المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
من كذبة أخوة الإيمان.. إلى جهالة الإخوان !
من كذبة أخوة الإيمان.. إلى جهالة الإخوان !
11-14-2013 11:36 AM




بعد الحمد لله والشكر والثناء على نعمه المسداة ، فإن حب الله لهذه الأمة الطيبة تجلى في نعمتين تحديداً..من آلائه التي لا تحصى ولاتعد !
الأولى في صبرنا على هذا النظام الذي أعمل في جسد وطننا كل سكاكين فشله وأزاميل تجريبه ..والثانية أنه قد لا يحوجنا للكثير من التضحيات لإقتلاعه من جذوره إذ سخرّ على أهله سوساً من داخله ليفتت عوده بنفسه !
فضحهم الله في مفاصلتهم الأولى التي جعلتهم يتقاذفون بورق التوليت الذي يمسك به كل منهم وقد فاحت منه رائحة الفساد الذي تغوطوه في مرحاض حكمهم القذر !
فسجنوا بعضهم على ذات البروش التي فرشوها لإذلال البسطاء والأبرياء ممن قالوا فيهم قولة الحق منذ أن أطلوا بوجههم القبيح على شاشة المشهد !
وهاهم الآن بعد أن كذبوا على انفسهم كثيراً ، إذ ليس في مقدورهم أن يكذبوا على شعبنا..فقالوا إنهم أخوة في الإيمان كاخوة الصحابة من حيث الإيثار والمحبة ، و لا فرق بين زنجي وودعرب وحلبي في تنظيمهم إلا بالتقوى.. والإلتزام !
ففرقتهم المصالح وعادواعن كذبة المثل والمبادي والتمسك بالعقيدة الى درك العنصرية والقبلية التي أعادوها الى ورق الدواوين الرسمية وقد مقتناها في شعر العبادي منذ مائة عام ..جعلي وشايقي ودنقلاوي إيه فايداني ..غير خلت أخوي عاداني .. يبقى الجنس واحد والأصل سوداني !
ولكنهم أخوة إبليس ،و في القرن الواحد والعشرين يتجلى جهلهم في بوقهم المشروخ المدعو ربيع عبد العاطي الذي ينبري بالتقليل من أصل زميل له كان يدعي كذباً حتى الأمس القريب إنه الأخ في الإيمان الذي لم تلده امه ، فأصبح لدوده في العداوة !
فيتباهى ربيع بقول كالذي يقوله العنصري الكبير الطيب مصطفي ويلقي ناطق النظام بغير الحق ، درساً عن جذوره الضاربة في بطون وأفخاذ الشرف وكأنه أراد أن يقول للدكتور أسامه توفيق إذهب وابحث لك عن بلد آخر فأنت لا تشبه سمرة السودان..!
فربيع اليوم هو وياللمفارقة العجيبة من ينعم بصكوك المواطنة على الناس في بلادنا ويمنعها عن آخرين لا يملك حق نفيها عنهم أحد مهما كانت درجة خلافنا معهم !
وهو لايعلم من فرط جهله إن الله قد خص السودان بطينة طائعة في يديه المبدعتين لتتشكل منها سحنات وألوان من البشر وألسنة لو وظّفها نظامه الذي جاء بفرية مساواة الناس على خط عدالة الدين الحنيف.. !
ولو إنه أحسن إستغلال كل تلك المحسنات البديعية وضممنا الى صدرنا بالحب والرعاية والمودة من لا يعتنقون الإسلام وتشاركنا في إدارة تنوعنا مادين يد السلام بيضاء لكل دول العالم إلا من آبى لفقنا اليوم وبعد ربع قرن من فرصة البقاء في الحكم المهدرة، بلاد أمريكا في التعايش الإجتماعي والتماسك البنيوي إقتصادياً وسياسياً ووحدة وطنية وهي التي يحكمها إبن مهاجر كيني لم يقل له رئيس لجنة الإنتخابات وافنا يا أفريقي بشجرة نسبك حتى تترشح لقيادة القوة العظمى الأولى في عالم اليوم !
نعم إنه الجهل والتنطع والرياء الذي لا يهمله الخالق وقد جعلنا نصبر على بلواهم وهم متفقون علينا ، فأستمهلنا عليهم بجلد خرافي حتى بدأ بنيانهم يتشقق فوق روؤسهم جراء تدافع أياديهم على زواياه الآيلة للسقط ..!
ولعله بذلك أراد سبحانه تعالى أن يكفينا عنت كنس أوساخهم بأيد شعبنا الطاهرة،وهاهم يتولون منقسمون إيد سبأ إزاحتها عن دروبنا بألسنة تناذبهم التي سنوها في حجارة خطلهم لتحقير هذا الشعب العظيم فأنقلبوا على بعضهم بها..فرد الله كيدهم الى نحورهم .. منتقماً لسوداننا الغالي وشعبه المثالي منهم !
ولا حول ولاقوة إلا به..إنه العزيز الكريم .

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1845

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#827639 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2013 11:50 PM
اكثروا من الدعاء عليهم فى كل صلاة وسجدة وحين السفر ونزول المطر والله يمهل ولا يهمل وهذا اضعف الايمان والله رؤوف بالعباد!!!!!!
اللهم شتت شملهم اللهم احصهم عددا واقتلهم بددا ولا تغادر منهم احدا انك سميع مجيب الدعاء !!!!!!


#827043 [suraj]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2013 12:11 AM
أبلغ رد على حياوات المؤطمر البنطنى مقولة أديبنا الاستاذ الطيب صالح " من أين أتو هولاء؟ "


#826881 [fathi]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2013 08:23 PM
الاخ الاستاذ محمد عبد الله برقاوي كتاباتك صادقة ولاذعة منسوجة بمنوال ادبي رائع وانا احب ذلك النوع المتلفح بالعباءت الدارفورية


#826778 [مازن]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2013 06:01 PM
عشنا و شفنا تجلي آية : ( يخربون بيوتهم بايديهم و أيدي المؤمنين ) .. صدق الله العظيم .


#826622 [أمبدى]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2013 03:30 PM
شكرا علمتهم درسا وللمصيبة المرض عضال فى الشعب السودانى ان لم يكن كله فى 60%


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة