المقالات
السياسة
أزمة جبال النوبا بين تعقيدات الأسباب وعبثية الحلول (3 -ـ 3)
أزمة جبال النوبا بين تعقيدات الأسباب وعبثية الحلول (3 -ـ 3)
11-10-2013 07:03 AM




.. النشر الإليكتروني ..الكتابة الإليكترونية ..الصحافة الإليكترونية ...، أحد أكبر وأبرز و أهم ما يُميِّزها (في إعتقادي المتواضع) عن رفيقتها الصحافة الورقية هو ذلك التفاعل الفوري المباشر مع محتوياتها، بحيث تبدو الإستفادة فيها كبيرة في الفكر أو الفكرة، الرأي أو الرؤية الذي (التي) يُطرَح (تُطرَح) فيها فيجد القارئ المتفاعل فرصته يسيرة وبسيطة و في متناول اليد للمشاركة برأيه ووجهة نظره أخذاً و ردَّاً مع الفكرة والرؤية الأصلية المطروحة، كما يجد الكاتب صاحب الفكرة المطروحة أيضاً فرصته للوقوف المباشر على مداخلات الآخرين حول فكرته أمام عينيه، مثلما يستفيد أيضاً القارئ العادي (غير المشارك بالرأي) من السجالات الدائرة بين الكاتب والقراء المداخلين من ناحية، والقراء ما بينهم من ناحية ثانية، فتتكامل وتتامم عنده الفكرة المطروحة، بينما لا تتوفر هذه المِزْية أو الميزة بسهولة في حالة الصحافة الورقية، خاصة في وطن مثل السودان حيث صعوبة التواصل والوصول لدور الصحف، وتعقيدات إرسال التعليقات والتعقيبات على ما يُنْشَر بغض النظر عن فرص حظ الرأي الآخر نفسها عند الناشرين وفرصة نشر تلك التعقيبات...إلخ، وربما هذا ما يجعل كثيراً من كتَّاب (بل وأصحاب) الصحف الورقية يلجأون إلى الكتابة الإليكترونية لتلك المزايا رغم إنهم محترفون (و موظفون) في بلاط هذه الصحافة الورقية، وبذلك فإن للنشر الإليكتروني متعة ومذاق خاص لا يُنكَر.. لكن من أسوأ مساوئها (في إعتقادي المتواضع مرةً أُخرى بالطبع) ــ ولا شئ في هذا الكون يخلو من المساوئ والمثالب والسوالب مهما كانت درجة مثاليته ــ هو مستوى الإسفاف والإبتذال الذي (يكاد) يكون سمة غالبة فيه لكونه (يكاد) ينعدم فيه عنصر الـ(filtering) والتنقية والتهذيب لما يرد إليه قبل أن تُفْسَح له الفضاءات لمعانقة عيون القراء وعقولهم، بحيث يبدو شيئاً كحصيلة حاطب ليل يقبع في حزمته الحطب والقصب والقش والثعابين والضَبَبَة والسحالي والجراد... إلخ.. لذا تجدني لا أميل كثيراً إلى التعاطي مع ردود وتعليقات وتعقيبات الكتابات بالصحف الإليكترونية والـ( face book)، ذلك إن الرأي أو الفكرة شئ مثل (قدح الضَّرا)، أو (صينية الطعام) الموضوعة في الشارع بحيث أن ما في القدح أو الصينية من طعام ملك لأصحابه وصانعيه لكنهم حين يخرجونه للعامة والعوام في (الضَّرا) أو الشارع فإنهم ليسوا أصحابه ولا يملكون أن يقولوا لمرتاديه كيف يأكلونه أو يتناولونه، وصاحب الرأي والفكرة عند طرحه لها يكون قد أخذ فرصته في إبداء ما لديه وقال ما يريد، والآخرون، من بعد، هم من لهم الفرصة في إبداء رؤاهم وآرائهم.. وإستدراك الكاتب بعد ذلك لآرائهم يبدو شيئاً كمحاولة لفرض وجهة نظره (والرأي أضيع ما يكون جدالاً) أو (آفة الرأي الجدال)، وبديهي أن الجدال شئُ غير الحوار والنقاش، رُغماً عن إعترافنا بأنه من حق الشخص الإصرار على فكرته والدفاع عنها والإجتهاد في إقناع الآخرين بها..
..عموماً ذلك ما جعلني أطالع بكل الإنشراح والإرتياح ما صاحب الحلقتين الماضيتين (الأولى، الثانية) من هذا المقال من تعليقات وتعقيبات (على قلَّتها) دون إبداء آرائي فيها رغم أن بعضها كان مما يستوجب الرد والمراجعة والإستدراك من كون أنها حتَّى لم يكن لها صلة بموضوع المقال مثل ذلك التعليق القائل بأن (ليس هناك "نوبا" و "نوبة" .. هناك نوبه فقط .. وكل النوبة سواء في دارفور أو جنوب كردفان أو في الشمالية هم شعب واحد تتشارك لهجات من نفس اللغة هي اللغة النوبية الصحراوية المعروفة في علم اللغويات.. ارجو الرجوع إلى موقع languages of the world وأدخل عبارة "Nubian Language". ) .. دون أن يبين صاحب التعليق من أين جاء بإفتراضه أنني أقول بان (هناك نوبا) و(هنالك نوبة)!!!، كأنما كتابتي (النوبا) هكذا بـ(الألف) في آخرها بدلاً عن (التاء المربوطة، المعتادة لديه) يدل على ذلك، وهذه هي أيضاً إحدى مساوئ ومثالب الكتابة الإليكتروني، تلك النبرة الهُتافية الجُزافية في التعبير وإطلاق الأفكار والآراء بلا أدني مُصوغات أو مرجعيات، وتعليلي البسيط إنه من الناحية اللغوية البحتة والمجردة في كلمة (النوبا)، وهي ليست كلمة عربية بالطبع، فمعلوم أنه في كتابة الأسماء (خاصة ذات الحروف اللاتينية ومنها الإنجليزية ضمناً، وصاحب التعليق المذكور دلني وأرشدني على مراجع إنجليزية مما يعني صلته بتلك اللغة) فإن الحروف اللاتينية أو الإنجليزية (A, E, H, U)، وربما الـ (I)أيضاً، لها إشكالات وتعقيدات عدة عند تحويلها إلى المقابل الصوتي لها في الأحرف العربية (ا، ح، ع، هـ، التاء المربوطة)، و في قواعد اللغة العربية (تلك التي كتبتُ وأكتب بها مقالي هذا، وكتبَ بها االشخص ذاك مداخلته) فإن أحد (أقول أحد) وسائل معرفة أصل الإسم هو النظر إلى (صيغة النسب) منه وإن (صيغة النسب) المشهورة (نوباوي) يعيدنا إلى كلمة (نوبا) بينما تكون النسب إلى (نوبة) هو (نوبي).. أما بقية الفذلكة في هذا الموضوع من كيف ولماذا وربما دارجي وفصيح... ألخ.. فيمكننا العودة لها في مساحة أُخرى أوسع وخاصة بذاك الموضوع، وهذا نفسه إحدى آفات و(أزمات) تناول قضايا وشئون جبال النوبا، مع خالص تقديري لصاحب الرأي وحسن نيته ــ حسب ما أظن ــ من حيث إعتقاده بأن ذلك محاولة وتعمُّد مني للفصل والتفريق بين كيانين (نوبة، نوبا) فتلك جدلية أخرى لست بصددها الآن.
..وكذا التعليقات التي تميل إلى الإسفاف والبعد عن موضوع المقال، وتحت إسماء مستعارة لا تخفي على كاتب السطور، وغالب أصحاب الرؤى أو وجهات النظر الذين يتداخلون في كتابات الإنترنت تحت أسماء مستعارة أو يخفون شخصياتهم الحقيقية لا يعدو أمرهم إحتمالين إثنين لا ثالث لهما.. أولهما إن الشخص غير مقتنع بما يطرحه من افكار أو آراء أو يخجل منها ولا يريد أن يتبَّناها ويقف معها جهراً وعلانية، أو هو يخشى عاقبة رأيه ولا يملك الجرأة في إظهار شخصيته الحقيقية، وفي الحالتين فإن الشخص لا يستحق الوقوف عند رأيه أو التعاطي معه.
• وعوداً على بدء في موضوع مقالنا فأن أزمة جبال النوبا، أو الأزمة السودانية بجبال النوبا، أو أيًّ كانت التسمية للمشكل الماثل آنياً بالمنطقة، غنيُّ عن الحديث والتعريف بها وعنها، و عن أسبابها وجذورها التاريخية، فهي من الوضوح بحيث لا يسأل عنها إلا مُتعامي ومكابر.. لكن المؤسف إن تلك الجذور العميقة للمشكلة السياسية (والأمنية العسكرية تبعاً لذلك) لا تزال تُغذيها وترويها (بهِمَّة) ممارسات المركز لتعاملها معها بكثير من الإستخفاف والتبسيط والسطحية وعدم الموضوعية وقِصَر النظر، والتبريرات المبتذلة المختزلة الشئ الذي يؤكد ما ظللنا نردده من وقوف قطار المركزفي معالجة الأزمة عند محطة التأريخ والقشور، وعدم الإنتياه لتكاثر وتناثر الأسباب، وتنوعها وتشعبها، وتنامي الوعي المجتمعي بالمنطقة وتطور إرادة إنسانها وتعمُّق وإتِّساع فرصة إسهامه (في تعقيد الأزمة، أو تعبيد طرق المعالجة) لكن كل الحكومات المركزية التي واكبت وعاصرت مراحل الأزمة تعاملت ــ ولا تزال ــ مع إنسان المنطقة بذات المعيار البالي القديم العقيم (على إنه عبيط، بسيط، برئ، وساذج)
• كذلك من التعقيدات الشائكة التي لا تُوضَع في الإعتبار اللازم واللائق إن مشكلة جبال النوبا أو المشكلة السودانية في جبال النوبا، ليست مجرد مشكل سياسي، أو أزمة أمنية عسكرية مثلما أي مشكلة أو نزاع في العالم، ذلك إن المنطقة والشعب وبحقائق التاريخ المجرد شعب ذو إعتبار خاص لدى المجتمع الدولي، ووضعية خاصة بمعايير وقيم العالم المعاصر، بإعتباره أحد أقدم الشعوب الأصيلة في العالم وأصحاب أقدم حضارة بشرية على الإطلاق لعالم ما بعد طوفان سيدنا نوح عليه السلام لكون أن منشئ حضارة و(شعب) كوش التي ينحدر منها النوبا هو (كوش بن حام بن نوح)، وعليه فإن نظرة العالم لقضية الحرب والنزاع في جبال النوبا ليس مجرد نزاع أهلي أو صراع داخلي مثلما في نواحي كثيرة من العالم، ولا حتى (مجرد) إبادة جماعية أو تصفية عرقية وإثنية لجماعة إنسانية مثلما يمكن تصنيفها، وإنما، فوق ذلك ربما، هو يمثل عند العالم تهديداً لميراث إنساني وإستهداف لجزء مهم من التاريخ البشري على الأرض.. وأي تبسيط أو إختزال للنظر لهذا المشكل على إنه محض توتر أمني وأزمة عسكرية وسط بضعة مئات أو آلاف من (الناس) أو في محض حيز جغرافي من أرض سعته بضعة عشرات أو مئات أو حتى آلاف من الكيلومترات، يعني تلقاءاً تعمُّد التعامي والتجاهل لحقائق الأشياء، والإبتعاد قصداً عن المعالجات الموضوعية، أو وضع معالجات (إفتراضية) كما (يريدها البعض) أن تكون لا كما (يفرضها الواقع) الكائن.
• من (مُعمِّقات) الأزمة و(مُعوِّقات) المعالجة أيضاً هي تلك الإفرازات التي صار تفاقمها وتراكمها جزءاً من الجذور ذاتها بالتقادم و من ذلك غياب وإضمحلال روح الإنتماء للمنطقة، والإنتماء لقضاياها الجوهرية و(مصالح إنسانها)، وإلتصاق أبنائها بالفكر التنظيمي والنظرة العرقية بحيث أن رؤية أبناء المنطقة لقضاياها (الأزمات، الأسباب، المعالجات... إلخ) صارت أسيرة لرؤى التنظيمات السياسية و(قياداتها المركزية)، ووجهات نظر الكيانات العرقية و(قياداتها المركزية أيضاً هي الأخرى بكل أسف)، وذلك في شئون التعاطي والتعامل مع الأزمة أو المعالجات، سواءاً ما بينها بعضها البعض أو ما بينها والمركز بحيث ما من حدث أو حديث في، أو عن، المنطقة إلا ويتم تفسيره وتأطيره وفق الخلفيات السياسية والعرقية، وضاعت بذلك فرصة النظرة والرؤية المنطقية والعلمية والعملية في صِيَغها المجردة.
• و كذا قنوط ويأس جزء كبير من مواطني المنطقة و(الولاية)، و في مقدمتهم بعض الرموز والرؤوس من إمكان إيجاد حل ــ في القريب المرئي ــ لـ(الأزمة المزمنة) و(الحالة المتأخرة) هذه فجنح الجميع، لنَقُل هرع، إلى المعالجات الجزئية والضيقة، والحلول الشخصية، والمصالح الخاصة بدلاً من المعالجة الشاملة والمصالح العامة، بإعتبار إن المعالجات والحلول الشاملة والعامة تلك لم تعد مرئية أو مأمولة وفق معطيات الراهن الماثل، و من ثمة العمل بمبدأ (دار أبوك إن خِرْبت شيل ليك منو عود) الشئ الذي افرز في الساحة (نوعاً) من القيادات والرموز (so clled) يُصطلح عليها عند العامة (الإنتهازيين، النفعيين، الإرتزاقيين... إلخ) خاصة في مشاهد و ماراثونات المواقع الدستورية التي صارت لا تخدم إلا (منافع) من يتولونها و(مصالح) من يختارون من يتولونها.
• أيضاً من أبرز وأوضح (مُعمِّقات) الأزمة و(مُعوِّقات) المعالجة تلك، تلك الأحزاب والقُوَى السياسية ذات العضوية الغالبة من أبناء المنطقة، والتي تنظر إليها وتتعامل معها الأجهزة والمؤسسات المركزية المعنية على إنها أحزاب خاصة بمنطقة جبال النوبا بدليل أنه لا تتم مشاورتها أو التنسيق معها إلا في ما يخُص قضايا المنطقة ولا يتم تمثيلها دستورياً بإسم الشراكة إلا في حقائب حكومة ولاية جنوب كردفان (ربما غرب كردفان أيضاً بعد الإنشطار الحالي)، في حين تصر تلك الأحزاب والقُوَى السياسية (المُصنَّفة على إنها جنوب كردفانية المنشأ والعضوية والإختصاص) على الإدعاء والصراخ بانها عامة وقومية، وتجاهد وتكابد لتسند وتعضِّد إدعائها ذلك بالإبتعاد والإنصراف عن قضايا ومصالح المنطقة والتهويم في فضاءات القومية والعمومية التي (لا يراها فيهم إلا هُم)، مما يجعل إسهامهم في قضايا جبال النوبا وجنوب كردفان التي يتعامل معهم المركز من أجلها، سلبياً و في عداد المفقود والمعدوم، ثم لا يضيفون شيئاً من إسهام في الشأن القومي والمركزي لـ(عدم إختصاصهم بها) وإنعدام قنوات مشاركتهم فيها للرؤية السابقة الذكر من صانعي قرارات (المشاركة والإشراك) بأن أولئك ولائيون تنتهي دوائر وحدود إختصاصهم بإنتهاء حدود جنوب كردفان وجبال النوبا.
..وهكذا (تتضافر) المساهمات السالبة من مؤسسات المركز والقُوَى السياسية بالمنطقة والرموز والرؤوس في تعقيد الأزمة وتعميق الجذور مما يجعل الأمل في حل مستدام ومعالجة جذرية للمشكل شيئاً عصيَّاً في الواقع المرئي والماثل على الأرض.. وقد كنتُ آمل، و من واقع عنوان حلقات المقال، أن أتناول (أمثلة فقط) من أسباب تعقيدات أزمة جبال النوبا، وتعقيدات الأسباب، ونماذج من (عبثية المعالجات والحلول) أو (العبث بإدعاء محاولات المعالجات والحلول)، لكن الحلقات الثلاث، كما رأيتم، إستغرقها فقط ذاك الحديث المختصر عن الأسباب والتعقيدات، وأسباب التعقيدات، وتعقيدات الأسباب، ....لكن لنا عودة.

ــ نواصل و نتواصل ــ
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 659

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#822948 [إبراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2013 06:20 PM
أحسنت أخي عمر منصور ، ما قلت إلا الحقيقة. فالمركز لم يفتح الله عليه ليفهم خصوصيات المنطقة وتركيبة ساكنتها . في تقديري ، لو - ليست التي تفتح عمل الشيطان - نظرت حكومة المركز بتروي لمطالب أهل جنوب كردفان ، وليس النوبا وحدهم ، ولبتها ،لوجدت إنسان جنوب كردفان طيعا بين يديه. ولكن ، كما ذكرت في مقالك ، تبسيط القضية ، أوصلت المنطقة لما هي عليها الأن،وخلقت مشلكة بين ابناء المنطقة ، وجعلت منهم ثلاث فئات ، فئة متفقة مع سياسة المركز ، وكسبها الوحيد هو التطبيل ، وفئة قررت حمل السلاح ، وفئة غالبة لا حول لها ولا قوة ، يتجاذبها الفئتان ترغيباً وترهيباً.لا أدري من منهم سيأتينا بالسلام .


عمر منصورر فضل سليمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة