المقالات
السياسة
جرد الخسائر من يونيو 89م إلي سبتمبر2013م في سجل المجازر
جرد الخسائر من يونيو 89م إلي سبتمبر2013م في سجل المجازر
11-09-2013 06:31 PM



جرد الخسائر من يونيو 89م إلي سبتمبر2013م في سجل المجازر/ عباس وخضر

سوف نعافررونحاول مرة تلو أخرى ونخاطر

لمحاولة حصر بعض المخازي من المخافر

يستحيل سردهها في عٌجالة فالملف بالأهوال عامر

ولملمت مليون مخازي من تحت عنوان المجازر

فهل يا ترى يمكن ذكرهذي المساوي في المنابر

وأخذ الإذن من جلادنا لشرح كل أو بعض المناظر

ومحاولة شق الطريق إلى الجنينة بلا مخاطر

وحصرالملاعنات من هذي السجلات والدفاتر

وكل الوطن أصبح محبس كبيروأطلال في مخافر

رشاوي إختلاسات تفوح نتانة مسالخ ومحاجر

يا حسرة الوطن المٌضاع وشعبه ممكون وصابر

ويا ويحكم تنهبون إنسان فقيرمعذب صامت ومثابر

وأنتم لستم من عمرواالأرض وصالوا في المعابر

فأنتم غزوتم بشيخكم وفيكم غازي وفيكم مكابر

فأحلتم رياضهاالغناء يبابا والدماء مجرد ماءٌ في محابر

حقاً إن فضيحة كيزان السودان بجلاجل
حكموا ربع قرن ، فكانت حكومة قاعدتها لأعلى ودون رأس أسفل فقد غاصت الرؤوس في الرمال وعلى الرغم من نهبها وسرقتها والإختلاسات الضخمة وعدم إسترداد مليارات البنوك المسلوبة فهم أكثر الناس إفلاسا في الدنيا والآخرة وسوف يخرجون مظلطين ملطلطين بقد القفة فلقد دمروا الوطن وضعضعوا الدين وهشهشوا العدل وهلكوا الزرع والضرع والمواطن وشوهوا الأخلاق قتلوا في الأشهر الحٌرم ومازالوا يكابرون وتأخذهم العزة في الإثم ويدفنون رؤوسهم في الرمال.


وهناك منهم من مازالوا يغالطون أنفسهم ويعتبرون الإنقاذ شرعية وحكومة مرسي شرعية ولكن حكومة القاضي عدلي والببلاوي والسيسي إنقلاب عسكري.
والدول الغربية تعلم والجميع يعرفون إن ما يجري في مصر هو حرب ضد الإخوان والقاعدة الإرهابيين، داخل مصر وفي سيناء.

فالكيزان والإخوان عموماً لايمكنهم أن يقولوا أن حكم الفريق سوار الذهب لمدة عام كامل بعد ثورة أبريل إنه حكم عسكري ولا إنقلاب الكيزان بالسلاح بالإشتراك والإرتماء في أحضان العسكر وقتل الضباط في مجزرة رمضان هو إنقلاب عسكري! لكن ثورة المصريين ضد كيزان مصر المتأخونين وطرد الإخوان ومنع التمكين والأخونة وتعيين رئيس القضاء الدستوري لفترة إنتقالية هو إنقلاب عسكري في عٌرف الكيزان لأنه أطاح بهمT وأفشل مخططهم المأسوني أهناك لطلطة أكثر من كدا.
والقاعدة والإخوان منظمة إرهابية خطيرة.
Terrorism is the systematic use of violence (terror) as a means of coercion for political purposes. In the international community, terrorism has no legally binding criminal law Common definitions of terrorism refer only to those violent acts which are intended to create fear (terror); are perpetrated for a religious, political, or ideological goal; and deliberately target or disregard the safety of non-combatants (civilians).


Iam sure, u
also sure and Egyption people &most countries bleive that: what happening now there in Egypt is awar against brothershood &Ghaeda terrorism, don’t put your head inside the sand.


فالشعوب تقول لكم إن عندها دينها الخاتم فالتذهبوا بدينكم .

تباً لكم أنا لاأريد دينكم فالتأخذوه فلست بالشفقان.

فغير مجزرة الجنوب الجهادية الدامية ومجزرة الصالح العام المميتة هناك مجازر الإبادة الجماعية في دارفور.

وفي السودان القتل والفصل والتشريد مستمرمن يونيو89م وإلى سبتمبر 2013م ربع قرن من دماء شعب السودان تسيل في الطرقات و
لقد حاولوا في مصرقبل ذلك قتل عبدالناصر وقتلوا السادات وحاولوا بالإشتراك مع كيزان السودان قتل مبارك ومنحوا الإرهابيين المال والسكن والمشاريع والراحة والأمان وطردوا شعب السودان فهل هذا حزب (إسلامي) وجماعات جيش الرب وكالهون وألمافيا تعتبر عصابات إرهابية وهي لم تقتل عٌشر ما قتلوا!؟ نعم الشعوب العربية والإسلامية لن تقبل حكم جماعات مأسونية إرهابية مرة أخرى.

على الرغم من أن الكثيرين مازالوا مستغفلين بالمسميات الإسلامية البراقة .وجمال عبد الناصر هو تقريباً الرئيس العسكري الديكتاتوري الوحيد الذي إتفق عليه معظم العرب والمسلمين وهو الذي دعم ياسر عرفات ويا جبل ما يهزك ريح ووحد صفوف الفلسطينيين وأظهر قضيتهم بقوة للعالم أجمع وأوصل منظمة التحريرالفلسطينية الجادة إلى بوابة الأمم الميحدة لتأتي حماس لتمزقهم وتشق صفوفهم وتقسم دويلتهم لقطاعين وتفعل مع السكان فعل الإنقاذ بشعب السودان شمال وجنوب وتطلق صواريخ لعب أطفال من صفيح تطرقع كألعاب نارية عشرون عاماً لم تأذي جدادة إسرائيلية واحدة ورغم ذلك تقاوم السلطة الفلسطينية بكل قوة وفي كل فرصة سانحة وتقول إنها مقاومة ورئيسها خالد يتخبأ بسوريا حتى جاءته المقاومة السورية الحقيقية وهنية يتلقى المال والدولار من قطر وأيران ومال مسروق من خزينة السودان الخاوية ولاندري أين تذهب فحماس تدمرالشعب الفلسطيني أكثر من إسرائيل ثم تتبجح بأنها (إسلامية) وكأن باقي الفلسطينيين ملاحدة ومشركين، خسئتم. وهكذا كل الإخوان المتأسلمين والحركات المتأسلمة التي تسعى للحكم بالإتجار في الدين في بلاد المسلمين كبيع الماء في حارة السقائيين جميعها منافقة.

والإنقاذ مازالت تواصل جرائم القتل والسحل في ج. كردفان والنيل الأزرق ولم تنتهي مذابحها في دارفور بعد وما زالت جرائم القتل في أمري وكجبار ونيالا وبورتسودان والتعذيب معلقة فإذا بها تقود مذبحة إبادة أخرى شنيعة ضد المتظاهرين وضد الإنسانية بدم بارد في ثورة سبتمبر 2013م.

وهناك جرائم كثيرة ضد الإنسان السوداني بصفة عامة في الجنوب والشرق والشمال والغرب وضد الطلبة وضد العاملين وضد المال وضد الأرض وضد المؤسسات وضد المشاريع والمصالح والمصانع والشركات والخطوط براوبحراً وجواً.

فهذه كأمثلة سريعة لتوضح مدى اللآمبالاة من حكومة الإنقاذ الخرقاء، فجرائم الإنقاذ رهيبة ولاحصر لها لذا فقد آن وقت الحساب والأيام دول بين الناس والحساب ولد.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1282

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عباس خضر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة