ذكريات وزير (15): ليالي العرس
11-06-2013 03:38 PM


قعدت في ذاك الصباح مع شيخ محمد عربي ببيته في ودأرو أحدثه فأعملته أنني، بواسطة زوجته جليلة وزوجة أخي مكي النعمة، أودّ أن أتقدم لخطبة بنت شيخ الريح العيدروس عزّة. شفنها النسوان وقلن أنها أجمل من تاجوج، "لا قيس لا مثل". ترجيته بتودد أن يرافقني غداً لقضاء هذه المهمة عند شيخ الريح العيدروس. سألته بعد أن استمع إليّ وأصغى: تمشي بكرة معاي لشيخ الريح؟
أجابني بنبرة متحمسة قائلا: ما نمشي بكرة نمشي هسي، لأني عرفت أنو عوض عبدالرحمن، الذي تربي بكنف شيخ الريح، يُمني نفسه بالزواج منها، والريح بديهو طوالي، فتعال نمشي هسي دي!
استطرد قائلا لي: هو بعرفك لذلك سوف يوافق، أو ربما يقول لك، دعني أشاور عمنّا الصلحي.
ذهبنا راجلين متحمسين نقصد بيت شيخ الريح العيدروس في العباسية، قرب ميدان الربيع، وحينما بلغناه وجدنا شيخ الصلحي راقدا على العنقريب في الشارع أمام باب البيت. لم يكن شيخ الريح لحظة وصلونا متواجدا، فعلمت من شيخ الصلحي أنه بالسوق يقضي بعض الأمور لإتمام حفل الشاي التي أراد أن يقيمها على شرف عوض عبدالرحمن. فأوجست في نفسي خيفة وقلت: ربنا يستر!

على كل جلسنا معه نتحاور في أمور الدين والدنيا وبعد لحظات أتى شيخ الريح محملا بأغراض كثيرة، وضعها في الحوش ومن ثمّ دلف إلى غرفة المكتبة الكبيرة التي تعج بكتب الفلك والفقه وكل ما هبّ ودبّ من كنوز العلوم والمعارف التي كرّس حياته فيها وعليها. انتهز شيخ عربي فرصة انفراد شيخ الريح العيدروس بالمكتبة فدخل عليه وحدثه في الأمر: أنني أرجو أن أتقدم للزواج من ابنته عزّة.
خرج شيخ عربي بعد دقائق قليلة من المكتبة ولم ينبس. تعجبت وقلت في نفسي: خلاص الموضوع ما نجح! بعد لحظات خرج شيخ الريح من غرفة المكتبة فسألته بهدوء جمّ وصوت متهدج مرتجف بعض الشيء: هل حدثك شيخ عربي عن أمري؟
أجابني: نعم، كلمني!
سألته: أه، ما رأيك؟
أجابني: أديتك! كلمة واحدة خرجت من فِيهِ وكم كنت أنتظرها بفارق الصبر وحين خرجت من لسانه وكأنها كلمة السر التي تنفتح من جرائها أبواب السماء وتنزل من جرائها علامات الرحمة.
سالته في غبطتي تلك متهفتًّا: أه، المهر كيف؟
أجابني: أنا ما بتكلم عن مهر، لمن أديت خلاص! (صمت)

فخرجت بعد حديثي معه إلى الشارع وأنا أصارع أمواج الفرحة ونار الشوق التي تضطرم في نفسي ألا تصرعني وألا تحترق دخيلتي الهشّة من وطء كثافتها! حقيقة كنت حتى تلك اللحظة لم أر شريكة حياتي المنتظرة البتّة ولم ألمح ولو حتى شعرة من شعرها، فاعتمدت على الله ورسّختُ أيماني به وعلى وصف النعمة والشول وجليلة لأنهنّ رأينها وعرفن جمالها الفريد، كما حدّثنني.
بعد ذلك دخل شيخ الريح إلى صالون الحريم ليخبرهن بالأمر، فإذا بهن يقلن له أن النعمة والشول كن هنا في الصباح وتكلمن عند بدوي مصطفى.
سألهنّ شيخ الريح: أه، ما أديتوهم؟
أجبن: كيف نديهم وأنت صاحب الأمر يا شيخ الريح!؟
بعد شهرين كان الزواج وتم الاتفاق على أن آتي أنا بالعفش والملابس كاملة وأن أعطهم مهرا قدره ٢٠ جنيها لا غير.
مع مرور الأيام بدا أن شيخ الريح قد تضايق بعض الشيء في التحضير للعرس وصرف من المال ما ينوء بحمله في هذا الشأن فأخبر شيخ عربي بالضائقة. وما كان من شيخ عربي إلا أن أبلغني بذلك وطلب مني مترّجيًّا أن أعطه ١٥ جنيها إضافية. فأعطيته إيّاها دون تردد.

كان العرس وتتالت الأفراح والليال الملاح لمدة أربعة أيّام. وفي ليلة العرس وقبل أن أرها كنت أقف مع عمتي الشول في الأوضة فجاءت صبية فاتحة اللون منفرجة الأسارير فحدقتني من علياء رأسي إلى أخمص قدميّ، فتعجبت حينئذ وسألت عمتي في التو مستفسرا: من هي؟ أجابتني: هذه حماتك، أخت العروس، النعمة!

قعدت بعد العرس بعض من الوقت بجوار زوجتي وبعدها كان ينبغي عليّ أفترق عنها وأن أسافر إلى أسمرا، فاكفهرت الدنيا أمام ناظريّ وعبست في وجهي. كان بحوزتنا، أنا وشريكي الشيخ العوض، جلود أصلة فطلب مني الشيخ العوض أن أذهب وأبيعها في أسمرا! أخبرته: الشيخ أن عريس الآن وهناك في أسمرا ربما يطالبوني بأوراق البضاعة وربما تحدث مشاكل بسبب الجمارك لا يعلمها إلا الله. لم يرض الشيخ العوض أن يعدل عن رأيه فسلمت أمري لله وجئت إلى المالية للشروع في استخراج الأوراق المرجوّة. كلمت أحد الخواجات كان مفتشا بها فأعطاني الأوراق اللازمة فسافرت ومكثت بأسمرا ٢٢ يوما وكان حينئذ شهر رمضان. نزلت بدار سمساري يدعى على قرنو.
(صحيفة الخرطوم)
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1809

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#819958 [shawgi badri]
5.00/5 (2 صوت)

11-06-2013 08:39 PM
العزيز محمد لك التحية . المني انك قد توقفت لفترة فانا اتابع هذا الكلام بشغف شديد . فكل من تذكر بمثابة الاهل بالنسبة لي . لك التحية ولكل الاهل


ردود على shawgi badri
United States [Dr. Mohamed Badawi] 11-07-2013 12:26 AM
أخي الفاضل الأستاذ شوقي، لك التحايا على هذه الزيارة البديعة التي إن نمت فإنما تنم عن خلق جميل وكرم وتواضع. أعتز بها ... والذكريات تكاد أن تكون في حليتها الأخيرة وقد اكتملت حتى الحلقة ٢٥ وسوف تطبع كتاب في القريب العاجل. لك وللأسرة الود والتمنيات الطيبة


د. محمد بدوي مصطفى
د. محمد بدوي مصطفى

مساحة اعلانية


الاكثر مشاهدةً/ق/ش




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة