المقالات
السياسة
المناصب الكبيرة والنفوس الصغيرة!!
المناصب الكبيرة والنفوس الصغيرة!!
11-07-2013 06:04 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

يحصل الكثيرون مِنَّا على فُرَصٍ كبيرة في هذه الحياة من غير أن يكونوا مؤهلين لها.. فهنالك من يحصل على وظيفة إدارية مرموقة بمساعدة أحد أقاربه النافذين في تلك المؤسسة.. وهنالك من يظفر بمنصبٍ سياسيٍّ رفيع ترضية لقبيلته أو طائفته السياسية.. وهنالك من يصير خطيباً في أحد المساجد الكبرى مكافأة على مساهمته في بناء ذلك المسجد.. وهكذا يجد الكثيرون مِنَّا أنفسهم بين ليلة وضحاها قد حصلوا على فُرَصٍ لم يكونوا مؤهلين لها.. فهل ستكون تلك الفرص الكبيرة مصدر سعادة لمن لا يستحقونها.. أم ياترى أنها ستكون مصدر تعاسة وشقاء؟ وقبل أن تجيب على هذا السؤال: تَخَيَّلْ أنك فُزْتَ بمقعدٍ في البرلمان ووجدت نفسك فجأة تجلس بين كبار الساسة والزعماء الوطنيين.. وما لَبِثْتَ أن عُيِّنْتَ رئيساً لإحدى لجان البرلمان الحساسة وأنت لا تفقه شيئاً عن تخصص تلك اللجنة.. هذا إضافة إلى جهلك بالعلوم السياسية والاجتماعية وافتقادك إلى مهارات التعامل مع الآخرين.. وكان من مهامك أن تترأس وِرَشَ العمل والمؤتمرات الصحفية لترد على أسئلة الصحفيين الماكرة.. فهل هذا وضع سعيد تُحْسَدُ عليه أم أنه وضع تعيس تُرْثَى له؟
انظر حولك الآن وستجد الكثيرين ممن يعيشون مثل هذا الوضع الحرج.. يمكنك أن تلاحظ ذلك في الساسة الذين وصلوا إلى مناصبهم عن طريق الحظ أو الخداع أو الترضيات السياسية.. تأمَّلْ أحدهم وهو يخاطب حشداً جماهيرياً في إحدى الاحتفالات الوطنية.. ستجده جاحظ العينين منتفخ الأوداج وهو يلقي ذلك الخطاب العبثي الذي سيكون وبالاً سياسياً عليه في آخر الأمر ليصير صاحبنا مادة للتندر والسخرية من الساسة والصحفيين وعامة الناس!
وانظر كذلك إلى خطيب الجمعة الذي يَلْحَنُ في الآيات ويُحَرِّفُ الأحاديث ويتخبط في المسائل الفقهية البيِّنة.. ومع كل ذلك ينتهك قواعد اللغة العربية انتهاكاً شنيعاً ويجهل أبسط فنون الخطابة والإقناع.. فبينما هو منهمك في خطبته يتململ الكثيرون آملين أن يختم تلك الخطبة الرتيبة ويؤمهم للصلاة.. بينما يتمنى ضعيفو الإيمان أن يقع من منبره ويكسر عنقه ليرتاحوا من جهله المُرَكَّب.. فهل يشعر مثل ذلك الخطيب بالسعادة في تلك اللحظات التي يقف فيها أمام مئات المصلين الذين يبغضونه؟
أكاد أجزم أن تلك اللحظات ستكون من أتعس لحظات حياته.. ففيها يزداد شعوره بالخوف من أن يُفْتَضَحَ أمره ويُكْتَشَفَ جهله.. وفيها (يقامر) بكرامته وكبريائه واحترام الآخرين له.. فما الذي يجبر إنساناً على تعريض نفسه للسخرية والهوان بهذه الطريقة؟ هل هو حب المناصب الكبيرة والمكانة الاجتماعية الزائفة؟ أم الحرص على الثروة والشهرة التي يوفرها له ذلك المنصب؟ أنا شخصياً أُفَضِّلُ أن أعيش حياتي موظفاً مجتهداً في إحدى الوزارت التي أستمتع بالعمل فيها مِنْ أن أصير رئيساً للوزراء يسخر مني شعبي.. وأحب أن أعمل معلماً لمادة التأريخ في إحدى مدارس الأساس الصغيرة مِنْ أن أصير محاضراً جامعياً يسخر مني طلابي ويمقتون اللحظات التي أقضيها في حضرتهم.
فهنالك أساتذة جامعيون يتنفسون الصعداء عندما تنتهي محاضراتهم.. وتجدهم يتهربون من أسئلة طلابهم ويثورون لأتفه الأسباب.. يفعلون ذلك لأنهم لا يعلمون الكثير عن تخصصهم الذي يُدَرِّسُونَهُ.. ولأنهم لا يجتهدون كثيراً في إعداد محاضراتهم.. وهنالك مقدمو برامج تلفزيونية يدخلون إلى الأستديو وهم يحوقلون ويتمنون أن ينتهوا من تلك المهمة العسيرة.. يتمنون ذلك لأنهم لا يعرفون ما يقولونه للضيف.. ولأنهم لا يملكون أدنى مهارات التواصل مع الآخرين.. ومع كل ذلك يصرون على الظهور يومياً.. بل أعرف أناساً كثيرين ما يزالون يتشبثون بالفرص التي لا يستحقونها.. فلا هُمْ طوروا أنفسهم ليستفيدوا من تلك الفرص ولا هم تركوها لغيرهم ممن يستحقونها فعلاً.. ولو كانوا يعلمون أنهم يُحَوِّلُونَ حياتهم إلى جحيم مقيت بذلك لما تشبثوا بها لحظة واحدة.. ولكنهم لا يعلمون! لا يعلمون أن هذا الوضع المتأزم الذي يعيشونه يُعَدُّ واحداً من أكبر أسباب الأزمات النفسية الحادة في هذه الحياة.
فما الذي يمكنهم أن يفعلوه لإنقاذ أنفسهم من ذلك المصير المأساوي؟ لحسن الحظ يستطيعون فعل الكثير لإنقاذ أنفسهم: أولاً: عليهم الاعتراف بأنهم غير مؤهلين لشغل تلك الفرص التي حازوا عليها.. فالاعتراف بالمشكلة أساس العلاج.. وكما يقول الدكتور فيل: "إنك لن تستطيع علاج ما تتجاهله".. وبعد ذلك عليهم أن يبذلوا جهوداً جبارة في تأهيل أنفسهم لتلك الفرص.. وإذا اقتضى ذلك التأهيل أن يعكفوا على قراءة الكتب والمراجع العلمية فليقضوا الساعات الطوال بين الكتب والمراجع.. وإذا اقتضى تأهيلهم أن يلتحقوا بالدورات التدريبية فعليهم أن ينخرطوا فيها فوراً.. فلا أحد كبير على التعلم.. وإذا كانت تنقصهم بعض المهارات العملية فليسعوا إلى إتقانها حالاً.. فكل مهارة في هذه الحياة يمكن تعلمها.. وليس عيباً أن نتعلم ما فاتنا تعلمه في الماضي.. بل العيب في أن نَدَّعِي العلم والمعرفة بالرغم من افتقادنا لذلك.. والعيب في أن نُصِرَّ على التربع على رؤوس الآخرين من غير موهبة ولا جدارة.. فإن لم نكن مستعدين لتأهيل أنفسنا وتطويرها تطويراً حقيقياً يفيدنا ويفيد الآخرين.. فعلينا أن نغادر مواقعنا ونبحث عمَّا نحن مؤهلون له.. ولنتذكر دائماً قول الشاعر عمرو بن معد يكرب الزبيدي: "إذا لم تستطع شيئاً فدعه.. وجاوزه إلى ما تستطيع".. فبذلك نحافظ على ما تبقى من كرامتنا ونسدي معروفاً للآخرين.
فيصل محمد فضل المولى
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 811

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




فيصل محمد فضل المولى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة