المقالات
السياسة
أزمة جبال النوبا بين تعقيدات الأسباب وعبثية الحلول (1) ــــ (3)
أزمة جبال النوبا بين تعقيدات الأسباب وعبثية الحلول (1) ــــ (3)
11-04-2013 10:09 AM


أحبابنا وأهلنا ، وجيراننا (نحن بجبال النوبا) ، عشيرة المسيرية بـ(حُمُرِهم و زُرُقِهم) أُناس مشهورون ومشهودون بالأمثال والحِكَم و(الأحكام) الحكيمة البليغة و(الساخرة أيضاً) ، المليئة بالعِبَر ، الموغِلة في عُصارات تجارب الحياة ومخاطبة الوHقع ، والتي (أي تلك الأمثال والحِكَم) ذات مساس وإرتباط وثيق بحياتهم البدوية ، البسيطة والمُعقًّدة معاً في ذات الآن ، وبمهنتهم ونشاطهم البشري الرئيس في الرعي و(السَّعِية) ...إلخ ، و التي (أي تلك الأمثال والحِكَم) تُطْلَق وتنطلق في تلقائية و مُباشَرة و(دُوغْرِي) لتصيب الهدف والغرض والمقصود في الصميم دون مُواربة أو (لف و دوران) .. من ذلك مثلهم الشهير (الشوكة بسِلُّوها من دَرِبا ـ درْبها ــ) أي الشوكة يكون إقتلاعها من المكان التي (شاكت) فيه ، أو من مكان دخولها الجسم ، لأن أي محاولة أو أسلوب لإخراجها من غير هذا المكان يكون تعقيداً للمحاولة وعملاً لا أمل فلاح فيه ، وربما إيذاء وتمزيق للجسم بلا طائل وإحداث خسائر دون فائدة تُرْجَى .. و كذلك المثل الشهير (الجافِلات خَلّهِن ، أقرع الواقفات) ــ مع إبدال كلمة الجافلات بالشاردات أو الفازَّات ، في بعض الصِّيَغ والتعابير ــ ، و ملاحظة صلة هذا المثل بالذات ببيئة الرعي والأبقار و(السَّعِية) لا تحتاج إلى كثير عناء ، والذي يعني (دع أو أترك الأبقار ، أو عموم البهائم ، الهاربة الشاردة وأهتم بالواقفات) ، ما يعني لا تضيع مجهودك في مطاردة تلك الهاربة الشاردة الجافلة وأبق مجهودك ووفره للمحافظة على الواقفة ، فربما لا تفلح في اللحاق بتلك الهاربة الشاردة الجافلة و في نفس الوقت تفقد تلك الواقفة بهروبها وفرارها منك بسبب إنشغالك بالأخرى و تكون بذلك قد فقدت الجميع .. وهو مثل (كما هو واضح) يُضْرَب في إطار النصح بالإهتمام بما هو مُتاح وتحت اليد والمحافظة والحرص عليه بدلاً من الإنشغال بما ضاع وخرج عن اليد حتى لا يضيع مجهودنا هدراً في ما نأمل فيه ونحاوله ، و في نفس الوقت يضيع أو يتلف ما بين أيدينا .. و لكن ما نحن وراءه من أمثالهم البليغة الحكيمة تلك ذات الإتصال بعنوان و مضمون مقالنا أعلاه فهو (مِتِل ــ مثل ــ شجرة المَرْفعين ، لا بِقَيِّل في ضُلا ــ ضُلها ــ ولا بياكل عيالا ــ عيالها ــ) ، أي مثل شجرة المرفعين (الضبع أو الذئب ، وليس الأسد كما يُفسِّره البعض) لا يستريح أو يستظل بظلها و لا يأكل من ثمارها .. ويضرب المثل للشئ الذي تُلصَق بإسمه الأشياء دون أن يكون لصاحب الإسم أي مصلحة أو(عائد) من ذلك المُسَمَّى أو يستفيد شيئاً من الإسم ، إذ يكون ذلك (أي التسمية) قد تمَّ بغرض الإستفادة من رمزية الإسم و(إستغلال) العنوان والصوت والصيت والهالة المحيطة بالشئ صاحب الإسم .
.. والواقع أني لم أجد أنموذجاً (standard) ينطبق عليه هذا المثل والمثال و مجسداً حيَّاً له يمشي على الأرض أكثر من (جبال النوبا) ــ أرضاً وشعباً ، مُصطلحاً ، رمزاً و قضية ــ ، بحيث صار كل (أحد) يتخذها ديباجة وشارة وإشارة وشعار وبيرق ولافتة يرتزق بإسمها ، ويتسوَّل بعاهتها ، و يستثمر بأزمتها .. وصارت هي (الحيطة االقصيرة) التي يتسلقها كل مغامر أو مُقامر أو مُتآمر لبلوغ غاياته وطموحاته وأطماعه وهو واثق كل الثقة من بلوغ المرام طالما هو (يمتطي) ظهرهذه الذلول المسكينة المسكونة ، و(يرتدي) أسمالها البالية المثيرة للعطف والعواطف لما لها من وجود وحضور في قلوب وأسماع وأنظار الكثير للمعلوم من ظروفها الإنسانية الخاصة الماثلة ، و صارت المنطقة ، إسمها بالطبع ، (ملهمة) لكل (الإبتداعات) و(البدع) و(النجرات) المُسماة إفكاً وبهتاناً (مبادرات ، مساعي ، أطروحات ، برامج ، مشروعات ...إلخ) والتي تقول ديباجاتها جميعاً إنها من اجل المنطقة وفي إطار (المساهمة) في وضع حد للازمة الأمنية الإنسانية بالمنطقة و إيقاف نزيف الدم و(حلحلة) التعقيدات و(فكفكة) التشابكات المحيطة بالمشكل ، دون أن تكون لها على (أرض الواقع) أدني أثر ــ إلا سلباً ــ ، بل أحياناً لا تكون لمنطقة جبال النوبا أدنى صلة بهذه مساعي أو أؤلئك الساعين من حيث المنافع والمصالح والمكاسب التي هي مثلما لـ(شجرة المرفعين) لا تنال منها جبال النوبا شيئاً فلا تستريح أو تستظل أو تأكل من ثمار وإستثمارات ومخرجات ومنتوجات هذه (المبادرات ، المساعي ، الأطروحات ، البرامج ، المشروعات) .. والواقع إن غالب هذه الشاكلة من المبادرات والمساعي والمبادرين والساعين هي و (هُم) جزء أصيل و أساس من أزمة المنطقة وعنصر رئيس في تطاول مأساتها ومعاناتها إذ صار أؤلئك هم المستفيدون الحقيقيون و(أهل المصلحة) و(أصحاب المنفعة) في ان تستمر الأزمة هناك لتستمر مصالحهم ومنافعهم الذاتية الضيقة وتبقى رمزيتهم و(قياديتهم) التي يكتسبونها بسبب وجود المنطقة في دائرة الضوء وبسبب إنتمائهم لها وإدعاء قدرتهم على فعل شئ إزاء ما بها ، وصار كثير من أولئك يعملون (على العلن) في تعويق وتعطيل و تأخير أي محاولات معالجة حقيقية وجادَّة للمشكلة الجاثمة على صدر المنطقة و على صدور و أعناق أهلها ، مستفيدين من ولع ووله المؤتمر الوطني (الحزب الحاكم) بألعاب الفرقعات والفقاعات والبالونات والطبول والبراميل الفارغة الخاوية ومعلوم أن (empty barrels make much noise) ، و مستغلين براعة و مهارة و حذاقة و(فنجرة) المؤتمر الوطني (الحزب الحاكم) في صناعة التماثيل والدُّمَى والطواطم الآدمية على مقاييس و موازين ومكاييل وفق (محاصصات) و(مخصصات) عرقية جهوية (مناطقية) فيخلق منهم (هنابيل) و(حنابيك) و خيالات مآتة و رموز كرتونية تالفة وفاسدة وفاشلة وكاسدة و يفرضهم على مجتمع المنطقة ومنابرها و مواقع و مواضع تمثيلها بإدعاء إن هؤلاء رموز و قيادات و ممثلين لها على طريقة (التمثيل التضليلي) الذي يجعل من نموذج شكلي وصوري و ظاهري رمزاً لشئ بينما يكون هذا النموذج في داخله وجوهره و(خواصه وصفاته) لا صلة له بما يمثله أو يرمز له ، حيث واقع هذه الرموز أو (الرموس) إنهم لا يمثلون إلا من إختاروهم أو عينوهم ولا يجسدون إلا مصالح ومنافع الذين إختاروهم ، و مصاحهم و منافعهم الشخصية الخاصة و الضيقة بحيث يجعلون لهم من (حِزمة الفوائد) الرخيصة هذه شيئاً كـ(حِزمة عليقة) أمام دواب ينكبُّون و ينكفئون عليها وينشغلون بها ، و لا يحدِّث أحد منهم نفسه بعد ذلك أو تحدثه بأن يرفع رأسه قليلاً عن تلك (العليقة) ليرى ما حوله .
..كان أصدق مثال لهذا الواقع المؤسف ، والمُحزن والمُخجل و المُخزي في الولاية (جنوب كردفان ، جبال النوبا) هي الفترة القريبة الماضية في ظل حكومة الوالي السابق أحمد محمد هارون ، التي إمتدت من قبُيَل و بُعَيد إنفجار الأوضاع الأمنية بالمنطقة إلى حوالي أغسطس 2013م ، و أحمد هارون (وهو غني منا عن التعريف) رجل مشهور و مشهود بالإعتداد والإعتزاز بنفسه إلى درجة التعالي والغرور والإستخفاف بـ(الآخر) على الدوام ، وتعامله مع المواقع والمناصب العامة التي يتولاها على إنه (الشخص الأوحد) فيها وليس (الشخص الأعلى أو الأكبر) كما تقتضي الصفة الرسمية والوظيفة العامة ، إفتراضاً ، وتعامله مع جميع من يلونه (مرؤسيه) من قيادات رفيعة أو وسيطة أو قواعد بكل الإستهتار والإستخفاف والإستصغار والإبتذال والإستعباط و عدم الإعتبار ، و قد قلنا مراراً من قبل ، وعبر عدة مقالا و كتابات (منذ أيامه والياً علينا بجنوب كردفان) إن السبب في ذلك هو طول بقائه وتجواله في ردهات و دهاليز السلطة في عهد الإنقاذ بدرجة تجعل منه (الأقدم) و(الأكثر) عمراً في الكرسي الإنقاذي ربما مباشرةً بعد الرئيس عمر البشير و نائبه الأول على عثمان .. و القاعدة العلمية إن (الشخص) أو (النظام) كلما (طال) عمره وبقائه في السلطة كلما إزداد (تطاولاً) على الناس (الشعب ، الجماهير ، القواعد ، الرعية) ، بحيث يصبح (بسبب طول الإعتياد والتعَوُّد على السلطة) تعامله مع ذلك الموقع الرسمي والوظيفة العامة كأنما هي شئ من أملاكه الشخصية ومقتنياته الخاصة مثلما البيت أو المزرعة تماماً فيتصرف فيها وفق مزاجه الشخصي وإعتباراته الخاصة .. وأحمد محمد هارون منذ تعينه قاضياً في مطلع ثورة الإنقاذ الوطني (فور عودته من دراسته للحقوق في مصر) ظل يتجول في سوحها ، و إختصاصاً في سوح منطقة جبال النوبا وجنوب كردفان ، مديراً عاماً لإدارة السلام وإعادة التوطين بالولاية ، وزيراً للشئون الإجتماعية والثقافية بالولاية (بعد أن تم دمج إدارة السلام نفسها في هذه الوزارة بعد أن كانت إدارة مركزية مستقلة حين كانت تحت قيادة أحمد هارون ، ثُمَّ منسقاً عاماً للشرطة الشعبية (مركزياً) ، وزيراً للدولة بالداخلية ، وزيراً للدولة بالشئون الإنسانية ، ثم والياً لجنوب كردفان ، على التوالي والتتالي ، وبطريقة (التعيين بالنقل) على ما يُصطَلَح عليه في أعراف الخدمة المدنية ..بينما غيره من الوزراء و الولاة ، حتى أولئك الذين يضرب الناس بهم الأمثال في طول البقاء بالسلطة ، يتم إقالتهم من من مواقعهم بين الحين والآخر و في مطلع كل تشكيلة وزارية ، و لو على سبيل القرارات الورقية ، إلى حين يعاد تعيينهم في ذات مواقعهم القديمة أو مواقع أخرى وبذلك ظل أحمد هارون أحد أطول عناصر الإنقاذ الوطني سياحةً في الكراسي ، بل ربما الأطول بقاءاً في الوظيفة الدستورية والخدمة الطويلة (غير الممتازة) في تأريخ الحكومات السودانية منذ الإستقلال (مع إستثناءات قليلة لا تتعد أصابع اليد الواحدة) ..وبتلك الذهنية والعقلية والنفسية ، طردية الطول في السلطة والتطاول على الناس ، والإستخفاف بهم و إهانة عقولهم ، عمد أحمد هارون أبان حكومته بجنوب كردفان إلى محاولة أن يجعل الجميع مجرد (قطيع قطيع) يومئ لهم بعصاه يميناً فيهرعون مع عصاه يميناً ويشير إليهم بحذائه يساراً فيسرعون إزاء الحذاء ، و مضى في تذويب قيادات الأحزاب السياسية بالولاية وجعلهم (موظفين دستوريين) في حكومته وصاغ منهم تشكيلة غالبها ــ أكرر غالبها ، منعاً للإلتباس و التعميم ــ من (الفاقد الإجتماعي ، الفاقد الأخلاقي) ــ أكرر الفاقد الإجتماعي ، و الأخلاقي ، وليس التربوي ، أيضا ًمنعاً للإلتباس ــ من شخصيات مشهورة ومشهودة عند مجتمع المنطقة بتأريخها و خلفياتها و سلوكياتها (الشينة والمشينة) للدرجة التي لم يكن غالب أؤلئك يكادون يغادرون مكاتبهم و مركباتهم المُظللة حياءاً من عيون المعارف و أصدقاء الأمس و نظرات السخط والسخرية من المجتمع ..
و بديهي ما ثمة من إحتقار و إساءة و إهانة للمجتمع أبلغ من (تعيين) و (فرض) أشخاص نكرات و (فاقد أخلاقي) و بعض (المنبتين) و إجلاسهم فوق رؤوس الجميع بقرار دستوري ..

ــ نواصل و نتواصل ــ
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 797

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#818569 [Addy]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2013 10:15 AM
يا أخي ليس هناك "نوبا" و "نوبة" .. هناك نوبه فقط .. وكل النوبة سواء في دارفور أو جنوب كردفان أو في الشمالية هم شعب واحد تتشارك لهجات من نفس اللغة هي اللغة النوبية الصحراوية المعروفة في علم اللغويات.. ارجو الرجوع إلى موقع languages of the world وأدخل عبارة "Nubian Language".


#817977 [قال مسلمين قال]
4.00/5 (1 صوت)

11-04-2013 03:09 PM
ارزقية الحركة الشعبية الوجه الآخر للمؤتمر الوطني حمدا على السلامة


#817877 [taluba]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2013 01:25 PM
قد إتفق معك فيما يخص احمد هارون، انه ماسوني لا غبار عليه، ولكن ما يدور بجبال النوبه يحتاج لتجمع شامل بين النوبه والمسيريه بشقيهما وقيادات الحركه الشعبيه بجبال النوبه، الذين زاقوا ويلات تلك الحروب منذ بدايه التسعينات الي يومنا هذا بسبب تسلط الموتمر الوطني. قد لا تتفق معي بعزل المؤتمر الوطني ولكن هذه هي الحقيقه لان رؤس هذا التنظيم بنوا المجتمع علي العنصوريه والجهويه، همهم الاول والاخير تفتيت وزعذعت المجتمع باسم الدين، ولكني لا أشك بوجود وطنيين من ابناء المنطقه في داخل هذا التنظيم ونكن لهم كل الاحترام والتقدير لمجهوداتهم التي بذلوها من بدايه التسعينات إلي يومنا هذا كأمثال ابن عمر احمد صابون وغيرهم.


عمر منصور فضل سليمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة