المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تدهور التعليم في بلادنا : هل من منقذ ؟ا
تدهور التعليم في بلادنا : هل من منقذ ؟ا
01-02-2011 04:19 PM

تدهور التعليم في بلادنا : هل من منقذ ؟


رشيد خالد إدريس موسي
[email protected]

تدهور التعليم في بلادنا تدهوراً ملحوظاً في السنين الأخيرة , و الدلائل علي هذا التدهور عديدة. من ذلك, أني شاهدت برنامجاً في التيلفزيون, ليلة السبت 01/01/2011م , بمناسبة عيد الإستقلال و السنة الجديدة , إذ بثت قناة الشروق, برنامج ( الشروق مرت من هنا ) و هو برنامج ميداني إستطلاعي. كانت الحلقة من الحاج يوسف, و كان موضوع الحلقة ( الإستقلال و الوحدة). لاحظت أن الجمهور, الذي شارك في هذه الحلقة, كان ممثلاً لكل قطاعات المجتمع, المتعلمين منهم و غير المتعلمين. سأل المذيع, عدة اسئلة في هذا الإطار, و لكن كانت الإجابات خائبة , إذ لم يفلح غالب الجمهور في الإجابة عن الأسئلة, رغم أنها كانت أسئلة بسيطة و مباشرة عن تاريخ السودان الحديث, مثل : متي تم إصدار قانون المناطق المقفولة ؟ و من هو قائد ثورة 1924م ؟. الذين تمكنوا من الإجابة علي هذه الأسئلة , خبطوا عشوائياً, و إضطر المذيع إلي تقديم خيارات للبعض.
هذا شئي مؤسف, و يشير إلي أن مستوي التعليم في بلادنا, قد تدهور تدهوراً ملحوظاً, في السنين الأخيرة. معظم الذين تم سؤالهم في هذه الحلقة, هم من الفئة العمرية 30 – 40 سنة , حسب ما بدا من ملامحهم. و هذا يعني أن هذه الفئة , لم تنل حظها من التعليم كما ينبغي, سواء من واصلوا دراستهم حتي الجامعة, أو توقف تعليمهم دون ذلك. و الدليل علي هذا, أن الأسئلة التي طرحها المذيع, كانت أسئلة عادية و بسيطة, أي يمكن للقارئ المتابع, أن يعرفها من خلال قراءته العامة و متابعته لمسار الأحداث, حتي و إن لم تدرس له, و لكن هذا الجيل لا يقرأ.
قد يقول قائل, أن الظروف التي يعيش فيها جيل اليوم, تختلف عن الظروف التي عاشها الجيل السابق لهم. نعم لقد طرأت متغيرات إقتصادية و إجتماعية و سياسية عديدة, عملت علي أن ينصرف شباب اليوم عن الإضطلاع الجاد. و من بين هذه المتغيرات التي طرأت , ظهور التيلفزيون و الفيديو و الإنترنت و التقنيات المصاحبة لها, و هذه تأخذ جزءاً مقدراً من وقت الشباب. و لكن في نفس الوقت, أتاحت هذه التقنيات الحديثة, الفرصة للإطلاع و المتابعة, و خاصة شبكة الإنترنت, بما توفره من كم هائل من المعلومات في مختلف ضروب المعرفة. و إذا سلمنا أن الرغبة و الإستعداد, هما الدافع لإنجاز أي عمل, لكن لا تتوفر لشباب اليوم الرغبة في الإطلاع و إكتساب المزيد من المعرفة . هذه في تقديري , مسألة تربوية, تتعلق بنظام التعليم العام, و الذي صار يعتمد علي الحفظ و التلقين و إجترار المعلومات, من واقع الحصص المقررة للمنهج الدراسي, بجانب ضعف هذا المنهج, و عدم مواكبته للمتغيرات التي تحدث في مجال العلوم و أسلوب التدريس.
لقد تسارع التطور التقني و العلمي بوتيرة عالية في السنين الأخيرة, و القي هذا التطور المتسارع بظلاله , علي العملية التربوية و التعليمية. في الغرب يتم تعديل الكورسات التي تدرس للتلاميذ و الطلاب, كل ستة سنين, حتي تواكب المتغيرات التي تحدث. و علي سبيل المثال, فإن مجال الكمبيوتر و نظم المعلومات يتطور كل 18 شهر. عليه , فقد أخذ الغربيون يتحدثون عن ما يسمونه التعليم مدي الحياة Lifelong learning أي يتعين علي المرء, أن يتعلم طوال حياته, و هذا سبيله سلامة المنهج الذي يقدم للتلميذ منذ نعومة أظفاره لكي يكون مرتبطاً و محباً للتعليم و البحث العلمي. و هناك يتحدثون عن ضرورة تطوير القدرات و بإستمرار, بحيث يتم إلزام المهنيين في مختلف تخصصاتهم بما يسمونه التطوير المستمر للقدرات Continuing Professional Development ( CPD) . و برز في مجال الإدارة الإستيراتيجية , ما يسمونه منظمة التعلم Learning organization, أي ضرورة التعليم المستمر لمنظمات الأعمال, و ضرورة تكيفها مع البيئة التي تعمل فيها, و ذلك حتي تكون قادرة علي النمو الذاتي و المنافسة في سوق العمل.
هل من منقذ للتعليم في بلادنا ؟ هذا التعليم الذي يعد أساساً لكل بناء. و لك أن تتصور كيف سيكون البناء, إذا كان أساسه واهياً .

الرياض / السعودية


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1301

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#71068 [ابومعاذ]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2011 08:44 PM
لقد انهار كل شيء في عهد هذه الفئة الضالة واصبح الطالب يدخل الى الجامعة وهو في طور المراهقة بعد ان خفضوا سنين الدراسة والسن القانونية لدخول المدرسة حيث كانت في الماضي سبعة سنوات والان اصبحت غير محددة حسب راي الاهل فيدخل الطفل الى المدرسة دون وعي مما يؤدي الى ضعف التحصيل وبالتالي ضعف المستوى وان شاء الله ستعاد هذه السنة ويعاد النظر في المناهج .................. وسيتم اعادة النظر في التوقيت الذي تم تغييره دون النظر الى الجغرافيا وخطوط العرض وغيرها من النظريات العلمية التي يبنى على اساسها التوقيت الدولى فقد فعلها علي عثمان بكل استخفاف ودون خجل قام بتاخير الزمن ساعة مما جعل العالم كله يضحك علي قلة عقولنا


رشيد خالد إدريس
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة