المقالات
السياسة
متطلبات المرحلة القادمة
متطلبات المرحلة القادمة
11-05-2013 12:15 PM


فى ظل حكومة الإنقاذ أصبحت الوزارات مملكة خاصة بالسادة الوزراء الموالين أصحاب الحظوة لايقال لايستقيل بس هو الوزير ويا سبحان الله حتى الموت لم يأتى هؤلاء الغالين ليرتاح الناس من حملهم الثقيل إنتفخو غنا ونحن زدنا فقرا وبؤسا وجهلا ومرضا وهم إذدادو تسلطآ وتجبرآ ووقفوا ضد كل من يتكلم بكلمة حق والعيش بتزوير الحقائق بالكذب والنفاق والتدليس ..وقلب كلما هى خطاء صحيحآ ليماطلوا فى بقائهم أطول فترة بعمرهم الطويل ..
استهتار هؤلاء الاوباش بالشعب السوداني وصل درجة لا يمكن تجاوزها .. القرارات الإقتصادية التى إتخذتها الحكومةلمعالجة الأزمة الإقتصادية التى تمر بها البلاد وهى رفع الدعم عن المحروقات وذيادة أسعار السلع التموينية فى شهر سبتمبر المنصرم خلق نوع من السخط والتذمر وسط جماهير الشعب السودانى نتجت عنه مظاهرات فى كل مدن السودان المختلفة منددة بهذه القرارات التى هى بمثابة تفجير للازمة ما بين الحكومة والمواطن الذى بات غير راضى عن هذه السياسات التعسفية التى تقضى على كاهل هذا المواطن الغلبان وهذه القرارات الاقتصادية او المعالجات كما تزعم حكومة الانقاذ التى اتخذتها فى سبتمبر الماضى سوف توصل الازمة الى قمتها الغير محتملة لأن المواطن ما ذال يعيش حالة من الإستياء من جراء هذه السياسات التى قضت على مستقبل السودان وأصبح السودان من الدول الفقيرة بعد الصومال واليمن بفضل سياسات الاسلاميين الذين آتوا ليخرجوا هذه الشعب من الظلم الى النور هذا عل حسب قولهم عند استيلائهم على السلطة فى يونيو / 1989م ذلك التاريخ المشؤوم فى تاريخ الدولة السودانية .. الآن الشعب عرف هؤلاء الاسلاميين على حقيقتهم.. النظام الآن يمر بمرحلة قد تكون هى الأصعب فى عمره منذ استيلائه على السلطة فى 1989م وهى انشقاق مجموعات مقدرة من القيادات السياسية من حزب المؤتمر الوطنى (النظام الحاكم )وهذا سوف يضعف شوكة هذا النظام لان هذه القيادات لها تاثير كبير فى مجمل سياسات الحزب ومنهم من كان عضو فى مجلس شورى الحركة الاسلامية الام ومنهم من كان يمسك بملف محادثات السلام فى ابوجا وملف مجاثات السلام فى دارفور وكان مستشار الرئيس السودانى ورئيس كتلة المؤتمر الوطنى فى البرلمان السودانى وهو دكتور غاذى صلاح الدين العتبانى على سبيل المثال .. النظام الآن علاقاته مع دول الخليج اصبحت غير ما كانت عليه فى السابق وهذه كله بدعمه للحركات الجهادية (حماس)وغيره وبفضل علاقاته مع النظام الايرانى وهذا ما اضعف علاقاته مع دول الخليج وفضلآ عن دول افريقية ودول جوار اخرى .. النظام الآن أصبح محاصر بمجموعة أزمات كبيرة أولها الازمة الاقتصادية وكيفية ايجاد معالجات وحلول للخروج من هذه الازمة وكما ذكرنا اعلاه مجموعة القرارات التى اتخذها النظام فى معالجة الازمة الاقتصادية التى تمر بها الدولة السودانية كلما ذكرناه من ازمات هي فرصة سانحه للقضاء على هذا النظام الفاشل ..
حقيقة السودان مقبل علي هيكلة جذرية لاعادة بناءه بقوة حقيقة قوامها اثنياتة واعراقة وثقافاته المتباينة وليست دولة مغتربة عن ذاتها ومتماهية في ذات الاخر بشخصية منفصمه عن ذاتها فهنالك خيارات متاحة امامنا لاقتلاع هذا النظام وسقوطه وهى بمد سلمي شعبي جارف أو العصيان المدنى والاضرابات الشاملة او خيار القوة وهذا خيار آخير لنا اذا لم تنجح الخيارات السابقة التى ذكرناها .. لكننى اعلم جيدآ ان خيار القوة لا يجدى بل يطيل فى عمر هذا النظام ..
لذا توجب علينا أن نرحل ونعود إلى ذواتنا أكثر حنين وحب للوطن وأكثر رغبة في تنشق نسيم الحرية على يد من لا يعرف معنى الحرية رغم أنفه ورغم أنف من أوجده رقيبا علينا كأحرار بسطاء ...لقد مضي اعظم الرفاق وضاع الحلم بالوحدة وتدحرج الوطن للانحطاط العظيم وتناثر المناضلين بين الداخل والخارج والغربة واللجوء وفوبيا الهزيمة والانكسار ------
لذلك علينا وضع برنامج واضح لفتره انتقاليه ما بعد الانقاذ تشمل برنامج اسعافي اقتصادي ومعالجات سريعه للازمات والحروب الاقليميه واقامة دستور قومي قائم على على المواطنه والنهج الديمقراطي وحقوق الانسان ..
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 491

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




إسماعيل احمد محمد
إسماعيل احمد محمد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة