المقالات
السياسة

11-11-2013 07:22 PM

غازي صلاح الدين (جورباتشوف) الحركة الإسلامية

+ لم يملك غازي أنياب خورباتشوف ولا مخالبه فظل وحيداً تنتاشه رؤى الإصلاح وأشواق الإسلاميين ( بعضهم ) والواقع الذي حاق ببلادنا
+ إن نجح جورباتشوف بــ ( طن ) القدرات فإن نجاح غازي رهين بــ ( درهم ) التوقيت المناسب
+ أراد غازي أن يقوم بالإصلاح من داخل المؤتمر الوطني متمثلاً جورباتشوف الذي هدم الحزب الشيوعي من داخل الكرملين
+ بعد أن تأخر كثيراً أطلق د . غازي صلاح الدين صيحته ( الإصلاحية ) في وجه ( جيوش الفساد ) وبدأ برؤيته الإصلاحية سراً وجهراً
+ لسوء حظه لم يجد غازي غير نفرٍ قليلٍ ممن آمن بفكرته ورؤيته الإصلاحية

قراءة : سامي حامد طيب الأسماء
sami.simsaa@gmail.com
ربما كان العنوان الأمثل غازي ( جورباتشوف الإنقاذ ) - إصطلاحاً للحقبة الزمنية التي ما فتئ إسلاميوا السودان يتحكمون فيها بمقاليد الحكم في السودان – ولربما كان لآرائه الفكرية التي اضطلع فيها بنقد و ( نقض ) منهج الحركات الإسلامية ورؤيتها حول الدستور الإسلامي وفكرة الدولة الإسلامية هو ما فرض علينا العنوان أعلاه .
معاول هدم الإتحاد السوفيتي القديم
البروسترويكا والجلاسنوست كانتا معاول هدم الإتحاد السوفيتي القديم وتفكيك جمهورياته وضعضعة النظرية الشيوعية والحزب الشيوعي الحاكم في الإتحاد السوفيتي حينئذٍ و ( بيده ) أو قل ( بفكره ) اعتمد ميخائيل خورباتشوف على فلسفته الإصلاحية البرستورويكا والجلاسنوست في عملية الإصلاح السياسي والإقتصادي وإطلاق الحريات بعد ما شاهده في الغرب من إنفتاح وحريات وازدهار اقتصادي وتنموي وقد وصفها جورباتشوف بأنها (انطلاقة نحو الحرية والديمقراطية ) وكان ذلك في بدايات العام 1985م .
بعد أن تأخر كثيراً
بعد أن تأخر كثيراً أطلق د . غازي صلاح الدين صيحته ( الإصلاحية ) في وجه ( جيوش الفساد ) - - فساد الفكرة والمنهج وفساد التنظيم الذي اعتنقه منذ نعومة أظافره وبدأ برؤيته الإصلاحية سراً وجهراً غير أنه ولسوء حظه لم يجد غير نفرٍ قليلٍ ممن آمن بفكرته ورؤيته الإصلاحية وكعادة متأصلة في تنظيم المتأسلمين تم تهميشه بل وتزوير إرادة أعضاء الحركة الإسلامية التي أرادها منبراً للإصلاح – نعم لم يملك غازي أنياب خورباتشوف ولا مخالبه - - فظل وحيداً تنتاشه رؤى الإصلاح وأشواق الإسلاميين ( بعضهم ) والواقع المزري الذي حاق ببلادنا .
لم يسامحنا الشعب قط
(كما أننا قد ارتكبنا أخطاء أخرى. ففى ذروة المعارك السياسية، أغفلنا الاقتصاد، ولم يسامحنا الشعب قط على نقص الاحتياجات اليومية والطوابير من أجل الحصول على السلع الأساسية ) هذه الجملة لم يقلها غازي صلاح الدين بل هي مقولة جورباتشوف معدداً بعض أسباب لجوئه لعملية الإصلاح السياسي والإقتصادي والتي أدّت كما نعلم لإستقلال جمهوريات الإتحاد السوفيتي وانهيار الحزب الشيوعي وبداية عهد الحريات والديمقراطية -- وهي بالتأكيد جزء مهم من أسباب غازي صلاح الدين لوضع رؤيته الإصلاحية لتقويم الحزب المنهار والدولة التي تسير على شفا جرفٍ هار .
( طن ) جورباتشوف .. و( درهم ) غازي
أراد غازي صلاح الدين أن يقوم بالإصلاح من داخل المؤتمر الوطني متمثلاً جورباتشوف الذي هدم الحزب الشيوعي من داخل الكرملين عبر سلسلة إصلاحاته وقد نجح جورباتشوف في إقناع الشعب بفلسفته الإصلاحية إذا ثار الناس مستغلين الإنفراج السياسي للمطالبة بحقوقهم المسلوبة وتقرير مصير جمهورياتهم واختيار نمط الحياة الإقتصادية التي يريدون فإن نجح جورباتشوف ب ( طن ) القدرات فإن نجاح غازي رهين ب ( درهم ) التوقيت المناسب –
من دون مناقشة
(أصبحت السلطة التنفيذية تتخذ جميع القرارات المهمة، بينما يصدق البرلمان رسميا عليها من دون مناقشة فعلية. وقد أصبحت استقلالية المحاكم محل مساءلة. وليس لدينا نظام حزبى يمكن الأغلبية الحقيقية من الفوز، وفى الوقت نفسه يسمح بأن يؤخذ رأى الأقلية فى الاعتبار، وبأن توجد معارضة قوية. ويتزايد الشعور بأن الحكومة تخشى المجتمع المدنى وترغب فى السيطرة على الأمور كلها ) - - بالطبع المقولة السابقة ليست لغازي هي أيضاً لجورباتشوف ولو بحثتم قليلاً في صفحته الشخصية في الفيس بوك لوجدتم غازي صلاح الدين قد أجمل وأوجز وأضاف وحذف ولكنه قدم الأسباب أعلاه مندوحة للإصلاح السياسي والإقتصادي المراد هو إذاً ينتهج الطريق عينه للوصول إلى غاياته .
بمنفكين عما يحدث
لم يكن المتنفذون في المؤتمر الوطني بمنفكين عما يحدث --- بل كان غازي محط أنظارهم وآراؤه محل نقاشهم فكظموا غيظهم ليختاروا هم ميدان المعركة ففاجأتهم ثورة23 سبتمبر المباركة 2013 م ولم تفاجئهم دماء شهدائها فاغتنم د. غازي الفرصة لُيقدّم رؤيته الفكرية والسياسية وأطروحته الإصلاحية فاستغل فرصةً لا تسنح كثيراً فكانت لغته الحادة ولهجته المغاضبة كفيلة بإثارة الشارع السياسي الملتهب وإثارة مشاعر أهل المؤتمر الوطني فخرجت المواجد القديمة على الرجل ووجد الحانقون عليه فرصتهم فاهتبلوها وردوا الصاع صاعين وانفجرت الأحداث ليصبح غازي بين طرفة عينٍ وانتباهتها معارضاً لنظامٍ كان ركناً ركيناً منه .
قمينٌ بالتمثل بما حدث إبان الإتحاد السوفيتي

إن الإنشقاق الذي حدث بخروج غازي بل قل بإخراجه من المؤتمر الوطني قمينٌ بالتمثل بما حدث إبان الإتحاد السوفيتي لقد خاف أهل المؤتمر الوطني ( المتخصصون ) بشق الصفوف وإثارة الفتن داخل الأحزاب والجماعات والكيانات السودانية خافوا بعدما وجدوا بجلودهم ما فعلوه ( بالقرض ) نعم لقد انشق المؤتمر الوطني - - وتبددت الولاءات وغازي لم يتحدث بعد وغازي لم يَبُح قط وغازي لم يطرح رؤيته المتجددة حول الدولة الإسلامية ولم يقل برأيه الجديد حول الدستور الإسلامي إذاً أول مراحل بروسترويكا غازي لم تخرج للعلن وستكون مخرجاتها وبالاً على المؤتمر الوطني بأكثر مما فعل جورباتشوف بالإتحاد السوفيتي والشيوعية .
تمثيلية القصر والمنشية
لقد فقد السودانيون الثقة تماما في الإسلاميين والبعض – حتى الآن – يسمي مفاصلة الإسلاميين ( تمثيلية القصر والمنشية ) لذا فالمجهود الذي سيبذله غازي وجماعته لنيل ثقة السودانيين سيكون جباراً لكن بقليلٍ منه سيحوزون على ثقة الإسلاميين الواقفين على الرصيف.
الوطني يسعى لخلق معارضة بلا أنياب
كتبت على صفحتي الشخصية على الفيس بوك أنّ المؤتمر الوطني كان حريصاً على مغادرة غازي حزبهم بل ودفعوه دفعاً لتشكيل حزبٍ معارض فالأفضل للمؤتمر الوطني أن يعارضه ( المؤتمر الوطني ) وذكرت مقولة البعض أن المريخاب ( هلالاب زعلانيين ) أنّ المؤتمر الوطني يسعى لخلق معارضة بلا أنياب فليعارض غازي وليعارض الطيب مصطفى وليعارض قوش وود إبراهيم أما إذا اجتمع ( خمسة من العلماء وأساتذة الجامعات في منزل د. مهدي أمين التوم أو إذا لبس محمود السراج قبعة ( برتقالية ) فالويل والثبور وعظائم الأمور والإعتقالات والمساءلات هي مثواهم وبئس المصير ولا يرون غضاضة أن يجتمع العشرات يومياً آناء الليل وأطراف النهار بمنزل غازي أو ود إبراهيم - - أليس فس هذا تناقضاً - - ألا يؤكدون رؤيتي بأنهم يدفعون أبناءهم ( الزعلانين ) دفعاً ليرثوا المعارضة السودانية وبالتالي يخلقون حزبين( متواليين ) كالجمهوريين والديمقراطيين في أمريكا أم أن لغازي العتباني رؤية تكذب تحليلنا وتؤكد ( جورباتشيفيته ) الإسلامية.
بداية خاطئة
وبعكس جورباتشوف بدأ غازي بداية خاطئة في تكوين حزبه والذي أراد ( كما يزعم ) أن يختار أعضاؤه اسم الحزب وفلسفته ورؤاه وخططه المستقبلية فالسؤال إذاً لماذا نأتي لننضم إلى حزبك هل لأنه يحمل لافتة باسم غازي صلاح الدين أم لأنه الأكثر فاعلية لمعرفته بخبايا المؤتمر الوطني أم لأنه الأغنى مادياً – كما نعتقد – من بين الأحزاب المعارضة أم أن مساحة الحرية المتاحة لغازي لن تتاح لغيره كما نرى ذلك واقعاً ( ونضرب الأمثال للناس ) --- فالسؤال إذاً لماذا ننضم لغازي ؟ سيظل ماثلاً إلى أن يجيب عن الأسئلة المشروعة .
أطلق الألسنةعن أعنّتها
عندما أعلن غازي قبيل إقالته عن تمسكه بالمؤتمر الوطني أطلق الألسنةعن أعنّتها هل يُريد إثبات تمسكه بالمنهجية وذلك يعني أن خلاف غازي معهم حول الوسائل وليس المنهج وعندما أُخرج أو كما ( خطط ليخرج ) ألمح إلى أن اختلافه مع الحركة الإسلامية يشمل المنهج نفسه إذاً التناقض ربما كان منطقياً عند السياسي البراغماتي ولكنه ليس كذلك عند المفكر الراديكالي أو هكذا نظن غازي .
لربما أثارت ثورة فكرية
رغم كل ما سقناه سالفاً لا زلنا نظن أن رؤية د. غازي الإصلاحية هي الأقرب ل ( بروسترويكا و جلاسنوست ) جورباتشوف والتي سوف تضعضع الحركة الإسلامية والمؤتمر الوطني ولربما أثارت ثورة فكرية في طريقة ومنهج تفكير الإسلاميين ولربما حطمت تصورات الكثيرين حول الدولة الإسلامية والدستور الإسلامي وذلك فقط حينما ينطق غازي.

سامي حامد طيب الأسماء
sami.simsaa@gmail.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1471

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سامي حامد طيب الأسماء
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة