المقالات
السياسة
أهم شخصية غير قلقة في الإسلام(1) هذا الذي تعرف البطحاء وطأته
أهم شخصية غير قلقة في الإسلام(1) هذا الذي تعرف البطحاء وطأته
11-06-2013 11:30 AM


سياسيا، ساير الحسين والده في شتى الأدوار بدون تحسب، بينما تردد الحسن. وفي معارك صفين كان أشد إندفاعا من اخيه الذي أبدى إحجاما عن التقدم عند إحتدام القتال. وعندما تنازل الحسن لمعاوية عارضه الحسين معارضة شديدة إضطرت الحسن إلى تهديده بالإعتقال حتى إتمام الصلح. وفي المدة ما بين التنازل و وفاة الحسن إنفرد الحسين بإثارة المتاعب لمعاوية وإستمر على ذلك حتى وفاة الأخير. وكان قد صار الشخصية الأبرز في زعامة بني هاشم والشيعة وعلى علاقة بتنظيمهم السري في العراق. ولم يكن في الهاشميين معارض علني لبني أمية سواه.
وفي "تحف العقول" لابن شعبة الحراني في الخطبة التي ألقاها على الحجاج وتحدث فيها عن مظالم الأمويين متهما إياهم بإستعباد الناس وقهرهم وإغتصاب حقوقهم المعيشية جاء فيها: "اسلمتم الضعفاء في ايديهم فمن بين مستعبد مقهور ومستضعف على معيشته مغلوب". فكان في هذه نقطة محورية في نمو الوعي المعارض في الإسلام. بل وإهتمام مولانا الإمام الحسين بأمور الناس المعيشية ينعكس ضمن نشاطه في سلوكه اليومي مع الفقراء.

كان لهذا الوعي أثره في بعض أتباع الحسين الذين كانوا يحثونه بالخروج على معاوية فيتعلل بإتفاق أخيه معه ولذلك كان يرقب وفاة معاوية ومعه شيعة العراق لا سيما الكوفة المعقل الأساسي للمعارضة والتي أحكم عليها معاوية قبضته بواسطة أعتى ولاة الأمويين، زياد وإبنه عبيد الله. فبغطاء الإسلام دشن هؤلاء التاريخ الإستبدادي بإختراع إجراءات قمع جديدة شملت: اللا تجول ليلا، وعدم التجمع نهارا، الإعتقال الكيفي، القتل الكيفي، التعذيب ومصادرة الأموال وهدم الدور. وبرغم ذلك تحرك بركان الكوفة عند وفاة معاوية كتب خمسة من قيادتها رسالة للحسين للتنديد بسياسة معاوية وإنهم سيخرجوا الوالي نعمان بن بشير من الكوفة في حال توجه إليهم الحسين. فكان من ضمنها: "الحمد لله الذي قصم عدوك الجبار، الذي افترى على هذه الأمة فأبتز أمرها وغصب فيئها وتامر عليها بغير رضا منها ثم قتل خيارها واستبقى شرارها وجعل مال الله دُولةً بين جبابيرها وأغنيائها".
إستجاب الحسين للدعوة ولكنه تريث واتخذ قرار حكيم يعبر عن خبر إستراتيجية بإرسال مبعوث له للكوفة للتأكد من النبأ. لكنه أساء الإختيار بإختياره إبن عمه مسلم بن عقيل المعروف عنه التردد ولا قلب له في المعامع ولو أنه لم يفتقر للشجاعة شأنه كشأن العرب في زمانه. ويبدو انه لم يجد غيره فقد كان الجميع توطدت لهم مصالح مستقرة جعلتهم ينصرفون عن السياسة.

عندما دخل مسلم الكوفة وجد النعمان قد غادرها وإستطاع أخذ البيعة للحسين من أهل الكوفة وكتب له يستدعيه للقدوم. ولكن ابن زياد تمكن من التسلل لقصر الحكم في الكوفة بقوة كافية واعلن نفسه واليا من شرفته. وتمكن ابن عقيل من محاصرة القصر ولكن ابن زياد تمكن من تشتيت قوة مسلم بن عقيل برشوتهم ورشوة زعماء القبائل وعشائر المدينة المقسمة على أساس قبلي. ولم يمضي وقت طويلا إلا ان وجد مسلم نفسه وحيدا فأضطر للإختباء. وتقول رواية إنه فوت فرصة ناجحة للتخلص من عبيد الله بن زياد لكنه تذرع بحديث نبوي ينهى عن الإغتيال. وفي الحقيقة إنه لم يكن مؤهلا لهذا الدور من البداية وقد قبض عليه وقتل.
كان الحسين في طريقه للكوفة حين بلغه مقتل ابن عقيل ولقاه نفر من أعراب الكوفة أعلنوا أنهم حل من بيعته وانفض من حوله الأعراب الأرزقية وبقي معه بضع وعشرين من شباب أسرته وما بين السبعين والتسعين من أصحابه. وهنا تحضر عبارة الفرزدق التي حفظها التاريخ: "إن قلوب أهل الكوفة كانت مع الحسين وسيوفهم عليه".
كانت خطة ابن زياد محاصرة الحسين في نقطة خارج الكوفة لكي لا يدخلها فيلتف الناس حوله. وبالفعل وصلت القوة الأولى بقيادة الحر بن يزيد الرياحي التي أوقفته من التقدم بإتجاه الكوفة في موقع كربلاء إلى ان إلتحقت بها القوة التي قوامها بين أربعة ألاف أو ثلاثين ألفا، المكلفة بتصفية الحساب مع الحسين، والتي كانت بقيادة عمر بن سعد بن ابي وقاص. ولكن الأرجح إنهم كانوا أربعة ألاف من الموالين الخلص للأمويين لكي لا ينحاز أحد منهم للحسين. وتردد ابن سعد طويلا في إمرة الجيش بمهاجمة الحسين وآثر أن يحل القضية سلميا بإقناع الحسين بعدم جدوى القتال. لم يكن يريد ابن سعد إنجاز هذه المهمة لولا المساومة و ضغط بني أمية عليه كثيرا. فإن لم ينفذ المهمة فلن يعطى ولاية الري، المدينة التي تقع أطلالها اليوم مقابل طهران.
وكانت شروط الحسين في المفاوضات واضحة وهي: أن يتركوه يعود للحجاز أو يتجه إلى جهة أخرى غير العراق أو يذهب للشام ليقابل يزيد لمبارزته وإنهاء الأمر بين بعضهما دون إراقة دماء الناس. ولكن كل هذه العروض لم تكن لتروق يزيد بن معاوية فكان يريد إستسلام الحسين فإعتقاله وحبسه وقتله، وإما الحرب التي لا شك إنها ستقضي عليه وتلقي بحتفه. وفي الحالتين، هو ضايع، ويخسر الحسين. ولذلك عندما وجد الحسين تعنت المفاوضات قال خطبته القصيرة المدوية: "ألا وان الدعي بن الدعي قد ركز بين السلة والذلة وهيهات منا الذلة. يأبى الله لنا ذلك ورسوله والمؤمنون. وحجور طابت وطهرت. وانوف حمية ونفوس أبية لا تؤثر طاعة اللئام على مصارع الكرام".

غدا إنشاء الله الجزء الثاني والأخير.

* هذه القصة صغتها إليك من كتاب شخصيات غير قلقة في الإسلام للكاتب الهادي العلوي.
وعدم قلقه يستمد من أنه لم يستند إلى دعامة دينية ليقوي صفه فيتدثر بالدين في مواجهة خصومه. بل كان فاعلا في حياة عصره السياسية والإجتماعية دون الولوج في متاهات قلق مرصودة يدخل الإسلام معه فيها في محل إستفهام.

وستمر علينا ذكرى إستشهاد مولانا الإمام الحسين بعد أيام في اليوم الذي يصادف يوم عاشوراء التاسع والعاشر من محرم.

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1678

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#820910 [أبو محمد الجابري]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2013 10:35 PM
يا أخي إتق الله ف تقييمك للسيد/ الحسن بن على بقولك "متردد" و"أبدى إحجاما عن القتال" فهو أولا إبن فاطمة الزهراء التي هي بضعة من سيد الأولين والآخرين سيدنا رسول الله (ص) وهو أحد أصحاب الكساء الذين ذكرتهم الآية " ..{ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَآءَكُمْ} قيل هما حسن وحسين وهما سيدا شباب أهل الجنة في الجنة ثم هو إبن الأسد الهصور سيدنا على كرم الله وجهه. ولم يكن سيدي الحسين ليرضى بأن ينال أحد من أخيه بمثل ما نلت فقد كان يجله ويقدره ويحبه فمن عادى أحدهما فقد عاداهما كليهما ومن عاداهما فهو عدو للرسول الأكرم الذي كان يحبهما غاية الحب...ثم كيف تفول في كل صلاة "...اللهم صل على محمد وعلى آل محمد..إلخ) فمن يكون آل محمد (ص) إن لم يكن الحسن منهم ؟ غاية الأمر أن منهج سيدي الحسن في التنازل لسيدنا معاوية إنما كان لحقن دماء المسلمين وأن لا يكون طلبه الخلافة سببا في إراقتها فقد ذكر المؤرخون أن الحسن لاقى معاوية بجيوش كأمثال الجبال.. ثم هو القائل كما روي عنه (..وإن هذا الأمر الذي اختلف فيه أنا ومعاوية, اما كان حقاً لي تركته لمعاوية إرادة صلاح هذه الأمة وحقن دمائهم, أو يكون حقاً كان لامرىء أحق به مني ففعلت ذلك (وإن أدري لعله فتنة لكم ومتاع إلى حين).. ) وما بالنا نخوض في ما ليس لنا به علم ولا نحن في درجتهما ولا درجة سيدنا معاوية فاتح الأراضين والبحار حتى نقيم منزلتهم جميعا.. ألا رضي الله عمن رضي عنه النبي الأزهر (ص) وإنا لنحب من أحبه ونوالي من والاه ونعادي من عاداه..فلا تلق بنفسك في تهلكة تحبط عملك وإن كانت صيام الدهر وقيام العمر.. وظني أن هذا التحليل من أفاعيل الشيعة الذين تجرأوا على الصحابة الكرام بدءا بالصديق الأكبر وعمر الفاروق بما لا يليق بجلال أقدارهم عليهم رضوان الله جميعا وبما لا يرضاه مؤمن بالله ورسوله أبدا ..وقد نزلت في حقهم الآيات البينات تترى وفي الصحابة الحديث المروى (عن أبي هريرة _رضي الله عنه_ قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ( لا تسبوا أصحابي لا تسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ما أدرك مد أحدهم ولا نصيفه ) فهل نحن نقدر أن ننفق مثل جبل أحد ذهبا؟ ولو فعلنا ما بلغنا معشار معشارهم وهذا مختصر قليل من بحرهم الزاخر.. ونستغفر الله لنا ولكم. والسلام


#819692 [,ود الاسكافي]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2013 02:26 PM
جزاك الله خيرا..انها تذكرة رائعة في مثل هذه الظروف


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة