المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
المؤامرة بين الحقيقة والنظرية
المؤامرة بين الحقيقة والنظرية
01-05-2011 06:45 PM

المؤامرة بين الحقيقة والنظرية

بقلم: احمد ابو قدوم
[email protected]

كثيرا ما نسمع من البعض وخاصة على الفضائيات، من يقول ان هذا الكلام مبني على نظرية المؤامرة، في معرض رده على قول البعض ان هذا العمل هو من صنع المخابرات الغربية او المحلية، ولأن الكلام قد كثر حول هذا المصطلح الجديد، فكان لا بد من توضيح مدى صحته او خطئه، خاصة أن الكثير من السياسيين والمفكرين أصبحوا يتهيبون من اصدار الأحكام الصحيحة على بعض الأحداث الكبيرة خشية أن يقال لهم كلامكم خطأ لأنه مبني على نظرية المؤامرة، وقبل الحديث عن هذا لا بد من القاء نظرة ولو خاطفة على واقع الدول والكيانات في العالم، كي نستطيع أن نحكم على صحة أو خطأ هذا المفهوم او المصطلح.
وعند النظر الى واقع الدول في العالم اليوم نجدها تنقسم الى خمسة اقسام:
1- الدولة الاولى في العالم: والتي تتمثل في امريكا بلا منازع اليوم، وقد كان فيما سبق هناك من ينافسها او من ينازعها هذا المنصب قبل تسعينيات القرن الفائت وهو الاتحاد السوفيتي، والذي جعلها الدولة الاولى بلا منازع هو تحكمها في مصائر الأمم المتقدمة والمتأخرة، والزام دول العالم بما فيها الدول الكبرى بقراراتها المتعلقة بتصرفاتها ومصالحها الخاصة بها من مثل خوض حروب لا ناقة لهذه الدول فيها ولا جمل، كما حصل في حربها على افغانستان والعراق، وهذا الدور الذي تقوم به الولايات المتحدة الأمريكية، يتطلب منها أن يكون لها جهاز مخابرات قوي يستطيع تجنيد صنفين من الناس، الصنف الأول وهم العملاء والذين عادة ما يكونون في منصب رؤساء الدول أو مهيأين لإستلام هذا المنصب، او من يعاونهم ممن يستلم مناصب مهمة في هذه الدول من رؤساء وزارات او قادة الاجهزة الأمنية والجيوش وبعض شيوخ ووجهاء القبائل المؤثرة، اما الصنف الثاني الذي تعمل على تجنيده فهم الجواسيس، والذي يتمثل في تجنيد اكبر قدر ممكن من كبار الموظفين العموميين وكتاب الاعمدة والصحفيين، وضباط الجيش والأجهزة الامنية وغيرهم، وتعتمد في ذلك على سفاراتها في الدرجة الأولى، اذ تعتبر سفاراتها في الخارج أوكار للتجسس وشراء ذمم الناس، لذلك تقوم بتحصينها في قلاع من الاسمنت المسلح الذي لا تستطيع الأسلحة التقليدية وربما غير التقليدية التأثير فيه، في حالة تعرض سفاراتها الى اعمال مسلحة، والسفير يعتبر بمثابة المندوب السامي الذي يحكم البلد من وراء الكواليس، ويعتبر هو المسؤول عن اي عمل تقوم به الدولة سواء تعلق هذا العمل بالسياسة الداخلية او الخارجية، ويساعده طاقم من كبار موظفي جهاز الإستخبارات، بالإضافة الى عدد كبير من ضباط الاتصال الذين يقومون بالبحث والاتصال عن الشخصيات المهمة في تلك الدولة، ومخطئ من ظن أن السفارات الامريكية في الخارج هي لمنح تأشيرات الزيارة، او شراء الطحين والخبز وتوزيعه على الناس.
2- الدول الكبرى: والتي تتمثل في بريطانيا وفرنسا وروسيا والصين، ولا اقصد هنا الدول الكبرى في الحجم، بل في التأثير في السياسة العالمية، وهذه الدول تستطيع التأثير في مسار السياسة الدولية الى حد معين بما لا يتعارض مع سياسة الدولة الأولى في العالم، وهذه الدول يكون لسفاراتها في الخارج نفس الدور الذي تلعبه سفارة الدولة الأولى في العالم، مع بعض الإختلاف في القوة والتأثير، فنجد أن السفارة البريطانية تقوم بدور فعال وربما فاق في بعض المناطق دور السفارة الأمريكية، في حين ان السفارة الفرنسية تقوم بدور اقل وربما معدوم خاصة خارج مستعمراتها السابقة، وروسيا تكاد تنحصر اعمال سفاراتها خارج الدول المستقلة عن روسيا في المواضيع الإقتصادية، وكذلك الصين فإن سفاراتها في الخارج لا تلعب دورا مهما في التدخل في شؤون الدول.
3- الدول التي تسير في فلك الدولة الاولى والدول الكبرى: مثل المانيا واليابان، فهذه الدول لا تقوم بأي عمل خارجي له علاقة بالسياسة الدولية الا لخدمة مصالح الدولة الاولى في العالم، وتكاد تنحصر اعمالها الخارجية في التجارة.
4- الدول التابعة: وهي الدول التي تتبع في سياستها الخارجية بعض الدول الكبرى، مثل استراليا وكندا اللتان تتبعان التاج البريطاني، واسرائيل التي تتبع في سياستها الخارجية السياسة الغربية، اذ تعتبر قاعدة متقدمة للغرب في العالم الإسلامي، وتقوم امريكا بدعمها ماديا كما تدعم اي مدمرة او حاملة طائرات لها في اي مكان في العالم، وما تقدمه امريكا لها من دعم مادي او عسكري لا يتجاوز ذلك، وهذه الدول تتمتع ببعض الاستقلال في اتخاذ بعض القرارات الداخلية.
5- الدول العميلة: وهذه الدول تتمثل في الدول التي استعمرت عسكريا في السابق والدول التي استعمرت سياسيا وثقافيا واقتصاديا حاليا، وهذه الدول منحت ما يسمى بالاستقلال الشكلي الذي هو استعمار فعلي، للتغطية على استغلال الدول الإستعمارية لثرواتها من خلال شركاتها، وكذلك للقيام بعمليات قمع اي حركة يمكن ان تعمل لعتقها من الإستعمار، بالاضافة لقمع الشعوب وتحمل اعباء ادارة اموره عن المحتل بشكل مباشر، وهذه الدول هي دول ما يسمى بدول العالم الثالث بدون استثناء وخاصة دول العالم الإسلامي ومنه العربي، وهذه الدول الذي يدير سياساتها الداخلية والخارجية هي سفارات الدولة الأولى في العالم والدول الكبرى، كإشراكها في عمليات حربية او تجسسية في مناطق ساخنة، او اصطناع ازمات مختلفة لاثارة الحروب بينها، وكإلزام هذه الدول بوصفات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، حتى أن الامور الصغيرة لا تكاد تخلوا من تدخل السفارات في تسييرها، وانه وان كان لهذه الدول بعض الهامش ضمن الخطوط العريضة التي ترسمها لها السفارات، الا انها تطلعها على كل اعمالها بعد التنفيذ كالاعتقالات السياسية وعمليات القمع.
وبعد هذه النظرة الخاطفة على واقع الدول، نستطيع ان نحكم على الاحداث الداخلية والخارجية، هل لها علاقة بالمؤامرة ام لا؟ فالدولة الاولى في العالم او الدول الكبرى، ليست جمعيات لرعاية اطفال او ايتام او فقراء العالم، تقوم بتوزيع الأموال والحليب والزبيب عليهم لسواد عيونهم، بل هي دول لها مصالحها واستراتيجياتها وتكتيكاتها، التي تستخدم فيها جميع الأساليب المباحة والمحرمة، خاصة انّها تسير على المبدأ الرأسمالي الذي يعتبر المنفعة هي مقياس الأعمال، والمصلحة عندها هي المقدمة والغاية تبرر الواسطة، فلا محرمات او ممنوعات عندهم، وهم مستعدون لإحراق الشجر والحجر من اجل تحقيق مصالحهم، ويلجأون لشراء الذمم من خلال بذل المال وغيره، وقد رأينا فيما مضى كيف جندوا كثيرا من العملاء السياسيين والدينيين والثقافيين والكتاب والاعلاميين، بالإضافة الى العسكريين والأمنيين، والذين استطاع الغرب من خلالهم القضاء على الدولة العثمانية، وتفتيت البلاد الاسلامية على اساس قومي اولا ثم وطني ثانيا، واستمرت اعمالهم القذرة في استعمار شعوبنا وبلادنا من خلال عملائهم، حتى كانت الصراعات بينهم على النفوذ، وكيف تورطت السي آي ايه في الإنقلابات العسكرية في اغلب دول العالم الثالث، لتصفية الاستعمار القديم المتمثل في بريطانيا وفرنسا، كما حدث في انقلاب 23 يوليو 1952 ومجيئ عبد الناصر الذي ظنّه البعض انه المنقذ الأعظم للشعب العربي، وكيف حذروه من الإخوان الذين تعاونوا معه في الانقلاب واشاروا له بقمعهم، وكيف اشتروا علماء دين كالذي اعدمه نوري السعيد واضطره للإعتذار من كيرمت روزفلت على اعدامه لأنه لم يكن يعلم بأنه عميل لهم، وربما تعاونوا مع بعضهم مثلما تعاونت المخابرات الامريكية (سي آي ايه) مع المخابرات البريطانية (ام اي سكس) في حربهم ضد الالمان والنازيين وتحرير فرنسا من هتلر وحكومة فيشي، والأمثلة اكثر من تحصى.
كل هذا يدل على ان كل عمل تخريبي او ارهابي مهما صغر في اي منطقة في العالم، حتى ما يقع من أعمال تخريب وارهاب داخل هذه الدول، كما يحدث من تدمير دور العبادة في بعض المناطق، يجب ان توجه فيه اصابع الإتهام للدولة الأولى في العالم والدول الكبرى وأجهزتها وأجهزة الدول التابعة لها الى أن يثبت العكس، وبناء على ذلك فإن موضوع المؤامرة هو أنها حقيقة وليست نظرية كما يحاول البعض تصويرها، ولا ينكر ذلك إلا من كان ضالعا فيها أو جاهلا في امور السياسة وألاعيبها، ومخطئ من ظن يوما أن اعمال الفتن الطائفية والمذهبية كالتي تحدث في العراق وينتج عنها قتل الأبرياء، مخطئ من ظن أنها من افكار منفذيها او وليدة ساعتها، وكذلك ما يحدث من اعمال تمرد ودعوة للإنفصال كما يحصل في جنوب السودان ودارفوره، فإنها بمؤامرة دولية يشترك فيها اطراف الصراع كافة تهدف الى تفتيت ما تبقى من بلاد كبيرة يمكن ان تشكل خطرا على هذه الدول في حالة انعتاقها من دول الغرب وعملائه، وهناك كثير ممن كتب وكشف بعض هذه المؤامرات ككتاب لعبة الامم لمايلز كوبلاند، وكبعض وثائق ويكيليكس، كما ان هناك بعض الكتابات التي بينت فيها سياسات وواقع الدول الكبرى والمؤثرة في الموقف الدولي، كنظرات سياسية ومفاهيم سياسية لحزب التحرير، وهناك اعترافات من بعض الجواسيس والساسة وعلماء الدين تكشف تورطهم في المؤامرات، كما ان هناك بعض الجواسيس الذين اشتهروا بتجنيد كثير من القادة والمشاهير في عالم السياسة والاقتصاد والفكر والصحافة والفقه والعقيدة والأمن، مثل همفر ولورانس وغيرهم وقد كانت بعض اعمالهم مكشوفة للجميع. لذلك فإني أؤكد أن المؤامرة هي حقيقة وليست خيالا ومن ينفيها يجب معرفة نواياه، لأنه غالبا يكون احد الضالعين فيها، سواء اكان سياسيا او صحفيا او مفكرا او عالم دين او غيره.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1147

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#73013 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2011 06:25 PM
كل موامراتك التي اوردتها لا يمكن لها ان تنتج اثرها الا بوجود الحاضن لها فمثلا لو كان في السودان دولة ديمقراطية فيها الحرية والعدل والمساوة ويشعر كل مواطن بالانتماء هل كان سينفصل الجنوب وستلحق به دارفور وغيرها . يجب ان نعترف بواقعنا الاليم ونترك هذه الدول التي تسميها بالاولى لشأنها فليس من العيب ان تسعى لمصالحها ولكن العيب ان نفرط نحن فيها وذلك بضعفنا وهواننا وتخاذلنا ثم نلوم الاخرين .فانا اوكد لك لو لم يوجد في العالم سوى السودان بنظامه الحالي لتفتت لدويلات ولا ريب.فهو لا يحتاج لموامرة لان استعلاء بعض اهله علي بعض هو الموامرة بعينها .


#72871 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2011 02:02 PM
بعض الدول ينخرها سوس الديكتاتوريات والعنصريه والقبليه واقصاء الاخر مما يجعلها قابلة للسقوط ومن هذه الدول الدول العربيه وبعض الدول الاسلاميه التى انعدم الحوار الداخلى بين ابنائها


احمد ابو قدوم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة