المقالات
السياسة
أوجاع وحقائق المغتربين والعودة للضرائب
أوجاع وحقائق المغتربين والعودة للضرائب
11-12-2013 06:44 AM


في لقاء تلفزيوني أجراه برنامج (حتى تكتمل الصورة) بقناة النيل الأزرق مع الدكتور كرار التهامي أمين جهاز المغتربين بالخارج . حذر كرار التهامي من أن هناك آلاف من العائلات السودانية والأفراد في طريقهم للسودان بسبب إجراءات السعودية المتعلقة بتصحيح أوضاع العمالة الأجنبية داخل أراضيها ...... ومن خلال إتصال هاتفي إتضح أن السفير السوداني في المملكة العربية السعودية (عبد الحافظ إبراهيم) لايعرف عدد السودانيين المغتربين في السعودية . وقد قدرهم جزافاً برقم (480 ألف شخص) في حين أن جهاز المغتربين يحددهم بـ (595 ألف) ....
والطريف أن السفير المشار إليه قـد إتضح أنه لايعرف أن هناك سودانيين موقوفين في السجون السعودية بسبب مخالفة قوانين الإقامة في إنتظار الترحيل إلى السودان؛ وبالتالي لا يعلم شيئاً عن ظروفهم وحقوقهم .. ... وأنه لا يعرف أن هناك مساجين سودانيين في السعودية بتهم أخرى جنائية وغيرها ... منتهى السبهللية والإهمال والإستهتار الذي عرف عن الإدارة السودانية العامة في كل ما يتعلق بأمور وهموم المواطن السوداني ... والطريف أنه وبعد مواجهه المذيع للسفير بوجود موقوفين ومعتقلين بدأ السفير يتراجع ويعطي أرقاماً جزافية وهو يبتلع ريقه ؛ ويتعلل بأن السعودية "كبيرة" ... فكان ذلك العذر الأقبح من الذنب.
يبدو أن المسئول السوداني بوجه عام لايعرف ما هي واجبات وظيفته .... وأن بعض العاملين في السفارات السودانية بالخارج يظنون أن تواجدهم في هذه السفارات مجرد فرصة سانحة من محاسن الصدف . وفسحة ورواتب وإمتيازات وبدلات خرافية بالعملات الصعبة ، وإستثناءات وخصومات يسيل لها اللعاب ، وشحن العفش القديم والجديد والسيارات والشاحنات وعموم المشتريات للسودان مجاناً .... والأكل والشرب في حفلات الكوكتيل على حساب الدولة وميزانية الشعب . في وقت تعاني فيه خزينة السودان من شبح الإفلاس ... وفي الوقت الذي يرفع فيه الدعم عن المواطن.
والشاهد أنك لاتشاهد هؤلاء السفراء وموظفي السفارات متواجدين بكثرة ووفرة والخشوم مفشوخة من الضحك والبهجة والفرحة إلا في حالات الحفلات الغنائية التي التي تنقلها الفضائيات الخاصة ويحييها مطربون قادمون من الخرطوم ..
ثم أنك لا تراهم متحمسين وشعلة من النشاط وعلى قدم وساق إلاّ في حالة إستقبال ومرافقة فريق كرة قدم أو منتخب السودان خلال زيارته لأداء مباراة أو أكثر ينهزم فيها بأهداف وافرة والحمد لله . وبالطبع فإنهم إنما يهتمون بأمر الكورة لأجل أن تمدحهم الصفحات الرياضية في الخرطوم وتشيد بإهتمامهم ، وليس حباً في خدمة الوطن الذي يعتبر الأبعد في محيط دوائر همومهم وإهتماماتهم الخاصة والرسمية ... أما مشاكل المواطن السوداني المغترب في الدولة التي يمثلون بعثتها الدبلوماسية فهي آخر ما يهتمون به ؛ وكأنًهم يتقاضون رواتبهم ومنصرفاتهم وإمتيازاتهم ومعاشاتهم من خزائن هؤلاء المطربون والمطربات ثم وخزائن أندية كرة القدم والإتحاد العام.
إعوجاج غير مفهوم في العلاقة بين الموظف العام وعامة الشعب فيما يتعلق بأداء الموظف العام لمهام وظيفته .... وإنفصام مرضي ربما يكون وريث الإستعمار ... والطريف أن هذا الموظف يتماهى وينسى نفسه ؛ ويظن أن الوظيفة العامة ستدوم له أبد الدهر . وأن سيف المعاش لن يطول رقبته ويستأصل شافته يوماً مـّـا.
وطالما كان المعاش أو تغير النظام الحاكم أحدهما أو كلاهما أمر واقع لا مفر منه . فلماذا لا يعمد هؤلاء إلى تأسيس قيم وتأصيل مباديء خدمة عامة منضبطة علها تفيدهم هم أنفسهم بعد أن يحالوا إلى المعاش. وجميعنا يعرف ما يتعرض له المعاشيون من إهمال ومعاملة سيئة وغير إنسانية خلال متابعتهم إجراءات تحصيلهم لحقوقهم لاحقاً وبعد أن يذبل العمر .
من جهته فقد قرر وزير المالية (علي محمود) إعادة فرض الضرائب الإنطباعية الجزافية على المغترب السوداني في الخارج إعتباراً من العام 2014م . وربما لايدري وزير المالية أن هناك مستجدات كثيرة وحقائق أخرى وصور قاتمة سادت أوضاع المغنرب السوداني طوال الفترة ما بين عامي 1975م وحتى عام 2013م ..... فقد عاد كثير من هؤلاء المغتربون (خاصة من ليبيا والسعودية والإمارات) إلى السودان نهائياً .. وهناك نسبة كبيرة ممن تبقى هناك لايعمل في وظائف ثابتة تدر عليه دخلاً منتظماً ....
والوجه الآخر أن كثير من السودانيين لاسيما المغترب منهم في الولايات المتحدة والدول الأوروبية وأستراليا قد حصلوا على جنسيات تلك الدول ؛ ولم يعودوا سودانيين من جهة الأوراق الثبوتية على أقل تقدير.
أكثر ما يخشاه دكتور كرار التهامي الأمين العام لجهاز المغتربين السودانيين وأدلى به في برنامج (حتى تكتمل الصورة) مؤخراً ؛ أمنه وبالنظر لهذه الحقائق على الأرض فلربما تكون منصرفات تحصيل هذه الضرائب والرسوم الجديدة أعلى كثيراً من حصيلتها .
ويتابع دكتور التهامي القول بأنه من الأفضل جذب تحويلات المغتربين إلى السودان عبر قنوات المصارف العاملة وبرؤى واقعية ؛ بدلاً من التوجه إلى تطبيق سياسة الجبايات التي يظن الوزير أنها الأسهل.
واقع الحال أن فرض ضرائب ورسوم جديدة على كاهل من تبقى من مغتربين على قيد العمل المنتظم أو حبل الجنسية السودانية سيؤدي حتماً إلى تضييق الخناق على أهلهم وذويهم في داخل السودان . ذلك أنه من البديهي أن يستقطع المغترب مقابل هذه الضرائب والرسوم من جملة ما يرسله من عملات صعبة كمصاريف شهرية إلى أهله في السودان ... وهو ما يعني أن المسألة ستبقى مثل ساقية جحا ....
ومثلما أن السفير السوداني في المملكة العربية السعودية لايدري شيئاً من معلومات في حدها الأدنى عن أحوال وواقع الجالية السودانية في السعودية أو عددهم التقريبي السليم .. فإن الحال قطعاً سيكون من بعضه ؛ ولا يدري وزير المالية الجالس في الخرطوم (من باب أولى) شيئاً عن واقع المغتربين السودانيين وأعدادهم والمتغيرات التي طرأت على جنسيتهم في كل أنحاء العالم .
تصرفات المغترب عند عودته للسودان في إجازة مؤقتة وحجم إنفاقه البذخي وأسلوبه في بعثرة الأموال خلال فترة إجازته القصيرة تستفز المواطن السوداني في الداخل . وتعطي دائماً الإنطباع الخاطيء عن واقع المغترب في حياته اليومية .. فهو يظل يوفر الأموال طوال عدة شهور ثم يذهب لينفقها في شهر واحد داخل السودان .. أو ربما يكون بعضهم قد إقترض من أحد البنوك ليشتري أرضاً ويبني بيتاً . وعادة ما يكون معظمهم قد إستلم مكافأته السنوية وبدل الإجازة مثلاً ..
وواقع الحال أنه وكلما قام مسئول كبير أو وزير بزيارة إلى إحدى دول المهجر أو الإغتراب . فإن الجالية السودانية تسارع (ببراءة) إلى جمع التبرعات وحلبها حلباً وبشق الأنفس من جيوب أفرادها لتقيم له وعلى شرفه حفل إستقبال فاخر أو مأدبة عشاء إستثنائية في نادي أو منزل أحد رجال الأعمال المغتربين الأغنياء الذين يعدون على أصابع اليد الواحدة .. ويأتي الضيوف من الرجال وزوجاتهم أبناء الجالية بأفضل مالديهم من ثياب وحلي ومظاهر ؛ فيذهل المسئول الكبير أو الوزير الضيف من البهرجة المصطنعة أمامه ويسرح بعقله وأفكاره . ويبدأ في تكوين رؤى (إنطباعية) غير سليمة لأوضاع المغتربين المالية؛ حيث يظن أن هذه هي حياة كل المغتربين ومظهرهم طوال أربعة وعشرين ساعة . فيتملكة الحقد ؛ ثم يعود إلى الخرطوم ويبدأ في نقل إنطباعاته هذه إلى غيره من المسئولين . ومن ثم تتكون هذه القناعات الغير سليمة عن أوضاع كل المغتربين لدى أصحاب القرار على مختلف المستويات في الحكومة الإتحادية أو الولايات. فتخرج من مكاتبهم كل تلك القرارات الغير صائبة لجهة العلاقة والتعامل مع المغترب في شتى المناحي بما في ذلك تقدير الرسوم والضرائب وأسعار الأراضي والخدمات التي تعتبر خرافية مقارنة بما تتعامل به الحكومات في الدول الأخرى بما فيها لبنان ومصر والهند وبريطانيا والفلبين وبنغلاديش وباكستان وغيرها مع مواطنيها المغتربين في شتى أنحاء العالم من إعفاءات وإمتيازات وإستثناءات لتعويضهم عن فقدانهم حقوق وفرص الإستمتاع بالحياة الإنسانية الكريمة كمواطنين داخل بلادهم ؛ ومقابل ما يقومون بتحويله إلى بلادهم من عملات صعبة.
للأسف فإنه وفي الوقت الذي تعتبر فيه تلك الدول أن إغتراب مواطنيها في بلاد الناس تشتت وشحططة وتضحية . فإننا في السودان ننظر إلى المغترب بأنه مواطن محظوظ إنفتحت له طاقة القدر ولبس في أصبعه خاتم المنى ... ومن هنا تأتي المفارقة والفلسفة في إثقال كاهله بكافة الأعباء المالية والمعنوية .. وينسى هؤلاء المسئولين أن المواطن السوداني الذي يغترب إنما يوفر لغيره من المواطنين في الداخل فرص عمل وأرغفة ، ومقعد خال في المواصلات العامة والمدرسة ، والخدمات بشتى أنواعها من مستشفيات وكهرباء وماء ومحروقات .. إلخ كان سيشارك في إستخدامها لو ظل مقيماً داخل البلاد. وحتما سيزاحم غيره من مواطنين بإستخدامها حال عودته النهائية للبلاد.
.............
يبدو أن وزارة المالية قد إختارت مواجهة الفشل بالجبايات والرسوم دون العمل على زيادة الإنتاج بوصفه الحل الأوفر حظاً .. ثم والنظر في أسباب الحصار الإقتصادي المعلن وغير المعلن ؛ وكيفية معالجته بالمنطق والواقع الذي يفترض أن تتبعه دولة بمقومات وإمكانات أقل من محدودة. وتعاني فوق ذلك من حروب وحركات تمرد داخلية مزمنة لم تتمكن الحكومة من القضاء عليها..... وحيث تكلف الحلول الأمنية أموالاً طائلة دلت التجربة أن خزينة البلاد لم تعد قادرة على تمويلها وتغطية نفقاتها.
الجبايات والرسوم تظل قصيرة النفس .. وفي غياب الإنتاج الزراعي ستؤدي إلى الركود ولمزيد من الإفلاس في نهاية المطاف .
على أية حال فإنه في غياب الفلسفة والمنطق ... وفي ظل غياب المعلومة ... وفي ظل معاناتنا من تفشي الإنطباعية البلهاء ؛ سيظل التخطيط الحكومي بعيداً عن الواقع ؛ ويظل الموقف والقرار الحكومي غير منطقي ..... وستظل البلاد تنتقل من فشل إلى آخر ........ ولا حول ولا قوة إلا بالله .


[email protected]


تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 4769

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#825406 [ود الجد]
4.02/5 (21 صوت)

11-13-2013 10:44 AM
عايزين كشف حساب لكل منصرفات ما دفعناه من اموال سابقة وبعدها ننظر فيما سوف تقدمونه لنا من حوافز (لان دافع الضرائب لابد ان يكافي بخدمات مقابلة في كل دول العالم ) وبعدها ننظر في ضريبتكم الجديدة ونامل من جهاز المغتربين تولي هذا المنهج


#825277 [الفكت منو]
4.03/5 (21 صوت)

11-13-2013 08:46 AM
أقترح أن تقوم الحكومة بالاتفاق مع حكومات بلاد الاغتراب على استلام رواتب المغتربين السودانيين يعني كفيلك يورد راتبك في حساب السفارة وبعدين تقوم السفارات السودانية بتوزيع الرواتب على المغتربين والاحتفاظ بالباقي لحين عودتهم للسودان وكدا تكون الحكومة استفادت والمغترب استفاد .. قلت ليكم انا اسمى (الفكت منو)هههههه


ردود على الفكت منو
United States [عبد المنعم احمد] 11-13-2013 03:58 PM
الله يجازيك يا الفكت منو مالك عايز تخلي ناس الحكومة يفكروا في الامر جد جد يعنى عاجبك حال اخوانا ناس تعويضات الكويت والعراق وهم لي حدي اهسي بحسبوا في الواطا في قروشهم اللي استلمتها الحكومة وعملت نايمة ولا انت عايزنا تفك مننا برضوا ((نلاقيك يوم الحق عز وجل )) هههههههههه


#825125 [عبد المنعم احمد]
3.81/5 (20 صوت)

11-13-2013 12:16 AM
سندفع الضرائب شئنا ام أبينا لأن رئيس جهاز المغتربين جيئ به ليبصم بالعشرة نيابة عن المغتربين لكل قرار تصدره الدولة.وهو المغترب الذي يسكن في مبنا فاخر بالمهندسين بأمدرمان اقول سندفع ولكن نطالب بالآتي ياسيادة رئيس جهاز المغتربين .
اولا : نطالب بأن تعفى اسرنا من ضرائب والخدمات التى تدفعها الاسرة بالسودان وكذلك يدفها المغترب بداية كل عام وذلك منعا للاذدوجية في الجباية.
ثانيا : نطالب بمعاش دائم لكل مغترب دفع ضرائب وخدمات مدة أدناها خمسة عشر عام على ان يتمتع به بعد عودته النهائية لأرض الوطن ويكون دائما كما هو معمول به لمعاشيي السودان ويتم توريثه لأبنائه بعد الوفاة وله الحق في بيع جزء منه حتى يستطيع المغترب ان يكون له رأس مال يبدأ به أي مشروع .
ثالثا : ولأن الضرائب التي كان يدفعها العاملون بالخارج في السابق ليس هنالك قانون سنت به من قبل يسن قانون يجيزه البرلمان ويقر فيه هذه الضرائب ويقر هذه المطالب المذكورة في البندين الاول والثاني مع مراعاة تحفيز المغتربين بالاعفاءات الجمركية الكاملة في حالة ادخاله البلاد مايعادل سعبعة الف دولار غير محددة بزمن معيَن .
رابعا: تحسب فترة ربط المعاش للعاملين بالخارج بحسبة الفترة الزمنية على ان يراعى في ذلك عدم إلزامها بالاستمارية . بعنى قد يكون المغترب اغترب فترة ستة سنوات ثم عاد لأرض الوطن ثم عاد ثم عاود الاغتراب مرة ثانية لمدة خمسة سنوات وهكذا حتى تم مدة الربط القانونية المطلوبه للمعاش.
خامسا: يتم فتح مكتب بجهاز المغتربين يشرف على اكمال اجراءات ربط المعاش ومتابعتها على ان يكون تحت إشراف معاشيي المغتربين .
سادسا : المبلغ المقرر لربط المعاش يجب ان يكون شامل لكل ما تم استقطاعه مثال لذلك ((ضريبة الدخل + ضريبة الخدمات + دمغة الجريح الخ))
سابعا ؛ تجسب فترة الاغتراب بأثر رجعي للمغترب وذلك منذ بداية إلزام العاملين بالخارج بهذه الضرائب منذ العام 1984 وحتى عودة المغترب النهائية .
ثامنا : ابناء المغتربين الذين يدرسون بالجامعات السودانية يعاملوا معاملة الطالب الذي درس مراحلة قبل الجامعية بالسودان من الناحية المادية .
تاسعا: تكون عودة العامل بالخارج غير مربوطة بخروج نهائي بحيث اذا حضر الى الوطن بتأشيرة خروج وعودة وقرر عدم الرجوع يكون ذلك بمثابة الخروج النهائي.
عاشرا: الذين يتفون في بلد الغربة يربط لهم معاش مقطوع حتى بلوغ أصغر طفل بلوغ ثمانية عشر عاما.

وبذلك تكون الدولة قد ازالت الغبن وهضم حقوق العاملين بالخارج وكفلت لهم العيش الكريم لهم وللأسرهم بعد العودة النهائية وردت لهم بعض حقوقهم المعضومة سابقا.


... وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين...


ردود على عبد المنعم احمد
United States [الهوساوي] 11-13-2013 11:28 AM
يا عبدالمنعم هؤلاء لن ينفذوا ايا من العشر نقاط التي ذكرت فهم اشبه بمشايخ القبائل في الجاهلية
لهم الغنم و على الشعب المسكين الغرم ( دفع الثمن) و بمعني اخر هؤلاء هم الاسياد بدلا عن الاسياد السابقين


#825080 [silk]
2.91/5 (20 صوت)

11-12-2013 11:14 PM
الاستحو ماتو أوفاتو هذا المغترب سابقا على رأس جهاز قمعى يضطهد المغترين بالجبايات والتمييز فى السكن والقبول فى الجامعات وتقييد الخروج والمعاملة الردئية هذا الجهاز يجب حله مع الاجهزة القمعية الاخرى وتقديم أعضاؤه ومن سن قوانين الاضظهاد للمحاكمة -عند سقوط التركية وضمان عدم عودة المهدية-لعنة اللةعلى بعشوم السياسةالامام--واكرر ياتهامى ولامثاله عسى أن تفهموا-الهجرة صناعة يجب تطورها وتنميتها وتأهيل المغتربين لها وحسن استقبالهم فى المهجر ومساعدتهم فى الاستقرار فى وظائف تناسب مؤهلاتهم وإستحقاقهم .وتامينهم وترتيب عودتهم وإستقرارهم والاستفادة من خبراتهم المكتسبة وتنمية أموالهم بالمشاركة فى عجلة الاستثمار وتكون الاعفاءت لهم عوضا عن الاجانب --استثمارات طفيلية مطاعم شقق الخ -هذا التفكير الاستراتيجى لن يأتى به الهؤلاء..وبالنظر لجهاز المغتربيين وسياسة الدولة تجاههم منذتأسيسة فى عهد سئ الذكر المأفون نميرى مرورا ببعشوم السياسة الطائفى وأد الانتفاضات الصادق المهدى وإلى عصر الظلام الحالى وإنعدام التفكير والتكفيرالمتأسلمين المخرف الترابى والهمبول عاشق العرضة والاستعراض البشير ..لم يجد المغتربين غير الظلم والابتزاز وقطع الطريق وبكل تعسف من الجباة..وعليه مطلوب من المغتربيين المشاركة فى الربيع القادم بإذن الله وركل الاسلام السباسى والطائفية والشمولية الى مزبلة التاريخ .وإعادة صياغة السياسات تجاههم لتواكب النظرة الاممية للاغتراب كصناعة تشارك بأهميةفى تنمية المجتمعات والتبادل الحضارى والكسب الرأسمالى والتقنى ..ومحاسبة جميع من شارك فى ظلمهم والى الشموليين والطائفيون المشاركونو الهؤلاء خالص إحتقارى وأتمنى لهمم كل قلبى الاعدام بصقا وإحتقارا ..وثورة حتى النصر والكنس ..نجن رفاق الشهداء ..الصابرون نحن ..الفقراء نحن ..المبشرون


#824940 [semba]
3.75/5 (19 صوت)

11-12-2013 08:31 PM
هل تعلم ان اصدار جواز سفر الكترونى بنغلاديشى لمدة خمسة سنوات 127 ريال فقط لا غير والهند السنة 25 ريال ومصر سبعة سنوات 270 ريال ودولتنا العظمى السنة 135 ريال ولو قلت الكترونى ده موضوع آخر .


#824672 [الجمبلق]
3.77/5 (19 صوت)

11-12-2013 04:28 PM
قرش واحد لوزير المالية ما عندنا .


#824643 [محمد الامام على]
3.80/5 (20 صوت)

11-12-2013 04:01 PM
انا مغترب فرابة الثمانية عشر عاما وطوال هذه الفترة علاقتى بالسفارة وجهاز شئون العاملين بالخارج تسديد الرسوم والضرائب وخلافه وكل ما افعل ذلك يتملكنى الشعور بالغبن الشديد حبث اننى ادفع فقط دون ان اجد اى مقابل ولا حتى - جزاك الله خير - قارورة المياه التى تباع بنصف ريال فى كل انحاء المملكة تباع فى بوفيه السفارة السودانيه بريال كامل


#824526 [المكلوم]
4.00/5 (20 صوت)

11-12-2013 01:39 PM
حقيقة المسئولين لا يبالون بالمساجين السودانيين انا اخوي موجود في السجن منذ ما يقارب الشهرين وقمنا بالاتصال على المسئولين ولكن لا حياة لمن تنادي مافي واحد يجي يراجع ويشوف الناس الموقوفين اكثر من عشرين شخص ليهم اكثر من شهرين معاه في السجن وتم تبصيمهم وجاهزين للسفر وفي انتظار مندوب السفارة الذي استلم قيمة التذاكر سابقاً .


#824515 [عبد الولي]
2.37/5 (20 صوت)

11-12-2013 01:25 PM
المعروف عن السفراء في عهد الإنقاذ وخاصة بالمملكةمشغولين بزيارات وعمرةوعفش لزوجات المسئولين لكل وزير مجموعة من الزوجات صغيرة السن المحبوبة للمسئول معها أهلها و الكبيرة معها أولادها و بناتها و أنسابهم وكل واحدة عايزة سيارة وتمشي لنفس الأمكان التي زارتهاضرتها
الإحصائيات أخر شي
طبعا للحق كانت هناك مداخلة غير صحيحة ذكر أنه لا توجد أماكن للجلوس بالرياض شاهدت إضافة صيونات للمراجعين
ناس الإنقاذين مشغلين جماعة السفارة بالرياض والقنصلية بجدة بعمل غير واجبهم
والويل الويل إن لم يقم بذلك
لو كان لدي ضمير (ومسلم أولا) لن أسمح بزوجة مسئول تجعل القنصلية كأنها ملك لها


#824464 [محمد حسن]
3.88/5 (20 صوت)

11-12-2013 12:41 PM
مغتربين شنو الدايرين منهم ضرايب الحكومه عملت شنو للمغترب بس قولوا حاجه واحده هم فالحين بس باخذ الرسوم والجبايات عملتو شنو يا جهاز العاملين بالخارج ياحكومة الزفت والطين سيبونا نساعد اهلنا بالسودان ونعيشهم ياكلو ويشربوا من دون مايحتاجواليكم يا حراميه انتو منو انتم عايشين عاى حساب منو اسائلو نفسكم لكن اليس بوعدالله لقريب


#824360 [ابو ابراهيم]
4.13/5 (20 صوت)

11-12-2013 10:46 AM
اذا اعطينا المغتربين رموزاً مثل (s -m -l -xl) بحسب سنين غربتهم فانا من النوع xl او ربما xxl
و خلال هذه المده الطويله طفت على ثلاثه بلدان هى اليمن و سلطنة عمان و الامارات و بالضروره عدد من السفراء لا حصر له 0 وهنا أقولها بكل صراحه لم أجد سفيرا يقوم بواجباته تجاه جاليته غير السفير الانسان سيداحمد الحردلو--- رغم ان الرجل لا اعرفه و لا يعرفنى لكنى عرفت انسانيته و شهامته عندما كنت اعمل باليمن و كان وقتها سفير دولة السودان باليمن ,
كان يسكن معى شاب صدم صديق له عن طرق الخطأ(خلل مفاجئ فى الفرامل ) أدت لوفاته فى الحال ولولا العنايه الالهيه وسيد احمد الحردلو للبث هذا الشاب المسكين المفجوع بوفاة صديقه فى السجن بضع سنين 0 واذكر بل واشهد بان السفير الشهم الحردلو ذهب لوزير الخاجيه الاريانى (فى ذلك الوقت) وقال له المتسبب فى الحادث سودانى و المرحوم سودانى والسياره صاحبها سودانى اترك لى الموضوع و انا بحله على طريقتنا السودانيه و لعلاقته الطيبه بالوزير تم اخراج الشاب (عمر) من السجن و وضعه تحت حراسة بيت السفير(يعنى ضيفا مكرما فى بيت السفير)حتى تحل المشكله0
لم يكتفى بهذا بل اتصل باخ عمر فى السعوديه(يعمل ممرض) و طلب منه الذهاب لاهل المرحوم واحضار العفو موثق من الجهات القانونيه و هكذا تم طى القضيه ورجع عمر للسكن معى حتى ارسل له اخاه (طبيب اسنان)فيزا من الشارقه0 ssqqqqqq


#824262 [ود السجانه]
3.88/5 (19 صوت)

11-12-2013 09:25 AM
ما في حل للمغتربين المظلومين إلا أن يتجهوا إلى جنسية جنوب السودان مثلما عمد بعض الأطباء إلى الجنسية التشادية أيام نميري هروباً من الضرائب الظالمة وحتى الخطط الإسكانية حرم منها المغتربين منذ خطة عام 1974م الأخيرة وقامت الحكومة بالإتجار في الأراضي للمغتربين بينما عممت الخطط الإسكانية في داخل السودان وحرم منها المغتربين لعن الله حكم الجبهة الإسلامية والكيزان .


#824259 [الزول الكان سمح]
4.04/5 (24 صوت)

11-12-2013 09:23 AM
يا أخى الفاضل..معظم الدول العربية التى لها عمالة مغتربين ومهاجرين لها وزير مختص بهذا الشأن...خذ لبنان مثالاً شئون المغتربين والمهاجرين يختص بها وزير الخارجية مباشرةً ومسماه الوظيفى (وزير الخارجية والمغتربين) يعنى بصفته الدبلوماسية ذات الوزن ويمكنه مقابلة حتى رؤساء الدول ممثلا للدولة..مش يجيبوا واحد زلنطحى زى كرار الحرامى يمسكوهو جهاز زى ده..يسرح ويمرح زى ماهو عايز..ويتجول فى كل بقاع الدنيا على حسابنا
ولكن مع الأسف الدولة تنظر للمغتربين بأنهم مصدر سهل وسريع للنقد الأجنبى..دون مقابل

نحن نطالب بوزير خارجية مؤهل ديبلوماسياً ومهنياً وله حضور فى المجتمع الدولى وليس تاجر سيخ واسمنت جئ به بغرض التمكين لإنتماءاته الحزبية والتنظيمية.ليتدارس مع المختصين والمغتربين وضع نظام أساسى يستفيد منه المغترب والدولة.

يا أخى ديل كرهونا السودان وعايزين يكرهونا البلاد التى إستضافتنا..نحن نطير وين


ردود على الزول الكان سمح
[سودانى طافش] 11-13-2013 12:01 AM
والله ضحكتنى يازول .. ياخى رئيسكم نفسه غير مؤهل وليس له حضور فى المجتمع الدولى .. يعنى إنتو رايحين شمار فى مرقة ..!

United States [ابو احمد] 11-12-2013 03:00 PM
والله يا الزول السمح كلامك بالحيل سمح واصبت عين الحقيقة لكن منو البسمع كلامك وكلامنا الحكومة في غيها وتطنيشها للمغتربين وصيحاتهم منذ زمن بعيد فيما يخص التعليم والاسكان وكل الخدمات التي تقدمها كل الدول للمغتربين اما ما يخص كرار الهمام فهذا يجري وراء مصالحو الخاصة والزيارات والرحلات وهو مثل ما يقول كبارنا لا يحل ولا يربط كل همه انو يبلبس جلابية بيضاء مع القم الكامل ومركوب النمر الاصلي ويظهر في شاشات التلفزيون فلم نسمع به يوما اجتمع مع المغتربين واخذ بتوصياتهمونقلها لحكومة الطناش التي تعيش على الجبايات والضرائب وبلعها قبل ان تصل خزينة الدولة

لنا الله الذي يمهل ولا يهمل


#824240 [ahmed]
3.85/5 (20 صوت)

11-12-2013 08:49 AM
أصبت كبد الحقيقة لفد اسمعت اذ ناديت حيا و لكن لا حياة لمن تنادي ز


مصعب المشــرّف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة