المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
حركة وجيش تحرير السودان ردا علي بيان تجميد
حركة وجيش تحرير السودان ردا علي بيان تجميد
11-01-2013 09:12 PM

حركة وجيش تحرير السودان ردا علي بيان تجميد
الي جماهير شعبنا البطل بمختلف قطاعاته
الي ضحايا الإبادة الجماعية في معسكرات الذل والانحطاط
الي كل الثوار الشرفاء داخل وخارج الوطن
الي قواتنا الباسلة المرابطة في الطلال والوديان المحررة داخل الوطن
إنطلقت حركة تحرير السودان الي ساحات النضال العسكري والمدني منذ أكثر من عقد من الزمان حاملاً لواء التغير ومناهضاً كل سياسات القهر والاستغلال والاستتباع الذي ظل يمارسه المركز تجاه جماهيرنا الابيّة في الهامش, منطلقا من مباديء الحرية والعدالة والسلام والتحول الديمقراطي, لانقاذ شعبنا من قيود الدكتاتورية ومن براثن نظام الإبادة الجماعية, لذا حمل حركة تحرير السودان السلاح وإنخرط في ميدان القتال بجيشه الاشاوس مصادما الآلة العسكرية لنظام الخرطوم والذي من خلالها فقدت الثورة من هم أنبل مننا جميعاً, شهداءنا الذين سقوا الأرض بدمائهم الطاهرة ليرسوا لنا قيم الحرية والديمقراطية المنشودة وطوت بلادنا اسواء أنواع الخراب والدمار عرفته التاريخ المعاصر, بل وإرتكب فيها نظام الإبادة الجماعية اسواء أنواع الجراهم ضد شعبنا الابي. ونتيجةً لهذه التضحيات الجسام ووصولا للأهداف المنشودة مرت ثورتنا بدست من المنعطفات الخطيرة من ضمنها الانشقاقات المتكررة, فشل في القيادة, عدم بناء مؤسسات تنظيمية للحركة وغيرها من التحديات الجسام التي أنهكت مشروع الثورة من تحقيق أي تقدم نحو الإنتصار, وبعد إدراك الحركة بفشل تحقيق النصر في شتات، نظمت قيادات الحركة بمختلف تنظيماتهم مبادرة التوحيد التي سميت أخيراً بفكرة البداية الجديدة، ورغم فشلها إلا أنها أكدت حقيقة واحدة وهي رهانية إنتصار الثورة بوحدة
صفها، ولكن للأسف بعد أقل من عاميين عادت العرجاء لمراحها وإستعادت أفكار الهيمنة وإنكار الآخر من جديد بهدف شق الصف الثوري بدواعي واهية ومختلقة لا أساس لها من الصحة، وكنتيجة طبيعية لإنحراف العمل الثوري عن مساره الصحيح, طفت في السطح من جديد سيطرة الفرد وإنعدام المؤسسية والقوانين والدساتير والتي يجدر أن تكون هي سيدة الموقف والمتحكمة في مسار العمل النضالي, مما نتجت عنه سلوك وممارسات الإقصاء وتخوين كل من طالب بالمؤسسية التي قادت الي حد إغتيال نفراً من الشرفاء سياسياً وبدنيا والإهانة بكثيرين لا جرم لهم سوي إيمانهم بالمبادئ التي تعاهدوا عليها مع رفاقهم الذين لم يبخلوا بارواحهم فداء لتلك المبادئ، وعندما ثقل علي الكثير الحمل ولا مستجيب لدعوتهم فضلوا الانزواء والإبتعاد رفضاً اً لتلك الممارسات، إستحكاما للعقل ومن اجل مصلحة القضية وبعد إتصالات و تواصل الرفاق املا في لم شمل شتات الرفاق والإلتزام بمباديء المؤسسية والديمفراطية شرطاً اساسياً لجعل هذه المؤسسة العرجاء تقف علي أرجلها وتسير في المسار الصحيح وفتح نفاجا جديداً للم شمل بقية الشتات ولكن للأسف الشديد, ظلت العقلية هي ذاتها
لا تتغيير ولا تتبدل والشاهد علي ذلك مفاجئتنا كقيادات الحركة بمواقعنا القياديية بقرار السيد عبدالواحد محمد احمد النور رئيس حركة تحرير السودان بتجميد صلاحيات السيد أبو القاسم إمام الحاج كنائب لرئيس الحركة والإدعاء بنزع صلاحياته كناطقا رسمياً باسم الجبهة الثورية.
وعليه نؤكد نحن قيادات حركة وجيش تحرير السودان الموقعين أدناه عدم علمنا بالقرار، وأين وكيف أتخذ؟ و الاسباب التي تم الإستناد عليها، ولذلك نود أن نؤكد لجماهير شعبنا الصابرة، بأننا لسنا جزء من ذلك القرار ولن نعترف به وسنتخذ إجراءات داخلية للتحقيق من دوافعها, ونري أن هذا القرار ماهي إلا ضربة بداية التي ستلاحقه قرارات أخري أكثر إجحافاً ورعونةً ضد قيادات شرفاء آخرون، والتي قد تعصف تنظيم الحركة وبنيته مهب الريح وتضرب بمشروع التحرير الكبير الذي عاهدنا به لشعبنا عرض الحائط.
لقد بدت ذات المسرحية الهزيلة في مؤتمر تورونق تونقا عندما اجتمعت فئة محسوبة علي آل بيت بعينه لتمرير أجندتهم الانهزامية داخل أجهزة الحركة العسكرية وكانت أعين القيادات الميدانية مفتوحة وحينها قوبلت بالرفض المطلق من القيادات العسكرية. وبناءا علي كل ما ذكر تاريخا وحاضرا نؤكد رفضنا للقرار ولن نسمح بالإستفراد باي من أعضاء الحركة و سنظل عينا ساهرة من أجل إستعادة حقوق وكرامة أهلنا الأبرياء ومن أجل تحقيق الأهداف النبيلة الذي سقطت من أجلها أعز رفاقنا الأبرار ولن نسالم ولن نصالح ولن نساوم بقضية شعبنا لا لنظام البشير ولا لاي فرد يسعي لتكرار بشائع البشير بوجه آخر سنظل نقاوم حتي آخر رفيق يسقط ثورة ثورة حتي النصر.
الموقعون:
1 - عبد اللطيف عبدالله إسماعيل (برقي) مساعد الرئيس للشئون السياسية والدبلوماسية
2- محمد آدم عبدالسلام(طرادة) نائب القائد العام
3- صلاح آدم تور (رصاص) /الأمين العام للحركة
4- نمر محمد عبدالرحمن /الناطق الرسمي باسم الحركة
5- أحمد ابراهيم كازيسكي/ أمين العلاقات الخارجية
6- عبدالله خليل/ قيادي بالحركة
7- الهادي إدريس يحي/ قيادي بالحركة
8- محمد الفائز عمر/ قيادي بالحركة
9-صالح مكي/ المنسق العسكري للحركة
10-سيف عيسى عبدالمولى/قيادي بالحركة
11- محمد حسن (دريج) /قيادي بالحركة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1736

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#817394 [Suliman]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2013 11:36 PM
اما ا~ن لهذا العبث ان يتوقف هم شعب دارفور ان يتوحد كل الحركات فى حركة واحدة والاتجاه الى الهدف ثم بعد ذلك فلنتعدد ومااحلى التعدد بعد الاتفاق فى ماهية التعدد -ام كتب لأهل دارفور ان يعيشوا هكذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟اهههههههههههههههههههههههههههههههههههههه


#815695 [ود فكي]
5.00/5 (1 صوت)

11-01-2013 10:51 PM
عبد الواحد كلامه واحد كما يحلو لعيشرتة قبيلة فور المنخدعين من هذا رجل جبان الذي يخاف حتي من ظلة شخص يقول انه مناضل لم يزور قواته في جبال منذ مفاصله إبان قبل مؤتمر حسكنيتة 2003 متحصن في عواصم دول يلتقط صور مع جنوده في معسكرات في جنوب ويولي الأدبار كمبالا هذا شخص جبان كيف يقود الناس هل بالحديث وكذب وخداع بانك ثوري يمكن ان تقود كلا


#815692 [ود فكي]
5.00/5 (1 صوت)

11-01-2013 10:51 PM
عبد الواحد كلامه واحد كما يحلو لعيشرتة قبيلة فور المنخدعين من هذا رجل جبان الذي يخاف حتي من ظلة شخص يقول انه مناضل لم يزور قواته في جبال منذ مفاصله إبان قبل مؤتمر حسكنيتة 2003 متحصن في عواصم دول يلتقط صور مع جنوده في معسكرات في جنوب ويولي الأدبار كمبالا هذا شخص جبان كيف يقود الناس هل بالحديث وكذب وخداع بانك ثوري يمكن ان تقود كلا


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة