المقالات
السياسة
د. الترابي : بالاحضان ياحبيبي ياغازي!
د. الترابي : بالاحضان ياحبيبي ياغازي!
11-01-2013 11:07 AM

الذى يشحن نفوسنا بالغيظ ، مثلما شحنت نفوس شعوب عديدة فى محيطنا من أفاعيل جماعة الاسلام السياسي .. وبرغم هذا شعبنا الصابر يمعن فى صبره العبقري ولا يقول ( الروب ) ربما حتى تقول الجماعة (الروب) .. اما سر الغيظ هو مدى الإستغفال اللامتناهى الذى يعاملون به هذا الشعب.. ففى الإنهيار المريع للحركة الاسلامية الذى نتج عنه إنشقاق رمضان ومضى العراب لحال سبيله وكون حزب المؤتمر الشعبي .. مضى المؤتمر الوطنى مسيرته محافظاً على الدولة العميقة مدافعاً عن مصالحه وعضويته تحافظ على الخطوط المرسومة التى لاينبغي تجاوزها وإذا سعى ساعٍ شطر هذا التجاوز لقي حتفه غير مبكي عليه .. وحادثة د. فرح ابراهيم عقار تقف شاهداً.. وإبتلعها الرجل وانصرف بهدوء.. واليوم د. غازي الذى كان احد رواد مذكرة العشرة التى اطاحت بالشيخ الترابي .. يريد الشيخ اعادة الدورة كرةً أخرى .. فتحدث د. الترابي عن الاصلاحيين قائلا ( هم إخوانكم فى الدين وناشد عضوية حزبه بعدم صد العائدين اليهم وحثهم على تجاوز مرارات الماضي ) ترى ماهى المرارات التى عناها الشيخ ؟ سننتظر حتى يزيدنا توضيحاً فان الشواهد التى يذكرها الناس ان د. غازي وهو وزير اعلام المؤتمر الوطنى قد هاجم الشيخ فى مواقفه وعقيدته واجتهاده الفكري بضراوة ، للدرجة التى دفعت بعضوية المؤتمر الشعبي بفتح ملفات احداث 1976ودار الهاتف الذى كان على راسه د. غازي وقالوا ان اختياره لمهمة احتلال دار الهاتف لم تكن لشجاعة عنده انما للونه الذى يجعله اشبه بالموظفين . . واخذوا عليه هروبه وانه آثر السلامة .. والمعلومات التى وردت فى كتاب صهره عبدالغنى ادريس ذكروا انها لايمكن ان تكون الامن الدكتور .. الأهم من كل هذا هو ان كل صراعات الاسلاميين يتضرر منها الشعب السودانى .. فماذا كسب اهل السودان من الإنشقاق الأول حتى نعول خيراً فى انشقاق د.غازي او حتى عودته الى حضن المؤتمر الشعبي كما تفاءل بذلك شيخه القديم / المتجدد ان شئتم .. واضح ان اكبر كوارث هذا البلد هى هذه الجماعة التى كلما خرج منها احد من الباب يصر على العودة من الشباك .. والشيخ الترابي جالس فى حديقة منزله يستنشق نسمات مدخل الشتاء بقلب منشرح ويمهد الأرض لغازي ليقابله اخوانه القدامى بدون مرارات الماضي .. وهنا يبرز السؤال : اين الإسلام واين انسان السودان ؟ وهب انهما اتفقا وخرج الخارجون من عباءة المؤتمر الوطنى ميممين صوب المنشية سواء ان كان الاصلاحيون اوالسائحون اوالشياطين .. ماهو المشروع الذى يودون ان يحكموننا به ؟ ومالذى يمنعهم من تكرار ذات التجارب المكرورة مرة اخرى .. الان امام هذه الجماعة خيار اوحد هو ان يخرجوا من حياتنا .. ويتركوا لنا وطنا استلموه والان هو حطام وطن .. وبعيدا عن شعبنا فليوصي عضويته ان يقابلوا العائدين بدون مرارات الماضي .. وان ياخذ الشيخ تلميذه القديم وهو ينشد بالاحضان ياحبيبي ياغازي ..لكن بعيدا عن قضايا شعبنا ودينه.. وسلاااااام ياوطن ..
سلام يا
قال الشاعر اليمنى عبدالله البردينى :
حملوا الشاعر للفردوس يوماً.. فصرخ .. وطنى .. ثم مات ..

[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3586

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#815726 [الزول الكان سمح]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2013 12:00 AM
بالأحضان ياحبيبى يا غازى...يا ساكن قلبى يا إنقاذى...ههههه...حلوة يا أستاذ حيدر


#815644 [ربش]
5.00/5 (1 صوت)

11-01-2013 09:29 PM
أكتر من رائع .... سلمت أيها المصادم... لك منا نحن شعب السودان كل التحية و الإحترام أستاذنا حيدر خير الله .


#815592 [ابوزول]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2013 08:25 PM
يبد اننا ججميعا سنهتف وطننا ثم نموت


#815577 [ياسر عبد الوهاب]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2013 08:04 PM
صدقت الفول لا شلت يميتك..


#815524 [حسن سليمان]
5.00/5 (1 صوت)

11-01-2013 06:42 PM
المهدي والميرغني والترابي لا يتقاتلون من اجل السودان بل من اجل ورثة السلطة والاموال والثروات والعقارات المنهوبة والمسروقة التي بحوزة المؤتمر الوطني ،،، كذاباً يدعي الجميع المعارضة


#815347 [Anonymous]
5.00/5 (1 صوت)

11-01-2013 01:50 PM
أحلى حاجة فى المقال عنوانه
ربنا يديك العافية يا أستاذ حيدر

بصراحه كله جميل لكن العنوان معبر جدا


حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة