المقالات
السياسة
ظل حتى مطلع الفجر
ظل حتى مطلع الفجر
11-12-2013 01:52 PM




صدر عن وزارة الثقافة الفلسطينية والصندوق الثقافي الفلسطيني للكاتب الفلسطيني المقيم في المانيا د.عماد أبو حطب المجموعة القصصية "ظل حتى مطلع الفجر".المجموعة مكونة من 270 صفحة وتضم 30 قصة قصيرة كتبت ما بين عامي ٢٠١٠ و٢٠١٢.من عناوين القصص:رعب،شهريار يتحدى موسوعةغينس،الشهيد القاتل،غواية طابعة،الرؤيا،حالة انتحار،نبوءة،سكة الخلاص،شهريار الفيسبوكي،مولد جثة،شيخ انترنتي،حصان أبيض،الزنبقة السوداء،اعترافات سرير أحمق،صديقتي المومس،حكاية سيدنا النملاوي،عيوش ومارغريت.من أجواء المجموعة:"أحن الى غرفتي والتلفزيون وكمبيوتري العزيز،ماذا يفعلون الأن في الفيس بوك؟هل انتبهوا لغيابي وموتي؟وتلك الحور العين الفيسبوكية هل ما زلن يتمخطرن على شاطئ البحر ويلقين عليه تحية الصباح ويرتشفن القهوة؟ هل ما زلن يرقبن النوارس حين تحلق عاليا؟لا أظن أنهن انتبهن الي،سيقلبن صفحتي بعد حين وينسين كل ترهاتي،تلك هي سنة الأحياء أما أنا فاني أموت شوقا لهن.كانت الدنيا فوقي قد تلبدت بالغيوم وبدأ المطر يهطل كأنه يوم الطوفان.لا يهمني ذلك الأن بعد كنت أخشى البلل في السابق ،أما الأن فما خوف الغريق من البلل ؟خطر بذهني أنه يمكنني النوم قدر ما أريد دون نق وبق ودون خوف من هم الدنيا أو عذاب الأخرة.يالله ما هذا الذي قلته عذاب الأخرة؟انا الأن فيها ،هل سيلحق بي العذاب فورا؟.ارتعبت من ذكر العذاب،واحسست بالأرض قد ابتلت أسفلي وبت لا أعرف هل جاء البلل من المطر أم من الخوف الذي أشعر به؟. حاولت تذكر كلام شيخ المسجد عن عذاب القبر وبدأ جسدي بالارتجاف من الخوف.متى سينقض علي الثعبان الأقرع؟وهل سيقفز علي التسعة وتسعين تنينا والذي يملك كل منها سبعة رؤوس لتنهشني وتلدغني كما قال الشيخ؟أم سأضرب بمطارق من حديد ومرزبة تكفي الضربة منها لاحالة الجبل الى تراب؟أم ستقرض شفتي بمقارض من حديد الى يوم القيامة....لو كنت في المقبرة لسألت من كان قد مات قبلي،أما الأن فعلي معرفة ذلك بنفسي وخوض الرعب بذاتي.من شدة الرعب الذي أصابني تخشب جسدي وبدأت أحس بالبرد....وكلما تقدم الوقت أحسست برائحة كريهة تزداد من حولي،وببعض النخزات التي تقرصني وبكائنات صغيرة بدأت تزحف فوقي وتتغطي جسدي كله. طال انتظاري ولم يأت أحد ولم أجد مهربا من الرعب وطول الانتظار الذي امتد ساعات طويلةالا اغماض عيني والتظاهر في النوم وتجاهل كل القرصات المتزايدة.... ما أن أغمضت عيناي حتى ذهبت في نوم عميق وأحسست أن روحي قد بدأت تغادر جسدي وتتحرر منه.وانتبهت الى أن جسدي قد أصبح في الأسفل كخرقة بالية وأنني نائم أنتظر أن ينفخ في الصور".
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 841

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عماد ابو حطب
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة