المقالات
السياسة
الدهّابة .. شباب عائدون بالذهب والدرن!
الدهّابة .. شباب عائدون بالذهب والدرن!
11-04-2013 11:33 AM

همسات

الدّهابة شبابُ خرجوا مِن حاضر مُقفر وواقع مؤلم للبحث عن مستقبل يرونه مُشرق عله يضئُ ما تبقى من أحلامهم الكسيرة، رأوا جذوةً مِن نار فإتبعوها علهم يسطلون من برد الفقر والبطالة والإحباط، يذهبون بكامل تاجهم (صحتهم) ويعودون فاقدين لهذا التاج وحاملين عِوضاً عنه حِفنات مِن ذهب قد يضطرون لإنفاق أضعافها في رحلة علاج قد تستمر لأعوام ناهيك عن خطر العدوى الذي يُهدد أسرهم ومحيطهم بأكلمه ويٌغير خارطة الوضع الصحي في السودان لأن معظمهم في ريعان الشباب وأوج العطاء.

ما دعاني للتطرق لهذا الموضوع هو إطلاعي على تقرير محلي يوضح إنتشار عدوى الدرن بين (الدهّابه) حيثُ أكدت الإحصائية بروز المرض بين العائدين من مناطق تعدين الذهب العشوائية بالولاية الشمالية، فقد لاحظ الأطباء المختصين في أمراض الصدر وجود ذرات مِن الزئبق والذهب في رئات الكثيرين مِن المترددين على عياداتهم مما يؤكد أنهم من الدهّابه العائدين من مناطق التعدين العشوائي للذهب وهي مؤشر خطير يستوجب التدخل السريع من قبل وزارة الصحة ولاسيما أن جميع المصابين من الشباب حتى لا يتحول الأمر إلى صورة وبائية يصعب محاصرتها مستقبلاً.

مرض الدرن أو السُل الرئوي أو الـــ (TP) ليس بجديد فهو معروفُ مُنذ القدم كأحد الأمراض الفتاكة التي تُهددد حياة البشر والمرتبطة بالفقر والجهل، ويكمن خطره في أنه من الأمراض المُعدية من الدرجة الأولى إذ أنه ينتقل عن طريق رزاز اللعاب المُتطاير من المُصاب سواءً عند العُطاس أو التحدث أو الكُحة.

كان مرض السُل الرئوي مُرتبطاً بالموت المؤكد، فقد كان مُصنفاً ضمن الأمراض البشرية الفتاكة وكان المُصاب يُعزل عن العالم فيهرب منه حتى أقرب الأقربين حتى تواتيه المنية، والآن و رغم توفر العلاج الناجع إلا أن الخطر لا زال جاثماً فطريقة إنتقال المرض لم ولن تتغير مما يجعل الكثيرين عُرضةً له وومما يزيد من الخطر تطور المرض في حد ذاته وظهور نوع مُقاوم للعلاج سُمي بالدرن المُقاوم.

لم أصادف أياً مِن المُصابين بالمرض رغم أن الإحصائيات تؤكد أن منشر جداً في السودان وهذا يؤكد أن الوصمة الإجتماعية للسُل الرئوي لا زالت موجودة في مجتمعنا مما يدفع بالأُسر بالتكتم على مرض أحد أفرادها و تفضيلهم حمل معاناة رِحلة العلاج الطويلة التي تمتد لأكثر من عامين بسرية تامة وتكبد مشقة مصاريف العلاج الباهظة التي تُرهق كاهل الأُسر البسيطة التي تُكابد الأمرين حتى تحصل على رغيف العيش الحاف.

يحتل السودان المرتبة الثانية للوفيات بين الدول العربية وتتصدر ولاية الخرطوم قائمة الحالات المُصابه بالدرن بستة آلاف حالة! بينما تأتي الولاية الشمالية في ذيل القائمة، وقد لا تكون هذه الإحصائية مُستغربة لأن مُعظم الحالات الخاضعة للعلاج تتركز في ولاية الخرطوم، بينما لا تزال البصمة الاجتماعية تحجب الحالات عن الاكتشاف وعن العلاج في الولاية الشمالية ووجود تِلك الحالات الغير مُكتشفه يزيد من خطر الإنتشار خاصةً مع إنعدام الوعي الكافي لكيفية الوقاية لأن العدوى تزيد في مناطق الزِحام و التجمعات البشرية.

لابد مِن تفعيل دور الإعلام ومنظمات المجتمع المدني للعمل على إزالة الوصمة الإجتماعية المُصاحبة للدرن وذلك لتقريب الهدف في الكشف المبكر للمرض باعتبار أنه من الممكن التعايش معه وعلاجه التام حتى و إن طالت مدة العلاج، فحسب تقرير منظمة الصحة العالمية للعام 2012م حصل السودان على نسبة 7% كاملةً من حصيلة الوفيات بسبب مرض الدرن بعدد ثمانية ملايين وسبعة آلاف حالة وفاة في عام 2012م فقط! غير شاملاً الحالات غير المكتشفة وهي من المتوقع أن تكون أكثر بكثير من تلك المكتشفة والخاضعة حالياً للعلاج، وبما أن الإكتشاف و من ثم رحلة العلاج تبدو أصعب بكثير من الوقاية فلابد من إتخاذ التدابير البسيطة لحماية أنفسنا و أطفالنا من إنتقال الأمراض المُعدية عن طريق رزاز اللعاب وذلك بطرق سهلة وغاية في البساطة تجنب التنفس المباشر في مناطق الزحام وذلك بإستخدام كمامات أو مناديل لصنع عازل للرزاز الصادر من الأفواه.

همسة للشباب الباحثين عن الذهب: حافظوا على صحتكم فأطنان مِن ذهب لن تساوى تاجكم الذي تحملون!

عبير زين
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2115

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#818052 [المرضي]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2013 04:26 PM
الموضوع فعلا مهم يا أخت عبير وكلامك مرتب والأسلوب سلس ومع ذلك تؤخذ عليك بعض الأخطاء التي يمكن تلافيها وهي كالتالي:
عـلهم يسـطلون (يصـطـلون) هكذا - حتى لا يفهم أحد إخواننا المساطيل انهم خرجوا بحثا عن البنقو
وردت كلمة رزاز هكذا أكثر من مرة والصواب (رذاذ)
تؤكد أن منشر (تؤكد أنه منتشر)
غير شاملاً (غير شامل)
لديك اهتمام زائد بالهمزات (الوصل والقطع) كمثال:
(الإجتماعية الإكتشاف الإنتشار) لا تكتب الهمزة في الكلمات الخماسية ويمكن مراجعة القاعدة عن طريق محرك البحث.. وشكرا


ردود على المرضي
[Mohammadain] 11-05-2013 03:02 PM
حليل أساتذة اللغة العربية.... على كل حال شكرا لك أستاذ (المرضي)


#818027 [ابوحسن]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2013 04:01 PM
TB انشاءلله يمسك الحكومة كلها ومعها المجلس الوطني


#818010 [الخير عز]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2013 03:45 PM
شركات التعدين والبحث عن الذهب العالمية’ وحتى مصانع تشكيل الذهب العالمية توفر كميات كبيرة من الحليب لعمالها وموظفيها للوقاية من داء السل فلماذا لا يقوم هولاء (الدهابه) بتفادى ذلك بقليل من الحليب؟


#817992 [محمد خضر بشير]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2013 03:26 PM
إذا كانت الحكومة ووزرائها الفاشلون يتباهون بالذهب ويهللون ويكبرون ويسرقون ما يستخرجه هؤلاء الشباب و يتلذذون بإرهاق الشعب وإبعاد الشباب خاصة عن الوعي والاستنارة من اجل السلطةوالنتيجة هي تفشي أخطر الأمراض بينهم مثل الايدز والسل وغيرها


#817944 [أنور النور عبدالرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2013 02:29 PM
تتحول النعمة لنقمة البترول الي إنهيار في الاقتصاد السوداني و الذهب الي مرض ويتحول الأخوان المسلمون الي أخوان الشيطان ثورة الانقاذ الي ثورة دمار كامل ناكل ما نزرع الي ناكل مما نقلع وليس القلع من الأرض ولكن من الجيب والنهب والسلب الذي يمارسه النظام القمعي للبشير حتى البشير تحول الي نذير بالجوع والفقر والخطر ودخل السودان في نفق مظلم في طريقه للهاويةومن المفارقات أن تتحول الوحدة الي انفصال والسلام الي حروب دارفور كردفان النيل الأزرق والي حرب مدمرة في أبيي ( هذه هي إنجازات البشير)


#817822 [Ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2013 12:38 PM
الاخت عبير

الموضوع ممتاز، لكن هل من علاقة شرطية
بين التنقيب عن الذهب و السل، لا أعتقد
في الغالب هؤلاء الشباب اصلا مصابين
لكن سوء الاوضاع التي يقاسونها و سوء
التغذية أدى لظهر اعراض قادتهم إلى
الأطباء، و هذه أيضا فرضية اتمنى
ان يحللها اصحاب الاختصاص

هناك خطاء بسيط في الموضوع
و هو أن السل اختصاره بالانجليزية هو
TB
و ليس
TP

و كل الشكر على الموضوع الهام


ردود على Ahmed
United States [الجن الأرقط] 11-04-2013 05:23 PM
((قد لاحظ الأطباء المختصين في أمراض الصدر وجود ذرات مِن الزئبق والذهب في رئات الكثيرين مِن المترددين على عياداتهم مما يؤكد أنهم من الدهّابه العائدين من مناطق التعدين العشوائي للذهب))
الأخ احمد المسألة ليست مسألة سل و لو وقفت على السل فقط هينة بل سرطان كمان.


عبير زين
عبير زين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة