قصيدة
11-05-2013 02:30 PM


(المقطع الأول)

أحلَم فإنك فارِسٌ
حين إرتجلتَ
لِتصلبَ الأفعى
على قُلنسوةِ الجِدارْ!

ماذا أصَابَ العُشبَ
يَرقُصُ رقصةَ
البجَعَ الأخيرة ََ
ثمّ يبْسُمُ للنَهارْ!

أجمالُ ظِلك
امْ تلألأتْ الرؤى فجراًً
على شفق الحصار؟
أرَأيتَ كيفَ يُسامرُ الموتى
ظلامَ الموتِ بالموتِ
على شظفِِ الغُبَارْ؟!

(المقطع الثاني)

كاذِبٌ منْ قالَ
إنّ الموتَ
في لُغةِ القَصيدةِ عارْ!

ماذا سَيبقى
إنْ خلَعتُ عِمامَتي
ولبِِستُ أرديةََ التتارْ؟!

لا الّليلُ ليْلِي
إنْ بكيتُ على الردى
لا الظلُ ظِلي
إنْ تسَمّرَ كالنهارْ!

يا ليلنا الدامي
بأرْوََقةِ الهَوان
قُلْ للخليقةِ
أنّ موتي لم يكُن
الا انْتِصارْ!

ما الذي يجْعَلُني
أسيراً عِندَ كِسرى
طالما كُنتُ
أسيرَ الإنتِظارْ؟!

حالمٌ منْ قالَّ
إني فارسٌ
يقتاتُ مِن عُشبٍ
وقافيةٍ على جِذِع النهارْ!

إنني مِتُ
وفي القلبِ
دموعٌ وإنكِسارْ!!

لوْ أنَّني مَلَّكْتُ
كلَّ العاشقينَ
بِشارتي،
لَسكنتُ كالأحلامِ
في مدنِ الغُـبارْ!!


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 697

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#818841 [آه يا فشفاشي]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2013 03:25 PM
روعة يا عمر عووضة. أظن انها جميلة.


عمر عووضة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة