المقالات
السياسة
سلام دارفور .. من دبى الى ودعة
سلام دارفور .. من دبى الى ودعة
11-04-2013 10:05 AM


لا شك أن المراقبون والرأى العام السودانى قد تابعوا ببالغ الدهشة .. اعلانا مدفوع القيمة نشر فى صحف سودانية .. يتناول وفى غير ما إقتضاب .. لقاءا لزعيم دولة أجنبية مع زعماء قبيلة سودانية .. أى نعم قبيلة سودانية .. وفى أرض أجنبية .. هى أرض الزعيم الأجنبى .. ولا تنتهى المفاجأة هنا .. بل تحمل واحدة أخرى .. حين يفاجىء الزعيم الأجنبى ضيوفه بالحديث بلسان الرئيس السودانى .. ويستفيض فى شرح إتفاق بينه وبين الرئيس السودانى .. لإنجاز المشروع الذى طال أمد إنتظاره .. وهنا بالطبع تسقط مباشرة كافة العبارات المحفوظة والمعلبة .. والتى كانت تستخدم فى هكذا حالات .. من نوع العمالة .. والإرتزاق .. والإرتهان للأجنبى ..إلخ ..!
اللقاء المعنى تم فى مدينة أم جرس التشادية .. الإسبوع الأخير من الشهر المنصرم .. بدعوة ورعاية من الرئيس التشادى ادريس دبى .. أما الضيوف فقد كانوا زعماء وأعيان ورجالات قبيلة الزغاوة السودانية .. الواقعة تبدو غير مسبوقة فى عوالم السياسة وأعرافها .. ولكن .. هل امر دارفور كله من السياسة التى نعرف ..؟ وفيما رحب المشاركون فى اللقاء من رموز الزغاوة باللقاء وبنتائجه وبجهود ادريس دبى فى إحلال السلام فى دارفور .. سارع المتمردون من أبناء الزغاوة الى شجب اللقاء وشجب المشاركين .. وشجب دبى نفسه الذى .. ولا شك قد آواهم يوما ودعمهم أياما .. واشترك الدكتور جبريل ابراهيم زعيم حركة العدل والمساواة والسيد منى اركو مناوى زعيم حركة تحرير السودان .. فى بيان واحد .. نادر الحدوث .. وكلاهما من الزغاوة .. بالطبع .. يرفض اللقاء .. كما يرفض ما سمياه بتقزيم القضية ..!
وغير بعيد من ذات الشخصيات .. ولكن مع كل البعد الجغرافى والموضوعى .. كان كليهما جبريل ومناوى يصدران بيانا يؤكد ترحيبهما بجهود رجل الأعمال السيد صديق آدم عبدالله الشهير بودعة والذى إلتقاهما بكمبالا بصفته رئيسا للجنة الإتصال بالحركات غير الموقعة على اتفاق الدوحة .. ودعة نفسه قال لمقربين إنه سعيد بنتائج اللقاءات مطمئن لمآلات مشروع السلام فى دارفور .. سيما إذا وجدت جهوده الدعم والمساندة من المراجع العليا فى الدولة .. !
يبدو المشهد كله مربكا الآن .. ودعة يبشر بالسلام من كمبالا .. يلتقيه المتمردون ويرحبون بجهوده .. دبى يبشر بالسلام من أم جرس فيرفضه المتمردون وينددون به .. ولكن المتمردون اول من يعلم .. أن مشروع ودعة لن ينجح دون دعم دبى .. وودعة يعلم أن مشروعه لن ينجح دون دعم البشير .. ودبى من أم جرس يعلن عن تحالف بينه وبين البشير لرسم خارطة سلام دارفور .. ثم .. البشير يبعث بودعة للمتمردين .. فيرحبون به .. ثم .. المتمردون يشتمون دبى .. ويشتطون حتى ترد فقرة فى بيانهم تحسب أن قائلها البشير وليس متمردى دارفور .. ونص الفقرة ( تطالب الحركتان مجلس الأمن بالأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي والمجتمع الدولي النهوض بمسئولياتهم في حماية سيادة السودان علي أراضيه وشعبه واستقلاله من التدخل الأجنبي السافر في شأنه الداخلي ) ... !!!!!!
صحيفة الخرطوم


[email protected]



تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2234

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#819128 [سعد البركلي]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2013 11:01 PM
والله يا اخوانا الكلام لمن يبقي بالقبائل مشكله كبيره
لو ما تركنا القبليه هذه سوف لن نتقدم
قبيله زغاوه ومجلس شوري القبيله واجتماع خاص في ام جرس بدعوه من دبي وما ادراك ووو --- حكومه بحالها
يا جماعه دي مصيبتنا والله - لعن الله حكومة الكيزان - احيت القبليه والجهويه
والان مصيبتنا الكبيره في انت شايقي ولا انت زغاوي
انا متأكد عدد كبير من السودانين ومتصفحي الانترنت عايشين في اوربا
هل شفتو قبيله او قبائل
التطور بالتمازج والاندماج وليس بالقوقعه خلف مسمي ما - قبيله وما شابهها
لو ما تركنا القبليه دي سوف نبقي زي الصومال والعياذ بالله

وبعدين اخوانا الزغاوه يبدو انهم جزء اساسي من مشاكل السودان
عدد كبير منهم وزراء ومسؤولين كبار في حكومة الانقاذ الان - ووزير العدل الواقف ضد المحكمه الجنائيه زاتو منكم - ومعظم الشعب السوداني مع محاكمة البشير في لاهاي
وعدد كبير منهم مؤتمر وطني وكانوا وزراء ومسؤولين كبار في السنين الماضيه وعايشين الان في رفاهيه تامه في الخرطوم من اموال الشعب السوداني التي نالوها في ذمان الغفله بحكم انهم كيزان ولهم الحظوه في التمكين
وعدد كبير منهم مؤتمر شعبي وايضا كانوا وزراء ومسؤولين كبار في القتره قيل المفاصله في عام 2000 وايضا عايشين الان في رفاهيه تامه في الخرطوم وايضا من اموال الشعب السوداني التي نالوها في ذمان الغفله بحكم انهم كيزان ولهم الحظوه في التمكين

وفي الطرف الاخر عدد كبير منهم حركات مسلحه - حركة خليل وحركة مناوي واخرين خارج الحلبه
وجبهه ثوريه وووو الخ
ومجلس شوري قبلي واجتماعات خاصه في ام جرس واكيد اشياء اخري لا يعلمها الا الله
شنو الحكايه يا جماعه - الله يهدينا ويهديكم
الحرب دمرت البلد - الكيزان بجيهه وانتم الزغاوه بالجهه الاخري وشايقيه وبلاوي كتيره
ربنا يحلنا من القبليه هذه ومن النغمه السيئه هذه دي شايقي ودي زغاوي وما شابهها


#818339 [هشام سليمان]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2013 11:52 PM
ماذا يمكن للرئيس السودانى ان يفعل هذه هى حدود افقه السياسى فالبلاد عندهم مثل قطعة الارض التى يتنازع عليها رجلان تم تجريب العكاز فلم يجدى فذهبا الى المحكمة ولا زالا ينتظران فذهب الامر الى الاجاويد ،صلوا على النبى ، يا أخوانا باركوها ومافى حاجة ما عندها حل ، غائب تماما مفهوم الدولة ومؤسساتها فالرئيس هو المطلق لا توجد جهة يمكن ان ترفع عينها ناهيك عن حتى الهمس بان هذا خطا يستوجب المحاسبة والمسالة فهذه دولة ملك لشعب مستقلة وذات سيادة وليست ارض خاصة .
ثم من هذا الودعة ؟ ومن اى صقع اتى هذا النبت الطفيلى وكيف نفذ الى رئيس الدولة ؟وكيف استطاع ان يتحدث اليه فى امور سياسية هل عرض خدماته ام طلب منه ذلك .
هل الودعة هذا ابن او حفيد زعيم قبلى فى دارفور؟ ، يمكن التحقق من ذلك من مصادر موثوقة فالانجليز كتبوا عن كل شى فى مستعمراتهم فكل زعماء القبائل فى السودان والنظار والشراتى كتب الانجليز اسمائهم وحتى اوصافهم وسلوكهم ومدى نفوذ كل منهم فهم يعرفون ادق تفاصيلهم وهذه المعلومات هى حصيلة المذكرات واليوميات والمعلومات التى كان يجمعها مدراء المديريات قبل ان يتحول عملهم فى عهد المشروع الحضارى الى اللصوصية والتملق والكذب و الحديث عن الزواج مثنى وثلاث .... ثم اتباع الدهشة بعبارة .....سبحان الله .......
البلد راحت................. ودعة و ادريس دبى .... وربما غاسل اموال جديد يقابل الرئيس بعد غد ويدخل فى الخط
ه


#818224 [لتسالن]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2013 08:30 PM
من يلوم الحركات المتمردة ربما يكون محقا لو لم ينس أن المشير المجرم الخطير و الراقص الشيهر في طليعة المتمردين مع الفارق أنه تمرد علي نظام منتخب و هؤلاء تمردوا علي المشير الذي قتل و اغتصب و شرد و صلب و افسد و نهب.


#818091 [ابن وادى هور]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2013 05:05 PM
يعيش نصف شعب الزغاوه اوضاع ماساويه بمعسكرات اللجوء بدوله تشاد ..ولم يعد الكثيرون من ابناء الزغاوة ودارفور يؤمنون بان هناك دوله اصلا فى السودان ..وانما مجموعات شعوب جمعتهم ظروف احتلال الانجليز لاراضيهم وورثتهم سلطه مجموعه سارقين متجبورن وعنصريون ..والان دارفور ليست فيها دوله ولايوجد احد يحس بالدوله ...لذلك الطريق الوحيد لاستعاده الكرامه والامل والسلام والتقدم هواستقلال دارفور


#818013 [ابوحسن]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2013 03:48 PM
ودعة قاال .. عمركم سمعتو بحرامي حل ليه مشكلة... هدا زمانك يامهازل فأمرحي


#817991 [كبسول]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2013 03:26 PM
صديق ودعه نفسه كان مطلوب للعدالة في دبي في مخالفات واتهام بالدجل والشعوذة وغسيل الأموال ......وكانت حكومة البشير تخفيه تحت الارض هروبا من الإنتربول ......كيف اصبح بين عشية وضحاها الي مبعوث سلام........
الطيور علي أشكالها تقع


#817661 [هيثم]
5.00/5 (1 صوت)

11-04-2013 10:15 AM
إعتقال الفنان محمود السراج و(15) آخرين بسبب الاحتجاج بلبس اللون البرتقالى
November 2, 2013

محمود السراج(حريات)

اعتقل جهاز الامن الفنان محمود ميسرة السراج و(15) آخرين أول أمس الخميس بشارع النيل لابتدارهم حركة احتجاج سلمية بلبس اللون البرتقالى .

ومن المعتقلين الذين تأكد اعتقالهم ، رانيا غندور ، نون خلف الله ، طارق رحيم ، عبد الله السراج ، وابنة الكاتب الصحفى زهير السراج .

وكان الفنان محمود السراج – شاعر ومؤلف موسيقى ومطرب – كتب فى صفحته على الفيسبوك قبل يوم من اعتقاله والمجموعة :

(… ولانه لا يوجد قانون سماوي أو أرضي يجبرنا على أن نحب السيّد بشّة اخترنا اللون..

ولأنو (الريدة ما بالغصب) انتخبنا البرتقالي..

ولأننا لسنا بصدد التعبير عن الرأي بالبندقية، ولا بالهتافات والصراخ، ولا بقطع الطرق واشعال الحرائق، غنينا لحبيبنا البرتقالي: (يا حبيبنا البرتقالي/خلّي لون الثورة عالي/عالي عالي وبرتقالي)..

كراهيّة البشير ليست جريمة

والرغبة في ذهاب هذه العصابة ليست جريمة كذلك..

واذا كانت العبرة ليست بالرغبات والنوايا وانما بوسائل تحقيق هذه الرغبات فلقد اخترنا أكثر هذه الوسائل سلميّة وحضارية وتهذيب..أن نضع ـ فقط ـ الطاقيّة البرتقاليّة أثناء ممارستنا لحياتنا العاديّة…. هل هذا كثير ؟).


ردود على هيثم
United States [مدحت عروة] 11-04-2013 01:52 PM
يعنى ناس الامن لو شافوك بتاكل فى طبيخ قرع ولونه برتقالى طبعا ممكن يعتقلوك ويقولوا ليك ليه ما تاكل ملوخية او سلج او ملاح ورق عشان لونهم اخضر او تاكل نيم من شجرة المؤتمر الواطى!!!!!


محمد لطيف
محمد لطيف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة