المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
أبوذر على الأمين
نافع يعلن نتيجة الانتخابات... بقاء الإنقاذ كما جاءت أول يوم!ا
نافع يعلن نتيجة الانتخابات... بقاء الإنقاذ كما جاءت أول يوم!ا
06-10-2010 03:02 PM

نافع يعلن نتيجة الانتخابات... بقاء الإنقاذ كما جاءت أول يوم!!.

الثلاثاء, 05 يناير 2010

أبوذر علي الأمين ياسين
[email protected]

قال نافع على نافع أن\" الإنقاذ تعرف ما تريد وأين تسير، وهي ماضية منتصرة للراية التي لم تضيع. ولن يتغير الجِلد باسم التعددية ومن يحس أن التعددية تعني تغيير جلد الإنقاذ فهو واهم \" - الانتباهة: العدد 275/6ديسمبر/2006م. وأمام مجندي الدفاع الشعبي بالنيل الأبيض قبل ذلك قال نافع بعد أن دعي للتصالح والاتفاق مع القوى السياسية بإقرار –نهج جديد- قال \" لن نسمح بحرية لقلب النظام أو التحريض ضده...\" –الرأي العام 24/7/2009م.أما آخر ما خرج علينا به نافع ما نقلته عنه صحيفة التيار - الخميس 31 ديسمبر 2009م العدد 132-.والتي جاء فيها نقلاً عنه \" أكد نائب رئيس المؤتمر الوطني للشؤون التنظيمية والتنفيذية الدكتور نافع علي نافع على فوز المؤتمر الوطني والقوى المتحالفة لمصلحة الوطن في الانتخابات القادمة، ودعا الأحزاب السياسية الأخرى للاستعداد لجولات انتخابية قادمة\".

والواضح أن القاعدة التي يستند إليها نافع علي نافع نائب رئيس المؤتمر الوطني في تحديده القاطع لنتائج الانتخابات قبل إجرائها بأربعة أشهر هي سيطرته (المطلقة على القوات المسلحة) بكل أنواعها ومسمياتها الراهنة!!؟. ذلك أنه (أكد) فوز المؤتمر الوطني والأحزاب المتحالفة معه، وحسم ذلك التأكيد بدعوته الأحزاب السياسية الأخرى للاستعداد لجولات انتخابية قادمة. وهذا هو السبيل (الأكيد) الذي يبقى الإنقاذ رغماً عن الديمقراطية والانتخابات (بجلدها ذاته) بلا تغيير بل هي ذات الإنقاذ كما جاءت في يومها الأول. بل هي ذات الإنقاذ التي تحدت الجميع وعلى لسان رئيس الحزب والدولة أنهم إنما جاءوا بالقوة ومن أراد مكانهم عليه أن يسعى إليه بالقوة. والذي يدعم وجه الإنقاذ المسلحة أكثر وأوضح من ذلك أنها لا اعتبار لها بأي حزب سياسي ولو كان ذلك الحزب هو (المؤتمر الوطني نفسه) ذلك أن الديمقراطية هي شكل غير ملزم حتى ولو حصل مرشح المؤتمر الوطني (ضمن كل الولايات) على أعلي الأصوات، لأن الذي يحسم هو الذي يملك السلطة ويمنحها، وهو الوحيد المخول له اختيار من يريد بلا التزام باختيار وخيارات الأغلبية. وهذا يعني أن المؤتمر الوطني لا يعترف بالديمقراطية حتى ضمنه فحتماً لن يعترف بها أو يعتمدها للآخرين. ومشهد اختيار الولاء ضمن المؤتمر الوطني يوضح وبجلاء تصريحات نافع التي قطع فيها بفوز المؤتمر الوطني وانتظار الآخرين لجولات أخرى!!؟، ذلك أن الانتخابات لن تكون مهمة تلك النتائج التي ستفضي لها، ولو حصدها المؤتمر الوطني أو غيره، لأن الذي بيده السلطة والقوة سيتعامل معها تماماً كما يتعامل الآن مع انتخاب الولاة ضمن حزبه، فله وحده أن يعطيها أو يمنعها هو، وليس نتائج الانتخابات مهما كانت. تلك هي الخلاصات التي اجتهد وأبان في توصيلها واضحة نافع على نافع وكان أفضل ما أفصح عنه نافع أن مقابر أحزاب المعارضة جاهزة وأن الانتخابات ستكون فقط إعلان الوفاة وقال بندوة أمبدة الشهيرة –بعد مسيرة قوى تحالف جوبا- قال: \" ...سنكتب بعد الانتخابات (توفي إلى رحمة مولاه الحزب الفلاني العلاني) بحسب ما ورد بآخر لحظة السبت 12/12/2009م.

هكذا هو المشهد!!؟. لا يتعلق الأمر بترتيبات انتخابية ولا بقوانين ولا بانتظار نتائج الانتخابات. الأمر واضح هناك قاعدة واحدة هي السيطرة التي تكفلها القوة التي ستحسم هي كل شيء ووفقاً لرؤيتها وليس لما جري أو ما سيجري، تماماً مثل انتخابات ولاة المؤتمر الوطني التي لن يعصمك ويضمن لك حق الترشيح حصولك على الأغلبية، بل من بيده القوة والسيطرة هو الذي يحدد. وعليه ماذا تنتظرون قضي الأمر وبانت النهايات وحفظت النتائج وكسرت صناديق الاقتراع!!!. ولم يبقى إلا أن تذيع لنا الحكومة أن الدستور هو نافع، وأن الانتخابات وكل قوانينها وإجراءاتها ونتائجها هي نافع، وأن من بيده الأمر هو نافع. وليس هناك نافع مع نافع إلا نافع نفسه. كما أن البداية ستكون نافع، وكذلك النهاية نافع، وحيثما كنتم سيدرككم نافع. ونافع بعد هو القوة الضاربة المسلحة التي هي قوات الأمن بأنواعها، وقوات الشرطة، وكل مليشيا من لدن الجنجويد وما تعرفون وغيرها من الآخر التي لا تعلموها نافع يعلمها. ومهما صار فإن النتائج النهائية بيد نافع فهو الأول والآخر.

لا تذهبوا بعيداً، تعدون هذا الكلام من باب المهاتره، بل هذه هي الحقائق التي يدعمها وبقوة قانون الأمن الذي يتيح فعل كل شئ ويسمح بالتدخل في أي شئ ووفقاً لأي إدعاء. ولأنه قانون فوق الدستور فليس هناك جهة لها حق المساءلة أو المراجعة فقانون الأمن يمنح كل صلاحيات الشرطة والنيابة والقضاء لرجل الأمن وكل من هو مؤتمر وطني. وفوق ذلك وعبر الحصانات لن يكون لأي جهة حق مساءلة أو مراجعة ما يفعل رجال الأمن أو محاسبتهم لا المحكمة الدستورية ولا المجلس المنتخب وبالقانون وإن عجز القانون عن توفير ذلك فبالقوة الضاربة!!!. فأينما تولوا وجوهكم فثمة نافع. ووفقاً لقانون الأمن كل القوات تخضع للأمن، وفي ساعات الشدة وإلحاح الحوجة لن تستطيع أن تفرق بين من هو قوات مسلحة أو شرطة أو جنجويد أو دفاع شعبي أو حتى مؤتمر وطني، فالكل ووفقاً لقانون الأمن قوات نظامية لها حق القتل والسحل، والتوقيف، والمصادرة، والاغتصاب، باختصار هي قوات دمار شامل، والذي يبحث عن السلامة عليه التسليم ومنذ الآن بنتائج الانتخابات كما أعلنها نافع، ليس ثمة خيار آخر، ولو لجأت الإنقاذ لتكرار دارفورات أخري وفي قلب الخرطوم وعلى كل مساحة مثلث حمدي بل على كل مساحة السودان.

وبعد إعلانات نافع وما تابعناه على الأرض، واهم من ظن أن هناك تحول ديمقراطي قادم. وواهم من ظن أن الانتخابات ولو اكتسحها المؤتمر الوطني ستظل نقلة جوهرية تعبد طريق الديمقراطية. وواهم من ظن أن السودان سيتوحد بتراضي أهله واختيارهم الحر. بل واهم من ظن أن السودان سيبقى هو السودان. خاصة وأن النهايات واضحة ومعلنة!!؟، السودان سيبقى هو الإنقاذ ولا شئ سوى الإنقاذ!!. ليس إنقاذ 2009م بل إنقاذ 1989م وحتى هذه ستعود خالصة لبعدها العسكري القح، تنفض عنها كل غبار التعاطي السياسي الذي صار طيلة العقدين الماضيين تذم كل سياسي ساهم في اعوجاج مسارها وسمتها العسكري، وستكون هناك قاعدة واحدة، هي القانون والدستور والجمهور. القوة وفقط القوة ولا شئ غير القوة. خاصة وأن نافع إنما يحلف لكم بالقوة ويعدكم بإنفاذ القوة، وإن جفلتم سيحاصركم بالقوة.

هكذا هي الأمور على بلاطة بيضاء ليلها كنهارها لا تعرف التعامل إلا بالقوة ووفقاً لها. فمن أراد أن يلعب تلك اللعبة سيخرج له نافع كما قال وهدد بحسب ما ورد بصحيفة السوداني- الأحد, 13 ديسمبر 2009: \"... هدد نائب رئيس المؤتمر الوطني للشؤون السياسية والتنظيمية د.نافع علي نافع تحالف قوى الإجماع الوطني بأن لا حل لهم إلا بالحوار مع المؤتمر الوطني وان الحالم بأن يفرض نفسه بالقوة ولو لساعتين هو موهوم وغلطان وسيكون هو الضحية وليس \"الوطني\".... والبقول داير يغيرنا بالقوة يعرف بأنه مغشوش( وياكل ناره) (والعارف وأصر خلونا نتقابل نحن وهو)\".

الآن فقط نستطيع أن نقول أن اللعب وفقاً لقواعد الديمقراطية غباء قبل أن يكون غش وخداع للشعب السوداني الذي ظل تحت الكبت والظلم وتعرض لكل أصناف الأذى ومورست فيه كل أنواع الجرائم من الفساد المالي، إلى جرائم الحرب. وكل ذلك كان أبطاله من لا يرون سوى القوى وتفاعلاتها ومفاعيلها. وعلي القوى السياسية أن تتعامل وفقاً لبدائل واقعية أمام هذا التحدي المعلن أو لن يكون هناك سودان بل أكثر من سودان. ومادام هناك نافع أنا أؤكد لكم أن هناك دولة جاهزة الآن ربما تسمى (مثلث حمدي لعرب الطيب مصطفي الخًلص). أيها الناس تصبحون على وطن.





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1722

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1152 [مصطفى محمد]
4.11/5 (15 صوت)

06-10-2010 06:40 PM
الموت للكيزان


أبوذر علي الأمين ياسين
أبوذر علي الأمين ياسين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة