المقالات
السياسة

11-07-2013 04:02 PM

فى بداية سنوات الانقاذ قبل المفاصلة بين جناحي الترابى والبشير استضاف برنامج بلا حدود عراب الانقاذ وصاحب الحق الادبى والمادى للانقلاب الدكتور حسن الترابى . كان الكلام فى ذلك الوقت عن ما كان يسوق له الاسلاميون وقتئذ لما عرف بالمشروع الحضارى وما أدرانا ما هو. فى تلك الحلقة وحسب ما أذكر كان أحمد منصور مقدم البرنامج الاسلامى المعروف . يتساءل عن الأوضاع الاقتصادية للسودان وعن الغلاء والتخلف وكان الترابى يتهرب متجها بإجاباته للهلامية واطلاق المصطلحات التى يسوق لها الاسلاميين فى انحاء الارض هروبا عبر أطروحات سماوية لا تمت للواقع بصلة.
ويوم أمس تكرر نفس المشهد الا أن الضيف اختلف والوضع السياسى تغير كثيرا والمد الاسلاموي افتضح أمره فى مصر وتونس وقبلهما فى السودان. ووضح لكل الشعوب أن الاسلاميين ما هم الا طلاب سلطة وتمكين وليس لهم اى علاقة بالاسلام. والثابت الوحيد فى المشهدين هو قناة الجزيرة وخطها الاعلامى الكذوب.
تابعت الحلقة (بلا حدود) وكنت أظن أن مقدم البرنامج سيطرح اسئلته بلا حدود ، لكن يبدو أن ظنى كان حالما فالحلقة وضح انها كانت معدة اساسا من قناة الجزيرة للحفاظ على ماء وجه الاسلاميين وتبييض وجه الضيف وبالتالى تبييض وجه الانقاذ لتقدم تبرير على الارواح التى أذهقتها فى شوارع الخرطوم . وخير من يقوم بعملية تبييض الوجه هذه هو النائب الاول على عثمان طه . فقد أصبح ظهور الرئيس فى اى مناسبة يمثل حساسية للشعب السودانى قاطبة ويشكل حساسية بصورة أكبر للموالين - حتى اللحظة - للمؤتمر الوطنى. اضافة الى ان نافع على نافع ظل مثار استفزاز لكل مواطن ومواطنة يحمل الجنسية السودانية. لذلك كان يجب أن يظهر شخص يلقى من الناس أذنا تسمع بغض النظر عن قبول الشعب له أو عدم قبولهم له . فكل الانقاذيين فقدوا مصداقيتهم لدى الشعب على الرغم من تفاوت القبول وعدمه.
وللذي لا يتذكر شخصية على عثمان الذى برز الينا يوما فى ثياب رجل السلام ، وفى ثياب الرجل الذي لم يسئ يوما لشعبه مثل البشير ونافع ومصطفى عثمان والحاج ساطور ووالى الخرطوم . فهو –على عثمان – هو من أمر بإبقاء الترابى مدة أطول فى السجن عقب اتفاقية (اذهب انت للقصر وانا الى السجن) بعيد الانقلاب . فالمقربين من الاسلاميين يعلمون أن سجن الترابى كان يجب أن يكون ثلاثة أشهر فقط. وقد تم سجنه أكثر من ضعف المدة . حتى يتمكن على عثمان من تمكين وضعه داخل السلطه وتقوية مفاصل الحكم للمقربين له حتى لا يتمكن استاذه الترابى من الالتفاف عليه وتحريك القارب فى اتجاه لا يعجبه.

وعلى عثمان أيضا هو من ينسب له أمر اعدام مجدى محجوب عام 89 بقوله (انه يجب أن يقتل أحد ابناء الاسر الكبيرة ليكون عظه لبقية الناس) ثم أن الكل يعرف انقلابه على استاذه فى ما يعرف بالمفاصلة بين الاسلاميين ، أضف الى ذلك ما حدث فى مؤتمر الحركة الاسلامية القريب وابعاد د.غازى صلاح الدين ، فأصابع الرجل موجوده فى كل صغيرة وكبيرة خلال سنوات الانقاذ منذ 89 حتى تاريخ الحلقة التى نحن بصدد الحديث عنها.
ظهر تواطؤ الجزيرة مع الرجل بأن يسأله مقدم البرنامج عن أنه اساء لمعارضيه الذين خرجوا للشوارع بأنهم صعاليك . وهو ما انكره على عثمان على الرغم من اصرار منصور على أنه أتى بهذا الحديث من مصادر!! والرسالة فى هذا الاتهام واضحة وهى طالما أن هذا الكلام لا اساس له من الصحة . فربما يكون القادم ايضا ليس له اساس من الصحة. ثم سأله عن عدد القتلى فذكر ان عددهم 80 فقط ، على الرغم من تفضله علينا بإعترافه بأنه عدد كبير . وأقر مشكورا بأن الاصابات كلها فى الراس والصدر . ثم أضاف أن التحقيق جارى فى الامر . وكأنه ينفى أن من قتلوا المواطنين هم رجال الامن والقوات الخاصة . وهذا يعارض كلام البشير عن الخطة (ب) . ويغط الطرف عن انتقاد نواب البرلمان (الهشك بشك) لوزارة الداخلية على قتلى التظاهرات (الايام 7/11/2013) . وفى سؤال آخر سأله المذيع له عن المخربين قال ان عدد المتهمين خمسين شخص , ثم استمر فى الحديث وذكر انهم خمسمئة . وحينما لفت مقدم البرنامج نظره الى اختلاف العدد عاد فقال انهم خمسون متهم .(يعنى كذاب ونساى).
واذا اعتبرنا ان على عثمان صادق فى ما قاله فهذا يعنى ان هذه الحكومة على الرغم من انفاقها لأكثر من 80% من الميزانية على الامن فإن بإستطاعة اى (خمسين نفر ) زعزعة الامن وحرق دور المؤتمر الوطنى. وهذا هو الفشل الكبير ، اذن لماذا هذا الصرف على الامن اذن ؟؟
المهم فى الامر . فإنه على الرغم من ضعف الحلقة وتواطؤ المقدم (الاسلامى) أحمد منصور الا أنه يحسب للجزيرة التى أغمضت عينها عن ثورة سبتمر المجيدة. أنها أوضحت لنا أن قبة المؤتمر الوطنى (ما فيها فكى) وأن هذا الحزب لم يعد سوى شلة من الكذابين والقتلة وان أى انسان يظن أن هناك مصلحين فى وسطهم قد ضل ضلالا كبيرا. ووضح جليا أننا نقسمهم تقسيمات تقويهم فنجعل من بعضهم صقور ومن بعضهم حمائم وهم فى النهاية عبارة عن (دراويش لاقوا مداح) والايام اثبتت ذلك وستثبت ذلك للذين يساومون على الثورة. فالانقاذ (رازة ونطاحة) لكنها لا تدر حليب.

bakrialajami@gmail.com


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1343

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#820772 [مغبون شديد]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2013 06:17 PM
سمعت والعهدة علي الراوي ان من قام بقتل المتظاهرين هم مليشيات اتحاد الطلاب والمعروف بانه تحت رعاية النائب الاول شخصيا ويتلقي الاوامر منه وحده. يعني البكون امر باطلاق النار منو.


بكري العجمي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة