المقالات
السياسة
اذا تفرقت الغنم قادتها العنز الجرباء ...!
اذا تفرقت الغنم قادتها العنز الجرباء ...!
11-12-2013 05:59 PM

ما يزال جهابزة الانقاذ و المفردات الساخنة في سباق لغوي رهيب , ينم عن ثقافتهم (الشتراء) و الأسلوب (الدُكُم) , و البون الشاسع بينهم و بين الاساليب الدبلوماسية , فقد انتهت مواسم (لحس الكوع) و (هوت دوغ) البشير و (بيتزا) وزير المالية (بتاع الدخن و عواسة الكسرة) , نعيش هذه الأيام نفحات لغوية جديدة , على لسان فارس الحرف (المشاتر) و الكلام (المدغمس) , الدكتور نافع علي نافع , أليس هذا هراء ان يخرج دكتور بعبارات غير مدروسة تدل على الضيق بفكر الآخر؟ و تهدم الدبلوماسية في مهدها , و تدل على العجز و ضيق الصدر. فقد خرج لنا نافع بكلمة جديدة تضاف الى قاموس الانقاذ العامر , و التي أُطلقت بمناسبة انسلاخ الاصلاحيون عن حزب نافع و البشير(مِلك حُر) , لذا تصدى لهم بذات نفسه و نعتهم بكلمة (بغاث) , و قد وصف نافع الاصلاحيين الذين يتحدثون عن الاصلاح خارج الاسوار (بغاث). و قد جاء ذلك التصريح في صحيفة (الجريدة) عدد يوم الاثنين 11/ نوفمبر/2013م.

و البغاث أضعف أنواع الطير , و أبطؤها طيرانا ً. و هنا نذكر المثل العربي الشهير : " ان البغاث بأرضنا يستنسر". و يضرب هذا المثل لمن كان ضعيفا ً ثم عز وجوده بيننا. و البغاث أيضا ً فرخ من فراخ الغراب , اذا فقست عنه البيضة خرج البغاث أبيض كالشحمة , يعني قطعا ً من الشحم , فاذا رآه الغراب الزوج أنكره لبياضه , لأن الغراب أسود اللون , فيصطدم مع الغراب الانثى و يهجر العش , فيسوق الله له بعض الحشرات يتغذى عليها الى ان ينبت ريشه , و يسود لونه , عندئذٍ يتعرف عليه الغراب. و بعد هذا الشرح لكلمة بغاث , أليس اهل الانقاذ كلهم (بغاث) و قد تطابق هذا الشرح معهم؟

رجال من القرن الماضي , كبرت الافكار في أدمغتهم , كانت الدنيا تعج بالأفكار و التيارات , خاضوا فيها , فسقطوا في خديعة غربية , زُيّنت لهم بأشواق السلف الصالح , و لكنها خديعة ٌ شيطانية , تحمل في طياتها أفكار مفخخة , ترتوي بسلوك ديني غريب , هدفه هدم الانسان و الحضارة , يقوم على مبدأ الجهل و الجهلاء. لقد جاءوا من بلاد العجم يحملون حتفهم في عقولهم , اقحمونا في تجربتهم اقحاما ً , تربعوا على عرش معتل الجوانب , أرادوا اصلاحه , فأصبح من أخوات "كان". فهم كمريض النفس لا يعترف بالطبيب النفسي , لأن اعترافه بالطبيب هو اعترافه بمرضه , لذا يتجاوز عقول الناس و يستخف بها و هو لا يدري , و يكذب و يكذب حتى يصبح كذابا ً و هو لا يدري , و يعد و يعد و يخلف و هو لا يدري. جاءوا بفكرة العاطفة الاسلاموية المستوردة الأكثر تشدداً , فأصبحت فقط قصصاً للتندر , خارج سياق العقل السليم , فسلكت هذه الجماعة مدارك الظلام , و ألهبت سياط التشدد فيها ظهور الشعب المقهور , فسرعان ما تحولت الى جريمة اخلاقية , و سلوك معيب وقف أمامه الناس عاجزون , فالمريض نَفَسه طويل , و ايمانه قاطع بما يفعل , و الطبيب المداوي عنده خرافة. يطلق للسانه البذيء العنان , فيتوارى الناس ُ خجلا ً , يتقمص رغبة طفولية , فيشتهي ما يشتهيه الطفل و يكره ما يكرهه الطفل , ثم يُتْرَكُ هكذا في طرقات الحي , يُؤذيِ من يُؤذيِ و يَظلِمُ من يَظلِم.

هكذا جاءونا و هكذا اصطحبناهم غصبا ً عن ارادتنا , فقد اُضطررنا الى ذلك و لكنا لم نصدقهم. و عندما كذبوا في القول و الوعد سقطوا كأوراق الخريف , فلم تبقى إلا الاشواك , ظلوا متعلقين بمناكب الشعب البطل , الذي انهكه الفقر و المرض و الجهل , و لكنه يقف على فضيلة الصدق و الاخلاق , بساقين ضعيفين يقاوم و يصد رياح الغدر و الخيانة. فالجبان قد يرى في القشة طوق نجاة , و الاناني قد ينشط في كل فرصة يجدها , فهو مُدرّبٌ على اقتناص الفرص , و يُزيِّنُ له خياله المريض أنصاف الفرص كجبال الذهب , يقتنصها بمنهج الغاية المنحرف. فلا المسروق عنده حرام , و لا السارق عنده مذنب , فقد يعلو فوق ظهور الناس كبروز الثعلب , فيخطب في الناس بثياب الرهبان , و انهار الخطايا و الذنوب تختلط مع الأرواح المُزهقة , تجري تحت أقدامه فيحسبه طهوراً.

فقد دخلتْ هذه الجماعة للحكم في السودان بمدخل الدين , و ظلت تخدع الناس بأصوات عالية تلهب بها عاطفة هذا الشعب صوفي النزعة , فتخرج من الباب الآخر لدنيا السياسة , و تمارس الخبث , و تظهر خلاف ما تبطن , و هم يعلمون ان اقحام الدين في السياسة يولد النعرات الطائفية . انهم مخادعون , فلم يقودوا حركة تنوير سياسية واضحة , و لا حركة فلسفية فكرية علمانية واضحة , و لا حركة سلفية متزمتة يتصف فكرها في الدين باستصحاب التاريخ بكل تفاصيله دون مراعاة التطور في الحياة العصرية كما فعلت الكنيسة , فخرج عليها الناس , فسارت حركة التطوير الحديثة بالعلم , الى أن وصل العالم الغربي الى ما عليه اليوم , و غدت الكنيسة منذ ذلك الوقت تُمارس فيها الطوائف الدينية بعيدا عن ممارسة العلوم و السياسة. فقط هم قادوا حركة "نفاق وطني " شامل يتشبث بالجهل و عصا الجلاد المولع بالبطش.

و السودان كدولة متشعبة الملل و النحل , أُقحِمت شعوبها في ممارسة الدين كحل سياسي , لشعوب جل مشكلتها ضعف أدوات العدل في توزيع ثرواتها مما خلف الفقر و الجهل و المرض. لقد اُقحمت الشعوب في فترة حكم الحركة الاسلامية في عصور سلفية , لقد اصبح الشعب يصف الحكام بأنهم جهلاء وأنهم كقديسي الكنائس و الكاتدرائيات. فالعالم الاسلامي كله امتداد لبعضه البعض , فعندما قَمعوا رواد التنوير من المفكرين الاحرار المسلمين الذين عاشوا في المغرب و الاندلس في القرنين العاشر و الثاني عشر مثل : ابوبكر الرازي , ابن سيناء , الفارابي , ابن رشد , ابن الطفيل ...الخ. انقمع الفكر الحر وساد الظلام بينما نهلت اوروبا من هؤلاء ونمت في الحال.

فحكامنا اليوم هم جهلاؤنا , يهشون علينا بعصا النفاق , و ان اعترضنا فما للجاهل سبيل غير منطق العضل , الشعب يرزح في ظلام لا مدى له , تحت حذاء الجندي , تُهان كرامته من صلف الغزاة الجدد , يُحرّم ُ عليه الكلام و رجل الأمن هو الذي يحدد من يُعطى حق المواطنة. فصارت دولة بوليسية تتكلم باسم الشعب كذبا , تناصبه العداء و تكبت شبابه و قواه. فما هو الحل؟!
فنقول للشعب كما قال الامام الشافعي : " ما حك جلدك مثل ظفرك فتول انت جميع أمرك." , هل سيطلب الشعب في وسط هذا الحراك و الجهاد الحياتي و الضنك ان يطلب زمنا ً مستقطع لاستئناف رحيق الثورة و الاحلام ؟ فيضرب بعصا الأبوة على ابنائه العصاه , العراة من الاخلاق , لقد حكم الشعب على نفسه بالقتل و الشنق و الحكم المؤبد في رواق العاطفة الدينية في أي مسلك كان بحكم التقارب ما بينها و الصوفية , و التبس الأمر و الناس من فرط العاطفة نسوا ما فعله هؤلاء الغرباء بالشعب في سنوات حكم نميري الاخيرة , عندما جاءوا بما يسمى بقوانين سبتمبر الاسلامية , فقد أعادوا بها التمرد في جنوب السودان مرة أخرى الى سطح الحياة السياسية , لقد أصبح السودان بلا معنى و لا ذكريات , فقد شاه وجه الماضي الجميل بنموذج الحاضر القبيح , و انقسم السودان الى شطرين , و كان هذا أغلى أمانيهم. لأن شعوذتهم تقودهم لحكم رقعة عربية اسلامية من السودان حتى و لو كانت الخرطوم فقط.

فقد خرجوا لنا عتاة هذا النظام بِشِرعة قريش ضد الدين الجديد و رسوله و هو المعروف بينهم بالصدق و الامانة , فعتاة الخرطوم يقرءون و يكتبون و لكنهم لا يعرفون أدب الكلام , و لم يُعرف عنهم الصدق و الأمانة و الوفاء. فقد جهلوا أيما جهل و هم يصفون بعضهم و شعبهم بكلمات لا تخرج الا من جاهل , خاصة عندما يختلفون. أي شعب في الدنيا أكثر صبراً من هذا الشعب البسيط المغلوب على أمره؟! و لكن يبدو أن فارس الفتاة السودانية يتخلّق في رحم أمه , أو انه يافع يدور بين بنات الحي يستجمع شجاعته و يقوّي عزيمته في سبيل النهوض , قد تكون هذه فترة خروج فرسان الثورة , و ظهور البشارة التي تنتظرها الفتاة منذ زمان , و يداها معلقتان لتطلق زغرودة الفرح و الظفر بالفارس الجديد.

و لكنهم على أعتاب النهاية الكبرى , فقد ظلت السمة الرئيسية لحركة الأخوان المسلمين في السودان (التشظي) تتبعهم كالظل يفرون من موقف الى موقف حسب الوضع الراهن للمصلحة الفردية أو (الشُللية) , و في كل مرة يخرج (بغاثهم) و يظهرون انهم أتقياء الله في الارض , الى ان أصبحت هذه الحركة البائسة (على الحديدة) , اذ لم يبقى من (مرضى الحكم) و (الفشل الاكاديمي) الا نافع و علي عثمان يساندهم في ذلك بشيرهم صاحب (العصا السحرية) , الذي يحمس لهم جلستهم التي فارقها الكل , الى ان وصل العجز اللغوي بنافع ان يصف رفقاء الدرب الطويل (بالبغاث) فقد خسر كل شي , و لكنه لن يترك المنصب حتى و لو ضعت الشمس بيمينه و القمر بشماله , فقد جعله (الارهابيون) يستنسر على الشعب السوداني , و جعله البشير ذا فكر وبال و نسى ما حواه رأسه من علوم أكاديمية. و لعل نهايته ستكون هي الأقسى , فقد هرب العاقلون عنه , و ضاق هو من هروبهم , ليتركوه يقلب يديه على ما انفقه , فكان نتاج و حصيلة حكمه هباءً منثورا. و قد صدق الحكماء حينما قالوا : " اذا تفرقت الغنم قادتها العنز الجرباء".
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1331

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#825386 [ودامدرمان]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2013 10:22 AM
انت رائع اخي حمد النيل لان هذا الحديث لا يخرج الا من انسان رائع قوي الله قلمك وانار عقلك ،وحقيقة يشعر الواحد بالفخر والاغزاز والامل عندما يجد ان في السودان و بعد 25عاما من الهوان والظام والقتل و التشريد والفقر والجهل والمرض ان هنالك مازال في السودان من امثالك، شكرايا رائع


#824861 [الغريب]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2013 07:24 PM
والله صدقت كلهم بغاث ابتداء من البغاث الكبير ولله الحمد والشكر على الإبتلاء سلط علينا صغار القوم.


أحمد يوسف حمد النيل
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة