المقالات
منوعات
أخر ما كتبه المغني التشيلي فيكتور جارا
أخر ما كتبه المغني التشيلي فيكتور جارا
11-14-2013 10:25 PM


(فيكتور ليديو جارا مارتينيز) فنان تشيلي شامل ولد عام 1932 ، عمل في بداية حياته مدرسا ثم لبث أن خاص غمار المعترك الثفافي ليصبح مخرجا مسرحيا ، شاعرا ، مغنيا وناشطا سياسيا ، غير أنه وجد نفسه في المسرح فعمد إلى تطوير المسرح التشيلي وأخرج العديد من الأعمال المسرحية المحلية والعالمية ، ثم إنخرط في مجال الموسيقى فلعب دورا محوريا في مجال الغناء الشعبي الحديث مما أدى إلى إحداث ثورة موسيقية في هذا المجال إبان حكم الرئيس التشيلي السابق سلفادور الليندي ، غير أنه وبعد وقت قصير من وقوع إنقلاب 11 سبتمبر 1973 جرى إعتقاله من إستاد رياضي في (سانتياغو) العاصمة وتم إقتياده إلى غرفة تحت الأرض حيث تم تعذيبه وقتله وألقيت جثته أخيرا في أحد شوارع (سانتياغو) . إن الطريقة الوحشية التي قتل بها جعلت من (فيكتور جارا) رمزا للكفاح من أجل حقوق الإنسان والعدالة في أرجاء العالم . لقد كان مغنيا منحازا دائما إلى قضايا الشعب فقد كانت مواضيع أغانيه عن الحب والسلام والعدل الإجتماعي . كتب هذه الأغنية بالإسبانية قبل أن يعتقل ويعدم وهي بعنوان (مانفيسـتو) وكلماتها تقول :


أنا لا أغني لأجل حب الغناء
أو للتباهي بصوتي
ولكن من أجل التعابير
التي يصنعها جيتاري الصادق
لأن قلبه هو قلب الأرض
ومثل اليمامة يمضي محلقا

نعم إن جيتاري هو العامل
يشع ويستنشق الربيع
إن جيتاري ليس للقتلة
الطامعين للمال والسلطة
ولكن للشعب الذي يعمل
بحيث يزدهــر المستقبل

للأغاني التي تأخذ معنى
حينما تكون قوية النبضات
يغنيها رجل سيموت غنـاء
حينما يغني بصدق أغانيه

أنا لا أهتم بالتزلف
أو أن يبكي الغربـاء
أنا أغني لقطاع نائي في بلدي ..
ضيق لكنه عميق بلا نهاية ..

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1802

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمــد الســـيد علي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة