المقالات
الشعر
أسماء الجنيد
وثيقة ظلم أخرى ضد المزارعين الكادحين !!!
وثيقة ظلم أخرى ضد المزارعين الكادحين !!!
11-02-2013 09:46 PM

وثيقة ظلم اخرى ضد المزارعين الكادحين!!!!

image

بسم الله الرحمن الرحيم
(إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ ۚ أُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) صدق الله العظيم الشورى الآية 42

حين قرأت هذا الإقرار المجحف في حق اهلنا المزراعين الممكونين وصابرين ربع قرن من الزمان! لم استطع ان اقاوم دموعي التي حالت دون مواصلتي للكتابة لحظتها !! بكيت وطني ممثلا في كبارنا من المزارعين الغلابة ، بكيت صبرهم ويقينهم ورغم ذلك ظلمهم من حكام الغفلة سارقي قوتهم وناهبي حقوقهم علنا نهارا جهارا!! تخيلت حالهم وقلة حيلتهم وفقرهم الذي تفشى بينهم رغم الأرض والنيل !! بكيت الهم الكبير في ضهور رجال صنعوا اجيال وشكلوا تاريخ البلد الذي كان يسمى يوما سلة الغذاء العالمي !!!
اصبحوا بين عشية وضحاها ملطشة لمجموعة مجرمين لا يفقهون المسؤولية، لا يخافون على الصغير ولا يحترمون و يوقرون الكبير !!
اجزم لكم اعزائي القرآء ، أي إنسان سوي من لحم ودم وله مشاعر لن يستطع ان يقاوم دموعه حين إطلاعه على هذا الظلم والجبروت البائن لفئة بسيطة وفعالة من مجتمعنا لا حول ولا قوة لها !!
طبقة الكادحين من المزارعين البسطاء ، ظلموا وقهروا في عهد سرطان الكيزان الخبيث الذي تفشى في جسد البلد وقضى على كل اخضر ويابس ولا رادع له إلا الله عز وجل ! في عهد هؤلاء المتحجرة قلوبهم ومنزوعة منها الرحمة والبركة، نهبت اراضي المزارعين البسطاء عنوة وجوعوا اهاليهم وكسروا ضهورهم بالجبايات امام رؤوس الأشهاد ، إنتهى مشروع الجزيرة الذي كان يعيش ويأوى الآلاف من الطبقة الكادحة من المزارعين واسرهم ويكفيهم شر الحوجة والسؤال! وبنهايته شردت عشرات الآلاف من الأسر وحرموا من حقوقهم المشروعة ومن ابسط مقومات الحياة و العيش الحر والتعليم والعلاج !!
هؤلاء الطغاة وصلت بهم الجرأة والسيطرة ان يتفننوا في اساليب النهب والسلب والتسلط عنوة وامام قانونهم الذي بدلوا كل بنوده لصالحهم واصبح قانون يصب في مصالحهم ضد الضعفاء ! هذا القانون الجائر الذي يسند ويحمي المتجبرين المتسلطين على الوطن وشعبه المطحون!!
لماذا الصمت و وترك هؤلاء الظلمة يسرحون ويمرحون في تدمير ما تبقى من البلاد والعباد وكل حقوق الغلابة تغتصب منهم عنوة امام عيون الناظرين؟ ماذا ينتظر الناس مكتوفي الأيدي بعد كل هذا الفساد الذي فرد عضلاته بالطول والعرض في كل شبر في الأرض؟!!
تفشى الفساد والمرض والجوع والظلم ! وكل يوم تزيد رقعة الفساد بالأميال ويزيد جشعهم وطمعهم ، واصبحوا يستكترون على الغلابة كل شيء ولو بإيدهم يمنعوا عنهم حتى الهواء النقي!!
هذا الإقرار الذي وزع على المزارعين وامروا ان يوقعوه غصبا عنهم! لا يمثل إلا وثيقة ظلم اخرى لإنتهازية هؤلاء الحرامية لنهب وقلع اراضيهم الحرة دون وجه حق ! يجب ان لا يغفل المزارع عن هذه الحيلة وأن لا يوقع على هذا الإقرار الجائر المتسلط!!
في كل الدول الأخرى يعرف جيدا تعاون الحكومة مع المزارع من اجل المصلحة العامة للوطن المتمثل في الحكومة والمزارع واسرته.
بتوفير الحكومة كل سبل الراحة ومساعدة المزارع البسيط في توفير الأسمدة باسعار رمزية وتسهيل المهمات الأخري لنجاح المحصول ايا كان نوعه ،، لكن للأسف الشديد حكومة الكيزان دخلت البلد من اوسع ابواب الظلم والجبروت والتسلط ونهبت حقوق الآخرين !!
وعدم درايتها التامة بسياسة الدولة وإدارتها وسياسة المساواة التي إنعدمت تماما وحل بدلها البطش والغدر و قانون الغاب (القوي يغلب الضعيف !!!)
يعلم القائمون جيدا ومن ألف سناريو هذا الإقرارالغادر ، يعلمون جيدا فشل المزارع مسبقا وعدم قدرته على تنفيذ بنودهم الشيطانية!!
والسبب قلة حيلتهم وعدم درايتهم لأساليب الخبث والكذب والنفاق لمجاراة هؤلاء الأبالسة! لأنهم بسطاء بالفطرة طيبون متسامحون لم يخبروا دربا لظلم الآخرين, كل همهم العيشة الحلال والسترة لهم ولأسرهم وبعرق جبينهم .
رغم صمت وصبرشريحة المزارع البسيط على كل المواجع من ظلم وقهر!ّ لم تكتفي الحكومة بإذلالهم وطحنهم وتجويعهم, استكترت عليهم حتى عيشة الشغف وتمادت في جبروتها وما زال القائمون على هذا النظام يبرعون في تكميم الأفواه وظلم الغلابة وتعذيب الأبرياء بخلق متاريس وزرع اشواك في دروبهم!! لكنهم ما زالوا ملانين يقين وموكلين امورهم لله الواحد الأحد الذي لم يظلم معه أحد.. إنه يمهل ولا يهمل !! بحق دعوات كل المظلومين نسأل الله ان يجعل الدائرة فيما بينكم ويجعل كيدكم في نحركم وينتقم منكم شر إنتقام!
نسأل كل اهلنا في كل بقاع الأرض داخل وخارج ارض الوطن ان يرفعوا الأكف ليلا ونهار بالدعوى عليهم وان لا تأخذكم بهم رأفة،، في كل الأوقات ادعوا عليهم ان ينتقم منهم العادل الجبار ويأخذ حقوقكم في الدنيا قبل الآخرة إن شاء الله ..

متاوقة
دعوة المظلوم ليس بينها وبين ربه حجاب. يا ويلكم من دعوات المظلومين سوف لا تنفعكم كل الأموال الكنستوها ظلما من الأبرياء!تذكروا الموت وتذكروا قصوركم في كافوري حين تتبدل في لحظة لا يعلمها إلا الله وحده، و ترحلون بغتة من قصوركم إلي شبر في قبر مظلم تؤانسكم اعمالكم الخبيثة وتحصدون زرعكم النتن في الدنيا !!!
لا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وحسبي الله ونعم الوكيل عليكم اجمعين ..

أسماء الجنيد
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 2065

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#816501 [ابو البــــــــــــــنات]
4.12/5 (9 صوت)

11-02-2013 11:46 PM
لا ادرى اين يكمن الاجحاف فى هذا الاقرار . لقد درج بعض المزارعين استلام التمويل وصرفه فى غير اوجه صرفه حتى الجازولين المدعوم للزراعه يتم كسره فى السوق . الاقرار اقرار عادى يحفظ الحقوق حيث انه ذكر فى الظروف الطبعيه التى تعنى تلك الظروف التى يتحكم فيها الانسان بعد توفير كل معينات العمل. فشخص توفرت له كل الظروف المساعده للانتاج فلم يستقل تلك الظروف على الوجه الامثل هل يمنح وسام الجداره ام ماذا افتونا يا اهل المعرفه


ردود على ابو البــــــــــــــنات
United States [ابو البــــــــــــــنات] 11-03-2013 10:54 PM
ياسيد ابو الخنساء لقد اختلط عليك الامر فى لفظ الظروف الطبعيه والتى بالطبع لاتعنى تلك الظروف الخارجه عن الاراده مثل الافات ومشاكل الرى . بل المقصود بها هى تلك الظروف المساعده فى الانتاج المتمثله فى توفير كل مايستلزم الزراعه فى الوقت المناسب او بمعنى اخر توفير مقومات نجاح المشروع المنظوره اماالغير منظوره هى ليست مسولية احد

United States [ابو خنساء] 11-03-2013 05:10 PM
ابو البنات الامر يتعدى اقرارالشراكة المتفق عليه حسب اتفاقية مشروع الجزيرة (البورد) وهنا يكمن الظلم . وهل مر على المشروع ظرف طبيعي في هذه الايام التي نعيشها ومن يحدد هذه الظروف او تلك طبيعية وغير طبيعية ولماذا الذهاب مباشرة للنزع بدلا من دراسة كل حاله على حده واين لجنة خبراء المشروع (الفنيين) هنالك قوانين تنظم العلاقة بين المزارع والادارة يجب الابقاء عليها بدلا من قوانين الغاب الجاري العمل بها .. مالكم كيف تحكمون


#816457 [Salah Elhassan]
4.10/5 (10 صوت)

11-02-2013 10:37 PM
يا ليتهم يتذكرون يوما مقداره الف سنة مما تعدون صدق الله العظيم ...


أسماء الجنيد
أسماء الجنيد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة