المقالات
السياسة
مؤامرة ام جرس على قبائل دارفور
مؤامرة ام جرس على قبائل دارفور
11-08-2013 02:06 AM

مؤامرة ام جرس على فبائل دارفور

* تحليل دقيق ومتابعة لصيقة وحقائق تحت الطاولة


اتت الانباء عن لقاء ام جرس والذي جمع بين ابناء الزغاوة في السودان وتشاد تحت رعاية الرئيس التشادي ادريس دبي وذلك في نهايات اكتوبر الماضي وقد تناولت كثير من الاقلام الواقعة من عدة زوايا واهم ما افصح عنه ابناء الزغاوة انفسهم والذين القوا بظلال من الشك حول هدف ومغزي هذا اللقاء والذي فرض عليهم فرضاً وسيقوا اليه سوقاً كما جاء في افادات بعض من حضور الاجتماع التمهيدي لهذا اللقاء والذي عقد في منزل رئيس شوري الزغاوة اللواء الركن التجاني ادم الطاهر وفيه قد تأكد لهم ان شقيق الرئيس ادريس دبي (دوسة دبي) مكلف شخصياً بمتابعة تفويج ابناء الزغاوة من السودان الي حيث تقع ام جرس ولعلم القارئ فإن ام جرس تقع داخل الاراضي التشادية .


يدعي بعض من ابناء الزغاوة ان دبي يريد ان يوحدهم لمواجهة تحديات سودانية وانه يسعي لتمكينهم من البقاء في ارض ابائهم واجدادهم وقد وعدهم بإستقطاب الدعم اللازم لتنمية وتطوير مناطقهم وقد دعي لهذا اللقاء الدكتور التجاني سيسي رئيس السلطة الاقليمية لدارفور وحامل لواء التنمية الشاملة والمستدامة مسخرا في ذلك كل علاقاته الدولية وقدراته الذاتية وصلاته القوية مع بيوت المال العالمية والاقليمية ثم الثقة الكبيرة التي وضعها فيه المجتمع الدولي ، كما شارك في هذا اللقاء ايضاً الدكتور امين حسن عمر وزير الدولة برئاسة الجمهورية ومسؤول ملف سلام دارفور وكليهما ليسا من ابناء الزغاوة وربما يكون هنالك تنافس بين كثير من اعضاء الملتقي بالاساس والمذكورين وهو معلوم ومفهوم .


تحدث الرئيس ادريس دبي للملتقين ولأكثر من ساعتين بلغة الزغاوة والتي لا يفهمها اي من الحضور من غير ابنائها ثم وجه الحديث بعربيته اليهم حاثاً لهم بضرورة العمل من اجل السلام في دارفور وتحمل مسؤولياتهم نحو تحقيق الاستقرار في الاقليم وارغام ابناءهم الذين يحملون السلاح لوضعه ورفع ادوات بناء وتطوير مناطقهم وهو قادر علي دعم من يحملون ادوات البناء لتحقيق تطلعاتهم وايضاً علي استعداد لملاحقة حملة معاول الهدم لتحطيمهم اينما كانوا حتي وان كان ذلك في العمق السوداني كما فعل مع اشياعهم في مالي من قبل .


السؤال الذي يلح بشدة : هو هل فجاة أستيقظ الرئيس دبي من نوم عميق استغرق منه 10 سنوات حطم فيها الزغاوة كل ماكان قائماً في دارفور عامة وفي مراتع صباهم بصفة خاصة وهو يدعمهم بالسلاح والمال والملازات الامنة وهو من المعلوم والمكشوف حتي جاءه غازي صلاح الدين يسعي ليقف موقف معاديا لهم تماما ثم يفيق الان ليخرج علينا بهذا الادعاء .


لعلم القارئ ان الرئيس دبي شرع في استثمارات كبيرة في مجال التعدين وبخاصة التنقيب عن البترول وقد استخدم التكنلوجيا الامريكية التي مكنته من تحقيق اكتشافات كبيرة وذات عائدات ضخمة ادخلته في مواجهة خليفة الله في الارض علي البترول (ادعاءا) امريكا والتي حاولت فرض وصاية علي دبي بالتدخل في استخدام عائدات البترول وقد سمع الناس مشروعهم في ذلك والقاضي بتوجيه 50 % للتنمية والبنيات التحتيه بواسطة الشركات الغربية و 40 % لتسير دولاب الدولة و 10 % وديعة لدي البنوك الامريكىة بإسم الاجيال القادمة وماتبع ذلك من تحدي ومواجهات بين الرئيس دبي والمجتمع الدولي وانتهي الامر بإتفاق سهل انسياب التدفقات النقدية الي تشاد فأحدث ذلك الي مايراه الناس من انطلاقة لمشورعات كبيرة خاصة في مجال الطرق والفندقة وغيرها من البنيات التحتية.


قبل عدة سنوات تم اكتشاف كميات كبيرة من البترول علي الحدود السودانية التشادية وسعي دبي للإستثمار في هذا المجال عبر شركات امريكية وخبراء امريكان يعملون علي جعل البترول منساباً نحو البر التشادي وقد اتفق مع سماسرة السودان وعلي رأسهم شقيق الرئيس السوداني علي الشروع في انتاج البترول في هذا الجزء علي امتداد الجرف القاري المتصل بإقليم اوزو الغني بالنفط والذي جعل المواجهة بينه و ولي نعمته الراحل الرئيس القذافي، امرا معلوماً لدي الكافة . عرض الامر علي القبائل العربية وقيادات نافذة منها في الحكومة لتولي مسؤولية تامين المنطقة وتمكين المشروع من الانطلاق فكانت المصاهرة المشهورة بين العرب في السودان والرئيس التشادي والتي تحمس لها الرئيس البشير اكثر من افراد اسرة العروس وقد طلب العرب وقتها ان يكون ذلك مقابل شراكة بينهما علي اساس المناصفة في العائدات مما اضطر معه اصحاب المشروع لصرف النظر عنه الي حين بل اذالة اسباب التواصل بإنهاء علاقة المصاهرة التي كانت عربونا لهذه الصفقة . ثم تفتقت عقلية القوم علي ايجاد بديل يمكن ان يوفر لهم الغطاء الامني من جهة السودان بمقابل اقل فكانت فكرة ان يتولي هذا الامر الزغاوة لاسباب اهمها تواجدهم علي امتداد المنطقة في السودان وتشاد وهو اكبر قطاع امني يحتاجه المشروع وان يتولي احد ابناء الزغاوة النافذين في الانقاذ ادارة الاقليم .

ان تحتكر الشراكة في هذا المشروع لاصحابها عمرالبشير واشقائة ودبي واعوانه وان يعطي القليل الي الزغاوة مقابل لكي يوجه للخدمات وتطوير مناطقهم واعادة اعمارها برعاية الرئيس دبي مما يحقق التعويض الجماعي للزغاوة عن الاضرار التي لحقت بهم بفعل الحرب التي شارك فيها الاعوان الثلاثة البشير ودبي وابناء الزغاوة .



أسئلة مشروعة :

* هل فكر ابناء الزغاوة في الاثار التي ستترتب علي هذا النهج في ادارة الشأن العام ؟

* هل نسي الزغاوة اتهاماتهم والتي سعي هذا النظام لتاكيدها للسودان عامة وابناء دارفور بصفة خاصة بكشفه لمشروع دولة الزغاوة الكبري ؟

* هل صحيح ان البعض وفي مقدمتهم ابناء الزغاوة يعملون علي تمزيق السودان بإنشاء دويلة جديدة في دارفور موالية لدبي وتشكل ملاذاَ امناً للسفهاء والمجرمين ونهابي اموال الشعوب .؟



ولنا عودة ..........


[email protected]



تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2080

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#821346 [امبده اميدة]
3.00/5 (1 صوت)

11-08-2013 02:57 PM
كلام سمج وتحليل سطحي ناتج عن عقلية ضحلة جاهلة عن حقائق الأشياء


ردود على امبده اميدة
European Union [حقاني] 11-09-2013 09:26 PM
علي الجميع النظر للامور بموضعية وتحليل عميق وعدم المساس بالكيانات والقبائل لمصالح سياسية معقدة لرؤساء وحكومات متحالفه من جانب اخر مجلس شوري ابناء الزغاوة تم احضارهم لهذا المؤتمر شبه مكروهين وبمباركة من البشير وحكومته ولعلم الكثيرين هذه القبيلة تحمل الكثير باسم حقوق دارفور علما ان النظام حاول التفاوض معهم منذ قيام الثورة بدارفور وتحيدهم ولكنهم رفضوا التفاوض باسم القبيلة وحتي الان انصفهوم يرحمكم الله


#821258 [محمد احمد]
1.00/5 (1 صوت)

11-08-2013 12:43 PM
والله يا اخونا دي فتنة ودايرين يجرو الزغاوة فيها ودبي لازم يسمع ويطيع تعليمات البشير عشان خايف علي حكمو ولو اصلا دايرين تنمية للمنطقة ما مفترض يقولو مناطق الزغاوة لان دارفور ليست حكرا علي الزغاوة فقط والله لا يغر الزغاوة كثرة الحركات المسلحة الفي المعارضة والحكومة والتقوي بحكومة دبي هذه فتنة كبري واريد ايقاع ابناء الزغاوة بها ومن السذاجة جدا في الوقت الحالي الناس تتكلم عن القبيلية وما اداراكما القبلية والله هذه فتنة لجعل ابناء الزغاوة في مواجهة مع حركات دارفور الاخري وقبائل دارفور افيقو يا ابناء الزغاوة وناس المؤتمر الوطني دايرين يشيلوكم مشاكلهم الفي دارفور ويزوغوا والله هذه هي الحقيقة ويجعلوا ابناء الزغاوة موهمين بحكاية دولة الزغاوة وانفصال دارفور واستقلال دارفور هذه بذرة فتنة وزرعت لكم يا ابناء الزغاوة لو كنتم تعلمون وشكرا


#821238 [الكلس]
5.00/5 (1 صوت)

11-08-2013 12:16 PM
They are good for nothing


#821075 [ابن وادىهور]
4.41/5 (6 صوت)

11-08-2013 08:28 AM
استقلال دارفورر اصبح الطريق الوحيد للسلام والتقدم وسوف لن يستمر ابناء الزغاوه فى القتال لوحدهم من اجل السودان كلل بعد دا كلوا الذيكم ويقولوا فة الزغاوه اتهامات باطله..ولن يستمر الزغاوه فى دفع فاتوره الحرب وازاله النظام لوحدهم ولعلمك ابنا الزغاوه يمثلون تسعين فى المائه من الثوار لماذا الم يكن المركز والجلابه يدوسو كل الشعوب فى السودان ..لماذا لايذهب مثقفوا القبائل الاخري لاهلهم ويوجهوهم للقتال لازاله الظلم والاذلال الذى لا يريده الله لعباده ..صبرنا كتير وبعد دا ننتظر لما بقيه الشعوب تحس باهميه القتال ..وحتى لا نتهم بان الزغاوه يريدون يحكموا براهم ..بعد داك تعال سودان شنو ووينو دوله اصلا مافى دوله مفترص تفهم


#821007 [سعد البركلي]
3.75/5 (5 صوت)

11-08-2013 02:51 AM
يا اخونا
في الحقيقه المشكله ليست في تصرف الرئيس الشادي فقط
ولكن المشكله في اوضاع سوداننا المعقده
انظر اجتماع ام جرس بخصوص قبيله سودانيه معينه وليس كل السودان
يعني هذه القبيله احد مشاكل السودان وهذه المصيبه عندما تكون القصه قبائل
والله يا اخوانا الكلام لمن يبقي بالقبائل مشكله كبيره
لو ما تركنا القبليه هذه سوف لن نتقدم
قبيله زغاوه ومجلس شوري القبيله واجتماع خاص في ام جرس بدعوه من دبي وما ادراك ووو --- حكومه بحالها
يا جماعه دي مصيبتنا والله - لعن الله حكومة الكيزان - احيت القبليه والجهويه
والان مصيبتنا الكبيره في انت شايقي ولا انت زغاوي
انا متأكد عدد كبير من السودانين ومتصفحي الانترنت عايشين في اوربا
هل شفتو قبيله او قبائل
التطور بالتمازج والاندماج وليس بالقوقعه خلف مسمي ما - قبيله وما شابهها
لو ما تركنا القبليه دي سوف نبقي زي الصومال والعياذ بالله
وبعدين اخوانا الزغاوه ديل يبدو انهم جزء اساسي من مشاكل السودان
عدد كبير منهم وزراء ومسؤولين كبار في حكومة الانقاذ الان - ووزير العدل الواقف ضد المحكمه الجنائيه زاتو منهم - بالرغم من ان معظم الشعب السوداني مع محاكمة البشير في لاهاي
وعدد كبير منهم مؤتمر وطني وكانوا وزراء ومسؤولين كبار في السنين الماضيه وعايشين الان في رفاهيه تامه في الخرطوم من اموال الشعب السوداني التي نالوها في ذمان الغفله بحكم انهم كيزان ولهم الحظوه في التمكين
وعدد كبير منهم مؤتمر شعبي وايضا كانوا وزراء ومسؤولين كبار في القتره قيل المفاصله في عام 2000 وايضا عايشين الان في رفاهيه تامه في الخرطوم وايضا من اموال الشعب السوداني التي نالوها في ذمان الغفله بحكم انهم كيزان ولهم الحظوه في التمكين
ومجموعه كبيره جاءوا مع اتفاقية ابوجا وغنموا وقعدوا وناس ابو قرده جاءوا مع الدوحه وكلهم عايشين الان في رفاهيه تامه في الخرطوم وايضا من اموال الشعب السوداني التي اغدقها عليهم ناس المؤتمر الوطني عشان يضمنوهم والجماعه ديل نسوا كلامهم عن التهميش والمهمشين

وفي الطرف الاخر عدد كبير منهم حركات مسلحه - حركة خليل
وفي الطرف الاخر حركة مناوي واخرين خارج الحلبه
وفي الطرف الاخر حركة وفصيل دبجو
لاحظ الثلاثه مجموعات ديل كلهم زغاوه وفي مجموعات اخري
وهم نفسهم ما مستعدين يتحدوا وممكن جدا يقاتلوا بعض ويموتوا بالمئات - دبي عارف طبيعة اهله كويس - واضح ان الزغاوه والشايقيه هم مشكلة السودان الان وفي المستقبل سوف يسببوا مشاكل اكبر للسودان
ووفي الطرف الاخر تحالف الزغاوه مع الجبهه الثوريه وتشكيلات عسكريه معقده وووو الخ
ومجلس شوري قبلي واجتماعات خاصه في ام جرس واكيد اشياء اخري لا يعلمها الا الله

شنو الحكايه يا جماعه - الله يهدينا ويهدي الزغاوه والشايقيه
الحرب دمرت البلد - الكيزان بجيهه وانتم الزغاوه بالجهه الاخري وشايقيه وبلاوي كتيره
ربنا يحلنا من القبليه هذه ومن النغمه السيئه هذه دي شايقي ودي زغاوي وما شابهها


ساندوخان على
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة