المقالات
السياسة
الاتحادان الأوربي والأفريقي أدوار فطيرة ..!!‎
الاتحادان الأوربي والأفريقي أدوار فطيرة ..!!‎
11-02-2013 07:11 AM


· كل يوم نقرأ ونسمع عن أدوار يقوم بها الإتحادان الأوربي والأفريقي ، لحل الأزمة السودانية ، ولكن هي كالأواني الفارغة تصدر ضجيجاً عالياً ، ولا نرى نتائج على الأرض ..!!

· عندما سافر شباب الأحزاب لبروكسل برعاية الإتحاد الاوربي ، لحضور سمنار عن الأزمة السودانية في الفترة من 27 وحتى 31 مايو خلال هذا العام ، دار مجمل النقاش حول ضرورة التغيير والتحول الديمقراطي ، ولكن عندما عاد شباب الأحزاب كانوا أكثر يقيناً بأن الإتحاد الأوربي معترف تماماً بتلك الإنتخابات التي إنسحبت منها كل قوى المعارضة ولم تعترف بنتائجها ، وقلنا حينها ، أن دور هذه القيادات الشبابية هو مواصلة ذات السمنار هنا في الخرطوم وبرعاية ذات الإتحاد الاوربي ، فعقدة الرعاية الأجنبية لعنة أصبنا بها جميعاً ، ولكن أولئك الشباب ظلوا مكانك سر تماماً كما توقعنا ، فهم كغيرهم فقط يلبون الدعوات والتي تكون عادة بطريقة إنتقائية ، ولكن لايقدمون حراكاً إيجابياً ، وهاهو الإتحاد الأوربي مايزال مقتنعاً ومعترفاً بالإنتخابات التي أجراها المؤتمر الوطني منفرداً ، وينوي تكرار ذات التجربة في ياناير 2015م وجميع قوى المعارضة مكانك سر تماماً كشباب السمنار ..!!

· أما الإتحاد الأفريقي ، ماهو إلا آلية حكومية يتحدث بإسم تلك الحكومات الدكتاتورية التي تحكم دول القارة الأفريقية ، ويدافع ليل نهار عن مصالح الحكومات ولا يلقى بالاً للشعوب ، تماماً كالأنظمة التي تدعمه وتغذيه ، وبالأمس عندما وجه إتهامه للمؤتمر الوطني بعرقلة دخوله لمنطقة أبيي كان فقط يتدثر خلف حجج واهية لا تخدم سوى المؤتمر الوطني ذات نفسه ، فلو أراد الإتحاد الأفريقي دخول أبيي لدخلها من جهة الجنوب ، فالإستفتاء الذي يجري على أرض الواقع أتى بعد مماطلة كل الأطراف في إشراك أصحاب الحق في حل الأزمة وحاولت كل الأطراف إستقطاب قبائل أبيي العربية والزنجية لتدعم مواقفهم الحزبية الضيقة ، وزرعت الفتنة بين أبناء أبيي الذين تعايشوا لعشرات السنين في سلام حتى جاء المؤتمر الوطني والحركة الشعبية ليتقاسموا الوطن وكانه إقطاعية تخصهم ..!!

· لم نر أي نتائج إيجابية لكل تحركات الإتحادين الأوربي والأفريقي ، مع إحترامنا للأول على الأقل فهو يمثل حكومات تحترم حقوق شعوبها ويبحث عن مصالح دوله ، أما الثاني فلا ضرورة لوجوده في الأساس فهو لا صوت له ولا رائحة ، وبالنتيجة لافائدة من تحشر الإتحادين في حل الأزمة السودانية ، وآخر دعواهما تكوين مجلس قومي للسلام يضم أحزاب المعارضة والحكومة ، لترسيخ المزيد مبادئ العبط السياسي التي أصبحت ديدن أحزابنا ..!!



ولكم ودي ..



الجريدة
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 651

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين عثمان
 نورالدين عثمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة