المقالات
السياسة
عن اي شباب يتحدث الاسلامويون ؟
عن اي شباب يتحدث الاسلامويون ؟
10-31-2013 08:18 AM

باستثناء البروف الطيب زين العابدين وهو اكثر الاسلامويين احتراما كونه من اكثر الذين صدعوا بالحق في وجه زملاء فكره القدامي ورفضا لكل ما قاموا به منذ الانقلاب . وظل ثابتا علي موقفه رغم التهديدات كما فعل معه رئيس البرلمان الحكومي .فان ما يقول به كل المنشقين من الحزب الحاكم مطعون في مصداقيته كونهم قد شاركوا بالفعل في رزايا الانقاذ . من خلال صحفهم ومجلاتهم منذ الايام الاولي .. فكلهم ممن ابتدر بالكتابة في صخيف الانقاذ ومجلاته مباهين ومتحدثين عن البشريات مع النظام الجديد . فلم يكن لاي شخص ان يصير رئيس جامعة او مؤسسة راي ان لم يكن ممن يبشرون (بالتوجه الحضاري) . اما البقية فهم ممن تساقطوا من القطار لاسباب تخص كلا منهم .
فحتي كتاب المراجعات الذين ابعدوا لا يعفون من المسؤلية لانهم ممن لم يدينوا الانقلاب علي الديمقراطية منذ البدابة ودعموا النظام بشكل او باخر حتي اصطدموا بالصخرة التي رآها الاخرون منذ البداية .. والمؤسف انهم اكاديميون يشار اليهم بالبنان وحملة شهادات عليا.. ويحار المرء في كيفية عدم استيعابهم لما استوعبه الانسان السوداني البسيط من طبيعة النظام منذ البداية .
لكن اللافت في الامر تعويلهم علي شباب الاسلامويين علي انهم من سيغيرون ما اصاب السودان مما اقترفه كبارهم . ولم تتغير هذه النغمة حتي لدي الحزب الحاكم . بل ودفع في بعض التشكيلات الحكومية ببعض الوجوه . .. ولم يتغير شئ. والسؤال من اين اتي شباب الحزب والحركة ؟
في الواقع انهم اتوا عن طريقين هما :
* محاولة استقطاب المتفوقين من خلال رشي الاحتفال بهم ثم محاولة غسيل ادمغتهم ومحاولة رعايتهم ..ولا تخرج النتيجة هنا عن امرين هما :
1/ اكتشافم لطبيعة الجماعة وعزوفهم
2/ البقاء مغسولي الادمغة بلا قدرات للمبادرة
* اصطياد الطلاب المشاركين في الانشطة الثقافية والرياضية المختلفة خاصة في المدارس الثانوية والجامعات واشراكهم في اتحادات الطلاب في مستوياتها المختلفة. ومن هذه تحديدا يتم تصعيدهم لقطاعات الشباب وفقا لكسبهم .
لكن النتيجة في الحالتين سالبة بصورة فاضحة فهؤلاء النشطاء يتم اما افسادهم من خلال المخصصات المبالغ فيها او - وهوالاهم من ذلك- يدخلون في دائرة تنفيذ السياسات المفروضة من اعلي . لذلك فلا قدرة لهم علي المبادرة
ويكفي ان اسجل ملاحظة من واقع تجربتي الشخصية والوظيفية . فعندما كنا في بداية الثمانينيات معلمين في بداية عملنا كان مجرد دخول رئيس اتحاد الطلاب لمدير المدرسة نذيرا بامر جلل يرجوا المعلمون ان يمر بعده اليوم علي خير .. اما اليوم وانا مدير مدرسة ثانوية لعقد من الزمان ونيف وعلي اعتاب المعاش.. قد يمر علي عام لا اعرف فيه اسم رئيس الاتحاد وملامحه. واراه عندما ياتي رئيس الاتحاد العام حاملا لافتة قماش جاهزة باسم المدرسة للمشاركة في حشد او نحوه . فعن اي شباب يتحدث الاسلامويون ؟
muamar61@yahoo.com


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 795

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#814337 [الهم الكاتل]
4.04/5 (7 صوت)

10-31-2013 10:12 AM
يتحدثون مسخ مشوه فاقد الفكر سليب الارادة صعد من مرحلة الاساس مباشرة الى الاثانوي . يتحدثون على الذي ادخلوه في المدارس في سن الخامسة وحين دخل الجامعة لم يبلغ سن الرشد الا من رحم ربي .
هؤلاء يا سيدي يتحدون عن شباب غسلوا ادمغتهم بالليفة والصابونة كما تفضلت واوهموهم بالجهاد وشبعوهم بروح العداء للمجتمع وانهم هم الاعلون في الارض . الم تسمع بتلك الوزيرة التي تخرجت من الجامعة بدرجة مدير عام وخلال خمسة اعوام اصبحت وكيل وزارة ثم وزيرة فكانت حالة فريدة لا تحدث في كل الانظمة الجمهورية في العالم اللهم الا في بلاد بني زرقان . ومن هم على شاكلتها كثر يا حضرة الناظر .


معمر حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة