المقالات
السياسة
أفهموها...!!
أفهموها...!!
11-08-2013 09:22 PM

أفهموها...!!

(1)
رغم محاولات التعتيم والمراوغة الإيرانية المعتادة كشف عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني جواد كريمي قدوسي عن وجود مئات الكتائب العسكرية التابعة للجمهورية الإسلامية التي تقاتل إلى جانب بشار الأسد، مؤكدا وقوف طهران خلف "الانتصارات" التي حققها جيش النظام الحاكم في دمشق مؤخرا. وذكرت وكالة "ايسنا" الطلابية شبه الرسمية أن كريمي أدلى بتصريحاته بهذا الخصوص في حديث له (مساء الأحد 3 نوفمبر)، في مراسم أقيمت تحت عنوان "مكافحة الاستكبار" في مدينة مشهد الدينية شمال شرق البلاد. وقالها صريحة مخاطبا الحضور " تتواجد مئات الكتائب الإيرانية على الأراضي السورية، وقد تسمعون أنباء عن انتصارات على لسان قائد عسكري سوري، إلا أن القوات الإيرانية هي التي تقف خلف تلك الانتصارات".
فهل كانت الولايات المتحدة الأمريكية في حاجة لانتظار تصريح واعتراف كريمي لتعرف بأن القوات الإيرانية لا تخوض فقط الحرب ضد الجيش الحر والمواطنين السوريين الأبرياء، بل وإنها هي من يتولي قيادة العمليات؟ فهل كانت أمريكا في حاجة لاعتراف كريمي وهي التي استطاعت التصنت على مكالمات هاتف أنجيلا ميركيل؟!.
يقيناً هي تعرف وتلمُّ بتفاصيل هذا قبل الجيش الحر والعالم كله.
(2)
إذن بماذا نفسر موقفها الذي لا نشك في تواطؤه مع النظام السوري والحلف الذي يخوض الحرب نيابة عنه (إيران، حزب الله، كتائب أبو الفضل العباس، وغيرها من الجماعات الجهادية مثل داعش)، فهي تصم آذانها وتغمض عينيها عن البوارج والطائرات الروسية والإيرانية والعراقية وهي تنقل على مرأى ومسمع من العالم كله السلاح والذخيرة والأموال والمقاتلين.
أكثر من ذلك لقد وفرت القيادة الأمريكية للأسد الغطاء الزمني وشاركت في نصب الفخاخ للجيش الحر، وأتاحت للأسد وحلفاؤه الطائفيون الفرصة للفتك بالشعب السوري (على راحتهم)، وذلك عبر دورها الفضائحي القذر في لعبة الكيميائي المبتذلة في عريها.
(3)
يقيناً كانت وشنطون تعرف ذلك، وأكثر منه كانت تعرف بأن النظام السوري لا يقدم أي تنازلات إلا تحت الضغط، والخوف، وأن هذا منهج توارثه بشار عن أبيه، فعندما أخرج الأسد الأب من لبنان عام 1982 نتيجة الغزو الإسرائيلي، عاد إليه بصفقة مع الأميركيين بعد مشاركته في حرب الخليج الثانية إلى جانب الحلفاء لتحرير الكويت بقوة رمزية، لكنها خطوة ضمنت له لاحقاً إطلاق يده في لبنان لـ15 سنة إضافية. وتكرر نفس السيناريو بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري في عام 2005، حيث عرف الأسد أنه المطلوب رقم «2» بعد العراق، فانسحب من لبنان بسرعة قياسية تجاوزت حتى التواريخ التي اتفق عليها مع الأميركيين. وعندما أتت البوارج الأميركية إلى المتوسط أخيرا، قدم الأسد الإبن السلاح الكيماوي، فدخل في المعاهدة في نفس الليلة التي قدم فيها وزير الخارجية الأمريكي عرضه، ثم دمر مخزونه في فترة قياسية أدهشت المنظمة الدولية.
(4)
يمكن لمن يشاء أن يتساءل:
• هل تراجع أمريكا عن كبح جماح الأسد كان تنفيذا لإستراتيجية أمريكية جديدة في منطقة الشرق الأوسط ؟.
• أم أنه ضعف عارض في الإدارة الديمقراطية وارتباك مؤقت لأسباب موضوعية كفوبيا العراق وأفغانستان والأزمة المالية؟!.
وأياً كانت الأسباب فإن النتيجة النهائية هي ما نرى في المشهد السوري :
لقد وضعت أمريكا ومعها حلف الأطلسي يدها في يد بشار الأسد وشركاؤه ليؤدوا جميعا رقصة طقوس القتل الوحشية على جسد الشعب السوري المصلوب على عمود انتظار الدعم من الأصدقاء والأشقاء بينما بعضهم ينتظر بدوره إذناً من الراقصين حول الجسد المثخن !ّ.
(5)
إزاء ما نقرأه في المشهد العبثي هذا، ما الذي ينبغي أن تستصفيه الشعوب التي تخوض الآن نضالها من أجل الحرية ودولة العدل والمساواة من دروس وعبر؟.
جميعنا ندرك تداخل وتقاطع مصالح القوى الأجنبية (كبرى وغير كبرى) في أي صراع سياسي واجتماعي ينشأ في أي دولة في العالم، ما يعني بالضرورة تدخلها في هذا الشأن الداخلي ودعم إحدى القوى الداخلية المتصارعة بما يعزز نفوذها ويضمن تحقيق مصالحها بعد انتهاء الصراع.
وهذا شئ لا تستطيع أن تلام عليه أي دولة في العالم، فحتى الجيران يتدخلون في صراعات الدولة المجاورة الداخلية تحت ذريعة حماية الأمن القومي لدولتهم، أو تحت غطاء الأمن الإقليمي للمنطقة، أما الأبعدون جغرافياً ففي يدهم كرت الأمن الدولي والسلام العالمي.
فالعالم لم يعد بعد العالم، حيث تداخلت المصالح والحدود على نحو غير مسبوق، وتكشَّف زيف الشعارات العقائدية والسياسية ..
وشعارات ولافتات مثل : الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان والشرعية والدين والرابطة الطائفية ..الخ، لا ينبغي أن تنطلي على أحد، فقد تعرّت تماماً من أقنعتها، وكشفت عن شهوة السلطة والسيطرة التي تتحكم في توجيه سياسات النخب المسيطرة داخل المجتمعات، كما عند الدول.


عزالدين صغيرون
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1087

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عزالدين صغيرون
عزالدين صغيرون

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة