المقالات
السياسة
الهجرة النبويه
الهجرة النبويه
11-04-2013 02:29 PM


هذه الليله هى الليلة التى اذن فيها لرسولنا صلى الله عليه وسلم بالهجرة من مكة الى يثرب بعد ان اجمعت قريش على قتله ليتفرق دمه بين بطونها ويعجز بنو عبدمناف من الاخذ بثاره فيقبلوا بالديه ويكون قد انتهى امره وامر دعوته وتعود لقريش ريادتها وسيادتها على باقى العرب.
المعاناة التى عاناها صاحب الدعوة ومن تبعه كانت قاسيه ومؤلمه وصلت الى درجة القتل فاذن لاصحابه بالهجرة الى الحبشه حتى لا يصادم قريش وهى فى اشد عنفوانها ولو ظل اتباع الدعوة بمكة لوقع الصدام لا محالة ولكن الله جل وعلا لم يكتب لهم ذلك وطلب منهم ان يكفوا ايديهم ويقيموا الصلاة.
كلما اطلع على شئ من سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم اتحسر على اننى لم اكن حاضرا ذاك الزمان وربما كثيرون مثلى كذلك ولكن اعود واتراجع عن حسرتى كيف كنت ساضمن اننى فى صف النبى ولست فى صف المشركين؟ هل كنت ساتحمل ما تحمله بلال من وضع الصخرة على صدره حتى كتمت انفاسه وهو يظل يردد احد احد؟ هل كنت ساتحمل ماتحمله آل ياسر من العذاب الذى ادى لاستشهاد سميه رضى الله عنها؟ وماذا كان سيكون موقفى وانا محاصر فى شعب ابى طالب لااجد حتى جلدا يابسا آكله لاسد جوعتى؟
يقول الله تعالى وما ربك بظلام للعبيد نعم فقد اتاح الله لنا فرصة ان نكون مع النبيين والشهداء والصديقين فتجربتا الحكم الشمولى المايوى والانقاذى هياتا لنا هذه الفرصه فالطغيان ملة واحده لايهم باى دثار تدثر فاههم الظلمة يصادرون الحريات ويقهرون ويبطشون وينكلون ويعذبون ويقتلون لمجرد الاختلاف معهم فى الراى فهم كما كان فرعون وكما كانت قريش وبالمقابل ينعمون على من تبعهم وشايعهم وسار فى ركبهم طالما امتثل لفرعونية ما اريكم الا ما ارى.
اذن انا هنا ساحدد اين اقف وبموقفى المعادى للطغيان هذا ان كان قدر لى ان اعيش فى زمان ظهور الدعوة كنت حتما ساصطف فى صف المصطفى صلى الله عليه وسلم ربما يقول احدهم ان القرشيين كانوا مشركين والانقاذيون مسلمين وارد ان القرشيين كانوا على ديانة الخليل عليه السلام ويؤمنون بالله وما الاصنام الا لتقربهم الى الله زلفى حسب اعتقادهم لذلك وقفوا ضد الدعوة التى جاءت لتبدل دين آبائهم واسلام الانقاذيين كايمان القرشيين من تبع نهجهم فهو مسلم ومن خالفهم فهو كافر ولو اقام الليل وصام الدهر فاسلام الانقاذيين يبيح قتل النفس والحبس والتعذيب والاغتصاب والنهب والسلب والسرقة والكذب واكثر وافظع كما كان دين قريش .

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 714

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




غازى آدم موسى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة