وإلى الشعب يعود..!ا
01-02-2011 12:28 PM

بالمنطق

وإلى الشعب يعود..!!!

صلاح عووضة

٭ بُعيد نشرنا كلمتنا تلك التي أشرنا فيها إلى بيع عربتنا رداً على اتهام إسحق فضل الله لنا ببيع أقلامنا، تلقينا اتصالاً هاتفياً من مسؤول بمصرف السلام..
٭ قال المسؤول هذا كلاماً طيباً في قضية متبقي أقساطنا على البنك، ثم أشار إلى أن أمثالنا يجب أن يكونوا وزراء في هذا البلد..
٭ ورغم أن إشارته هذه هي من باب المجاملة إلا أن الإستوزار لمن يعرف ثِقل «الأمانة!!» المترتبة عليه هو «امتحان عسير!!» وليس تشريفاً ذا امتيازات وفارهات وسفريات ومخصصات و«دولارات»..
٭ والذي يشفق من «حمل الأمانة!!» يفرُّ من الإستوزار فرار السليم من الأجرب، لا أن يتكالب عليها تكالب أصحاب «الإسلام السياسي!!» في زماننا هذا..
٭ وحين نخصّ الإسلامويين بالتكالب هنا،فذلك لأن «الأمانة» التي نتحدث عنها هي من منطلقٍ إسلاميٍّ بحت له استحقاقاته على أرض الواقع..
٭ استحقاقات لا يقدر عليها إلا من كان يخشى المساءلة الإلهية إن كان نظام الحكم دينياً..
٭ أو كان يخشى المساءلة الشعبية ـ عبر البرلمان ـ إن كان نظام الحكم ديمقراطياً..
٭ ولعلنا رأينا بالأمس القريب هذا، كيف أن رئيس دولة إسرائيل السابق - موشي كاتساف - أُدين بتهمة التحرش الجنسي، الأمر الذي لا يمكن أن يحدث مثله في دولة أفراد حكومتها «معصومون!!» من المساءلات..
٭ ولا يهم بعد ذلك إن كانت الدول من هذه الشاكلة ترفع شعارات دينية أو ترفع شعارات إلحادية..
٭ المهم أن أيَّ مسؤول في مثل الدول هذه هو «معصوم» وخلاص..
٭ والعصمة هذه تُسمّى في كل بلاد العالم الشمولي «الحصانة!!»..
٭ وهنا في السودان ـ حيث شعارات الإسلام «ما تدِّيك الدرب» ـ لدينا أيضاً حصانات دون أن يُجدي تذكيرك للمُحصَّنين هؤلاء بمثول أمير المؤمنين علي بن أبي طالب مع خصمه اليهودي أمام القضاء..
٭ دون أن يُجدي نفعاً تذكيرك إياهم بمفارقتهم للإسلام هذا الذي «يدوشوننا» بشعاراته عند استعصامهم بمبدأ الحصانة..
٭ ولأنهم محصنون ـ المستوزرون هؤلاء في بلادنا ـ فإنهم يطلقون القول على عواهنه دون خشية من مساءلة أو محاسبة..
٭ ويفعلون ما يعنُّ لهم دون إعتبار لوازعٍ دينيّ أو وضعي..
٭ فهم فوق القانون الذي «يُرهِبون» به الناس ولا «يرهبونه» هم..
٭ وفوق الشريعة التي «يُخوِّفون!!» بها الناس ولا «يخافونها!!» هم..
٭ وحتى لا يكون قولنا هذا على عواهنه ـ كما يفعلون ـ نشير إلى نوعٍ واحدٍ فقط من أنواع الترهيب والتخويف هذين..
٭ ففي ظل الشريعة الحالية «تُستباح!!» حرمات الناس ثم يُساق منهم من يُساق إلى ساحات «الجلد» و«التشهير» رغم أن الشريعة «الحقة!!» تنهي «المسلمين» عن التجسس والتحسس..
٭ وهذا المثال الوحيد سقناه لكي نبين كيف أن حكومتنا «تُحلِّل!!» الاستباحة هذه حين تكون تجاه الناس و«تُحرِّمها» حين تكون تجاهها هيَ..
٭ لكي نبيِّن كيف أنها تنهي عن خلقٍ وتأتي مثله دون أن ترضى أن يُقال لها: «عار عليك عظيم»..
٭ لكي نبين كيف أنها تستنكر جزع الناس من استباحتها خصوصياتهم وتجزع هي من استباحة أجنبية لما تعتبره خصوصيةً لها..
٭ فقد شنت الحكومة هجوماً شرساً ـ على لسان وزيرة الدولة بالإعلام ـ على محرك البحث الشهير «قوقل» لمساهمته في «استباحة» فضاءات السودان بحثاً عن انتهاكات محتملة لحقوق الإنسان..
٭ وقالت سناء حمد ،إن وجود قمرٍ للمراقبة في سماء السودان هو بمثابة «انتهاك للسيادة!!» وخرق للقانون الدولي..
٭ ولكن القانون الدولي هذا ـ يا وزيرة الدولة بالإعلام ـ يعتبر أيضاً انتهاك خصوصية الناس بمثابة «خرقٍ» له..
٭ وقبل ذلك يقول الشيء نفسه القانون «الإلهي»..
٭ ثم تأبى الوزيرة «الجديدة» إلا أن تسير على الدرب نفسه الذي عليه «إخوانها في الله» سائرون..
٭ الدرب الذي يجسِّده المثل المصري القائل مع شيء من التصرّف: «ما قدرش على الأجنبي إتشطر على ابن البلد»..
٭ فحين غضبت الحكومة من البي بي سي ـ مثلاً ـ عاقبت الشعب السوداني بـ «حجب» خدمة الإذاعة البريطانية عنه..
٭ وحين غضبت من انتهاك الدولة «تلك» لسيادة البلاد عاقبت الشعب السوداني بـ «حجب» أي تناول إعلامي من جانب صحافته لحادثة الانتهاك تلك..
٭ وحين غضبت هذه الأيام من قوقل ألمحت إلى معاقبة أفراد الشعب السوداني بـ «حجب» المحرك البحثي الشهير عن أجهزة حواسيبهم..
٭ أرأيت الآن يا أستاذ أحمد عبد المجيد ـ بمصرف السلام ـ كيف أننا نسعد بـ «تفهّمكم!!» لأوضاعنا أكثر من إشارتكم إلى «الإستوزار!!»؟!..
٭ فهذا زمان لا يقدر على حمل «الأمانة» فيه إلاّ من يخشى المساءلة الإلهية والبرلمانية..
٭ إلاّ من يرفض مبدأ «الحصانة»..
٭ إلاّ من يأبى أن يدع إقراره ببراءة الذمة خالياً كفؤاد أم موسى..
٭ إلاّ من يعلم أنه أتى بتفويضٍ من الشعب..
٭ وإلى الشعب يعود..

الصحافة


تعليقات 8 | إهداء 1 | زيارات 3561

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#70665 [احمد عبد المجيد]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2011 10:36 AM
ابشر يا استاذ ,و لكن تمنع الطبقة المتعلمة والنخب المثقفة من المناصب الحكومية و العمل المجتمعى ادى بطبيعة الحال الى ظهور قوم عاد وسدوم الذين يتشرفون ويختالون بها , ان الليل لينجلى ,وستسقط بابليون , والله ولى التوفيق .


#70473 [قوقل بن ويكليكس]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2011 12:43 AM


يُمكن ان يكون ذلك في جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق ، او قل في عهد الديكتاتور جعفر نميري ..
اما الآن .. نظام وفي هذه الالفية ، يريد ان يحجب (مشغل بحث ) بالشبكة العنكبوتية .. اين يعيش هؤلاء القوم وباي عقلية ؟؟؟
كل يوم يخرج (هؤلاء) بأمر ، يؤكد (افلاسهم) و (رعبهم) و (فزعهم) .. وانهم خارج التاريخ ..


#70472 [saad]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2011 12:43 AM
انتقد مسؤول سوداني في واشنطن الخطة التي أعلنها مؤخرا الممثل السينمائي الأميركي جورج كلوني، ومنظمات أميركية تعارض حكومة الرئيس السوداني عمر البشير، بمراقبة التحركات في السودان بأقمار فضائية،


الما عاجبو يلحس كوعوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو:D :D :D :D :D :D :D :D :D :D :D :D :D :D :D :D :D :D :D :D :D :D :D :D :D :D :D :D :D :D

أجمل خبر مع بدا يت السنة

اللهم زدنا نعممممممممممممممممممممممم


#70275 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2011 04:23 PM
قال رسول الله صلي الله عليه و سلم: \"وَإِنَّهَا أَمَانَة , وَإِنَّهَا يَوْم الْقِيَامَة خِزْي وَنَدَامَة إِلَّا مَنْ أَخَذَهَا بِحَقِّهَا وَأَدَّى الَّذِي عَلَيْهِ فِيهَا \"
و عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: \"إنكم ستحرصون على الإمارة، وإنها ستكون حسرة وندامة يوم القيامة، فنعم المرضعة وبئست الفاطمة\".
و عند البخاري قول النبي عليه الصلاة والسلام: \"تجدون خير الناس في هذا الشأن أشدهم له كراهية\"، أي شأن الولاية والإمارة،
و قال تعالى: (فَلاَ تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ).
و كان لعمر بن الخطاب خطين اسودين علي وجنتيه من الدموع من البكاء خشية لله من عظم المسئولية و الامانة و خوفه من ان يلاقي ربه و هو ظالم لاحد، و هو من هو ايمانا و عدلا و تبشيرا بالجنة، بل كان القران ينزل علي لسانه في كثير من المواقف!
هل يعلم الاسلامويون المتشبثين بالسلطة الباذلين في سبيلها كل غال و نفيس من ضمير و دين ؟ هل تعلموا الدين ام اكتفوا فقط بتعلم و تطبيق بروتوكولات بني صهيون؟


#70268 [Omar Humaida]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2011 04:04 PM
Dear Awooda, Trust me on this, Sudan ongoing problems and tragedies will never be resolved through peaceful means ,


As i conceder you a honest journalist, you are doing great job, I really appreciated that, However Ingazist will never give up power unless they force to do so, certainly they will never listen to genuine people like you.


#70252 [Jarkok]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2011 03:24 PM
كيزان الضلال ما حيقدرو يحجبو اي موقع التطور التقني حاصل مش كان جابو اولادهم بتاعين ماليزيا


#70170 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2011 01:23 PM
التعتيم الاعلامي ضرورة في المرحلة القادمة بعيد الانفصال حتي يتم فصل دارفور والشرق بهدوء ودون ان يشعر به الشعب السوداني الفضل وقد بدأ التعتيم وادخال الناس في قمقم منذ الاجتماع برؤساء تحرير الصحف وارشادهم بحساسية المرحلة القادمة والايعاذ لهم مرة بالترغيب واخري بالترهيب المبطن بتناول الاحداث وفق منظور معين ومن ثم محاصرة الفضائيات والنت حتي تكتمل الصورة ولكن لا يجب ان لاننسي ان غفلو الخلوق عين الاله بتعاين


#70149 [الزول السمح]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2011 12:43 PM
أخى حيدر دعنى أضف (إلا) رابعة إلى (إلأءاتك) الثلاثة

إلا مَـن نشأ وترعرع فى كنف هذا الوطن الذى يتمزق وذاق معاناة أهله


صلاح عووضة
 صلاح عووضة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة