المقالات
السياسة
عندما كنا عظماء
عندما كنا عظماء
11-06-2013 02:45 PM


كل عام والأمة الإسلامية بألف خير رغم (الحروب) و(التأزم) و(الشتات) بالرغم من أننا خير أمة أخرجت للناس لنستدرك قليلاً من ماضينا الذي تركناه خلف ظهورنا ماضٍ وتاريخ مشرف لا يمت للواقع الذي نشهده بأي صفة تأملوا جزءاً من هذا التاريخ الناصع البياض
من قيصر الروم إلى معاوية:
"علمنا بما وقع بينكم وبين علي بن أبي طالب..
وإنا لنرى أنكم أحق منه بالخلافة فلو أمرتني أرسلت لك جيشاً يأتون إليك برأس علي بن أبي طالب.."
فرد معاوية: "من معاوية إلى كلب الروم هرقل
أخوان تشاجرا فما بالك تتدخل فيما بينهما..
إن لم تخرس أرسلت إليك بجيش أوله عندك وآخره عندي، يأتونني برأسك أضعه بين قدمي علي.."
أرسل خالد بن الوليد رسالة إلى كسرى وقال :
"أسلم تسلم وإلا جئتك برجال يحبون الموت كما تحبون أنتم الحياة.."
فلما قرأ كسرى الرسالة أرسل إلى ملك الصين يطلب المدد والنجدة..
فرد عليه ملك الصين قائلا:
"ياكسرى لا قوة لي بقوم لو أرادوا خلع الجبال لخلعوها.."
أي عز كنا فيه..
(عندما كنا عظماء)
في الدولة العثمانية كانت السفن العثمانية حين تمر أمام الموانئ الأوربية كانت الكنائس تتوقف عن دق أجراس الكنيسة خوفاً من استفزاز المسلمين فيقومون بفتح هذه المدينة..
عندما كنا عظماء
ذكر أن في العصور الوسطى وقف قسيس إيطالي في أحد ميادين مدينة إيطالية ليخطب قائلاً:
"إنه لمن المؤسف حقاً أن نرى شباب النصارى وقد أخذوا يقلدون المسلمين العرب في كل لباسهم..وأسلوب حياتهم وأفكارهم، بل حتى الشاب إذا أراد أن يتفاخر أمام عشيقته يقول لها : أحبك بالعربية يعلمها كم هو متطور وحضاري لأن يتحدث بالعربية".
عندما كنا عظماء
في العهد العثماني كان على أبواب المنازل مطرقتين إحداهما صغيرة والأخرى كبيرة..
فحين تطرق الكبيرة يفهم أن بالباب رجل فيذهب رجل البيت ويفتح الباب، وحين تطرق الصغيرة يعرف أن بالباب امرأة فتذهب سيدة المنزل وتفتح الباب..
وكان يعلق على باب المنزل الذي به مريض ورد أحمر ليعلم أن من بداخله مريض فلا يصدرون أصواتاً عالية..
كم كنا عظماء
في ليلة معركة حطين التي استعاد بها المسلمون بيت المقدس وهزم بها الصليبيون، كان القائد صلاح الدين الأيوبي يتفقد الخيام للجنود فيسمع بهذه الخيمة قيام أهلها يصلون، وهذه أهلها يذكرون، وتلك الخيمة يقرأون القرآن، حتى مر بخيمة كان أهلها نائمين..
فقال لمن معه : من هذه الخيمة سنؤتى!!
أي من هذه الخيمة ستأتينا الهزيمة..
مقتطفات من كتاب عندما كنا عظماء

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 8189

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#819970 [اوكامبو]
5.00/5 (2 صوت)

11-06-2013 08:56 PM
و أيضا كنا عظماء فى السودان قبل الإحنلال التترى الكيزانى !!


#819899 [Alczeeky]
3.00/5 (2 صوت)

11-06-2013 06:51 PM
عظماء شنو وسجم رماد شنو. دا الخبل والجهل والتخلف والدجل والتخدير للعقول. خليكم كدا عايشين علي الوهم.


بكرى خليفة
بكرى خليفة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة