المقالات
السياسة
التمويل الأصغر حتى ينتفع الناس
التمويل الأصغر حتى ينتفع الناس
11-01-2013 01:14 AM

التمويل الأصغر سياسة تبنتها الدولة لمساعدة الشرائح الضعيفة في المجتمع. ومثل غيرها من السياسات الرسمية فإن الأموال أعطيت أولا للموالين وللمحاسيب والأقارب. وبشروط ميسرة ومتسامحة . ولكن بالنسبة للعامة فإن الحصول على تمويل أصغر يمر بشروط عديدة .منها تقديم ضمانات ودراسات جدوى وفواتير ونشاط موجود أصلا وغيرها.هذا يحرم كثير من المواطنين الساعين للكسب الحلال.لكن الأخطر من هذا كله ان التمويل الأصغر يحتاج للمزيد من المراجعة . بعض موظفي البنوك لا يتقيدون بتوضيح الأمور لطالب التمويل فيجد العميل انه دفع اثني عشرة ألفا مقابل عشرة ألف جنيه .وهو أمر فيه شبهة ربا .حيث لا يملك البنك السلعة التي يحتاجها العميل. البنوك تجارية تريد ارباح لتغطي منصرفاتها من مخاطر رأس الأموال ورواتب وإيجارات وغيره. لكن التمويل صادر من حكومة السودان ومن بنكها المركزي الذي يمارس رقابة على كل البنوك. يرسل فرق التفتيش ليتأكد انها تعمل وفق الضوابط التي وضعها لها. إذن لماذا لا يتعهد بنك السودان للبنوك بدفع ارباح البنك الممول؟ لنقل ألفان مقابل عشرة لكل عميل. بمعنى يمول البنك طالبي التمويل بالمبلغ المحدد ويعيده المتعامل كما هو ويقوم البنك المركزي بدفع الفرق. هكذا تكون الحكومة قد جنبت مواطنيها الشرفاء شبهة الربا وساعدتهم فعلا . وبينما يسترد البنك المانح أمواله دفعة واحدة من بنك السودان فإن البنك المركزي يربح بصورة غير مباشرة بزيادة الناتج المحلي من تجارة وصناعة وزراعة بفضل تمويل المزارعين واصحاب المشاريع الصغيرة.كما أن الحكومة تأخذ رسوما وزكاة على كل انتاج وتقوم بتصدير المنتجات من ثروة حيوانية ومحاصيل وغيرها .تتحصل على رسوم وضرائب. حتى التي لا تصدرها تستفيد منها لإن في الإكتفاء الذاتي توفير للعملة الصعبة التي ترهق ميزانية الدولة.كما ان ذلك كفيل بخلق فرص عمل جديدة وتقليص للبطالة وفي ذلك درء لكثير من المخاطر.
على الدولة مساعدة مواطنيها بذلك وتقديم النصح لهم.تزويدهم بالإرشادات والدراسات والكتيبات المفيدة . إقتراح مجالات جديدة للعمل فيها .تنظيم لقاءات بينهم من المناطق المختلفة وبينهم وبين المشترون المحتملون مثلا. تنظيم برامج في أجهزة الإعلام عن كيفية إدارة الأعمال الصغيرة ومواجهة الصعوبات لتساعدهم على الإستمرار في مشروعاتهم. إن في نجاحهم نجاح لسياسات الدولة وإنعاش لسوق التجارة والعمل ورفد للخزينة بأموال إضافية.
والله الموفق

منير عوض التريكي
muneerbooks@gmail.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 619

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




منير عوض التريكي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة