المقالات
السياسة
هل من فرش للمتاع؟!
هل من فرش للمتاع؟!
11-11-2013 09:20 AM

بسم الله الرحمن الرحيم


غاية الدين هي الوصول بالفرد والمجتمع إلي مكارم الأخلاق والتحلى بحسن الخلق لقول الرسول الخاتم إنما بُعثت لإتمم مكارم الأخلاق، فقد ورد في الحديث الشريف رحم الله مؤمنا سمحا إذا باع وإذا أشتري وإذا قضى وإذا اقتضى وإن المرء ليبلغ بحسن خلقه ما لايبلغه الصائم القائم من رفعة في الأخلاق وسمو ونبل في التعامل و المعاملة ، إن الله يُحب من أحدكم إذا عمل عملا أن يُتقنه.
أمانة التكليف تتطلب القوي الأمين والتجرد من تضارب المصالح لخدمة المجتمع والوطن،والبشر غير معصومون عن الخطأ ولا عن فِطرة حُب التملًّك ولكن عندما تطغي المصلحة الشخصية و الأنا علي العام فإن القيم الفاضلة وأمانة التكليف تصبح مطية للخاص وعندها تضيع حقوق المواطنين و الدولة والوطن ،.
أهلنا الغُبش يقولون سلطة للساق ولا مال للخناق وهذا يدل علي عظمة السلطة عند من يعتقدون أنها تشريف وليست تكليف بل يجهلون حقوقها عليهم ، علماً بأنها أمانة ويوم القيامة خزي وندامة لمن يدركون ذلك، و بعض من يملكون المال يسعون إليها ليس خدمة للوطن وردا للجميل للشعب ولكن حماية لإموالهم.
حكومة أحمد شفيق في مصرهي حكومة رجال أعمال ناجحين ولكنها فشلت فشلا ذريعا أدي إلي هلاك حُسني مبارك ، وهنا نسأل أليس من الممكن أن يفشل رجل الأعمال الناجح عندما يُكلّف بعمل عام ؟
عندما وقف أبو بكر الصديق خليفة رسول الله قائلا: إني وليت عليكم ولست بخيركم فإن رأيتم في إعوجاجاً فقوموني، فأنبري له أحد الصحابة قائلا .... لقومناك بسيفنا هذا، إلي آخر الحديث وسيدنا عمربن الخطاب يقف علي المنبر ويقول: السمع والطاعة، فإنبري له أحد الصحابة قائلا: لاسمع ولاطاعة، من أين لك بهذين الثوبين؟ فشرح مصدرهما، وحينها قال الصحابي : الآن السمع والطاعة.
الدين النصيحة ونصف رأيك عند أخيك وما خاب من إستشار ولهذا فإن القلم الذي أقسم به رب العزة يأتي عبرالصحافة وهي السُلطة الرابعة ليُُنير الطريق لإهل التكليف لمصلحة الوطن والمواطن والحكومة نقداً هادفاً، ولنا عبرة في صُحف خارج الحدود كانت وبالا علي المُكلّفين، ووتر جيت ،إيران كونترا ، مونيكا، وفي وطننا الحبيب محاليل كور والسيدوفان والأقطان والحج والعمرة وغيرها كثير.
أكثر من عامين إنقضت بتكليف بروف مامون حميدة وزيرا لصحة الخرطوم علي الرغم من إعتراض البعض صراحة بأن هذا التكليف إن تم سيفتح أبواب جهنم علي الوالي !الآن يحدونا أمل في جرد الحساب وفرش المتاع هل أصاب أُستاذنا بروف مامون نجاحا في هذا التكليف؟
إعادة إفتتاحات لكثير من المؤسسات العلاجية بولاية الخرطوم و أصلا كانت تعمل منذ عشرات السنين وتُقدم خدماتها للمواطنين ويُصرف علي الإحتفالات هذه الملايين التي كان أولي بها المرضي، نعم نحن مع التأهيل والتحديث والتطوير لمواكبة العالم من حولنا ،ولكن أن يكون بطريقة مهنية وعلمية وخارطة طريق وفق إحسان ترتيب الأولويات .
هل إعادة الإفتتاحات هي شعارات للإستهلاك السياسي وتغبيش للحقائق في أعين المسئول الأعلي أو ذر للرماد في عيون أهلنا الغُبش؟
الآن نسأل ماهو الواقع علي الأرض؟ إنه جرد حساب وفرش متاع، تأهيل الأطراف مثل مستشفي قري وجبيل الطينة والجزيرة إسلانج وأم ضواً بان والبان جديد وجبل أولياء وإبراهيم مالك وأمبدة النموذجي والأكاديمي الخيري والفتح والسعودي وأبوعنجة وكل مستشفيات الأطراف بولاية الخرطوم دون إستثناء ومراكزها الصحية ماهي درجة التأهيل والتحديث التي طالتها في هذين العامين من ناحية المباني والمعدات والكوادر، إن لغة الأرقام هي الفيصل ، كم طبيبا بمختلف تخصصاتهم تم إستيعابهم، كم الكوادر المساعدة والأجهزة والإسعافات وهل تم توفير مقابلة إحتياجات الرعاية الصحية الأولية بكل الأطراف ونحن بنهاية هذا العام موعودون بإتمام 300 سرير للعناية المركزة بمستشفيات ولاية الخرطوم!!
إن أستاذنا بروف مامون أوحي للسياسيين أن إعتراض الأطباء علي سياسته نابع من رفضهم الذهاب للأطراف لتعارض ذلك مع مصالحهم الخاصة، ولكن نقول إن بلدوزر بروف مامون قدّم للقطاع الخاص خدمة بصورة لم يحدث مثيلها إطلاقا لأنه بالمنطق عندما يذهب المريض للطرف ويجد الإختصاصي ولكن لايجد مُساعدات الخدمة، إلي أين يذهب؟ الخاص طبعا؟ جعفر ابنعوف كانت بها حوالي 16 عيادة متخصصة ويزورها حوالي 800 طفل يوميا للإستشفاء ومجانا، ولكن اليوم أين يذهبون؟ من خط عرض إبراهيم مالك وشمالا في مدينة الخرطوم بمافي ذلك بحري كم عدد مستشفيات الأطفال؟ أين يذهبون وهم مرضي؟ الخاص طبعا؟الأطباء هم مُقدموا الخدمة ولايمكن لك أن تقودهم معصوبي العيون، هل يُعقل لجنرال أن يتحرك دون جنود؟ أليس الفشل هو حتمية تحركه؟ الأطباء هم أهل المصلحة الحقيقية في تطوير ونهضة الخدمات الطبية في السودان عامة وليس الخرطوم، ولهذا إن لم يقولوها صراحة ولكنها ضمنا أذهب أنت والسيد الوالي لمقابلة المرضي وعلاجهم وكل ذلك بسبب عدم إقتناع الجنود بوجهة نظر القائد،؟ ألم تسمع بقصة الجنرال جياب؟ إنه نعم القائد ولهذا إنتصر حتي علي أمريكا!! إن سياستك قد أوهمت القيادة السياسية بأن الأطباء ضدك ، ولكن العكس صحيح، كتبوا لك المذكرة ورفضتها جملة وتفصيلا وكان فيها الحل الأمثل بين القائد وجنوده إن إستمع لصوت العقل، ولكن ، المكتولة ما بتسمع الصايحة والخسار الأوحد هوالوطن والمجتمع و المريض في المستشفيات العامة لصالح القطاع الخاص ولهذا إن كانت قبيلة الأطباء تعمل من أجل ذاتها لطالبت ببقائه إلي أن يُكمل هدم العام لمصلحة الخاص،ولكنهم أهل حارة ووجعة وأولاد بلد فقط أنظروا إليهم في مجمعات الحوادث لتشهدوا لهم.
القطاع العام لسه ماكمل هدمو ، قبّل علي الخاص وتطبيق لوائح لانختلف في مشروعيتها ، والعدل هو أساس الحكم ( أعدلوا هو أقرب للتقوي)، إذا إن المعاييرتتساوي في تطبيق القانون علي جميع مؤسسات القطاع الخاص العلاجية ، ولكن هل يتم ذلك فعلا؟ مستشفي الزيتونه تمت إدانته بواسطة المجلس الطبي، فماذا كان إجراء إدارة المؤسسات العلاجية الخاصة بوزارة الصحة ولاية الخرطوم؟ هل يتوافق الجزاء إن تم مع الإدانة؟ إذا ماهو موقع الزيتونه من الإعراب؟ ألم نقل في بداية حديثنا سلطة للساق ولا مال للخناق وإن السلطة تحمي رأس المال ؟؟ إن سياسة الكيل بمكيالين إن تم تطبيقها ربما هي بداية لتضييق الخناق علي القطاع الطبي الخاص لمصلحة ما.
كسرة: أموال حمد أحمد ود عبد الدافع وهويدفع الضرائب من أجل أن تعود إليه في شكل خدمات ومن ضمنها العلاج ، ولكن أن تُستغل تلك الأموال في تنمية وتطوير المستشفي الأكاديمي الخيري والذي هو تحت إدارة بروف مامون حميدة وزير الصحة ولاية الخرطوم بإتفاق مع بروف مامون حميدة صاحب جامعة العلوم والتكنولوجيا أو من يفوضه ، فهذا عقد لايقبله الشعب السوداني من الأساس لأنه إستغلال للعام لمصلحة الخاص في الوقت الذي يُفترض أن يكون مامون المستثمر قد قام ببناء وتشييد مستشفي تعليمي خاص بجامعته، وأيضا السلطة تحمي رأس المال ، ولكن إلي متي؟ كم تدفع الوزارة للأكاديمي عدا نقدا؟ هل هنالك ديون علي الأكاديمي مثل بحري وأمدرمان والخرطوم؟
أخبار مستشفي شرق النيل الجديد شنو؟ هو القديم بعتوهو لي شنو؟ صيانة أمبدة الذي كلف لحظة إفتتاحه في 21/1/2001م 18 ونص مليار وصلت وين؟ كم طبيبا إختصاصيا تم تعيينهم وتوزيعهم علي الأطراف في آخر سنتين؟ بالمناسبة الهاجروا في نفس الفترة كم طبيب؟ هل هنالك هدف ورؤية مُحددة للخدمات الصحية بولاية الخرطوم لمُقبل الأيام بعد إنتهاء إعادة الإفتتاحات ؟ يديكم دوام الصحة وتمام العافية والشكر علي العافية

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1127

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#823884 [ضد الاختراق والعمالة]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2013 07:00 PM
فرش متاع دى حلوة يا دكتور قنات وبهذه المناسبة احكى ليك نكته اذ ان احد ضباط الشرطة المشهورين بالنكته وخفة الروح وفى بدايات عهد هى لله قام بوضع مصحف صغير فى جيبه وكل زملاءه يعلمون انه ينتمى لحزب البهجة والمسرة وعندما سالوه لماذا تضع هذا المصحف فى جيبك الامامى فرد ساخرا امكن الجبهجية المستهبلين ديل يقولوا لينا اعملوا فرش متاع .


#823729 [يستبشرون بالزيتونة]
5.00/5 (1 صوت)

11-11-2013 03:46 PM
انت ما شايف أمين حسن عمر بيقول شنو !! ( الحكومات ما جاية عشان تلبي رغبات القواعد ) ...

يعني خموا و صروا لو منتظرين البلدوزر الهدام حميضة كي ينقذ لكم الصحة مع حاميه الخضر ....


#823384 [واحد]
5.00/5 (1 صوت)

11-11-2013 10:31 AM
مامون ما فاضي مع الشيخ الحيرانو جيكسي ومحايتو بيبسي


عميد معاش د.سيد عبد القادر قنات
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة