المقالات
السياسة
بعد خمسة وعشرون عاما في سدة الحكم –المؤتمر الوطني والمراهقة السياسية
بعد خمسة وعشرون عاما في سدة الحكم –المؤتمر الوطني والمراهقة السياسية
11-08-2013 03:56 PM




معلوم ان المراهقة في اللغة تعني الاقتراب من الشئ وفي اصطلاح علماء النفس هي الاقتراب من النضج الجسمي والعقلي والنفسي والاجتماعي وليس النضج نفسه ويحدث هذا النضج تدريجيا .وتعتبر فترة الانتقال هذه من الفترات الحرجة التي تتصف بالتغيير المتلاحق والسريع ويتصف الفرد الذي يمر بها بالقلق والتوتر وعدم التركيز والتخبط في كل شئ وخاصة في علاقته بمن حوله .وتنقسم المراهقة الي ثلاثة انواع مراهقة مبكرة ومتوسطة ومتاخرة وهي تتراوح بين تسع سنوات الي احد عشر سنة من عمر الانسان .فاذا كان الطفل تجاوز مرحلة الطفولة منذ يوم ولادته واصبح انسانا ناضجا في العشرين من عمره تنقص او تزيد وفقا لظروف الفرد واكتملت شخصيته واصبح شخصا فاعلا في مجتمعه وعليه فان عملية وصول الفرد الي مرحلة النضج تعتبر اكثر مظاهر الحياة تعقيدا ويدل على ذلك طول المدة الزمنية التي يقضيها الفرد حتى يصل الي مرحلة النضج.
واذا اعتبرنا هذه الفترة بكل تعقيداتها مقياسا للحكم على كل النشاطات التي يمارسها الانسان في حياته اليومية نجد ان كل نشاطات الفرد والجماعة اقل تعقيدا من فترة المراهقة وعليه يكون حكمنا على فشل اي تجربة او نجاحها بالمدى الزمني الذي تاخذه التجربة المعينة وبمدى وجود ملامح او اشارات نجاح او فشل فلااعتقد انه مهما كان نوع النشاط البشري فلن يحتاج لاكثر من عشرين عاما لنحكم عليه بالفشل او النجاح وبالتالي يكون مكابرا من يتمادى فردا كان او جماعة في التمسك باي نشاط او عمل لم تظهر له اي اثار ايجابية بعد ان تمضي عليه فترة تفوق الزمن المتعارف عليه لنضوج الفرد واكتمال نموه الجسمي والعقلي والاجتماعي وقدرته على التعامل مع كل مظاهر حياته اليومية بمشاكلها وهمومها وافراحها واتراحها وكل تعقيداتها.
وفي الفترة الاخيرة اطلت على الحزب الحاكم مشاكل اصلا متواجدة فيه منذ نشأته وينطبق عليه قول المؤرخين في وصفهم لامضحلال وانهيار كثير من الامبراطوريات والدول بانها كانت تحمل في طيات عظمتها عوامل ضعفها واضمحلالها .والتاريخ الانساني غني بمثل هذه الامثلة كما في الامبراطورية البيزنطية والعثمانية وحتى في التاريخ الحديث ماحدث في الاتحاد السوفيتي السابق وبعض دول البلقان ومايحدث الان في بعض الدول العربية وغيرها وماحدث في بلدنا من انشطاره الي نصفين.وتختلف عوامل الضعف هذه في الكيان المعني وفقا للظروف المحيطة به والعوامل المستجدة التي تحدث في محيطه الذي يتأثر به تأثيرا مباشرا اوغير مباشر.فالمؤتمر الوطني عندما تكون لم يراع في اختيار عضويته معايير انه حزب اسلامي يحمل رسالة سامية وان كانت كل ادبياتهم ولغتهم تشير الي الصبغة الدينية للحزب لكنهم اهتموا بالكم فضم الحزب اناسا لا يعرفون حتى ابجديات واساسيات الدين بل ضم الحزب اصحاب ديانات اخرى غير الاسلام. ويمكن القول ان المؤتمر الوطني ضم ثلاث فئات من الناس.الاولى هم رجال صادقون في توجههم وفي انتمائهم للحزب من اجل تطبيق الشعارات التي رفعها الحزب وهي تأسيس دولة على اسس الشريعة الاسلامية تطبق فيها الشريعة كمنهاج سماوي تطبيقا صحيحا في كل ضروب الحياة دون تمييز وهذه الفئة غادرت المؤتمر الوطني منذ سنين حكمه الاولى لانهم وصلوا لقناعة تامة ان الشعارات شئ والحاصل على ارض الواقع شئ اخر وان السلطة قد الهتهم عن مشروعهم الحضاري فغادروا الحزب والحكومة احتراما لانفسهم ولمبادئهم. والفئة الثانية من عضوية المؤتمر الوطني انضموا للحزب لتحيقيق اهداف شخصية ضيقة وللاستفادة من عضويتهم في الحزب لتخدمهم في اعمالهم الخاصة وحاجاتهم المجتمعية المختلفة وهؤلاء لا تهمهم مبادئ الحزب بل ان كثيرا منهم لايعرفون شيئا عن دستور حزبهم وهؤلاء هم المجموعة الغالبة عددا داخل المؤتمر الوطني وهم اكثر الفئات حرصا على استمرارية المؤتمر الوطني في الحكم وهؤلاء غالبا من عضوية الدرجة الثانيةو الثالثة في الحزب. وهناك فئة ثالثة انضمت للحزب من منطلق ديني خالص وتفاعلا مع الشعارات الرنانة التي تميزت بها سنين حكمهم الاولى ولكنهم وصلوا الي قناعة ان تلك الشعارات لن تطبق غير انهم اخذتهم العزة بالاثم فبعضهم من شغل منصبا ما في اي موقع كان وعز عليه ان يغادره لان خروجه من الحزب يفقده موقعه وبالتالي ذهاب كل الامتيازات التي كان يوفرها له هذا الموقع ومن هذه الفئة ايضا اخرون وجدوا انفسهم في مواقع وفي مناصب لم يكونوا يحلموا بها في يوم ما وهؤلاء وجدوا انفسهم من الصعب ان يتركوا هذا النعيم الذي يعيشونه الان وهذه الفئة تضم اعضاء من الدرجة الثانية والثالثة. وهناك فئة تعتبر من قيادات الصف الاول في المؤتمر الوطني بعضهم له تاريخ في الحركة الاسلامية منذ نشأتها وبعضهم وصلوا الي مواقعهم الريادية في الحزب اما تسلقا وتملقا لاصحاب القرار حتى تساوا معهم بل وتفوقوا عليهم احيانا واخرون من قيادات الدرجة الاولى صنعوا في هذا العهد واوجدتهم ظروف فراق سياسي كبير كانت تعاني منه الحركة الاسلامية والحزب خاصة بعد المفاصلة الاولى فظهرت شخصيات كانت نكرات من قبل المفاصلة ولايمكنها الظهور على السطح كما هو حاصل الان لو بقي عراب النظام الترابي في موقعه ومن هؤلاء نافع وكرتي الذي كان منسقا للخدمة الوطنية فتسلق حتى اصبح وزيرا للخارجيةو هذه السرعة في التسلق لا تحدث الا عندنا في السودان وعليه راى غالبية عضوية المؤتمر الوطني ان يخوضوا مع الخائضين رغم قناعاتهم ان كل شعاراتهم لم ولن تتحقق ولكنهم لايؤمنون بمبادئ الدين الذي يتشدقون به ومنها ان الرجوع للحق فضيلة فهم يعرفون انهم اخفقوا في قيادة دفة الحكم في البلد بل انهم عمقوا من جراحاتها واضافوا عليها اعباء لم تكن موجودة من قبل ولكنهم لم ولن يعترفوا بفشلهم. ومن مظاهر عدم النضج السياسي التي ظهرت مؤخرا حدوث بعض حالات الشد والجذب بين عضوية الحزب الحاكم وهذه الظاهرة جند لها الحزب الحاكم بعض اعضائه الذين ليس لديهم مناصب تنفيذية رسمية في الدولة وهم مولعون بالاعلام والكلام ويحبون لغة التجريح ويجيدون اساليب التنقيص من قدر الاخرين واشهر هؤلاء ربيع عبدالعاطي مكتشف دخل الفرد السوداني فهذا الشخص وفق الحزب الحاكم في اختياره للقيام ببعض الاعمال التي لايقبل اخرون القيام بها واخر حديث له عن عضو مجلس قيادة الثورة السابق العميد صلاح الدين كرار بانه سبب الازمة الاقتصادية وانه صلاح دولار ونسي عبدالعاطي انه ايضا ربيع دولار وان الصفة هذه اكثر التصاقا به من صلاح كرار. ولعل في احاديث هذا الشخص الكثيرة مايدل على انه سنة اولى سياسة ويذكرني دائما في كلامه بايام الطفولة(فمثلا اذا اختلف الطفل مع اخر من المجموعة يمنعه ان يلعب معهم لانه صاحب الكرة ويطلب منه الا يجلس في ظل حائط بيتهم في الشارع) هذه الممارسات الصبيانية هي عين مايغعله كثيرون من عضوية المؤتمر الوطني الان فاين كنت ياخبير المؤتمر الوطني كل هذه السنين؟ ولماذا لم نسمع لك صوتا ايام ان كان صلاح كرار من بين شلتكم؟ ماهذا العبث التي تمارسونه في حق الوطن والشعب؟ وهل بقي صلاح كرار سببا في ازمة البلد الاقنصادية بعد ان غادر الحكومة والحزب؟واخيرا استمعت لحديث النائب الاول للرئيس في قناة الجزيرة ولا اريد ان اعلق على ماقاله الرجل لانه ببساطة لا يوجد شئ يستحق التعليق فهو تكلم كثيرا ولكنه لم يقل شيئا فكل حديثه مكرر ومستهلك وهي اسطوانة مشروخة لا تقدم ولا تؤخر ولكن اكثرما اصابني بالدهشة والاستغراب ان هذا الشخص مازال يتحدث كغيره من اهل المؤتمر الوطني عن خطط اقتصادية ومؤتمرات اقتصادية وحزمة معالجات نسمع بها منذ خمسة وعشرون عاما والحال يمسي اسوا مما اصبح ويصبح اسوا مما يمسي ولكن نقول لهم ان ذاكرة الشعب مازالت متقدة فنحن نريد ان نرى نتائج مؤتمر الحوار حول القضايا الاقتصادية الذي عقد منذ اكثر من عشرين عاما ونريد ان نعرف ماذا حدث للاستراتيجية القومية الشاملة فقبل ان تعقدوا مؤتمرا جديدا تصرفوا فيه مبالغ طائلة تحتاجها اسر سودانية كثيرة اطلعونا على نتائج المؤتمرات والاستراتيجيات السابقة.بالله عليكم اليست هذه مراهقة سياسية؟؟؟؟؟؟؟ والله المستعان وعليه التكلان.
مجذوب محمد عبدالرحيم منصور
[email protected]



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1654

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#822707 [m.saleem]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2013 02:23 PM
يعني حصرت كل كلامك في المطالبة بمعرفة نتائج المؤتمرات والاستراتيجيات السابقة بدليل قولك ( اطلعونا على نتائج المؤتمرات والاستراتيجيات السابقة) فما الذي يفيدنا من هذا ؟ ولا أظن أن هذه هي ما نريده الشعب وضع يده في التراب من هذه الحكومة الناس يا اخي في ثورة وانت في شنو . قال شنو اطلعونا على نتائج المؤتمرات والاستراتيجيات السابقة


ردود على m.saleem
United States [مجذوب محمد عبدالرحيم] 11-12-2013 09:28 PM
حية وتقدير اخ محمد سليم وشكرا على صبرك ومرورك على المقال.انا لم احصر كلامي في مطالبتي لهم حتى يعلنوا للشعب نتائج تلك المؤتمرات فانا وانت وغيرنا وحتى اهل الحزب الحكم انفسهم يعلمون ان كل مايتعلق بتلك المؤتمرات اصبح في سلة المهملات وان الحكومة قد نسيت اصلا انها عقدت مؤتمرا للقضايا الاقتصادية وكنت ان تكون قد فطنت انقصدت السخرية منهم ومن مؤتمراتهم لان النائب الاول في حديثه الاخير قال انهم بصدد عقد مؤتمر اقتصادي فاردت القول ان هذه المؤتمرات لا فائدة منها بدليل انكم عقدتم مؤتمرا منذ عشرين عاما ولم نسمع عن نتائج لهذا المؤتمر فالعبارة هي تعجيزية لانه اصلا لم تكن هناك نتائج كما انه لكل مقام مقال وانا لم اتطرق لموضوع الثورة ولا اعتقد ان المقال يتعارض مع مناخ الثورة الذي اتمنى ان يظل حارا رغمالشتاء الذي بدات بواكيره تهب على بلادنا الحبيبة ولك تحياتي وتقديري


#822015 [zooolwaps]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2013 03:25 PM
قلت بعد خمس(ة) وعشر(ون ) ....يارجل اتقي الله في اللغة العربية


ردود على zooolwaps
United States [مجذوب محمد عبدالرحيم] 11-09-2013 10:13 PM
انا في النهاية بشر يمكن ان اخطئ ولكن بقي الدور عليك انك من تعليقك انسان انصرافي يعني تهتم بالقشور فكان الاحرى ان تصحح الخطأ النحوي الموجود وتعلق على لب الموضوع ولكن يبدو انك من الجماعة اياهم فانشغالكم بالفشور صفة تتصف بها قيادتكم واعضاء مجلسكم الذين يناقشون لنا حفلة شيرين وزاوج القاصرات وختان الاناث والناس على مقربة منهم في شرق النيل في العراء فطبيعي ان يكون كل ماخرجت به من هذا المقال ماتفضلت به علي ورغم ذلك سوف اهتم بنصيحتك واتق الله في اللفة واريد ان انبهك ان كلمة اتق لا تكتب كما كتبتها انت(اتقي) ياسيبويه زمانه فالخطأ النحوي في عدم اتباع المعطوف للمعطوف عليه الذي كتبته في عنوان المقال يمكن ان يكون جهلا مني بقواعد الاعراب لكن ان اكون جاهلا بقواعد الاملاء فهذه مصيبة ولك تحياتي


#821712 [باسل]
5.00/5 (1 صوت)

11-09-2013 08:23 AM
لقد بدأت مقالك بصورة عقلانية تحسد عليها الا اني أراك قد جانبك الصواب برجائك من كسروا الجرة اعادة ما فيها و انتظار نتائج مؤتمرات الحوار حول الاقتصاد و الاستراتيجية القومية السابقة !!! ففاقد الشئ لا يعطيه .. و ما بالك بمن جلس ينظر و يخادع و يعيث فسادآ طيلة ربع قرن كما الثور الهائج في مستودع الخزف .. اذ لا حل سوي الحل و ذهاب هؤلاء الفاشلين الي مزبلة التاريخ اما برضاهم وهذا عين العقل أو كنسهم غصبآ عنهم .. و أليس الصبح بقريب !!!


ردود على باسل
United States [مجذوب محمد] 11-09-2013 12:24 PM
تحية وتقدير للاخ باسل .اولا تشكر على صبرك ومرورك على المقال واذا قرات المقال مرة ثانية تجد انني قلت ان الشعب لا يريد مؤتمرات حوار اخرى فاول اطلعونا على مؤتمر الحوار الاول والاستراتيجية القومية الشاملة التي مضى عليهما اكثر من عشرين عاما ولم نر لهما اي نتائج او حتى لم يتذكرهما احد ولك تحياتي وتقديري


مجذوب محمد عبدالرحيم منصور
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة