المقالات
السياسة
في حضرة اكتوبر المجيد (ثلاث قصص قصيرة)
في حضرة اكتوبر المجيد (ثلاث قصص قصيرة)
11-01-2013 01:21 AM

تنويه :
استفسرني البعض عن, لمن الاهداء في قصة ( دائرة الضوء البيضاء) .. لهم اقول:
حين روّج الاسلاميون لفرية الالحاد في الحادثة المشهورة , والغرض الكامن وأد الثورة والديموقراطية ليس الا !!
خاطب جمعهم (الزعيم) واعداً بمسح وجوههم الثلاث (دورهم, وصحفهم, وحزبهم) وقد فعل:
بعد ان استدعى (الزعيم الاخر).. كل عنف البادية .
فما اشبه الليلة بالبارحة

*****
(1)
.. وحتى الصّغار !!
شارع الأسفلت، طويل وعريض: على جانبيه، عمارات ذات أشكال هندسية حديثة، ترتوار. يتوسط شارع الأسفلت، مرصوف بعناية ومدهون.. كذلك بمتوالية اللونين، الأبيض والأسود.. وعلى طوله عمدان عليها لمبات نيون ملونة، وغير ملونة.
تحت ظل شجرة، على جانب شارع الأسفلت، وعلى الأرض التراب.. جلسا: طفلان.. أمامهما، صندوقا ورنيش، ملصق على كل منهما، وباهتمام ملحوظ.. صورة مكبرة للشهيد "أحمد القرشي" أحدهما.. وهو الأكبر من أبناء الشمال، هزيل الجسد، حليق شعر الرأس، حافي القدمين، على الجسد النحيل، عرّاقي بلدي، استنزف منه الكثير من المال، حين اشتراه، أخرجها بسخاء عساه يحمي جسده من ويلات الطبيعة القاسية، ولكنه.. العرّاقي، فشل في مقاومة هذه الويلات، فقد تمزقت أطرافه، واختفى لونه الأبيض، داخل بقع الورنيش.. متعددة الألوان.. الآخر رفيقه في المهنة وهو الأصغر، من أبناء الجنوب: ما يعرفه عنه الآخرون، حسب ما رواه هو، عن نفسه.. إنه وأمه حين أشتد بهم الفقر والجوع و.. ضرب النار، هربا معاً، إلى أقرب مدينة، خارج حدود الجنوب. حين اشتد بهم الفقر أكثر، قررت أمه، أن ترسله إلى الخرطوم، أودعته يومها القطار، ووقفت بعيداً عنه، تحتضنه بعينيها، والدموع تحجب عنها حتى شبحه، فلا تراه كما ترغب، وحين بدأ القطار في إعلان تحركه، مطلقاً صافرته: تذكر لحظتها.. الفتى الصغير.. حضن أمه الدافئ.. والحنون، وهذا ما دفعه والقطار يتحرك، أن يحاول الارتماء، على هذا الحضن، ولكن الأرض الصلبة هي التي احتضنته، وكان دم.. وجرح غائر في جبهته.. لا يزال. ضمَّدته أمه، بحفنة تراب.. وبعض أعشاب، وأودعته بعدها، قطار اليوم الثاني.
الكبير.. ابن الشمال يحفر في صندوقه بعض كلمات. الصغير ابن الجنوب يسأله.. ماذا يكتب؟؟، الكبير ابن الشمال، يجيبه وهو منهمك في الحفر "دماء الطلبة فداء الشعب "، يبتسم الصغير، ابن الجنوب، فقد سمعها كثيراً هذه الأيام، بل ردَّدها "دماء الطلبة.."، كان ذلك، حين جاء أولئك الناس، وتجمعوا فجأة، من أين أتوا، هو لا يعرف، ولكنه يذكر، أنه تأبَّط صندوقه، ودخل وسطهم، وأخذ يردد معهم.. دماء الطلبة فداء الشعب... مد صندوقه إلى الكبير ابن الشمال، قائلاً.. أكتب عليه -عاش كفاح الشعب- فهي أيضاً، عبارات رددها كثيراً، الأيام الفائتة. الآخر.. يحتضن الصندوق، يتكيه على الجانب الآخر من المكان الملصقة عليه صورة (القرشي).. يبدأ في حفر كلمة واحدة، ولكنه أحس بالتعب، أصابعه الممسكة بقطعة الحديد المدببة، تؤلمه.. ينفخ عليها بفمه، يشعر بالألم يخف قليلاً، بطرف العرَّاقي يجفف العرق، من على وجهه، يلقي بنظره على طول الأسفلت أمامه، في نهايته: بناء شامخ، حوله عسكر، مدججون بالسلاح، يعيد النظر مرة أخرى، بالأمس، رمونا بالقنابل المسيلة للدموع، رشقناهم بالحجارة، حاصرونا بالأسلاك الشائكة، الناس لم تخف. أنا أيضاَ لم أخف، كنا نردد -الإضراب سلاح الشعب- أين يا ترى قرأت هذه العبارة؟.. أيوه.. تذكرت.. أخي، ورقات كانت له، كانت المدينة هادئة وصامته، وشمسها محرقة، جئت ساعتها من الخارج، هممت بخلع ملابسي، وكان أخي، هو وجماعته -كما تسميهم أمي- يجلسون في الغرفة الأمامية، حينما سمعت طرقات، على الباب. رميت، ما بيدي.. وعلى عجل، أسرعت لفتح الباب، وقبل أن أصله.. الباب ينفتح بعنف.. يندفع إلى الداخل أحدهم، يتبعه آخرون، ما حدث بعد ذلك، يصعب تذكره، قبضوا على أخي وجماعته -كما تسميهم أمي- أخذوا يفتشون المنزل: الأرض وحفروها.. كل شيء وبعثروه.. حتى (التُّكُل).لم يستثنوه.. أدخل أحدهم يده في "خمّارة العجين ".. أذكر يومها أن أمي حملتني إياها، لأسكبها في الشارع.. كل ذلك، ولم يجدوا ما جاءوا يبحثون عنه. رغم ذلك.. قذفوا بأخي، وجماعته -كما تسميهم أمي- داخل كومر الحكومة وذهبوا. بكيت يومها كثيراً، ولكن أمي لم تبكِ، بل أسكتتني بنهرة قوية، ومن خلال بقايا دموعي، رأيتها تحفر في جوف جدار مهجور لم تصله أيديهم، رأيتها تخرج عدة رزم من الأوراق المهترئة، صبّت عليها كمية كبيرة من الجاز، ثم أشعلت فيها النار. تركتها مشتعلة، وغادرت المكان.. يومها دفعني حب الاستطلاع، لكشف سر كل هذا الذي يجري أمامي، وأنا لا أفهمه.. فتسللت خلسة إلى حيث النيران المشتعلة، استطعت أن ألتقط إحدى الأوراق، التي أبعدها الهواء، عن السنة النيران، أزلت ما علق عليها من تراب ورماد.. رأيت عليها كتابة باهتة، التقطت عيناي بصعوبة عبارة لم أفهمها في حينها، تتحدث عن الإضراب السياسي، وحتى أمي لم تتركني أفهم أكثر.. كفاية أخوك الكبير.. هكذا تمتمت، وهي تمزق الورقة، التي كانت في يدي.. ولكني الآن بدأت أستوعب معناها. يرفع رأسه ينادي رفيقه الآخر. بعد أن تأكد له أن رفيقه أعطاه انتباهه، يهمس له: الناس كلهم أضربوا عن العمل.. ليه نحن ما نضرب عن العمل مثلهم. رفيقه الآخر لا يجيب. بل تجذب انتباهه، وقع خطوات، والتي دائماً ما تعني له الكثير، الخطوات تتوقف أمامه، صاحبها يسأل.. عندك ورنيش أحمر؟.. كلمات رفيقه ترنّ في أذنه.. لماذا لا نضرب عن العمل مثلهم.. رد سريعاً على صاحب الخطوات.. عندنا، ولكن نحن أضربنا عن العمل، يتبادل ورفيقه، ضحكات انتصار مرحة.. حمل الكبير ابن الشمال صندوقه، وأراد التحرك. الآخر، الصغير.. ابن الجنوب يوقفه: أكمل لي كتابة الكلمات، التي بدأتها. يتوقف الكبير.. ابن الشمال، يأخذ منه الصندوق، يمر بنظره سريعاً، على الكلمات التي أكمل حفرها: "عاش كفاح..." بقيت كلمة واحدة يمسك بقطعة الحديد المدببة، قبل أن يشرع في حفر الكلمة الأخيرة، رفيقه يلكزه على كتفه.. سامع، مظاهرة.. أيوه.. سامع، أجرى نحصلها. يتأبّطان صندوقيهما، يجريان بسرعة وجهتهما الأصوات الهادرة، المتجهة صوب البناء الشامخ.. يجريان أسرع. الكبير ابن الشمال يجري وأفكار سريعة تجري داخله.. جلابية المدرسة، ما زالت في دولاب أمي، آخر مرة رآها.. الجلابية.. لم تكن جديدة ولكنها نظيفة.. غير بقع من الحبر.. يا لخبثه!!، لقد رشها بنفسه، يوم سمح له معلم اللغة العربية، باستعمال الحبر لأول مرة.. يا ربى حاجة مدينة تكون هي أيضاً، أضربت عن العمل. إنه اشتاق لطعميتها.. إلى القصر حتى النصر.. يردد مع الآخرين.صوت فرقعة قوية، إنها ليست أصوات القنابل المسيلة للدموع، التي اعتاد على سماعها، الأيام السابقة، لا.. إنها أصوات، رصاص.. والناس تتقدم. الرصاص لن يرهبنا.. ناس تقع على الأرض.. وناس تتقدم.... و... يلتفت بحثاً عن رفيقه.. ويراه: الجرح الغائر في جبهته، تضيئه أشعة الشمس الحارقة، وصندوقه ملقىً على الأرض: في جانبه حيث صورة الشهيد القرشي، يوجد دم.. وفي جانبه الآخر بقيت كلمه.. لم تكتمل بعد..
*****
(2)
حين انفتحت البوّابة..
قبل نهاية التوقف، المقررة لصافرة الورشة، انطلقت صافرة القطار، حيث تعانقت الصافرتان للحظة، حتى لم تكن كافية له، ليتنبه.. أن كل واحدة منهما، تعني له شيئا منفصلاً، ولكلٍّ:عمل قائم بذاته، لولا الأذن التي اكتسبت حاسة فرز دقيقة لكلا الصافرتين...لعن في سره عدداً من الأشياء، هو نفسه، لم يستطع أن يحدد، ملامحها. صافرة واحدة تكفي لأن تقلق راحته، أما أن تجتمعا معاً، فهذا معناه، أن يظل متوتراً، بقية يومه.. ينهض من على مقعده المتهتك، المصلوب عليه أبداً.. إلا حين، تنطلق، إحدى الصافرتين، أو كلتاهما معاً.. حيث تبدأ تنْصَبّ عليه اللعنات التي لا يسمعها ولكنه يحسها. بوده لو يتذكر ما قاله أحدهم يوماً أمامه عن عدد هؤلاء الذين يتدفقون، أمام مقعده هذا، ولكنه حين فشل في تركيب الرقم، وإيقافه مصطفاً، أمام مقدمة دماغه، ولسبب ما حاول تخمين.. كم منهم: كان أو سيكون نصيبه في هذه الحياة مثل نصيبه.. حين اقترب القطار، كان هو لا يزال داخل نفسه، لعن كل شيء، عكساًَ. فهو للحَقّ يحبّ هؤلاء الناس منهم خرج، وإليهم.. حلمه الدائم والمؤرق أن يعود.. صرخ فيهم أن يتوقفوا، وهو يود أن يجذبها بقوة أخرى تشد من عزم قوتها الذاتية ولكن ماذا يفعل وهي (تَقْدِل) على مهلها، في فضائها الخاص، مغترّة بما تفعله في من حولها، تذكره بذلك الرجل.. أتفو!!.. أهذا وقت يقفز فيه هذا الرجل إلى ذاكرته، والقطار يقترب وهي لا زالت معلقة في فضائها.. والدراجات تنزلق من تحتها في خفة متمرسة والراجلون، وإن كانوا أقل عدداً، يتسربون في خفة أكثر تدعو إلى الدهشة، لولا اللحظة الحرجة التي -لا وقت فيها للدهشة- والنصف دائرة لا يزال باقياً منها الكثير، ربما تمكن الكثيرون منهم للنفاذ من خلالها، وقلبه عليهم جميعاً، والقطار يقترب أكثر، والنصف دائرة تضيق أكثر، حتى تصل نقطة الإجبار، حيث لا مفر للمتدفقين عبرها من التوقف الإجباري. وحينها يبدأ تدفق اللعنات، التي لا يسمعها، ولكنه يحسها.. إلا أنه يكون في هذه اللحظة قد اتكأ، على مقعده المتهتك، المصلوب عليه أبداً.. هو لا يراهم الآن، فقد أصبح بينه وبينهم، كتل الحديد الجارية ضجيجاً.. سنوات طوال مارس عملية توقف معهم حين كانت تجبرهم، النصف دائرة على التوقف، وحتى يومه هذا، كان سيظل محتجزاً خلفها لولا.. إنه يكره اجتماع الصافرتين معاً.. هكذا، تجعلانه متوتراً بقية يومه.. القطار لا يزال ضجيجاً، في أذنيه وخلفه شريط من العربات، لم يمر من أمامه بعد.. الآخرون ما زالوا في الجانب المقابل، ولكنه يراهم لأنه كان معهم.. في ذلك اليوم البعيد، عاد راجعاً إلى الورشة، إنه يذكر، اجتمعت الصافرتان معا. هكذا.. ظلّ واقفاً، في الجانب المقابل، كان يسمع لعنات الراجلين، وراكبي الدراجات، ظنها ستظل هكذا مغلقة أبدً. كان يومه الأول.. ارتجف رعباً يومها.. كتلة الحديد تلك النازلة من أين؟؟، لا يدري!!، أما القطار، فهو يعرفه، فقد أتى به، ذلك اليوم البعيد من بلدته تلك البعيدة.. الناس والدراجات، كلها تتوقف، حين تصل كتلة الحديد، إلى نقطة التوازي مع نفسها، ، شيء عجيب، أدهشه، ولكنها كانت المرة الأولى التي يتأمل فيها القطار من الخارج.. إنه مخيف.. يومها، يذكر وبخجل الآن، أنه أخذ يجري ويجري، عائداً إلى الورشة، حين أخذ يحكيها في ما بعد متجاهلاً أمر خوفه ذلك، كانوا يضحكون.. متندرين ببلاهته فليظنوا به البله، أما أن يعتقدوا أنه كان خائفاً فهذا ما لا يرضاه لنفسه.. ولكن وبعد مرور سنوات طويلة، على تلك الحادثة، رأوا، بأعينهم ذلك الخوف، الذي جاهد أن يخفيه عنهم، وارتضى بدلاً عنه تهمة البلاهة.كان يرتجف، إنها المرة الثانية، فقد كانت الأولى قبلها بأيام، باعها بما أغراه لتكرارها، بل استدان من ذلك الرجل المشتري خصماًَ على المحاولة الثانية هذه.. يقولون إن البداية هي الصعبة، ولكنه لم يخافها، خاف في المرة الثانية.. إنت هناك يا خينا.. أقيف عندك.. إنهار ساعتها، والآخرون يبحلقون فيه، دون نجدته، فكثيرون منهم يفعلونها.. ولكنها ممتلكات الدولة.. قالها قاضيه، يوم المحاكمة.. البرد والحر، والفضيحة، والخوف الدائم.. مرت به، وهو داخل تلك الغرفة القذرة. وابنته، قالوا له إنها ماتت، بكى كثيراً مع نفسه، ولكن ما أحزنه أكثر، أنهم أخبروه، أن ذلك الرجل أتاهم عشرات المرات، مطالباً بما لديه من ديون متراكمة عليهم.. ما أحزنه ليس الرجل وطلبه، إنما ابنه الذي ترك المدرسة. ليسدد لذلك الرجل ديونه.. أخبرته بذلك في حينها زوجته.. ما أحزنه أكثر، أنها هي نفسها، أصبحت تبيع اللقيمات صباحاً لأهل الحي وتفترش السوق بقية يومها. لتبيع بعض حاجيات أطفال المدينة. ما يحزنه، أنه لم يكن في خياله يوماً، أن أكبر أبنائه سوف يتخلى عن الدراسة، وهو الأمل الذي ظل مدار حياته كلها، كان صغيراً حين جاءه شاكياً.. لن أعود إلى هذا الرجل مرة أخرى، إنه لا يعاملني كالآخرين.. في المرة الأولى، استطعت إقناعه. نعم ديوننا لديه تراكمت، ولكنه رجل طيب لا يقصد الإساءة إليك.. أقنعته، بما أنا غير مقتنع به ولكنه كان لا يزال صغيراً، واصل بعدها، جلب ما نطلبه منه دون شكوى، وإن كنت أرى في عينيه نظرة انكسار. إلى أن كان ذلك اليوم، حين بدأ يشكو.. أسكَتُّه، حين بدأ يتكلم، أخرسْتُه، حين واصل، هممت بضربه.. ولكن تذكّرت، أنه كبر. كان ذلك، يوم جاءنا ذلك الرجل، كان طيباً، يومها.. بل كان ودوداً.. طلب مني صراحة، ودون مقدمات، أن لا أشارك في ذلك الإضراب، الذي أعلنته النقابة. لم أكن أفهم كثيراً، في مسائل النقابات هذه، حتى لم أفهم، ما هي علاقته هو شخصياً، بالإضراب، ولكن وافقت، وإن لم يكن فوراً، بل بعد أن فكرت: لقد وعدني أن يلغي كل ديوني المتراكمة، ولكن ابني لم يوافق، دخلا في جدال تطور إلى صراخ فضضته قبل أن يتحول إلى عراك.. ربما غضب الرجل يومها، فرغم أني أوفيت بوعدي إلا أنه لم يلغِ ديوني المتراكمة، وتأكدتُ من غضبه أكثر، حين لم يغفر لابني، فقد جاءته عربات الحكومة ذات صباح وأخذوه معهم، وتواصل عدم غفرانه لابني، فقد تكرر أخذه بعد ذلك، عشرات المرات، حتى أننا لم نكن نعرف، إلى أين يأخذونه ولكنه.. إنه يكره اجتماع الصافرتين، تجعلانه متوتراً بقية يومه، والقطار لم يعد ضجيجاً في أذنيه، رغم أن شريط العربات ما زالت به بقية، لم تمر من أمامه، بعد.. وبنظرة لا إرادية توجه ببصره إلى حيث إشارة التوقف، لم يفكر في ذلك كثيراً فليس نادراً أن يتوقف القطار هكذا، والبوابة مغلقة، ولكنه أبداً لا يبحث عن سبب التوقف، فكثير من الأشياء، توقفت في حياته ولم يسأل عن السبب، حتى حين أوقفوه عن العمل في الورشة، لم يسأل عن السبب، وحتى حين أعادوه، وعينوه للعمل خفيراً في هذه البوابة اللعينة، أيضاً.. لم يسأل عن السبب ولكن لا.. إنه سأل، وقد كان سؤاله الكبير، يوم سمع اسم ذلك الرجل، يتردد كثيراَ في أفواه الناس، وخاصة حين يجتمعون، ويهتفون ضده، آه... إنها كانت أيام الأسئلة الكبرى.. قال لأحدهم يومها.. أنت أيضا خدعك هذا الرجل.. أنا أعرف.. حتماً أنه لم يلغِ لك ديونك المتراكمة، أما سؤاله الثاني، والكبير، فقد كان يوم رآهم يجتمعون، وهم فرحين.. ماذا حدث؟؟، يومها قالوا له، لقد أدخلوه السجن.. لم يصدق حينها.. ولكن حين سمعهم. ينشدون أصبح الصبح، فلا السجن ولا السجّان باق، ردّد معهم بكل قوته المتبقية: أصبح الصبح ولا.. وسمع صوته عالياً يكمل المقطع، ولكن لم يسمعه الآخرون، وإنما ارتدّ إليه، صياح، راكبي الدراجات، والراجلين، فالقطار كان قد تحرك واختفى من ناظريه شريط عرباته. فابتسم لهم، وكأنه يعتذر. ظل مبتسماً، وهم يتدفقون من أمامه، حين انفتحت البوابة.. فما زال، يحب هؤلاء الناس، فمنهم خرج.. وإليهم: حلمه.. الدائم والمؤرق، أن يعود.
*****


(3)
دائرة الضَّوء البيضاء
مهداة:
إلى البطل ! ! ... الدون كيشـــوت ، ماسح ( الوجوه الثلاثة ) ،
و.. القادمين، بطريقة جحافل فرسان.. الماضي رغم أنف عصر (لونا تسعة)،
و.. الآخرين .. الكومبارس، مجهولي الاسم والهوية و .. كل شيء آخر.
ديسمبر 1965
*****
ها.. يلا.. الديوم.. الديوم الشرقية.. الماشي، يا جماعة، يركب بسرعة. نداءات الكمساري.. والبص يتحرك، و...إبراهيم، يجري.. يقفز.. مقعد، ما زال شاغراً، يجلس عليه.. أنفاسه تعلو وتهبط.. في جنبه الأيسر، جرح ينزف.. النظارة الطبية، تكسرت.. بقاياها في جيب القميص.. هو الآخر تمزق بعضه.. و.. داخله هو، تمزق كله.. في يده اليمنى، بعض أعداد من صحف الصباح.. يلمح إحداها.. هناك أيضاً، يحصدون الناس في الشوارع.. والبص، يهتز، يتحرك.. إبراهيم، عيناه وارمتان، يبحث بهما في وجوه الركاب.. الركاب، كلهم واجمون.. لا أحد يتكلم.. في جانبه، فتاة تمزق ثوبها.. و.. ربما تمزق داخلها مثله، قطعاً، كانت هناك.. منظرها يقول ذلك...نظر إليها بإعزاز.. أو خيل إليه.. مد بصره، إلى المقعد المجاور.. عجوز تحتضن قفة.. تبرز من أعلاها، أوراق الملوخية الخضراء.. ربما تحملها، لأحفادها الصغار.. لتخضر بها قلوبهم.. خلف مقعد العجوز.. طفلان، لاهيان، يضحكان في مرح.. الرؤوس، متلاصقة في نشوة، والعيون التي تشع منها السعادة، مثبتة على شيء في حجر أحدهما.. يرفع عنقه ليرى.. إنه كتاب.. يتأكد أكثر.. إنه كتاب "المعرفة".. في المقعد البعيد، فتاة تضم إلى صدرها، لفة كبيرة من الورق.. في البداية، أحس أن محاولاته، تخمين ما بداخلها، قد تبوء بالفشل، لذلك ترك المحاولة.. كل هذا، وتلك الصور، لا تريد مبارحة مخيلته.. تناوشه، لتقفز، وتسيطر عليه.. وهو يهز رأسه بشده.. ربما لطردها.. ولكن، لا سبيل إلى ذلك.. السكين، التي تلمع مع أشعة الشمس، تملأ عليه خياله.. لا سبيل، الصور تتلاحق في ذهنه.. هو يجري، والسكين تجري تلاحقه.. صرخات الحرب تطارده.. هو كان أسرع.. طرف العصا، من ضربة الآخر، وسط ظهره، لا تهم كثيراً.. ولكن أحمد كانت السكين قريبة منه.. وصرخات الحرب تحاصره، من جميع الجهات.. هو لم ير أحمد، ولكنه سمعها... إنها الآن تملأ رأسه.. تشل عقله يا.. للرعب، يضغط على أذنيه، بكل قوته.. أحمد، يصرخ.. أحمد، يئن.. ولكن.. أحمد يصمت.. حتى صمته، إنه الآن يسمعه.. و.. ينطلق صوت، يهز أعماقه.. إنها صفارة، صفارة الكمساري.. ولكن، كلا.. إنها ليست كذلك.. إنها صرخات الحرب.. عيناه تبحلقان في ذلك الجسد، الذي سد بضخامته، باب البص. ما هذا؟؟، يغمض عينيه، يفتحهما.. الرجل الضخم، ذو اللحية الشعثاء.. والنظرات الصمغية، اللزجة، السيف والسكين والعصا، و...الشيء الذي يتدلى من خلف العنق.. النظرات الصمغية، اللزجة، تغير اتجاهها.. السيف يرتفع.. يتابع هو، خط سيره.. طرف السيف يلامسها: ثم بعدها، كل شيء يتحول.. إنه قرأها آلاف المرات.. في غدوِّه، وفي رواحه.. ولم تكن، غير ما كانت عليه.. ولكنها الآن.. الكلمة: التي تحكم كل شيء.. تتحول، السيف حولها: البصق.. محادثة السواق.. عدم النظافة!!.. و.. لماذا جاءت الآن.. تلك الذكرى.. هو لا يدري.. قفزت إلى ذهنه، بلا مقدمات.. الرجل ذو اللحية الشعثاء.. والنظرات الصمغية اللزجة.. وكومر البوليس.. و.. صبي العاشرة، منكسر النظرات.. ونساء الحي، ينظرن من خلف الأبواب.. بعضهن يبكينه، فقد كان واسطتهن في استجابة الدعوات.. هم عرفوا.. ولكن بعض نساء الحي يبكينه.. و.. شيء لزج.. ينتزعه من ذاته.. يحس به، يداعب أصابع قدمه.. ذلك الشيء اللزج، يعلو.. يصل منتصف القدم.. ينظر.. إنه.. إنه، البصاق.. يرفع بصره.. يقرأ: البصق.. السيف، يحول كل شيء، و.. الناس، تبصق.. تبصق، و.. قبل أن يفيق تماماً.. قشعريرة تسري في كامل جسده.. قدمه تتصلب.. شيء كالثعبان، يلتف حولها.. يده تنزل قليلاً.. قليلاً، يتحسس في بطء وفي خوف، ذلك الشيء.. إنه.. إنه، ويلتفت حيث العجوز.. والقفة الفارغة.. و.. لا شيء تخضر به، قلوب أحفادها.. ثم، ما هذا.. فزع، السطح كان أبيض.. البصاق كان أبيض.. الآن، اللون أخضر.. شيء أخضر، يغطي السطح.. يدقق النظر.. إنه، إنها حناء.. ولا وجود لِلَفّة الورق، التي كانت تضمها إلى صدرها.. تلك الفتاة، وإنما حلَّت محلها نظرات الحزن والأسى.. ربما للعرس، الذي ضاع.. و.. النظرات الصمغية اللزجة، تبحلق في الركاب:السيف والسكين والعصا و.. الشيء الذي يتدلى من خلف العنق.. النظرات الصمغية اللزجة، تتوقف بقسوة عند الطفلين.. آه.. إنها تتحول، بسرعة، فها هو كتاب "المعرفة " يتمزق.. يتمزق، وأوراقه تتناثر، تختلط مع البصاق.. البصاق.. الـ.. والناس تحادث السواق.. والسواق يلتفت حيث الناس، ويراه.. إنه هو.. الرجل ذو اللحية الشعثاء.. والبص يهتز، وعجلة القيادة تدور وتدور.. و.. الرجل ذو النظرات الصمغية اللزجة.. تركها تدور وحدها.. فهو يتحدث، ولكن ليس كالآخرين.. والعجلة تدور وتدور.. والبصاق يزداد ويزداد.. وحديث الناس يعلو ويعلو.. و.. "المعرفة".. والتي تخضر بها قلوب الأحفاد.. وحناء العرس، الذي ضاع، كلها تعوم.. تغرق.. تغرق.. وعجلة القيادة لا زالت تدور وتدور.. والبص يهتز، يترنح.. والسواق لا يلتفت إليه.. فهو، ما زال يتحدث.. ويتحدث، ولكن ليس كالآخرين.. وإنما للآخرين.. إبراهيم ينتفض.. يهز رأسه بشدة.. والصمت ما زال يعم الركاب.. لا أحد يشير إلى ما حدث.. وما زالت في يده اليمنى، بعض صحف الصباح.. هناك أيضاً يحصدون الناس في الشوارع.. يذكر أن أحمد قال له: إنه احتفظ بالأخيرة في المرة السابقة.. هو الآن سيحتفظ بهذه، إنها لن تكون الأخيرة، لمدة طويلة، هذه المرة.. أحس ببعض الراحة.. أغمض عينيه.. في بحر السواد الذي تمطى أمامه.. رأى، دائرة ضوء بيضاء.. ولكنه في الظلام، الدائرة تقترب.. وهو لا يزال في الظلام.. تقترب أكثر.. وهو يجاهد في الوصول إليها.. تقترب أكثر و.. حين، يجد نفسه، قد توسطها.. دائرة الضوء البيضاء.. يرى أحمد والآخرين، يلوحون له.
ـ ها.. يلا.. النازل المحطة الجاية.
يحسّ بنشوة الوصول.. ولكن ليس إلى المحطة.. وإنما إلى دائرة الضوء البيضاء.



عمر الحويج
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 880

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عمر الحويج
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة