تنكيس وانكاث
01-03-2011 12:00 PM

بشفافية

تنكيس وانكاث

حيدر المكاشفي

في الانباء ان منزل أبو الاستقلال الزعيم الخالد اسماعيل الازهري، شهد هذا العام علي غير المعتاد في الاعوام السابقة، احتفالاً حزيناً بالذكري الخامسة والخمسين لعيد الاستقلال، وعبّر المحتفون (الحزانى) عن هذا الحزن بتنكيس علم الاستقلال الذي يعلو سطح المنزل في لفتة ساخطة علي المآل الذي ينتظر الوطن بعد اقل من اسبوع بحلول اوان الاستفتاء الذي اضحت نتيجته بائنة وراجحة لصالح الانفصال... تداعت إلى ذهني وانا اتامل بحسرة صورة العلم المنكس، قصة وثقها القرآن الكريم، وخطبة خلّدها التاريخ، اما القصة فهي حكاية التي نقضت غزلها انكاثا في سورة النحل، تلك السيدة الخرقاء التي كلما غزلت شيئاً عادت ومزقته اربا، واما الخطبة العصماء فهي خطبة السيدة زينب بنت علي كرم الله وجهه في اهل الكوفة، استعيدها هنا لموافقتها لواقعة تنكيس العلم التي تنم عن مدي الالم للخزي الذي سيحيق بالوطن.....
يقول الرواي: لما أومأت زينب ابنة علي (عليه السلام) الى الناس فسكنت الأنفاس والأجراس، فعندها اندفعت بخطابها مع طمأنينة نفس، وثبات جأش، وشجاعة حيدرية، فقالت (صلوات الله عليها):
(الحمد لله والصلاة على أبي محمد وآله الطيبين الاخيار، اما بعد يا أهل الكوفة، يا أهل الختل والغدر، أتبكون فلا رقأت الدمعة، ولا هدأت الرنة، انما مثلكم كمثل التي نقضت غزلها من بعد قوة انكاثاً، تتخذون أيمانكم دخلا بينكم، الا وهل فيكم الا الصلف والنطف، والعجب والكذب والشنف، وملق الاماء وغمز الأعداء او كمرعى على دمنة، او كقصة على ملحودة، ألا بئس ما قدمت لكم انفسكم ان سخط الله عليكم، وفي العذاب انتم خالدون.
أتبكون وتنتحبون، اي والله فابكوا كثيراً، واضحكوا قليلاً، فلقد ذهبتم بعارها وشنارها، ولن ترحضوها بغسل بعدها ابداً، وأنّى ترحضون، قتل سليل خاتم النبوة، ومعدن الرسالة ومدرة حجتكم، ومنار محجتكم، وملاذ خيرتكم، ومفزع نازلتكم. وسيد شباب أهل الجنة الا ساء ما تزرون.
فتعساً ونكساً وبعداً لكم وسحقاً، فلقد خاب السعي، وتبت الايدي، وخسرت الصفقة، وبؤتم بغضب من الله ورسوله، وضربت عليكم الذلة والمسكنة.
ويلكم يا أهل الكوفة، أتدرون أي كبد لرسول الله فريتم؟
وأي كريمة له أبرزتم؟
وأي دم له سفكتم؟
وأي حرمة له انتهكتم؟
لقد جئتم شيئاً اداً، تكاد السماوات يتفطرن منه، وتنشق الأرض، وتخر الجبال هدّاً!
ولقد أتيتم بها خرقاء، شوهاء كطلاع الأرض، وملء السماء، افعجبتم ان امطرت السماء دماً، ولعذاب الآخرة اخزى وهم لا ينصرون، فلا يستخفنكم المهل، فانه لا يحفزه البدار، ولا يخاف فوت الثار، (وان ربكم لبالمرصاد).
فقال لها الإمام السجاد (عليه السلام):
(اسكتي يا عمة، فأنت بحمد الله عالمة غير معلمة، فهمة غير مفهمة)
فقطعت (العقيلة) الكلام، فأدهشت ذلك الجمع المغمور بالتمويهات والمطامع، واحدث كلامها أيقاظا في الأفئدة ولفتة في البصائر وأخذت خطبتها من القلوب مأخذاً عظيماً
وعرفوا عظيم الجناية فلا يدرون ما يصنعون!!

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1697

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#70867 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2011 02:25 PM
لهم محمدة الفهم ايضا ولكن من يفهم ؟ ايفهم من يري انه يخدم الدين بتحويل الوطن الي اشلاء وتقسيم ابناءه رغم الارحام والانساب ام يفهم من يتصدي لكل محاولة رأب الصدع وانقاذ ما يمكن انقاذه وجمعه في اناء واحد


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة