المقالات
السياسة
ونسة حرامية (6)
ونسة حرامية (6)
11-14-2013 11:35 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

ونسة حرامية (6)
( المسرح التفاعلي)
الفصل الثاني
المشهد السادس
الزمان : : نفس اليوم
المكان : قهوة طرطش
( يفتح الستار وقد جلس الشيخ علي أحد المقاعد في منتصف الخشبة ، بينما يجلس اللصان بجواره).
اللص الثاني : ( يهدئ الشيخ) إهدا ياشيخنا... الجماعة ديل نحنا جدعنا
طبوتم من زمان ومنتظرين بس الفرج.
الشيخ : ( فجأة ) ما قلتو لي .... إنتو منو؟
( اللصان ينظران إلي بعضهما بارتباك)
اللص الأول : نحنا .... مواطنين عاديين ... نحنا أولاد عم أولاد الهامش.
الشيخ : وشغالين شنو؟
اللص الثاني : (يتظاهر بالإستحياء) ..شغالين شغلانة كدا مش ولابد.
الشيخ : ( مستغربا ) شنو يعني....أمنجية ؟ .
اللص الأول : لا.... حرامية.
الشيخ :(يتظاهر بالجفول ) ... يا ساتر!!
اللص الثاني : ( متعللا) الظروف الصعبة وكدا ... لكين ... نحنا إتفكينا
خلاص م الشغلانة دي وتبنا توبة نصوحة.
اللص الأول : في الحقيقة ... نحنا ما خلينا حاجة وما سرقناها.
اللص الثاني : ( مكملا) لما كنا صغار.... بدينا بالجزم والسفنجات
اللص الأول : ولما كبرنا ...خشينا ع الشنط والموبيلات.
اللص الثاني : وبعداك ... إترقينا ..... بقينا نطفش الخزن وحاجات زي
دي يعني.
الشيخ : ( يتأفف ) وبئس العمل.
اللص الثاني : ( يبرر ) فاقد تربية صحيحة وتعليم مؤسس في وطن
ضايع... تقول كدا.... حثالة مجتمع.
اللص الأول : من لما قمنا ما لقينا اللي يوجهنا لقدام والا اللي يربينا صح
اللص الثاني : ولا حكومة تجيب خبرنا..تعلمنا ساكت والا تهدينا لدروب
المسقبل.
اللص الأول : الشغل بقا كلو بالقروش.
اللص الثاني : الكبير ياكل حق الصغير... والقوي ياكل حق الضعيف.
والحكام ياكلو حقنا كلنا....هي مظبطة كدا.
اللص الأول : والمتعلم يغشنا .... يتقندف علينا بحبة معرفة مستهلكة
وثقافة ملتكة.... تقول إختراعوها هم!!.
اللص الثاني : تجار الدين يقولو ليك: شوري ...وما ياخدو رأيك
اللص الأول : وناس الإستلاب الثقافي يقولو ليك: ديموقراطية وما
عارف شنو وبرضو ما يحترمو رأيك. وكان قلت : لا إله إلا
الله ساكت .. إشمأزوا منك وواطاتك أصبحت.
الشيخ : ( يقرأ ) "وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ
بِالْآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ"
اللص الأول : يا اخونا ورونا : شوري والا ديموقراطية؟.... ورينا يا شيخ
الشيخ : ( يشيح بوجهه بعيدا) إسألوا خاتم الأنبياء والرسل.
اللص الثاني : كلو بلعب علي كلو... وفي الوقت الضايع.
اللص الأول : ومسا التماسي واللعب علي الكراسي.
اللص الثاني : وطن بلا تربية... وتربية بلا وطن.
اللص الأول : تاريخ ملتك وقرضمة ساكت.
اللص الثاني : نحنا ضحايا النظام العام... نظام فاسد زي اللي جابوه
اللص الأول : مظهر بلا جوهر...مجتمع متهتك... حيطلع شنو يعني؟
اللص الثاني : رحمة ما في..... إجلدوا المرة ..... إكشفو العورة
اللص الأول : عدل ما في..... جور وظلم ... مصيبتك مصيبة يالقاضي.
اللص الثاني : فسق .... فساد ... فجور. تجارة لن تبور.
اللص الأول : سلامات ياوطن....واللي ما يشتري يتفرج.
اللص الثاني : نفس شغلانتنا دي بقت توصل لكرسي الرياسة.
اللص الاول : هما حبة إستهبال علي حبة فهلوة ( للشيخ)...لينا حق
نشتغل حرامية والا ما لينا حق ؟.
الشيخ : ( يقرأ ) والسارق والسارقة
اللص الأول : ( يدس يديه خلف ظهره ) أيوا..... جينا للمفيد...هي الآية
دي نزلت لمنو؟
الشيخ : الأنعام يستثنون.
اللص الثاني : ( بحيرة) لكين .... منو اللي حيقطع يد منو؟!.
( اللصان والشيخ يلقون بأجسادهم علي المقاعد مجهدين)
الشيخ : ( بعد قليل ) واللي لماكم علي إخوان الأبالسة ديل شنو؟
اللص الأول : مرة كنا قاعدين علي قهوة الحرامية في السوق....
اللص الثاني: (يكمل) جانا واحد..زولا قيافة .. طلع لينا بطاقتو وقال لينا :
رصدينكم وعارفينكم .....يا تشتغلو معانا ، يالسجن...قلتو
شنو؟
اللص الأول : قلنا ليهو : خير..... ( يبرر) كنا دايرين نتخارج يعني.
اللص الثاني : أدانا .... عنوان حتة راقية....محل ما ساكنين اولاد
الأبالسة.
اللص الأول : وقال لينا ( يقلده) تمشو القصر ديا.... وتجيبو لينا ملفات
من هناك.
اللص الثاني : في الأول إعترضنا ... قلنا ليهو : ياجنابو....دا ما تخصصنا
...وبعدين الحتت ديك ما من مقامنا. والحراسة شديدة
هناك!.
اللص الأول : قال لينا: ( يقلده) ما تخافو ..... ناس الحراسة هناك أولادنا
وحيعملو نايمين.
اللص الثاني : سألناه : وحقنا كم في العملية دي ؟.
اللص الأول : غشانا وقال لينا : ( يقلده)العملية دي فيها خدمة كبيرة
للوطن...لكين برضو بنجيهكو.
اللص الثاني : قبلنا الشغلة وسرقنا الملفات.
اللص الأول : في البداية ، كنا قايلين الشغلانة جد... فيها خدمة للوطن.
سالناه : أياتو وطن؟... ضرب لخمة وما عرف يجاوب.
اللص الثاني : في النهاية إكتشفنا أنو الجماعة ديل هما الحكومة ذاتا .
اللص الأول : ( يضحك) ..طلعو حرامية زينا.
( يضرب كفا بكف) ...ولاد الهرمة..كم وعشرين سنة
بسرقو فينا ونحنا مساكين ...لا إيدنا ..لا ضراعنا
اللص الثاني : الغريبة ما يشطرو الا علي الحرامية الصغار إزينا!!...
يدخلونا نحنا الحراسة...... و يكنكشو هم في كراسي الرياسة!
اللص الأول : ويهي دي حكايتنا ياشيخنا.
اللص الثاني : (يتدارك للشيخ ) الملفات قاعدة في الحفظ والصون
...وشكلها كدا كلها شايلة مصايب.
الشيخ : ( بغير إكتراث) .... الملفات دي تخصهم براهم....بضربو بيها
بعضم عند اللزوم...وأكيد يتنفع وكت الحساب .... نحنا وصلنا
خلاص مرحلة شر الغسيل والردحي وضرب الظالمين بالظالمين.
اللص الأول : ( باستغراب) لكين !!...مش شيخنا برضو سيد القهوة؟
اللص الثاني : ( مستوضحا)المعلم طرطش يعني؟
الشيخ : ( ينهض من مقعده ويبتعد ) أعوذ بالله .... أنا يا أولادي إمام
الجامع اللي ف الحلة دي... الجماعة جابوني مخصوص عشان
أطفش ليهم سيد الشبك والمصايب اللي إسمو طرطش دا .
اللص الأول : وطفشتو ؟
الشيخ : البركة في المعوذتين وآية الكرسي.... الله يقدرنا ع الباقين
( اللصان يأخذان بيد الشيخ ويجلسانه برفق ).
اللص الثاني : أحكي لينا ياشيخنا.... الحصل شنو؟
( ظلام دامس يغشي المكان للحظة ، ثم تسدل ستارة بيضاء في
مقدمة الخشبة ، يظهر من وراءها حلقة ضوء كبيرة ، نري من
خلالها مجموعة من الممثلين يجسدون قصة الشيخ بحركات
إيمائية مؤثرة من خلال خيال الظل مع إيقاع موسيقي يتناسب
والحالة).
الشيخ : ناس الحلة ذاتم ما عارفين الزول دا جا من وين وفتح القهوة دي
كيف؟..... الكلام دا قبل أكتر من 24 سنة. والغريبة أنو ما بشتغل
إلا بالليل وإجتماعاتو دايما سرية.... قبل الانقلاب المشؤوم بليلة ،
القهوة دي إتملت بناس تشوفم تعجبك أجسامهم ومعاهم زولا
رقيقون بينادو.. ياشيخنا ( يصمت قليلا ثم يواصل)... في الليلة
ديك طرطش قفل أبواب القهوة علي الجماعة ووقف في نص
الحتة وقعد يديهم في محاضرة ....يعشم فيهم...ويعدهم ،
ويمنيهم... وفي النهاية سلم الراية للشيخ الرقيقون داك. قال
ليهم: إنتو الصفوة المختارة في البلد دي ...مش مسلمين
عاديين إنتو إسلاميين سوبر ع السكين.. وخلاص بعد المحاضرة
دي ..إنتو إجاوزتم مرحلة الكتاب والسنة .... يعني تشتغلو من
راسكم ساكت ولا حرج ، والبلد دي حقتكم براكم وإنتو أسيادا ،
تتمكنوا فيها وتتمتعوا بخيراتا زي ما دايرين ولا حساب عليكم....
وحق المشاريب والحساب كلو عندي.
( يأخذ نفسا عميقا ثم يواصل) ...
ومن يوما .... الجماعة ركبت ليهم في راسم وصدقو طرطش
وقعدو يكسرو ويطبزو في البلد لمن جابو خبرا.
اللص الأول : وطرطش وينو هسي ؟
الشيخ : طرطش طفش م البلد خلاص .... نحنا إشتغلنا ليهو بجاي وناسو
كملو الباقي.
اللص الأول : (متسائلا) كيف يعني ؟
الشيخ : ( يكمل) بعد ما الحكاية سخنت ... طرطش دخل في راسم قصة
الخلافة وقال ليهم إنو الدين دا حقهم براهم واللي ما معاكم ضدكم.
وياللا .. الرصاص لعلع ...قالو جهاد .... جهاد ضد منو؟ ... ما
عارفين!!. كتلو الناس الغبش ...شردو الناس من بيوتم ...طفشو
الناس لبره ، دمرو القري ، فتنوالناس في بعضم ...
قتلو المحنة في القلوب....
زرعوا الحسكنيت في الدروب...
حصدو الغنايم في الجيوب...
سرقو المناصب والكراسي ...
خلو حياتنا .. مرارة ومآسي .
( يتوقف قليلا ثم يواصل) بعد شوية طرطش قلب ليهم ع الحتة
بتاعت العنصرية ووراهم إنهم أصل العروبة المأصلة وإنهم اشرف
من الأشراف ذاتم وإنو شلاليفم وشلوخم ولونم دا شئ عادي جدا
بحصل في أحسن العوايل . في النهاية إخوانا الجنوبيين...زهجو
لملمو حاجتم وفرتكو من سكات ... وخلونا في وسط الجهجهة
إشيفينا دي.
اللص الثاني : ( للشيخ ) والله ياشيخ ....نحنا طلعنا عويرين عوارة....
كضبوعلينا كضب لمن صدقناه .
اللص الأول : شيخ الكار حقنا عنده شجرة أنساب توصلك عديل لقريش!!.
اللص الثاني : ( كأنه فهم المقصد) عشان كدا إختارو رمز الشجرة.
الشيخ : ( يواصل ) المهم.... الجماعة شطحوا شديد وبينو خرجو علي
النص ... لما الحكاية خرمجت وفاتت الحدود ، طرطش طلبهم في
إجتماع عاجل .. أبو يجو ودقو طناش... قعد يضرب ليهم في
التلفونات : ياجماعة أنا ما وريتكم كدا.... الحاجات اللي بتسوو
فيها دي جبتوها من وين؟!!... يا جماعة أرتو شوية علي الناس...
حبة رحمة برضو سمحة . في النهاية طرطش بعد ما قنع منهم
رفع الراية وقال ليهم عديل كدا : َ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكُمْ إِنِّي أَرَى مَا لاَ
تَرَوْنَ إِنِّيَ أَخَافُ اللّهَ وَاللّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ.
( ينسحب الممثلون من الخلفية وترفع الستارة البيضاء وتعود
الإضاءة الي وضعها الطبيعي حيث نري الشيخ واللصان في
مكانهما. اللصان يدوران حول المكان وهما يضربان كفا بكف
ويتحولقان ، فيما يذهب الشيخ الي أقرب مقعد ويجلس ).
الشيخ : نعوذ بالله من شغل الكجور والفقرا
اللص الثاني : ( للشيخ ) قصدك تقول إنو نحنا بحكمونا بالـ...
( الشيخ بهز رأسه بالايجاب دون أن يتكلم ).
اللص الأول:إلا ما شفنا ليناواحد تاب وإستغفر ورجع الحاجات اللي لغفا!
( للشيخ بانزعاج) والحل شنو ياشيخنا ؟
الشيخ : ( يشيح بيده ثم يقرأ) " وَكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضاً بِمَا
كَانُواْ يَكْسِبُونَ ".
اللص الثاني : ( للشيخ بدهشة ) ووبـااا.. حتي نحنا واصلنا السوط؟!
الشيخ : الغفلة يا إبني الغفلة ...وهم أصلا جايين من وين ؟.
اللص الثاني : يا كافي البلا...... حكومة بلا ضميرا حي...وشعبا نايم علي
أضانو ما عارف ماشي لوين؟!؟.
الشيخ : والنفس طالع ونازل ، والعداد شغال وما جابين خبر.
(اللصان يجلسان علي الأرض منهارين ).
اللص الأول : ( برجاء) عليك الله ياشيخنا كفاك....ما تفطر قلوبنا ...كفانا
الهم اللي نحنا فيهو.
اللص الثاني : والا المصايب والمحن اللي قاعدة تنزل فوق راسنا تش.
الشيخ : ( ينادي ) الرحمة يا أرحم الراحمين.
( اللصان معا) آمين.
الشيخ : اللهم إهدي النفوس وثبت القلوب.
( اللصان معا) آمين.
الشيخ : اللهم حبب شعبنا إلي بعضهم واجعل قويهم سندا وعضدا ومددا
لضعيفهم.
( اللصان معا) آمين.
الشيخ : اللهم ارحم شهدائنا ، أولهم وآخرهم وإقتص لنا ممن أسال
دمائهم وأكلم أهلهم .
( اللصان معا) آمين.
الشيخ : اللهم بصرنا بعيوبنا .... وإهدنا إلي ما تحب وترضي.
( اللصان معا) آمين.
الشيخ : اللهم قوي من عزيمتنا ، وإذهب عنا الخوف والجبن والجزع
( اللصان معا) آمين.
( فجأة يسمع من قريب صوت ضجيج وسارين عربات قادمة ، يبدو أنها لموكب مسؤول كبير. الشيخ ينسحب للداخل بينما يقوم اللصان باغلاق الستار ).

( يتبع الفصل الثالث بإذن الله)
الدمازين في :14/11/2013م.
محمد عبد المجيد امين ( عمر براق)
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1854

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#826444 [reallyisthis us]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2013 12:50 PM
وناس الإستلاب الثقافي يقولو ليك: ديموقراطية وما
عارف شنو وبرضو ما يحترمو رأيك. وكان قلت : لا إله إلا
الله ساكت .. إشمأزوا منك وواطاتك أصبحت.

Is this how it really is? or is it that no matter how many times it is explained to you, you still insist on
لا إله إلا
الله
as a total and complete shut down to any reason or logic that we may need for our actual lives in today's world

equating the Muslim brothers and other religious thugs with their opponents is a crime in it self
and an old one that has been used for as long as we know, and through out it's history it has always been initiated by the religious

this is a bit clearer at the end where the only solution proposed is these repetitive none sense prayers that change nothing


محمد عبد المجيد امين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة