نصيبنا ...من هدية دهب الرئيس .. !
11-05-2013 06:27 AM


في بدايات حكم المغفور له الملك فهد بن عبد العزيز قام بزيارة الى مملكة الدنمارك ..فأهدته ملكتها مارغريت وقتها صقراً أبيض اللون نادر النوع لا يقّدر بثمن معين!
وحينما ردت الملكة الزيارة لملك السعودية في بلاده .. أهداها عقداً من لؤلؤ البحر الطبيعي ربما قيمته بالملايين من الدولارات في ذلك الزمان.. وقبل أن تدخل الى بيتها حينما عادت الى وطنها توجهت الى متحف الهدايا الملكية وأودعت العقد باعتباره ملكاً عاماً للدولة والشعب ..دون أن يغريها شغف النساء بالمجوهرات بأن تعمل حميل ولا من شاف ولا من درى !
رئيسة وزراء فلندا وهي من أصول أسيوية كانت تخرج من مكتبها في مواعيد محددة بسيارتها الخاصة مثل رئيس وزراء هولندا الذي يمتطي دراجته الهوائية وهو آمن بعدله في شوارع المدينة ومثله كانت تلك السيدة في مشوارها تذهب لتناول الغداء في مطعم معين وتعود لعملها ..وفي أحد الأيام حينما جاءت لسداد الحساب قال لها صاحب المطعم ..إنه مدفوع يا سيادة الرئيسة ..فأخرجت قيمة الوجبة من حقيبتها وقالت له أياً كان دافع الحساب عليك برده له ، لأنني كموظفة عمومية لا يحق لي أن أتسلم أية هدية مهما صغُر حجمها !
بالأمس كتب المجاهد الإنقاذي بقلمه الأستاذ إسحق أحمد فضل الله عن قصة السيارة الهمر التي أهدتها الحكومة السعودية لولاية كسلا فنام بها الوالي وسجلها باسمه الشخصي ، فنُكشت له فضيحتها ضمن فضائح آخرى بلغت عفونتها حد مطالبة أهل الولاية بأن يعطيهم الوالي المنتخب عرض أكتافة !
ياترى كم من نساء السودان اللائي خرمن حلمات الآذان ليصل اليها الحلق كنصيب لهن من هدية الذهب من شركة صحارى التي بلغت عشرة كليوغرامات وتسلمها الرئيس نيابة عن الشعب السوداني.. وقد تكرمت بها الشركة التي قالت إنها تنتج طنين من التبر قابلة للإرتفاع سنويا في حقول إمتيازها في مناطق بربر الغنية بذلك المعدن الذي بشرنا به كمال عبد الطيف وزير المعادن وقل إنه خلال خمس سنوات سيجعل من السودان في قائمة أغنى دول العالم !
والسؤال ماهي الجهة المؤتمنة على نصيب كل منا نحن مواطني السودان من الرجال والنساء من تلك الهدية ..هل هي القوات المسلحة والشرطة والأمن لتدخرها لنا كسلاح لقتلنا حينما تريد الأنقاذ إنقاص عددنا المتزايد وبدأ يضايقها في الشوارع فأعتبرته فائضا لابد من التخلص منه !
أم ياترى سيتزكى به الرئيس نيابة عن حلماتنا المثقوبة عشماً في حلقه الى المؤتمر الوطني والحركة الأإسلامية .. وهما يمران في أحرج الظروف التي تستوجب الموجب مقدماً في فراش رحيلهما التي بدأت تونسيته تحلق في الأفق !
أو ربما يتم توجيهه لتوفير جراية المائتي مجاهد الذين قالوا أنهم بدأوا في تجيشهم لتحرير أبيي من القوات الدولية والأفريقية وكنس نتيجة أستفتاء ديمقراطية الطرف الأغر الأوحد !
ألم يكن من المعقول لو أن الشركة إياها على بخلها أن تتبرع بهديتها في شكل مشروع خدمي لأهل المنطقة أوتوفير إسعافات لخدمة منقبي الذهب الذين يموتون من لدغات العقارب والثعابين ويعانون عطشاً وجوعاً في عدم توفر أبسط الظروف الإنسانية في إضطرارهم لركوب الصعب ؟
عشرة كيلو فقط من الفين كيلو سنوياً يا شركة ياصنو النعيم ودحمد ..؟
طيب ليه كل هذا الكرم وتسلموها لمن..؟
للرئيس شخصياً و غريبة في غياب على محمود أمين المال المعدوم في خزانة الخرطوم ولكن بحضور كمال عبد اللطيف وهو الخير والبركة و الذي قال لأحد وزراء الحركة الشعبية إبان حكومة الشراكة الذي قصده لسلفة من الدولة لتكملة بناء منزله،فقال له بالحرف الواحد ..نحن ليس عندنا تسليف حكومي .. شوف .. ليك هبرة أهبرها ودبر أمورك..منطق إنقاذي سليم مائة المائة !
أنا غايتو متمسك بنصيبي من دهب الهدية ..بعد أن بعت آخر حلق في أذن زوجتي وبناتي لتوفير تذكرة السفرة الأخيرة .. مش حر؟
داير حقي بس !
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1760

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#818807 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2013 02:43 PM
يا اخ برقاوى اى رئيس من الدول الديموقراطية اى هدية تهدى اليه طوالى بتمشى للدولة وليس له!!!!
لكن ناس الانقاذ ما لازم يشيلوها لنفسهم امال كيف يقدروا يطبقوا شرع الله ويحاربوا اعداء الشريعة ما الحكاية دى عايزة ليها امكانيات وعربات ودهب ودولارات ولا كيف؟؟؟؟؟؟؟


#818730 [ودتوتي]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2013 01:09 PM
أخر الأخبار يا استاذنا الجليل الذهب أدوه لي وداد وهسع هي قاعده فوقو بالعافية والسلامة وشوف ليك حلق صفر لأنوأنت ما شبه الذهب


#818628 [أم عادل..]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2013 11:14 AM
أظنك يا أستاذ /محمد..تقصد المائتي الف الذين وحسب خبر صحف الإنقاذ تعدهم الحكومة كمشروع فطايس لإحتلال إبييي من طرف الكيزان..وتحريرها ليس من القوات الدولية والأفريقية وإنما لتفريغها من المسيرية والدينكا معاً ..وتسليمهاللأمريكان ليستخرجوا لها النفط ويقيموا فيها مستعمرة أو قاعدةمقابل ذلك الحل للخروج من أزمتهم الخانقة !
والله لو صبرنا على هؤلاء الأوباش الذين بدأ جرب الإفلاس الفكري والإقتصدي ينهش في جسدي حركتهم وحزبهم وهياكل حكمهم النخرة فوقعوا في وكستهم التي رموا فيها أنفسهم ودفعونا للسقوط أمامهم في حفرة جحيمهم لسوف يبيعون النيلين وربما البحر الأحمر..قاتلهم الله !


#818618 [محموم جدا]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2013 11:03 AM
نصيبك في الذهب يا برقاوي تشوفه في أذن زبيدة و على النظر نعتمد في دفاعنا و على النظر ننال حقوقنا من الثروة الوطنية و على النظر تتوارى أمامنا الحقائق الفاسدة لعدم الدليل و على النظر تبات البطون في الحواري جوعى و لحم الضأن تأكله الكلاب و على النظر نشوف السهول مخضرة و السنابل تضحك على فاتورة القمح و على النظر نحش حواشاتنا و نصدر القطن و ننسج منه ما يكفي لغطاء عورتنا و على النظر أي على عينك ياتاجر تباع مؤسساتنا القومية و تروح في شربة موية و على النظر تتوارى القوانين في ادراج النائب العام حتى لم يبق منها سوى قانون الطرحة و البنطلون و ما يعرف بالمادة 152 و على النظر تجلد النساء في ساحات وزارة الداخلية و يبرطع أولاد الحسب و النسب في السيارات الفارهة مع أحلى البنات في الشقق و الحفلات الصاخبة و على النظر تتطاول البنايات و تقام المؤتمرات و الحفلات و على النظر من على الطائرة الرئاسية يصحو الفقراء في الاحياء الطرفية على زيارات السيول و الامطار و على النظر يرتمي المرضى على أبواب المستشفيات لانتظار دورهم في الدخول الى ساحة الموت و على النظر تتحول المنطقة المركزية في عاصمتنا بدون خدمات طوارئ علاجية و على النظر نستورد الاسمدة و البذور من البرازيل ونودع مشروع الجزيرة .. برقاوي الم تصاب بقصر النظر او بعد النظر بعد ؟؟ و كيف لك أن تطالب بالذهب و أنت لا تطال جالون البنزين و أنبوب غاز الطبخ و لايكفي راتبك لوجبة فول مصلح ثلالث مرات في اليوم لكن لكي تشبع فاذهب الى أقرب مشاوي و اشتري خبزا لتأكل على الريحة و تتلذذ بالنظر !! و اسمع نصيحة سايكو


#818483 [سايكو]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2013 09:09 AM
غأيتو انا ما متاكد لكن ال10 كيلو ديل يا اما مشوا لبيت مال المسلمين فرع كافوري عند وداد عشأن يتحول للندن عن طريق جمال الوالي ، يا اما مشوا لفرع المنشيه عند ابو الجأز عشأن يتقسم و يتوزع علي اهل الحظوه من الكيزأن و في الحالتين حقك رايح يا استاذ برقاوي
معليش ربنا يعوض عليك و علينا البخش بطن التمساح ما بطلع تاني بالساهل .


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة