11-04-2013 12:23 PM




تقديراً لتضحيات شبابنا المقاتل في الميدان و وفاءاً للآف من شهدائنا و جرحانا من لدن داؤد بولاد حتي آخر رجل بذل روحه في محلية ميرشنج فداء لأُمتنا و مهراً لقيام دولة المواطنة والديمقراطية والعدالة و الرفاهية و السلام و الفرص المتساوية في الوصول الي متطلبات الحياة الكريمة .

جماهير الحركة الشرفاء

نحن أعضاء حركة تحرير السودان بولاية تكساس الأمريكية نطالب إخوتنا في القيادة السياسية و العسكرية برئاسة الرفيق القائد عبد الواحد محمد احمد النور أخذ الحيطة و الحذر وتفويت الفرصة على سياسة ( فرق تسد) الخرطومية التي ما فتأت تطل برأسها كلما طال أمد الصمود الثوري و أشتدت عليهم وطأة المعارك و القروح أو كلما لاح في الأفق نصر قريب يُقضى به على ظلمهم الناس و قتلهم الأبرياء وتقسيم البلاد و البقاء في كرسي الحكم إلى حيث لا يعلمون .

جماهير الحركة الاوفياء

لقد خطت الحركة الثورية السودانية خطوات عظيمة من أجل القضاء على حكومة الظلمة المفسدين المنافقين. و تمثلت هذه الخطوة في بناء الجبهة الثورية السودانية وكان لحركة تحرير السودان قصب السبق في المبادرة و الدعوة الي تكوين الجبهة الثورة و هذا مّما يعلق آمالا عظيمة على القيادة السياسية و العسكرية في الحركة على ان تكون الرائدة في التماسك الداخلي و الرشد القيادي. و إلا فان اي تفريط أو إساءة في تمرير أو تطبيق القرارات السياسية أو العسكرية سوف ينعكس بالسلب على مكانة الحركة كمكون رئيسي في الجبهة الثورة و أيضاً على المتلقين لهذه القرارات من أعضاء الحركة و مناصريها في داخل السودان و خارجها

نحن أعضاء حركة التحرير بولاية تكساس الأمريكية لا نقبل من قيادتناالسياسبة اقل من المسؤولية الكاملة في الحفاظ على وحدة الحركة سياسياً و عسكرياً و شعبياً. و نحن لا نري ان اي خلاف داخلي يستحق حرباً إعلامياً تسر الأعداء و يأخذ من رصيد المصداقية التي اكتسبتها القيادة عبر السنوات العشرة الماضية، ان حركة تحرير السودان على إطلاقها هي ثورة صنعها تضحيات الآف من أبناء دارفور و تشرد بسبب ذلك الملايين من ابناء امتنا العظيمة و ما زال فرسان المجد الموعود يغيرون على مرآتع العدو ليل نهار حتى لا ينام له جفن و لا يحلو له مطعم لا و ألف لا على حساب أبناء دارفور و الهامش السوداني كآفة. القيادة ليست بأعلى من الثورة و الثورة صناعة شعبية تستطيع الشعوب تطويعها و إعادة صياغتها أو الإتيان بمثلها أو أعتى منها . على إخوتنا فيما هناك إعادة تقدير المسؤولية الملقاة على أعناقهم و السير في اتجاهٍ واحدٍ فقط و هو الانتصار لشعبنا العظيم

مكتب حركة تحرير السودان بولاية تكساس الأمريكية
عبد الله عبد الخالق
قيادي ميداني سابق ورئيس مكتب حركة وجيش تحرير السودان قيادة الاستاذ عبدالواحد نور مكتب تكساس الامريكية
ثورة ثورة حتي النصر والمجد للشهداء
تلفون- 7134786754




تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2236

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#819509 [ابوشورة]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2013 10:26 AM
تضحيات شبابنا ؟؟ هههههههههههههههههههههههههه


#818331 [sudsni]
5.00/5 (1 صوت)

11-04-2013 10:35 PM
الرفاق الاعزاء بتكساس التحيه لكم ولنضالاتكم في دعم الثوره في كل المحافل ولكنكم تعلمون جيدا ان السيد عبد الواحد نور رئيس الحركة والقايد العام لجيش الحركة ظل طوال عمر الثوره يقف بجانب الحكومه السودانيه والدليل علي ذلك نزوح كل سكان دارفور بعد حرق القري. الخ
فواجب عبد الواحد هو العمل العسكري والقيام بضرب الموتمر الوطني في عقر داره ولكنه تناسي ذلك واصبح من مرتادي الفنادق ولم يزور الميدان منذو سبعه اعوام اضافة لذلك ظل يفكر في احلال القادة الجيدين واستبدالهم باهل بيتهم مثل الاسلامي يونس ديسونق وابن خاله مجيب الرحمن. والاسلامي محمد محمود الذي اصبح بدوره منظر حركة تحرير السودان علاوة علي اتصالاته المتواصلة مع الاستاذ الامين محمود والكوز محمد يوسف عبدالله
الرفاق الشرفاء:
يجب ان تعلمو ان السيد الرفيق عبد الواحد اصبح نسخة من المجرم عمرالبشير. حيث انه يعطل القاده الشجعان امثال طراده وكرجوكولا بقية الاشاوش وحكوة الموتمر الوطني يضرب اهلنا بالاضافة لذلك ظل السيد الرئيس يستخدم اداته وكساري الثلج من حول لاذلال شعب الفور بجمع العطاوات والتخويف الذي لم يسلم منه حتي النازحين ! رفاقي الجلاء لا يمكن ان يظل الشعب في انتظار شخص لا يعمل والعدو يتقدم يوما بعد الاخر فيجن ان تنظر لتركات القايد طراده بعد ان تحرر من قيود السيد عبد الواحد فحركة تحرير السودان انطلقت بدماء الشهداء واصبحت ملك لشعب دارفور الذي دعم الحركة بالشهداء والمناضلين ولكن السيد عبد الواحد يظن ان الحركة ملك له ولاسرته يفعل ما يشاء فكيف لنا ان نصبر علي ذلك
وللحديث بقيه


#818177 [علي باحش الدكوك]
5.00/5 (1 صوت)

11-04-2013 06:13 PM
نعم نطالب القادة بجميع حركات الهامش تفويت الفرص على القتلة والمأجورين في المركز ومقاومة سياسة فرق تسد .. نأمل من رئيس الحركة ونائبه بالكف عن أرسال البيانات لوسائل الإعلام وتفويت الفرصة على المتربصين بالثورة والثوار.


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة