا هي الجمارك فالتاجر عندما يستورد البضاعة القصد في المقام الأول الربح فيذهب ويبحث عن أرخص أنواع البضائع خارجيا لانه هو يعلم جيدا بأن هناك فاتورة جمارك باهظة في إنتظاره تضاف لقيمة البضاعة وهويعلم جيدا قوة المواطن السوداني الشرائية وإمكانياته المتواضعة لذلك فهو يعزف عن شراء البضائع الأصلية ذات السعر المرتفع
و النوعية الممتازه و التي تعيش أطول فترة ممكنه (يعني تموت تخلي !!والرخيص برخصتو يضوقك مقصتو!!)لذلك وحسب تقدير العقلاء و العلماء ببواطن الأمور هذه البضائع المضروبه هي سبب رئيسى في أهدار العملة الصعبة فإذا كان السوق حرا طليقا كنا وجدنا الأسبير أو الحنفية الأصلية بأقل من السعر المزيف و التي تعيش عشرات السنين كما كان يحدث في السابق . و بما أن جميع البضائع في السوق تأتي عن طريق التهريب فيتغيب دور هيئة المواصفات و المقاييس وفي بعض الأحيان بالتصرف مع هؤلاء الموظفين المحتاجين لإشباع حاجياتهم !!.
وسلطات الجمارك وكل منتسب إليها يلحق الاذي بنفسه دون أن يشعر يجد راتبه حلاوة قطن يذهب ادراج الرياح لانه عندما يذهب ليشتري الفاكهة للعيال حتي لا يصابوا بالأنيميا لابد له أن يدفع تلك الغرامة التي أخذت كجمارك من المورد ولذلك لا يستطيع راتبه ان يكفي شهرا وفي هذه الحاله عليه التصرف ليسد الثغرة قبل إضطراره للذهاب للحكيم !! هل تصدق أخي الكريم يامن يهمه الأمر تؤخذ الجمارك حتي من الفواكهة التي ربما تساعد في تخفيض فاتورة العلاج !!!أليس يوجد بينكم رجل رشيد !!!!( لو إنهم من ربع قرن حرروا زيتونة أو أرجعوا ليمونة لمحو عن التاريخ عاره !!! )
تفنن الملوك ( أصحاب الفلوس ) وصاروا يدخلون البضائع بدون دفع الجمارك المقررة عليهم او بمبالغ بسيطة مستغلين في ذلك حوجة الموظف المسئول في طريقه لإشباع حاجياته الحياتية اليومية وتغطية فاتورة المنزل اليومية و يبيعون البضائع بسعر تكلفة البضائع زائدا الضريبة الجمركية وبذلك تكون الجمارك ساعدت الملوك مساعدة كبيرة جدا وحققت لهم المزيد من الارباح و الثراء الفاحش !!!!
حرروا لنا التجارة حتي تعود لنا شركات كونتمخلوص و ج. أن . مرهج و بودريان و جميل كبابة و بيطار و سركيس إزمرليان وشركة متشل كوتس و جرتلي وخواجة يني و وخواجة كوكارس و بنيوتي و ملماس و شاشاتي و خواجة ميخالي وخواجة سفرون و الإفتيري و بابا كوستا وجنبرت وحتي يعود السوق الأفرنجي لسابق عهده لا تستطيع أن تمشي فيه بالأرجل من شدة الزحام صباحا و ليلا بيعا و شراءا و كل هؤلاء لديهم أفرع لشركاتهم و أعمالهم في جميع اقاليم السودان (فتتوقف حركة النزوح من الأقاليم للعاصمة لان المواطن ربما يجد العمل في أحد تلك الأفرع وتكون الدولة ساهمت بطريقة غير مباشرة في محاربة النزوح و البطاله ووجد المواطن رزقه وسط أهله ومكان إقامته !!) وعلي الصعيد الخارجي بحكم علاقاتهم يستطيعون ان يصدروا لنا منتجاتنا السودانية ويلعبون دور الملحق التجاري!! (وهذه النقطة جزء من مشاكل الصادر التي سوف نتطرق لها لاحقا ) كم ياتري من الخرجين سوف يجد مكانا للعمل مع هؤلاء ؟!!! وكم عدد الأسر التي سوف تسترزق مع هؤلاء القوم ؟؟!!!! (و يعودوا لنا ناس أبويمن تاني لصناعة الفول و الله يا حليل فولهم!!) بالله عليكم أين هرب هؤلاء البشر و تركوا لنا الجمل بما حمل !!!! و هكذا يختفي رأس المال العامل النزيه الذي يريد أن يعمل في النهار يفيد نفسه و يفيد الناس و تستفيد الدولة في ظل هذا الحراك الرأسمالي !!! ومع توقف سبل كسب العيش في السودان هاجر من هاجر من الأرمن و الأغريق و الشوام و الأقباط و اليمن ولحق من لحق بهم في الإغتراب الحديث من أطباء و مهندسين و عمال مهرة حتي الرعاة هربوا بجلدهم يضربون في الأرض يبحثون عن سبل كسب العيش في بلاد آخري ومن المواطنين أجبرته الحوجة الشديدة و ضاقت بهم الأرض بما رحبت و حمل السلاح يريد أن يكسب عيشه بالقوة !!!! وتوقفت الحياة تماما وصار الناس يبكون علي الأطلال وحار بهم الدليل ماذا يفعلون !!!
لقد تلاحظ كل الشركات التي تأتي للإستثمار في السودان بالرغم من أنها تمنح إعفاءات جمركية و ضرائبية لمدة خمسة سنوات و لكن بنك السودان ليس في مقدوره توفير العملات الصعبة لتحويل أرباح تلك الشركات الإستثمارية فيضطرها الأمر ان تحول أرباحها عن طريق السوق الموازي وبما أن اسعار السوق الموازي في تقلب مستمر تتآكل أرباح تلك الشركات و عند بلوغ الخمسة سنوات تذخل عليها الجمارك و الضرائب و تحيلها لصعيد زلقا أو يصبح ماؤها غورا فلن تستطيع له طلبا و اصبح المستثمر يقلب كفيه علي ماأنفق فيها و يقول ياليتني لم أحضر الي هذا السودان أبدا ويترك سمعة سيئة عن الإستثمار في السودان و يهرب راس المال اربعين خريفا !!!!!
تأمل و تدبر قول الله تعالي في سورة الكهف الأية (78) (أما السفينة فكانت لمساكين يعملون في البحر فأردت أن أعيبها وكان وراءهم ملك يأخذ كل سفينة غصبا )صدق الله العظيم
فهل ياتري هذا الملك كان يأخذ السفينة أم البضائع التي ما بداخل السفينة ؟!! ولذلك ربما يكون الخضر قد خرقها لتعطيلها و إيقافها عن العمل نهائيا ( و الله أعلم )!!!! و يعني ذلك الغصب غصبا ولو كان بضاعة أو سفينة فهو في كل الأحوال ممقوت من رب العزة و الجلال فهلا تداركتم الأمر يامن يهمه الأمر !!!!
سؤال برئ جدا ماهو الفرق بين التعريفة الجمركية و النهب المسلح في دارفور ؟!!!
في تقديري للإجابة علي هذا السؤال الكل يريد الفلوس (أنا أريد و انت تريد و الله يفعل مايريد !!) هذا يستمد سلطاته بقوة القانون و ذاك يستمد سلطاته بقوة السلاح و الحصيلة واحدة صفر كبير و هو اكل أموال الناس بالباطل و هذا ممنوع بالنص القرآني في الأية 29 من سورة النساء كما ذكرنا سابقا .
حكي لي أحد الأخوة من إقليم دارفور و كنت اتحدث معه عن هذه الجمارك فضحك مبتسما فقال لي الحكومة تظن بأن إسرائيل و أمريكا تدعم بعض الحركات المسلحة في دارفور ولكن الحقيقة دافع الضرائب الإسرائيلي أو الأمريكي يحاسب حكومته عن كل دولار أين ذهب ؟ وعندهم هناك الشفافية و الوضوح لا يهدرون الأموال و لكنهم تجار سلاح يصدرون السلاح لمن يريد هم يحبون و يموتون في عائد صادراتهم من سلاح و خلافه لاستقرار عملاتهم متي وجدوا الثمن و السوق الممتاز . فحاملي السلاح بإحضارهم لاربعة لوري محملة بالسجائر المهربة وبيعها في سوق نيالا يكسبون مليارات من الجنيهات ويذهبون بها لسوق العملات يشتروا الدولار وبهذه الطريقة تزدهر تجارة العملات و تكون الجمارك قد مهدت الطريق لتجار العملة لتوفيرها لهؤلاء المهربين وو فرت التمويل لحاملي السلاح !!!!
القصص كثيرة و الحكايات و التجارب أكثر عن هذه المصلحة المثيرة للجدل وربما يكون كل انسان في هذا الوطن ربطته علاقة بهذه المؤسسة تجارة عن تراضي أو مرورا ببواباتها فلديه قصة وهناك قصص حكيت و قصص لم تحك بعد !!!!
الحل السادس للمشكلة الإقتصادية ربما يظن دكاترة الإقتصاد في السودان و إتحاد العمال برئاسة الدكتور قندور هذا الخبير المصرفي مصاب بلوثة من الجنون و لكني أقول ما أعني و الجنون فنون كما يقال فلايمكن بأي حال من الأحوال و لا يعقل عقلا زيادة المرتبات من إيرادات وهمية لا تغني و لا تشبع من جوع كساقية جحا تأخذ من البحر و تصب في البحر فالافضل للشخص راتب مائة جنيه فقط تنبع من أنتاج حقيقي ويجد كل إحتياجاته في الأسواق بالأسعار المحررة من القبضة الجمركية وذلك بالطبع بعد الزوال لو جاز التعبير !!! .
6/ تخفيض المرتبات و الإنفاق العام للدولة ( الوزراء , المجالس التشريعية ،.المستشارين بالترضيات علي حساب الخزينة العامة .. وهلم جرا )
سوف نواصل في الحلول في المقالات القادمة ونوضح كيفية سد الثغرة الجمركية من هذه الإيرادات الوهمية أن شاء الله.
في سؤال للدكتور المرحوم عبدالله الطيب ، طيب الله ثراه ماهو أجمل بيت شعر أعجبت به فقال: قصيدة الشاعر أسد بن فأر الأسدي والتي يقول فيها :
ومدعشر بالقحطلين تحشرمت شرفتاه فخر كلخربحصل
وبسؤاله عن معني كلمة الخربحصل قال لهم اسفل الجلقبقي و المعني واضح!!!
هل سمعت يامن يهمه الأمر بالمثل السوداني الذي يقول :
والله حكاية عجيبة ياجدو !! تقدوا براك تقول سدو !! نصلحو ليك تقول قدو !!!
تقديم
عبدالمنعم علي التوم
مواطن سوداني –وخبير مصرفي
e-mail:[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1584

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#814808 [المشتهى السخينه]
4.07/5 (5 صوت)

10-31-2013 07:24 PM
من اين للرئيس الدائم الصرف على اجهزة امنه المحليه والمستورده من المرتزقه ؟ فاجهزة الامن تعرف جيدا دورها المحصور فى ديمومة الرئيس الخالد فى السلطة ولذلك هى مثل نار جهنم كلما صرف لها المال تقول هل من مزيد ؟ فهى لا تقدم خدماتها مقابل الجنة .. بل هى تخسر الاخرة مقابل خدمة الرئيس ولذلك الثمن غال .. وادارة الجمارك مطلوب منها التمويل بأى صورة .. وانا استغرب لماذا لا يسمحوا باستيراد الخمور ؟ فكل المنتمين للمؤتمر الوطنى وائمة هيئة علماء السودان واجهزة الامن والشيوخ الكذابين الفجرة مزورى الاديان لن يدخلوا الجنة ابدا كما حدثنا القرآن .فهؤلاء حللوا كل الحرام ( لإلههم)المشير واجازوا له القتل والنهب والاغتصاب .. لا ادرى لماذا لا زالت الخمر محرمة فى دين هيئة علماء السودان المزور ؟سؤال ..


#814198 [فهيمه]
4.04/5 (6 صوت)

10-31-2013 09:20 AM
والله كلامك عين العقل للناس العائمة الاصلاح لكن هم عملوا كدة بوعي تام وادراك لملء جيوبهم والرقيقه ان شاء الله تنقد ما مهم المهم المحسوبين لن يتأثروا بجمارك او ضرائب او غيرة لانه حاجاتهم بتمر وهي اصلا الجمارك معموله للغلابي عديمي الظهر وغايتو كثر من الرسائل لتنوير الشعب لكن لا امل لسماع صوتك من قبل المسئولين *


عبدالمنعم علي التوم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة