المقالات
السياسة
حتى لا يُحسب على الحركة الإسلامية
حتى لا يُحسب على الحركة الإسلامية
11-03-2013 06:55 AM


* تناول ما يجري في الساحة الداخلية سواء في أحزاب الحكومة وكياناتها، أم في أحزاب المعارضة وحركاتها المسلحة، ظاهرة صحية، لأنه لا يمكن تحقيق التغيير أو الإصلاح الشامل، إلا متزامناً مع التغيير والإصلاح داخل المؤسسات الحزبية والفعاليات القائمة في الساحة.

* الحركة الإسلامية الحاكمة ليست بعيدة عن الحراك السياسي، إن لم نقل إنها بالفعل كانت وستظل مؤثرة وفاعلة رغم الانشطارات المؤسفة التي أضعفتها، وإن كانت ما زالت حاكمة بشكل من الأشكال.

* ونحن في طريق العودة من كسلا، حرصت على الجلوس إلى نائب رئيس الجمهورية الدكتور الحاج آدم يوسف لطرح بعض الأسئلة التي أجاب عليها بصدر رحب، لكنه عاد وطلب مني إرجاء نشر حديثه حول الانشطارات الأخيرة خاصة من عرفوا بأصحاب مذكرة الـ 31 للسيد رئيس الجمهورية وحزب الحركة الوطنية للتغيير الذي خرج من تحت مظلة الحركة الإسلامية الحاكمة أيضاً.

* تفهَّمت موقفه وأجَّلت نشر هذه التصريحات، لكنها للأسف كانت قد خرجت وسط حضور صحافي في كسلا في اللقاء الجماهيري وفي اللقاء مع القوى السياسية بالولاية، لذلك تم إبرازها في الصحف في اليوم التالي بكل ما فيها من حدة سالبة.

* أمس الأول الجمعة كنا في مناسبة اجتماعية، وكالعادة طغى الحديث في السياسة والتجارب السياسية، وتصادف أن تحدث أحد الحضور عن تجربته مع (الإخوان المسلمين) إبَّان دراسته في المرحلة الثانوية، وكيف أنه تعرَّض للجلد من (إخوانه) لمجرد أنه كان يظهر مع أصدقائه من الشيوعيين الذين هم من أبناء منطقته ومعه في المدرسة.

* في المساء نفسه اتصل بي الهضيبي المحرر المناوب في قسم الأخبار ليبلغني نبأ منع عدد من أعضاء تيار قوى الإصلاح من حضور اجتماع مجلس شورى الحركةالإسلامية الذي يُعقد بصورة دورية .. في مشهد جسد ذات سلوك (الإخوان) في المدرسة الثانوية مع (أخيهم) لأنه لم يقاطع أبناء بلدته من الشيوعيين!!

* نحن من أنصار الفصل بين الحركة الإسلامية التي لا يمكن تأطيرها في حزب قطري، وبين الأحزاب السياسية التي يمكن أن تتبنى المنهج الإسلامي كمرجعية لسياساتها - حتى لا يُحسب مثل هذا السلوك الحزبي على الحركة الإسلامية - كما حدث في اجتماع مجلس الشورى أمس الأول.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 663

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#817673 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2013 10:34 AM
كيف يكون فى حركة اسلامية فى مجتمع غالبيته من المسلمين وهى فى النهاية بتشتغل سياسة وليس دعوة؟؟؟؟؟
والدعوة فى حد ذااتها ليست مرفوضة من اى كان فى مجتمع مفتوح فيه حريات وناس دارسين للفقه والتفسير والحديث يعنى علماء اسلاميين وفى جميع مجالات العلم الاسلامى!!!!!!
اما الاشتغال بالسياسة وباسم الدين وتكفير وتخوين الآخرين فهذه هى الدعارة السياسية فى اسمى صورها!!!!!
الناس مسلمين وغير مسلمين محتاجين لاحزاب لادارة الشان العام واذا رأوا اى شىء مخالف لعقيدتهم وعرفهم فهم من خلال محتمعهم المدنى وعلمائهم(قوى ضغط) يمكنهم معارضة هذا الشىء وهم بدون شك اقوى من الحكومة فى شان العقيدة والدين!!!!!!
حركة اسلامية فى مجتمع مسلم زى كلام عادل امام فى شاهد ماشافش حاجة عندما قال بالاضافة انها رقاصة كانت ىبترقص يعنى !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
والمشكلة الكبيرة فى الاسلام السياسى انه اكثر عنفا وتقتيلا وشراسة ضد اهله من المسلمين وغير المسلمين مما يضعهم فى خانة عدو الاسلام والاوطان الاول بدون شك او غلاط!!!!!!!!!!!!!!!!
ما المصريين انتبهوا لهذا السرطان مبكرا وبعد سنة واحدة من حكم مرسى صبى المرشد وهسع قاعدين يستاصلوا فيه الله يقويهم ويعينهم!!!!!!!!!!!!!


نور الدين مدني
نور الدين مدني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة