فليضربنا بالرصاص الحيِّ..!ا
01-05-2011 12:08 PM

بالمنطق

فليضربنا بالرصاص الحيِّ..!!!

صلاح عووضة

٭ ردّان غاضبان تلقاهما بريدنا الالكتروني على ما كتبنا عن الشرطة وعن علماء السودان في مساحتنا هذه..
٭ فدفاعاً عن العلماء هؤلاء كتب مجدي ادريس موسى - أو هكذا يقول - ان قلمنا سَخِر من علماء أخيار يزنون الأمور بميزان الشرع الحنيف حسب قوله..
٭ ثم يضيف أن هذا قدر علماء الدين في كل مكان وزمان..
٭ وبما أن المقال طويل - وفي الوقت ذاته يستحق النشر - فسوف نفرد له مساحةً بالصحيفة بإذن الله، ولكِنَّا نعقِّب اليوم على الجزئية هذه التي قالها الأخ مجدي باعتبارها خلاصةً للرد المذكور..
٭ فنحن لم نسخر من علماء الرابطة الشرعية أو علماء الهيئة وإنما قلنا إن بإمكانهم حصر أحاديثهم وتصريحاتهم وبياناتهم على القضايا التي لا تجلب عليهم غضب (ذوي الشوكة!!) إذا عجزوا عن الصدع بالحق في ما عداها..
٭ فوزن الأمور بميزان الشرع هذا يقتضي وضع القضايا كافة على هذا الميزان (الشرعي) وليست فقط القضايا التي (تُحرس!!) مسيراتها وندواتها وفعالياتها، ولو لم يكن هنالك (تصاديق!!) من السلطات..
٭ فقضايا مثل الفساد، وشبهات التزوير، والخروج عن الشرعية، والاسراف في الصرف من مال الدولة، والتفريط في السيادة والأرض، والتستُر على التجاوزات، وانتهاك حقوق للانسان كفلها الشرع..
٭ قضايا مثل هذه تقتضي كذلك وزناً على ميزان الشرع - من تلقاء العلماء - حتى يقف الناس على الحكم الشرعي تجاهها..
٭ وهذا بالضبط ما دعانا إلى عقد مقارنة بين بعض علمائنا هؤلاء وبين نفرٍ ذكرناهم منهم سعيد بن جبير..
٭ فمن المؤكد أن سعيداً هذا لم يغضب عليه الحجّاج بسبب فتوى من جانبه في قضايا المواريث أو الحيض أو النفاس..
٭ ولنا مزيدٌ من التعقيب - بإذن الله - على رد الأخ مجدي هذا بعد نشره..
٭ أما الرد الغاضب الآخر - والذي سوف يُنشر أيضاً - فهو قد جاء دفاعاً عن الشرطة في وجه (رجاءٍ) من جانبنا بعدم استخدام الرصاص (الحيِّ)..
٭ فذلك خلاصة ماأردنا قوله عبر كلمتنا بعنوان (التحذير) في عدد الأمس..
٭ أن لا تلجأ الشرطة إلى خيارات (قاتلة!!) في ظل وجود خيارات أخرى يمكن أن تفي بالغرض دون (خسائر!!)..
٭ فما الغلط الذي غلطناه في (البخاري) بحديثنا هذا؟!..
٭ ألم يكن الضحايا الذين وقعوا في كجبار، أو بورتسودان، أو النيل الأبيض بسبب الرصاص (الحيِّ) هذا رغم أن المتظاهرين كانوا (عُزَّلاً)؟!..
٭ ألم يكن في الإمكان احتواء هذه التظاهرات بما هو دون الرصاص (الحيِّ) إسوةً بشرطة العالم المتحضِّر كافة؟!..
٭ ولعل من المفارقات العجيبة لهذا الرد من جانب عبد المنعم عوض - أو كما يقول - هو غَضَبُهُ من تذكيرنا الناس حادثاتٍ (أليمة) طواها النسيان ثم استحلافنا بالذي سنمثل بين يديه يوماً أن نعمل من أجل الوطن والمواطن..
٭ وصفة (أليمة) هذه - بالمناسبة - هي من تلقاء صاحب الرد (الغاضب) وليست من عندنا نحن..
٭ أي أنه يقرّ بأنها (أليمة) - الحادثات هذه - ولكنه لا يريد منا أن نغضب لأجلها..
٭ ثم يبيح هو لنفسه أن يغضب لأجل الشرطة إن رجوناها عدم اللجوء إلى الرصاص (الحيِّ)..
٭ وينسى هذا الذي يذكِّرنا بالله تارة، وبالقانون تارة أخرى، أن القانونين: الإلهي والوضعي كليهما لا يعترفان بشيء اسمه (السقوط بالتقادم!!)..
٭ والتحقيقات في الحادثات هذه إن كانت قد (نُسيت) - بفعل فاعل - فإن الكتاب الذي لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلاّ أحصاها، ما من (آمرٍ!!) يمكن أن يأمره بأن (ينسى!!)..
٭ وللسبب هذا كنا قد (استحلفنا) الذي سميناه (صاحب المنصب الرفيع) بأن يجعل الكتاب الإلهي - المشار إليه - نُصب عينيه بأكثر مما يمكن أن توضع كتبٌ (زائلة!!) ذات اعتبارات سياسية..
٭ استحلفناه بذاك الذي سنمثل بين يديه (يوماً!!) ثم نجد ما عملنا (حاضراً ولا يظلم ربك أحداً)..
٭ فلا يمكن لجهاتٍ لا تعترف بمثل هذا (اليوم!!) - ولا تخشاه - أن تكون أكثر (رحمةً) تجاه الناس من جهاتٍ تعرف لمن يكون الملك (اليوم!!) حين يجئ أوان اليوم ذاك..
٭ أما إشارات صاحب الرسالة الغاضبة إلى مكتبنا (العاجي!!) بالصحيفة..
٭ وإلى (امتيازاتنا!!) الخرافية..
٭ وإلى أجرنا الذي يربو على الرقم (الفلاني!!)..
٭ وإلى أشياء أخرى عديدة..
٭ أما إشارات صاحب الرسالة إلى ذلكم كله فنحن نرد عليها رداً واحداً ذا (حسم!!)..
٭ و(الحسم!!) الذي نعنيه هنا هو بخلاف ذاك الوارد في بيان الشرطة (التحذيري!!)..
٭ نرد عليه برجاءٍ أن (يخطف رجله) حتى الصحيفة ثم (يتحرى!!) - على أقلّ من مهله - في الذي نسبه إلينا..
٭ فإن وجد ما قاله عنا صحيحاً فليفعل فينا ما فُعِل بضحايا كجبار ونحن عنه عافون (دنيا) و(آخرة)..
٭ فليضربنا بالرصاص (الحيِّ!!!)..

الصحافة


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 4570

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#72771 [alkalss88]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2011 11:50 AM
you talk bout what .go to sleep


#72600 [jangy]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2011 08:17 AM
شكلهم الجماعة ديل ما كفاهم بيعوك عربيتك لانها تعتبر كماليات عازنك تبيع هدومك وشحد عشان يصدقو..قل حسبنا اللة..اما بخصوص الشرطة كلنا عارفين انهم خريجين اساس وبعضهم للاسف فاقد تربوى وهدة المرحلة لا تمكن صاحبها من وزن الامور جيدا خاصة انة يتعامل مع المواطن المنوع فى التعليم والثقافة وكدلك المجرم والبلطجى...الخ وهى عملية مقصودة عندنا فى عالمنا العاشر حتى يسهل غسل دماغة من كبار القوم باسم الاوامر العسكرية وقدسية تنفيدها ..مريم الصادق المهدى مثلا..شفت كيف يا ااوودا...يعنى مرة تانية اطعن فى الفيل عديييل وخلى الضل حيزول براهو لما تعلو الشمس الى كبد السماء


#72481 [Omar Humaida]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2011 10:57 PM
يا ابو صلاح ...احئ فيك ذكاءك عندما تشير (او هكذا يقول ..) ...نعم تلك اسماء ليس لها اصحاب ...انها جهات مدفوع لها لتعمل (الواجب)...
واصل في البتعمل فيهو ...قشه ماتعتر ليك.


#72452 [ابو ماريا ]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2011 09:33 PM
http://www.youtube.com/watch?v=hg9IfU_VnGg&feature=related
بالله وين نحنا من ديل الرجاء الدخول


#72424 [سوداني 100%]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2011 08:06 PM
الأخ الجسور صلاح

تلكم الفئة البغيضة التي تقف مع الفساد وتدافع عنه وما ذاك إلا لحاجة يلهثون ويركضون وراءها. أرجو من أن تكتب بقلمك الحديدي هذا وتكشف لن ملابسات قصة سمعتها عن أحد علماء الرابطة الشرعية أو علماء الهيئة الذي كان مناهضاً لهذا النظام الفاسد، وكان يصدح بالحق مجاهرة في خطب الجمع، وعندما أمتدت يد كلاب الإنقاذ الأمنجية لأحد أبنائه ترك الحديث عن قضايا الفساد لهذا النظام المتهالك، فلربما أجبروه على عدم التحدث مقابل أحد أبنائه، وأخيراً أورد وصية السيدة صفية لإبنها عبد الله بن الزبير (وهل تألم الشاة بعد ذبحه) اللهم أرحمنا برحمتك الواسعة يوم لا تخفى منا خافيةا


#72418 [zolekeda]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2011 07:38 PM
أفتكر البنبان بس كفايةز


#72409 [قرفان]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2011 07:19 PM
الأخ الرائع عووضه

ما تهزر مع جاهللللللللللللللللللللللللللللللللللللل

أرجوووووووووووووووووووووك


#72380 [ابو سامي]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2011 06:08 PM
هؤلاء المدافعون عن (العلماء السوء) هكذا وصفهم الامام الحجة أبو حامد الغزالي في كتابه القيم إحياء علوم الدين فهم العلماء السوء بكل معاني كلمة سوء وهنا نسب السوء للعلماء ولم ينسبه للعلم لأنهم متكسبون بعلمهم من السلطان ويفتون حسب هوى السلطان وقد قال فيهم الشيخ فرح الذي لم يذكر التاريخ أنه من حملة الليسانس أو الدكتوراه : يا واقفا بباب السلاطين يكفيك من همَ وتحزين أنك واقف بباب السلاطين .... أما عن ما يسمى بالأئمة فما سمعناهم ناصحين للحكام ولا مستنكرين لظلمهم الذي يراه حتى أطفالنا في مدارس الاساس ولكن ماذا يفعل من في فيه ماء


#72341 [عبدالمنعم ]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2011 04:18 PM
الاخ عووضة سلام وتحية
ان الاخوة المنفعلين لحديثك عن علماء السودان ورجال الشرطة لهم دوافعهم وثوابتهم التي لايريدون لها ان تهتز بمثل هذه الحقائق الدامغات لان الامر عندهم من الثوابت !! فقد مسست اوتارا حساسة جدا لديهم لذلك كان هذا الانفعال وهذه الردود الغاضبات !!
كل قاريء امين مع نفسه يقرأ بعقله وبصيرته المحايدة لايجد فيما ذكرت الا الحق والحق الابلج

ان الذين يدافعون عن الفساد والظلم والمحسوبية وارهاب الناس والمحاباة عليهم ان يدافعوا بمنطق تقبله العقول وذلك بتفنيد الادعاءات واحدة واحدة والرد عليها بلا تهريج او كلام عام لا يسمن ولا يغني من شيء !! نعم ان ما يقال له من الادلة والاثبات ما يملا السماء سوادا امام ناظرينا
ارونا انجازات الانقاذ بالاسماء والارقام وكذب عووضة ومن مثله عن الفساد والظلم والمحسوبية والقبلية ،، ردوا علينا ردا مقنعا حتى نصدقكم ونكون مع الانقاذ في صفكم

اما الكلام العام والبلبلة والتهريج والتهديد والتدليس فلا ولن يفيد





#72326 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2011 03:48 PM
يا من تهللوا وتكبروا لهذة الطغمة الفاسدة إذا كنتم تخافون الله فعلا وقولاً أتحدى أي واحد فيكم يصحى ضميرو ويكون عنده الشجاعة ويذهب مثلا للمدعو نافع او المتعافي أو غيره من اللصوص وبيده نسخة من تقرير المراجع العام يثبت فساده وفساد من حوله ويسألو ويطالبه بحق من افقروهم وجوعوهم بجمع الضرائب والجبايات والأتاوات والمصادرات .. ماذا تتوقعون أن تكون رد فعلهم معكم ؟؟؟ على بالطلاق تمشو سلخانات الأمن في لمح البصر وهناك يجلدوكم ناس قدو قدو وليت الأمر يتوقف على الجلد فمن المؤكد حا .... استغفر الله العظيم واتوب إليه وحسبنا الله ونعم الوكيل.


#72267 [كلمة حق]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2011 02:25 PM
الأخ صلاح بارك الله فيك وأفضح بقلمك الحر هؤلاء المرتزقة والذين مطبلين بحمدهم أما علماء السودان فهم علماء السلطان ولا يقولو الحق إلا الذى يرضاه ساحرهم ويوم القيامة لنا معهم حساب لسكوتهم المخيب. أما جماعة الشرطة والباشبزق والحرامية فهم أكبر لصوص مع حثالة المؤتمر الوطنى سارقى قوت الشعب ومتدثرين بتوب الدين وهم أخوان مسيلمة الكذاب قبح الله وجوههم - فاصبهم بطلقات الحق والبراهين ونحن معك وإنشاء الله اليوم نذهب إلى الحرم بحكم وجودنا فى مكة لندعوا لك بالكعبة لينصرك الله على اللصوص والمنافقين والله اكبر ولا نامت أعين اللصوص من شرطة ومرور.


#72239 [شرطى]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2011 02:00 PM
لله درك ياصلاح اضرب الخونة الفاسدين اضرب الفاقد التربوى المعقد اضربهم بقلم
الحديد هم الفسدة الفاسدة هم من اوصلنا الى هذا البؤس والحطيط اضرب المنحطين
المرتشين لعنة الله عليهم وعلى من يقف من ورائهم


#72217 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2011 01:26 PM
لك التحية عووضة وحفظك الله للوطن
معروف أن أجر الصحفي في السوداني أقل بكثير عن أجر الأمنجي وشرطي الاحتياطي المركزي. اللهم إلا الصحفيين المهللين لحكومة المؤتمر اللاوطني أصحاب الكروش الكبيرة والضمائر الميتة.


#72201 [القدال]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2011 01:10 PM
العيب فينا وفي تعاطفنا مع كل ذي كلمة رنانة _أخي عوض أضرب في المليان ضد كل جبان أثيم منتفع أضرب ولا ترحم ضرب القلم أشد فتكا من كلامهم الرنان _بالمناسبة البشير مارقص في جوبا مالو


#72181 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2011 12:44 PM
سعدنا بالعنوان قبل قراءة المقال وكنا نعتقد انه دعوة للاستشهاد دفاعا عن ما تبقي من ارض المهدي وترهاقا وود حبوبة وغيرهم من الاجداد الشرفاء الذي دفعو حياتهم ثمنا للارض والعرض واضاعها الترابي وزمرته باسم الدين ؟


#72165 [ابو ماريا ]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2011 12:28 PM
الحمد لله والشكر لله بان جعل من بيننا من لايخشى فى كلمة الحق لومة لائم
لله درك يا ود عووضة
لله درك وانت تمتشق قلمك في غياهب الليل فيكون اخطر من طلقات المدافع
لله درك وانت ترمى على من تخندق خلف القواقع
لله درك وانت تزأر فى عزة شماء
هذا ما جلبناه لانفسنا ولن نلوم احد
نحن الذين انتخبنا هذه الحكومة
نحن الذين قلنا بانه القوى الامين
سير سير يابشير
ماذا حدث بعد ذلك
لقد حلت علينا التعاسة وايم الله
اللهم لا اعتراض على حكمك بل نسالك التخفيف


صلاح عووضة
صلاح عووضة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة