إستفتاء أبيي.. العرس الغريب !
11-01-2013 01:26 AM

قديماً قال أهلنا الحكماء في مثلهم البليغ أن الني لابد أن يعود للنار..!
وهكذا دائماً تفعل الحكومات التي تنفرد بالقرارات المصيرية دون مشاركة القوى الوطنية التي تتحمل هي الأخرى ما حاق بهذا الوطن الذي كان يتمدد عظيماً ترابه وقد جعل منه أكبر بلد أفريقي يدرس التلاميذ في المدارس جغرافيته وتضاريسه وتنوعه وتعايشه !
فأنقسم بين سلطة المؤتمر الوطني التي هدت جدار الديمقراطية الذي كان ساتراً لوحدتنا على وهنه.. وبين الحركة الشعبية التي فرضت رؤيتها وأجبرت حكومة الإنقاذ على الجلوس معها وقد خرقت هي الأخرى ببندقيتها جلد الثور الذي كان يستظل به أهل الجنوب في تجانس حذرعلى رهافته!
إستعجل الطرفان تنفيذ بنود تقاسم البلاد كأولوية من إتفاقية نيفاشا ثم ركنوا على جنب قضية مفصلية تطعن في اللحم الحي لتعايش القبائل المقيمة والرعوية هناك التي لم تكن تتصنف على أساس أصول عربية أودماء أفريقية..حينما كانت تديرها عظمة الكبار الراحلين السلطان دينق ماجو ك والناظر بابونمر طيب الله ثراهما .. فكان دينق الور يسكن وهو طالب مع الميسيرية ويسمى أحمد .. واليوم هو وشلة أبناء ابيي يقودون إستفتاءاً لم تشارك فيه حكومة الجنوب ولم يشارك فيه أحد من بقية القبائل السودانية التي نص على حقها قرار الإتحاد الأفريقي والمجتمع الدولي..!
ولم تقره حكومة الإنقاذ التي شاركت في إنزال طنجرة علاج تلك المشكلة الإجتماعية والأمنية بإمتياز قبل أن تستوي محتوياتها على جمر الحكمة السياسية المطلوبة فباتت الطبخة نيئة معلقة على مشلعيب الإستقطاب والتسويف المتبادل..!
المعروف أن أبيي تقوم عليها إدارة مشتركة بين الدولتين فكيف يستقيم أن تقوم تلك الإدارة منفردة من الجانب الجنوبي بإجراء الإستفتاء وسط عدد محدود من مواطني الدينكا نقوك وحكومة الجنوب تقول إنها لا تعترف ولم توافق على قيام الإستفتاء خارج القرارات الإقليمية و الدولية ولكنها لا ترفض في ذات الوقت نتيجته باعتبارها صارت أمراً واقعاً !
حكومة الإنقاذ تعاطت مع الأمر باعتباره مثل عرس من خرجت عن طوع أبيها !
وهي لا تعلم مقدار ما ينتظرها من إحتقان ولهيب سيتفجر وسط قبائل المسيرية..ولن تنجو بالتالي أيضاً من حالة تناحر تربض خلف باب الحذر مع دولة الجنوب إذا ما أعترفت بحمل العروسة من هذا القران الغريب حقاً .. وهذا ما يعيدنا للمثل القائل .. الني لابد له من النار.. التي هي آخر العلاج المؤلم وهو الكي ..فمن يحتمل فليركز للقادم !


محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1690

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#815216 [عبداللة قرنف . من واشنطن]
4.50/5 (6 صوت)

11-01-2013 10:55 AM
وصفك ده هو الاقرب للصاح . بت خرجت من طوعة ابيها ومشت تزوجت والناس هناك عملوا العرس وضبحوا . بس بعد فترة ابو البت ببارك العرس ودة الكلام الساعين لية دينكا نقوك بعد الاستفتاء ببحثوا عن الاعتراف دولي وانا


ردود على عبداللة قرنف . من واشنطن
United States [محمد فضل علي محرر شبكة الصحافة السودانية ادمنتون كندا] 11-01-2013 12:18 PM
عبد الله قرنف من واشنطون


#815173 [semba]
3.94/5 (5 صوت)

11-01-2013 10:12 AM
ابيى قتلها الطمع .


#815140 [ابو محمد كباشي]
4.07/5 (5 صوت)

11-01-2013 09:28 AM
أخي الكريم برقاوي
لك مني كل التقدير لك و لحسك الوطني الغيور .. إن ما تم في أبيي قد أقصى أكثر من 30 ألفاً من أبناء دينكا نقوك أنفسهم الذين يقيمون بالسودان و ما تم سيجر المنطقة لكارثة نسأل الله أن يجنبنا لها ، فدولة الجنوب هي من وراء هذا الاستفتاء فلينو هو ممثل سلفاكير في أبيي فكيف به يقيم الإستفتاء بدون موافقة سلفاكير و إن كان فعل ذلك لماذا لا يقيله سلفاكير ليثبت مصداقية قوله بأنه لا يعترف بما جرى ؟؛ إن حكومتي السودان و جنوب السودان لا تدركان خطورة الموقف فممثل السودان في أبيي هو جزء من هذا الهوان لأنه لم يكن ممثلاً لشعب أبيي و لا يدرك عن رعيته شيئاً لمحدودية فهمه و إدراكه و إنغماسه في همومه و مصالحه الذاتية و قد إستغل الجنوب ذلك و هوان حكومة السودان و ضعفها لكن أصحاب الأرض سيحيلونها جحيماً إن حاول هؤلاء إغتصابها و نسأل الله أن يجنب شعبنا ذلك


#815036 [محمد فضل علي محرر شبكة الصحافة السودانية ادمنتون كندا]
3.69/5 (5 صوت)

11-01-2013 02:24 AM
هذا الاستفتاء اشبه بوضع العربة امام الحصان ويربك اولويات المشهد السوداني تماما علي طريقة الاندماج في نيفاتشا التي انتهت بنهاية وحدة السودان ويستغرب الناس لماذا لا ينتظر من يهمهم الامر من الذين تبنوا هذا الاستفتاء غندما تكون هناك اجواء مناسبة في السودان للتعامل مع مثل هذه الملفات والقضايا ام انهم يراهنون علي ضعف الدولة السوداتيه ونظام الامر الواقع لتحقيق اكبر قدر من المكاسب وفرض الامر الواقع.


ردود على محمد فضل علي محرر شبكة الصحافة السودانية ادمنتون كندا
United States [عبداللة قرنف . من ولاية واشنطن] 11-01-2013 11:02 AM
انا ما بعرف عربي لكن تشبيهك . لا تشبيه بليغ ولا تشبيه ضمني لا تشبيه مرسل ( وضع عربة امام الحصان )


محمد عبد الله برقاوي..
 محمد عبد الله برقاوي..

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة