المقالات
السياسة
قتل المتظاهرين.. رسالة السفك الطائشة
قتل المتظاهرين.. رسالة السفك الطائشة
11-17-2013 09:22 AM

للمرة الثانية علي التوالي .. يقر البشير بقتل المتظاهرين الابرياءالعزل من شباب الثورة الاماجد .. من غير ذنب جنوه غير هتافهم في وجه الظلم ورفضهم لقرارات واجراءات التجويع المريعة .. ويظل مغالطاً للحقائق الساطعة محاولاً لي عنق الحقيقة .. ومجافيا ما رآه الناس بام اعينهم .. وما تناقلته الاسافير من صور الشهداء وافادات المرزوئين في فلذات اكبادهم.. وما وثقته منظمات حقوق الانسان من فظائع . مدعيا ويا للهول .. ان في قتلهم قياما بواجب الدولة. ففي اي دستور من دساتير العالم .. واي دين من الديانات السماوية .. بل وفي اي عرف من الاعراف .. كان قتل المتظاهرين من واجبات الدولة !!؟

والادهي من ذلك حديثه عن ان في قتلهم رسالة لكل من يريد ان يفرض اجندته علي الدولة بالقوة .. ذلك ان في هذا الحديث محاولة يائسة لالصاق التظاهر لمنسوبي الجبهة الثورية .. واذا سلمنا جدلا بذلك .. هل التظاهرالسلمي محرم علي من يتعاطف او يؤيد اي جماعة مسلحة في اهدافها ؟ اليس في هذا الفهم دفعا للسلميين علي حمل السلاح؟ وارجو الا ينبري احد مؤيدي النظام بانه يقصد من قاموا بحرق الممتلكات ..فان غضضنا الطرف من ان الامر كان مدبرا من النظام وامنه كما تناقله النشطاء.. فماذا عن قتلي اليوم الثاني والثالث بعد سيطرة النشطاء علي المتظاهرين وسلوكهم ؟ ومتي كان جزاء من احرق الممتلكات العامة .. القتل بلا محاكمة ؟

والغريب ان تباهي رئس النظام بهذا القتل وتبريره ياتي في تناقض تام مع ما اورده وزير داخليته ووالي الخرطوم عن طرف ثالث وتحقيقات تجري .. فاي تحقيقات بعد هذا الاقرار ؟ اللهم الا ان كانت التحقيقات مراد منها ان تثبت ما قاله الرئيس والصاق تهمة العمالة للجبهة الثورية لاطفال المدارس وطلاب الجامعات .

الحقيقة الساطعة التي لن يستطيع النظام حجب شمسها بغرباله المهترئ .. ان المظاهرات كانت عفوية وبدون ادني ترتيب من المعارضة كما ثبت لاحقا .. بل ان قوي المعارضة كانت تلهث لللحاق بالحركة العفوية للشباب .. وان ما هال النظام وروعه ..هو ان الاجيال التي ظن ان ادمغتها قد غسلت وانها لن ترضي بغير الانقاذ دينا هي التي خرجت عليه .. وان الفئات الرافضة لم تكن هي الفئات الفقيرة وحدها .. بل من ابناء الاسر الموسرة ..والاحياء العريقة .

اما عن احاديث المقدرة الزائفة والقوة الموهومة .. فما هي الا امتداد طبيعي لاكاذيب اصلب العناصر لاصلب المواقف.. التي تسم الاسلامويين والتي سقطت مع الاختبار .. حيث اصبحت الدولة رخوة مع اقتطاع مساحات منها من دول الجوار ..وتستأسد علي المتظاهرين العزل باستخدام اسلحة الفتك معهم ..بدلا عن من ادخارها لحماية الوطن .

والواقع ان رئيس النظام بحديثه عن فرض الامور علي الدولة .. فانه يردد ما قاله المتسلطون من قبله ..انا الدولة والدولة انا.ونختم بالقول ان رسالة السفك طائشة تماما .. وستزيد من اعداد المناوئين للنظام. وستزيد من تعاضد قوي الثورة السودانية .. ولذلك فان الرسالة الاوضح .. هي ما اقرته قوي المعارضةفي بيانها السياسي الاخبر بالتنسيق مع القوي المسلحة .. والذي جعل نافع يصفه بالامر الخطير .وتوقعوا الاخطر مادامت هذه حصائد نظامكم القمئ .

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 720

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




معمر حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة