المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
فتة الوزير...وعدس الوالي .. وفروق الزمن..
فتة الوزير...وعدس الوالي .. وفروق الزمن..
01-03-2011 08:11 AM

فتة الوزير...وعدس الوالي .. وفروق الزمن..

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

المشادة القلمية الناشبة منذ مدة بين الزميل الصحفي الجريء الطاهر ساتي بالزميلة ( السوداني ) ووالي الجزيرة البروفيسور الزبير بشير طه.. والتي يبدو ان لها ما قبلها من الخلفيات القديمة .و.تجددت علي خلفية اثارة قضايا الفساد في مفاصل السلطة التنفيذية وتوابعها من السلطات الادارية . في الولاية أخيرا..لم تقف تلك المشادة عند الطرفين ..بل جرت الي معتركها صديقنا الصحفي عبد الباقي الظافر الذي ذهب الي مدني مبعوثا من الزميلة ( التيار ) وحل ضيفا علي الوالي شخصيا في داره وتناول معه عشاءا ذكر انه متقشف . وبسيط.. اذ تكون من العدس والزبادي .. وحيث انني لا أو د اقحام قلمي في لب القضية التي اري ان الطاهر هو الأولي بالوصول الي مداها.. ونهاية ميسها..وان الوالي هو المنوط به مواجهة الموقف بنفسه طالما انه خرج الي الراي العام عبر مرآة الصحافة الشفافة..ولست ايضا بصدد وضع نفسي مقيما لما جاء به الظافر من افادات ايا كانت وايا كان هدفه منها.. فكل الأطراف امامها الفرصة لمواصلة اجتهادها في الاتهام وحقها في الدفوع.. .وتحكيم الضمير في تجلية الحق من الباطل .. ونامل ان تصب النتجة في النهاية وتكون خاتمة المحصلة في مصلحة الوطن العامة..
بيد انني وباعتباري من ابناء ولاية الجزيرة.. تلك التي حملت رجلين علي كتفها هما النيلين الأبيض والأزرق حسب مقولة الآمام المهدي .. ولكن حينما احتاجت لهما في ايام مسغبتها وجحود المركز وتعمد كل الولاة المتعاقبين اهمالها .. لشيء في نفس يعقوب. لم تجدهما لحملها في وكستها. فقد لفت نظري في مقال الأخ الظافر محاولته رسم. صورة الوالي الزاهد في ترف الطعام. والمياه شحيحة في منزله كسائر بيوت المواطنين العاديين.. وهو أمر بالطبع لانريد التقليل منه باي حال من الأحوال ..الا اذا كان مشهدا مرسوما في حضور الصحافة التي جاءت للاستقصاء حول امر يتعلق بذمة الوالي شخصيا.. والذي هو من بيئة الجزيرة التي عرف اهلها بطبيعة الثقافة الغذائية البسيطة .. فقد كان الوالد عليه الرحمة يطلب من الوالدة يوميا في العشاء عمل ( ملاح الويكاب و ملاح الروب و العصيدة.. ) رغم وجود اصناف من الطعام كالفول .. والشعيرية..والعدس ..فيما كنا نحسبه ترفا ورفاهية يتميز بها بيت رجل كان زعيما في اتحاد المزارعين. لم يكن يملك الا خمسة فدان من كل مساحة المشروع الراحل.. فالمسألة هي ثقافة واشتهاء النفس لنوعية من الطعام ليس الا.. اذ لا أظن ان ثلاجة الوالي قد تأثرت بارتفاع أسعار اللحوم والسلع الأساسية أو حتي سعر الخراف التي كان من الممكن ان يكرم مثوي الظافر بنحر ولو حمل.. يخفف عنه وعثاء و جوع المشوار و يحفزه للعودة الي صديقنا عثمان ميرغني بغنيمة من السبق الصحفي أو الثقل الاعلا ني علي أقل تقدير..كما جاء في تعقيب الطاهر ساتي..
وحيث ان الشيء باشيء يذكر والحديث ذو شجون..
تحضرني هنا حكاية الراحل / نصر الدين السيد ا لعضو الأتحادي البارز والوزير انذاك في احدي حكومات السيد اسماعيل الأزهري..والتي حكاها لي أحد المخضرمين من عمالقة صحافينا..اذ قال اثناء خروجنا من القصر الجمهوري بعد مؤتمر صحافي مشترك بين وفد حكومي زائر مع نظيره السوداني وحيث كان مقررا ان يتغدي الجميع في الفندق الكبير .. جذبني الوزير نصر الدين وقال لي ياخي دعك من غداء الرسميات وانجعاصة كراسي الفنادق وتعالي تغدي معي بالبيت.. قال استاذي الصحفي تلمظت مثل أشعب وقلت دعوة مغرية غداء وزير لن يقل عن اصناف الفندق ان لم يضاهيها كما وكيفا.. وذهبت معه.. وبعد ان صلينا الظهر .. امر الوزير باحضار الغداء..وكانت المفاجأة انه رشوشة كسرة باللحم..والسطة كلها في صحن طلس كبير .. فقلت له . بين الغيظ والضحك.الله يهداك يا معالي الوزير..تحرمني من غداء الفندق الكبير.. لهذه الفتةالتعيسة ؟
فرد عليه الوزير .. ولكنها حلالا.. من حر ماهيتي التي لاأملك غيرها فانا ياسيدي وزير موظف عام ولست حراميا .. فدمعت عينا استاذنا من صدق ذلك التقشف المبني علي القناعة والورع.. وقال والله كانت احلي وأطيب وجبة تناولتها في حياتي .. مع الوزير الزاهد والصادق في وطنيته والأمين في عمله.. رحمهما الله..فقد كانا من رجال الزمن الفارق عن زماننا..
و نتمني ان يكون تقشف والينا الجديد .. ..اصيلا وليس تمثيلا..و بذات الروح نرجوه ان يجتهد علي رد مظالم اهل الجزيرة اليهم باجتثا ث فساد دواوين حكومته الذي استشري وفاحت رائحته.. حتي وصلت الي كل ارجاء الولاية المنكوبة في ولاتها وقادتها..وأفنديتها.. وساعاتها سنقول حكم والينا الزبير وامير مجاهدينا.. فعدل ونام قرير العين .. بعد ان تعشي مما نزرع .. وتغطى مما نصنع ..محفوفا بدعوات العباد. ان ينجو من براثن الفساد..وينحاز دائما لمصلحة البلاد... والله المستعان وهو من وراء القصد..


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2383

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#72077 [عدو الظلم]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2011 10:52 AM
شهادة الاستاذ الظافر بزهد الوالي مردودة لأنه أكل من طعام الوالي ،،، وقديما رد أحد القضاة شهادة الشهود لانه كان يأكل من طعام احد الولاة ،،، فلما أحتج هذا الرجل بانه كان مكره على الاكل مع هذا الوالي ،، قال له القاضي رأيتك تتخير أطيب الطعام


#71749 [أبوخالد]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2011 08:08 PM
قرأت السطرين الأولين من هذا المقال و تبين لي أن هذا الصحفي لا يعرف شيئاً عن ما يسمونه الإستقلال و الحياد في العمل المهني و الموضوعية. و يبدو هذا في أنه نزل ضيفاً علي الوالي و أكل معه.
أكيد بعد العشوة دي حيقول و الله الوالي دة إنسان طيب وودبلد و ما عندو عوجة.
هذه واحدة من مشكلاتنا في هذا السودان العفوي.


#71579 [ALSAYER]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2011 03:08 PM
الغايظنيي ليه الأسمه الظافر ده ما تبرع للوزير بحق اللبن


#71287 [Gindilab]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2011 09:15 AM
يا سبحان الله قبل خمس دقائق من قراءتي لمقالك أستاذي محمد كنت قد تلقيت رسالة بريد الكترونية من أحد الإخوة وفيها مرفق رسالة بخط يد الزعيم الراحل، إمام متقشفي ساسة وحكام السودان إسماعيل الأزهري بتاريخ 19/2/1964 وفيها يطلب من السيد بشير النفيدي سلفة قدرها 130 جنيهاً ليضيفها للمائة جنية التي استلفها منه في وقت سابق على أن يبدأ في سدادها له في منتصف العام أي بعد أربعة شهور منذ ذلك التاريخ...
رحم الله كل من زهد وتقشف وراقب الله في دينه ووطنه وأهله حياً كان أو ميتاً...
اللهم أصلح حالنا.. أللهم أصلح حالنا.. أللهم أصلح حالنا.


#71002 [ابراهيم سماوى]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2011 06:01 PM
نا س زمان الله يرحمهم ما محتا جين شهادة احد
الكلام هسع نا س مصنع مصنعين


#70730 [هاشم عبد الماجد خالد]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2011 11:49 AM
الما عارف يقول عدس
وللمثال قصة لاداعى لذكرها حفاظا على الذوق العام


#70721 [نوبي]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2011 11:39 AM
ايام ما كان وزيرا للداخلية ماذا حصل لاخوانه في النوبة في شمال السودان ، ضرب بالرشاش الاخوة المتظاهرين وهم رافعين لافتات لا للتهجير لا للاغراق لا للسدود وعزل كاهل النوبة الذي لم يعرفوا يوما السلاح ولكن عسكرهم قام بقتل شبابنا في كدن تكار بكجبار بدم بارد والقضية محفوظة حتى الان في ادراج وزارة العدل ، اما اخونا الطاهر النابي الطاهر في نفسه اتمني من الله ان يحفظه من كيد الكائدين والشعب السوداني الابي ان يمتع بالعدالة والحرية ان شاء الله ليس في ظل حكومة الكيزان ولكن في ظل حكومة قومية يجمع كل الوان الطيف السوداني وليس قبيلة واحدة كما هو حاصل الان .


محمد برقاوي
محمد برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة