المقالات
السياسة
ما وراء ملتقي أم جرس لابناء قبيلة الزغاوة السودانية
ما وراء ملتقي أم جرس لابناء قبيلة الزغاوة السودانية
11-10-2013 07:06 AM



هكذا حال ابناء الهامش المنتمين لنظام المؤتمر الوطني والمصابين بداء (متلازمة ستوكهولم) ..والتي فيها تصبح الضحية متعاطفة مع جلادها الى درجة الدفاع عنه والتضحية من اجله والتعاون بشتي السبل بالاكراه أو الاجتهاد لاثبات الولاء..فهؤلاء هم مختطفون من قبل نظام المؤتمر الوطني ويوظفهم ضد مصالح أهلهم في المناطق المهمشة ولقد تابعنا مواقفهم المخزية في العديد من المناسبات ومن خلال مواقعهم في الدولة والحزب وتلك مواقف يندي لها الجبين.. فهم ملوك اكثر من الملك نفسه..وابناء الزغاوة في نظام المؤتمر الوطني ليسوا استثناءً ..!..هكذا كان دور مولانا محمد بشارة دوسة والدكتور التجاني مصطفي وحسن برقو والوافد الجديد (القديم) بحر ادريس ابوقردة وصحبهم ..هؤلاء هم مهندسو ما سُمي بملتقي أم جرس الذي لم ينظم لمناقشة قضايا قبيلة الزغاوة في السودان وانما لبحث قضية دارفور وكيفية حل هذه الازمة ..هؤلاء المؤتمرون في أم جرس كانوا يحملون في حقائبهم مؤامرة وأد قضية السودان في دارفور عن طريق مخطط لإخراج ابناء الزغاوة بكل حركاتهم من المشهد الثوري ظناً منهم بهذه الكيفية سيقضوا علي الحركات المسلحة وتقويض القضية.. وكان الملتقي برعاية الرئيس ادريس ديبي والذي استخدم كل امكانيات الدولة التشادية لارهاب وارغام ابناء الزغاوة للخروج الآمن مقابل وعود بمشاركتهم في السلطة في الخرطوم و تنمية دار زغاوة عن طريق دعم من النظامين السوداني والتشادي وترك الحركات الاخري لتواجه مصيرها وفقاً للاستراتيجية التي يخطط لها النظام هذه الايام لحسم كل الحركات المسلحة السودانية.. الوفود التي ذهبت الي هنك ليس من تلقاء انفسها وانما بإيعاز وتوجيه من قيادات النظام والمخابرات السودانية..ملتقي أم جرس حلقة من هذا السناريو لؤاد الثورة المسلحة في السودان ..ولقد اثلج صدورنا البيان الاخلاقي الذي اصدر من القائدين مني أركو مناوي وجبريل ابراهيم بخصوص مخرجات الملتقي ووضعهما للنقاط علي الحروف ..وهذا الموقف الذي جاء في البيان المشترك يعتبر توجه صادق تؤكده اللقاءات التي تمت بين الحركتين مع لجنة السيد صديق ودعة في كمبالا في وقت سابق ووفقاً لمصادرنا في تلك اللقاءات التي كانت فيها مواقف الدكتور جبريل ابراهيم اكثر تشدداً حيال إدريس ديبي وتحركاته إزاء قضية السودان في دارفور...وامس السبت علي تلفزيون السودان عند نشرة العاشرة مساءً بتوقيت الخرطوم كان أحد مهندسي ملتقي أم جرس حاضراً في صدر النشرة الاخبارية وهو الدكتور التجاني مصطفي ليتحدث عن ملتقي أم جرس ومخرجاته ...ومن الوهلة الأولي حسم الدكتور التجاني مصطفي الامر وكشف عن الاجندة الاساسية حينما قال: (ان ابناء الزغاوة يمثلون الغالبية العظمي في الحركات الدارفورية سوي كانوا قيادات عسكرية أو ميدانية.. الرافضين للسلام أم الموقعين عليه ..ذهبنا الي أم جرس لاقناعهم لدعم السلام وحينها سينتهي التمرد في دارفور ..وكانت مواقف الرئيس ديبي واضحاً وقد وصلتهم الرسالة بان لا حرب بعد اليوم في دار زغاوة أو دارفور) ...هذا ملخص حديث الدكتور التجاني مصطفي الذي أسهب في الحديث عن الملتقي وكشف الاجندة التي من أجلها طاروا الي أم جرس لتحريش الرئيس ادريس ديبي علي الثوار من ابناء عمومته من قبيلة الزغاوة السودانية..ان ردنا لهذا التجاني بن مصطفي وبقية العقد الفريد من المؤتمريين يتوافق مع البيان الممهور بأسم القائدين جبريل ابراهيم ومنيي أركو ..ولكن نود نضف القليل لنرسل رسالة الي مهندسو ملتقي أم جرس بان لا ينجروا وراء اجندات النظام لتجريم الزغاوة ولاثبات تلك الشائعات التي ظل النظام يروج لها مراراً وتكراراً بان قبيلة الزغاوة تخطط لتأسيس دولة الزغاوة الكبري بغية تنفير المجتمع الدارفوي عن قبيلة الزغاوة وتحقيق سياسة فرق تسد ..ان كان المؤتمر قبلياً صرفاً لكان الامر عادياً ولكن ان تناقش اجندة حل قضية دارفور وتحريض ديبي لحسم الحركات المسلحة وسحب الزغاوة من المشهد الثوري أعتقد سخطة اخلاقية تضاف لسخطات ابناء دارفور في المؤتمر الوطني علي وجه العموم وابناء الزغاوة في المؤتمر الوطني بشكل خاص واخشي ان يكون كل ذلك مؤامرة علي قبيلة الزغاوة نفسها...الامر الآخر هذا النظام ماكر وربما يخطط لامر آخرجلل ضد النظام التشادي ..ويريد الهاء النظام التشادي بهذا الملتقي ومخرجاته وارسال رسالة ايجابية حتي يتم مباغته بهجوم كاسح.. فقد نشر موقع سودان موشن خطاب سري للغاية من المفتش العام الفريق أول ركن محمد جرهام الي القائد الاعلي للقوات المسلحة يرفع التمام بان عملية تدريب المعارضة التشادية ماضية علي قدماً وساق ..مرفق الخطاب وهذا النص ادناه مقتبس من الموقع وربما مرفق مع الخطاب:

(تم الاتفاق بين قطر و السودان للاطاحة بالرئيس التشادي ادريس ديبي ، و السبب الرئيسي لهذا الامر لأنه أرسل مرتزقة الى ليبيا في العام 2010م و تم اجراء الآتي:
1- تم تجنيد المعارضين الذين كانوا يتبعون لعبد الواحد عبود المعارض التشادي و افتتاح معسكرات لهم في المعاقيل بشندي و معسكر الدفاع الشعبي بالقطينة.
2- تم احضار مرتزقة من الاسلاميين من مالي و افتتاح معسكر لهم في الضعين و قد استقبلهم عبد الحميد موسى كاشا في يوم 15 /اكتوبر /2013م

3- تم افتتاح معسكر من المعارضين الذين يتبعون لنوري عبد الكريم في ليبيا

4-لوحظ في الايام الماضية وصول عدد كبير من التاتشرات في ميناء بورتسودان وكل تلك التاتشرات تتبع للمعارضة المذكورة.
5- حتى لا يشك الرئيس التشادي طلبت الحكومة السودانية منه عقد مؤتمر في ام جرس لابناء الزغاوة في السودان و قد عقد المؤتمر يوم 25 اكتوبر 2013 و وعد فيه ديبي بحسم مشكلة دارفور لازالة الشكوك من الرئيس التشادي ان هناك شيئا يدور ضده خاصة انه قبض في شهر يونيو على شاحنة مملوءة بالاسلحة في طريقها لانجامينا و كانت قادمة من الخرطوم و الآن هناك اجراءات تفتيش شديدة لكل العربات في تشاد

6- اجتمع مندوب قطر في جامعة الدول العربية السفير سيف مقدم البوعينين بالمعارضة التشادية و وعدهم بدعمها و اقتلاع نظام ادريس ديبي بشرط ان تنضم تشاد لجامعة الدول العربية و وافقت المعارضة على ذلك).انتهي المصدر- سوادن موشن..مرفق صورة من الخطاب.

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 1 | زيارات 2875

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#822718 [احمدابكر]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2013 02:36 PM
لقد شجبنا بشده البيان الهزيل من قاده الحركتين واتهاماتهم الجزافيه بحق الرئيس ديبى ورغم اننا لسنا مؤيدين لتصريحات دبى فى محاربه الحركات ..ونستنكر بشده ماجاء فى البيان من رفض تناول مشكلات الزغاوة واوضاعهم الخطيره الذى يعيشونه فى السودان وقد اعتبر البيان بتوقيع جبريل واركوى وسيشهد التاريخ لذلك وقالوا ان ذلك تقذيم للقضيه السودانيه ...اننا ناكد ان الزغاوه شعب لهم الحق فى تناول قضاياهم مع ايه جهه ونرفض استمرار الحركات فى الزج بابناء البرى لوحدهم فى قضيه السودان فى الوقت للذى يعيش اهلهم فى المعسكرات وسيطره الجنجويد على المدن ..ذلك بعد ان فشلت هذه الحركات عشره لم يقدمو للناس شئ غير الفتن والخلافات بينهم لعلمك جبريل ومناوى اصبحوا لا يمثلون البرى ..المنطق الان هو ان نحترم كل خيارات ابناء البري ونسعى للحور جميعا دون اتهامات واداعات البعض بانهم فقط يمثلون الناس..فالبري واهل دارفور يعيشون ظروف خطيره واصبح غالبيتهم ما مقتنعين ولا واثقين من الحركات ..والمؤسف انو جبريل ابرهيم ومناوى ومجموعه بسيطه من شبابهم ما عارفين هذا الوضع الجديد وما يزالون موهومون بانهم قاده دارفور..والمؤسف اكتر انو بعد عشره سنه ما زالو متخلفين سياسيا وبسطاء فى افكارهم وكان ذلك واضح فى بيانهم عندما رفضوا مناقشه قضايا الهامش واتمسكوا بقضيه السودان واتهموا ديبي اتهامات خطيره ونسوا انو كل الناس عارفين انو قبل سنين بسيطه حركه العدل والمساوه عندها معسكر كامل فى ام جرس ذاتها....ان افكار الحركات وحدها سوف تجر دارفور الى مصير مجهول........عضو حركه الشباب الديمقراطين من اجل دارفور


#822470 [محمد عبد الرحمن محمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2013 10:20 AM
هو الزغاوة اصلا سودانيين او من القبائل الحدوديه بين تشاد السودان ليبيا افتونا جزاكم الله خيرا


#822468 [الحقيقة]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2013 10:17 AM
هههههه والله كلامك مضحك ووغير منطقي بالمره اذا كان ادريس دبي عايز يساعد الحكومة في حل مشكلة دارفور تماماُ الحكومة البيوديها شنو تسمع كلام قطر للاطاحه بدبي ياراجل انته قايل الناس البيقرو كلامك ده في راسم في قمبور!!!!. خليك من الكلام ده دار زغاوة طيلة العشرة سنوات دي كسبت شنو من الحرب غير التشريد والقتل!!! سيسالك الله يوم لا والد ولا ولد علي مثل هذا الكلام التحريضي والذي سيشهد عليك يوم الحساب العظيم


نامدو ابكر موسي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة