المقالات
السياسة
الأخطاء الكبرى للأستاذ محمود محمد طه (2)
الأخطاء الكبرى للأستاذ محمود محمد طه (2)
11-20-2013 10:21 PM

(1) كان الأستاذ الكبير محمود محمد طه وهو في ( غباش ) الخمسينات و الستينات وأوائل السبعينات من القرن الماضي , وفي ذروة غيوم الحرب الباردة لا يرى في الإقتصاد الرأسمالي سوى قشرته الديمقراطية الفوقية التي تتبدى في ما يحبه ويبشر به الرجل الأصيل وهو مبادئ حقوق الإنسان , فلم يدرك أويستشف قدرة هذا الاقتصاد الداخلية على ( التطور ) و التحور و ( الإستجابات ) المرنة لما تخفيه حركة وحاجات المجتمعات الحديثة كما ظهر مؤخرا جليا للعيان في إقتصاد ( السوق ) الذي تبنته الإنقاذ برؤية دينية مذهبية (تمكينية ) فدمرته وسلكت به طرقا وعرة فجوعت به الشعب وأرهقت به الإنتاج , دون أن ترى فيه - كما فعل الأستاذ سابقا - اقتصاد ( المشاركة ) والحرية , بدلا من الإحتكارات , والرعاية الإجتماعية , بدلا من القسوة والخراب الإجتماعي لرأس المال المحلي , والخبرة الوطنية , والشرائح الشعبية كثيرة العدد التي تحتاج ليد الدولة القوية كي تدخل في الدائرة الإقتصادية , ذلك الإقتصاد الذي تبناه العالم من أقصاه إلى أقصاه وفشل فيه الإنقاذيون والطفيليون وحولوه إلى احتكارات حزبية وإجراءات مفتعلة وخيانات إقتصادية كبرى دون أن يدركوا لبه ويتوغلوا في كنهه . نظر الأستاذ لما ظنه نهاية التاريخ في الستينات حيث انتظمت العالم نهضة ثقافية وفكرية عظيمة فلم ير سوى الشيوعية في الشرق والرأسمالية في الغرب فلم يفرق بينهما كثيرا لوجود قوى عظمى خلفهما , فاختار من تلك نظرته الإشتراكية من وجهة نظر صوفية , واختار من هذه شكلها الديمقراطي من ذات الوجهة الصوفية التي تختار كما تشاء حسب ما تظنه إنسانيا وإلهيا ومستقبليا, ولم يختر في الحقيقة سوى أضعف حلقات هذه النظرات الإجتماعية مفرطا بذلك في قدرة الرأسمالية على إنتاج نفسها من جديد , ومفرطا كذلك في أكبر أفكار ( كارل ماركس ) الذي كان معجبا به , وكثيرا ما ينتقد فلسفته عن القوة والعنف , وهي تلك الفكرة التي تقول إن الأشكال السياسية والقانونية والأيدلوجية ما هي إلا تعبير فوقي عن الجوهر المادي في الحياة الإجتماعية , فأخذ الديمقراطية من أعداء الشيوعية , وأخذ الاشتراكية من أعداء الرأسمالية دون أن يحدد ويكشف عن الأسس التي تدعم هذا الإتجاه وتؤيد هذا الإختيار تاريخيا واجتماعيا واقتصاديا , وظن في زمن الظنون ذاك حيث تنتشر وتجد الأتباع حتى النظريات الفلسفية والأدبية المجردة (كالوجودية) و( النتشوية ) ونحن أقرب ما نكون يومئذ من التأثير الأوربي بسبب الاستعمار أنه يستطيع تكوين كتلة عالمية ثالثة مقنعة - كما حاول الترابي فيما بعد أن يجمع كل الحركات الإسلامية من أصقاع العالم - ويكون بذلك وسطا بين نظريتين عالميتين , وظن بذلك أنه سيسد النقص في كليهما دون أن يرى أو يؤيد انتصار أو صحة إحدهما على الأخرى أو على الأقل قدرتها على مقارعة تحولات المستقبل وقبول اكتشافاته ومبتكراته في كل النواحي الحياتية , ودون أن يرى تناقض هذه الفكرة ( التلفيقية ) المرحلية والتاريخية مع حركة التاريخ وإمكانيات المستقبل .
(2) أكثر ما أضعف ودمر الفكرة الجمهورية في نفوس الأجيال ,هو نفس ما يحتفي به الأستاذ العظيم وتلاميذه , المذهبية , ولم تكن هذه المذهبية مذهبية علمية أو تاريخية أو تحليليه , وأكثر ما عطلها , وفت في عضدها , محاولاتها الأحادية من قبل الأستاذ أن تكون ( شاملة ) وأن تقوم على الشرح والتعليل والإقناع وليس على الدراسة والتعليم والتلقين . هذه المذهبية جعلت الأستاذ ومن بعده التلاميذ في صراع دائم لا يلين ولا يتوقف مع كل من هب ودب حتى أرهقت الفكرة كل من انتمى إليها , ولف حولها , وآمن بتخريجاتها , ولا زلت أذكر - والحق يقال - ذلك الصراع الفكري الدامي العنيف بين الأستاذ ( عمر القراي ) في تلك الأركان الحامية في جامعة الخرطوم مع الأستاذ المرحوم ( محمد طه محمد أحمد ) التي تستمر طيلة النهاردون أن يصلا إلى خطوط تماس . فالمذاهب ما هي إلا انشقاق من فكرة عامة ولم تستطع ولن تستطيع هذه المذاهب أن تحل محل الفكرة العامة مهما حاولت خاصة إذا كانت الفكرة العامة هي ( دين ) ومن طريق آخر جعلتهم ( المذهبية ) في صراع دائم مع كل خطوة سياسية عالمية أو محلية فبإسم
( الاشتراكية والديمقراطية ) الهلاميتين اللتين توصلت إليهما عبقرية الأستاذ الفريدة في الإنتقاء والتخير عارضوا ما سمي بالحياد الإيجابي و ( الكتلة الثالثة ) التي تزعمها نهرو وتيتو وجمال عبد الناصر , فهي مذهبية تنظر إلى السماء دائما , فكيف يعجزها أن تنظر إلى ما وراء الحدود ؟
(3) ومن أكبر الأخطاء التي ظهرت نتائجها في ما بعد , ذاك الاحتفاء التعيس بالتفوق الفكري و ( التكفيري المبطن )والاستعلاء الجمهوري الساخرمن الإخوان المسلمين, والأنصار , والختمية , وأنصار السنة , بل وعلى عامة أهل الإسلام من أصحاب النظرة الوسطية والديانة الشعبية - وظهر ذلك بجلاء ووقاحة أيضا عند حسن الترابي الذي قاد جماعة صفوية انتهازية تتمسح بالدين العام بلا مذهب محدد و الذي كان ومازال يسخر ويحتقر ويضحك على الصوفية والمتصوفة بل ويسخر من قيادات حزبه الذين انشقوا عليه - وأهل الفكرة الجمهورية لذلك هو عملها التلفيقي لجمع أشتات المذاهب وثقافة الأستاذ محمود الواسعة ومعرفته الدقيقة باللغة الإنجليزية وتفرغه للعبادة والقراءة وتحولت الفكرة عنده مع مرور الزمن وكثرة المؤلفات ذات الصفحات القليلة إلى فكرة ( رفض ) و ( مقاومة ) تنتشي بهذا الموقف ( التدميري ) و ( التفكيكي ) للعقل والثقافة ومع أنها دعوة سلمية إلا أنها كانت من أعنف الجماعات في نضالها الفكري وفي تزمتها المذهبي وكانت في حقيقتها ( مليشيا ) كان يمكن أن تحمل السلاح لو تلقت إشارة من زعيمها مشفوعة بتخريج قرآني أو نظرية وضعية .
(4) من أكبر أخطاء الفكرة الجمهورية أنها حاربت الطائفية بسلاح ( الصوفية ) الفلسفية وصنعت مذهبا جرأها على الوسط السوداني الفقير دون أن تستمده من واقع الحال وحالة التاريخ ولم تكن الطائفية سوى نظام اقتصادي وتاريخي واجتماعي , فلم تبلغ في حربها معها سوى العزلة والمزيد من الرفض .

خالد بابكر أبوعاقلة
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3008

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#847832 [أحمد عبدالرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2013 05:04 PM
محمود محمد طه عندما تحدث عن الفاسفة الماركسية قال أن الإسلام اشتراكي ديموفراطي , اي ان النظام الإسلامي نظام اشتراكي يستطيع ان يصحح الأخطاء الماركسية وقال الباقي نكمله نحن المسلمون , فقالأن الغرب وجد الديموقراطية ولم يجد الإشتراكية والشرق وجد الإشتراكية ولم يجد الديموقراطية ونحن المسلمون نستطيع ان نقدم نظام إشتراكي ديموقراطي يصلح لنهاية مجتمع البشرية خلافا لما قال به ماركس ان المجتمع الأخير هو المجتمع الشيوعي ,وحكم عليه بأنه لا يصلح لنهاية مجتمع الإنسانية لأنه ينتهج العنف الأسلوب الرئيسي لإحداث أي تغير ومحمود محمد طه يرى ان الصراع الباقي هو صراع الفكر وصاحب البفكر الأفوى ومن يقدم للإنسانية هو من يسود !!!!!!!!


#834851 [سامية]
5.00/5 (1 صوت)

11-22-2013 03:29 PM
لقد حاول محمود محمد طه هدم عري الاسلام عروة عروة الصلاة الزكاة و ربما لو طال به العمر لأضاف لشهادة أن لا الله الا الله محمد رسول الله ريما أضاف اليها " و أن محمود محمد طه رسول الرسالة الثانية" كما كان يدعى، و لكن الله أخذه أخذ عزيز مقتدر فأراح البلاد و العباد من شره المستطير و ضلاله المبين


#833569 [كروري]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2013 09:54 AM
ما عارف لكن عندي شعور كبير بأن الأمور ملخبطة في ذهن الكاتب عن الفكرة الجمهورية بالرغم من أنه كان يتابعها في جامعة الخرطوم.

كنا نتوقع أن يكون الاستاذ/خالد شجاعاً و يذكر للناس بأن المرحوم الصحفي محمد طه محمد أحمد و بالرغم من أنه كان من أكثر الناس حواراً و رفضاً للفكرة الجمهورية في الجامعةالا أنه و عندما خرج للحياة العملية أصبح يمدح الاستاذ/ محمود محمد طه. الأمانة العلمية في نقل الأخبار أهم من الكتابة من أجل الظهور.


ردود على كروري
[ود الحاجة] 11-21-2013 03:49 PM
عفوا فقد نسيت ان اكمل الحديث عن حديث ( إن الله خلق آدم على صورته ) في التعقيب السابق و اليكم هذا الشرح :
أخرج مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم: "إِذَا قَاتَلَ أَحَدَكُمْ أَخَاهُ، فَلاَ يَلْطِمَنّ الْوَجْهَ".
حدّثنا نَصْرُ بْنُ عَلِيَ الْجَهْضَمِيّ. حَدّثَنِي أَبِي. حَدّثَنَا الْمُثَنّى. ح وَحَدّثَنِي مُحَمّدُ بْنُ حَاتِمٍ. حَدّثَنَا عَبْدُ الرّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيَ عَنِ الْمُثَنّى بْنِ سَعِيدٍ، عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ أَبِي أَيّوبَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم. وَفِي حَدِيثِ ابْنِ حَاتِمٍ عَنِ النّبِيّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: "إِذَا قَاتَلَ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ، فَلْيَجْتَنِبِ الْوَجْهَ. فَإِنّ اللّهَ خَلَقَ آدَمَ عَلَىَ صُورَتِهِ".
حدّثنا مُحَمّدُ بْنُ الْمُثَنّى. حَدّثَنِي عَبْدُ الصّمَدِ. حَدّثَنَا هَمّامٌ. حَدّثَنَا قَتَادَةُ عَنْ يَحْيَى بْنِ مَالِكٍ الْمَرَاغِيّ (وَهُوَ أَبُو أَيّوبَ)، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنّ رَسُولَ اللّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: "إِذَا قَاتَلَ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ، فَلْيَجْتَنِبِ الْوَجْهِ". م , كتاب البر والصلة والاداب. باب النهي عن ضرب الوجه.
* قال النووى فى الشرح:
قوله صلى الله عليه وسلم: "إذا قاتل أحدكم أخاه فليجتنب" وفي رواية: "إذا ضرب أحدكم" وفي رواية: "لا يلطمن الوجه"وفي رواية: "إذا قاتل أحدكم أخاه فليجتنب الوجه فإن الله خلق آدم على صورته" قال العلماء: هذا تصريح بالنهي عن ضرب الوجه لأنه لطيف يجمع المحاسن وأعضاؤه نفيسة لطيفة وأكثر الإدراك بها، فقد يبطلها ضرب الوجه وقد ينقصها وقد يشوه الوجه، والشين فيه فاحش لأنه بارز ظاهر لا يمكن ستره، ومتى ضربه لا يسلم من شين غالباً، ويدخل في النهي إذا ضرب زوجته أو ولده أو عبده ضرب تأديب فليجتنب الوجه. وأما قوله صلى الله عليه وسلم: "فإن الله خلق آدم على صورته" واختلف العلماء في تأويله فقالت طائفة: الضمير في صورته عائد على الأخ (يعنى قوله:أخاه.. فى الحديث) المضروب وهذا ظاهر رواية مسلم، وقالت طائفة: يعود إلى آدم وفيه ضعف، وقالت طائفة: يعود إلى الله تعالى ويكون المراد إضافة تشريف واختصاص كقوله تعالى: {ناقة الله} وكما يقال في الكعبة بيت الله ونظائره والله أعلم.
و أخرج البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي اللّه عنه،عن النبيّ صلى اللّه عليه وسلم قال: "خَلَقَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ آدَمَ على صُورَتِهِ طُولُهُ سِتُّونَ ذِرَاعاً، فَلَمَّا خَلَقَهُ قال: اذْهَبْ فَسَلِّمْ على أُولَئِكَ: نَفَرٍ مِنَ المَلائِكَةِ جُلُوسٍ فاسْتَمِعْ ما يُحَيُّونَكَ فإنَّهَا تَحِيَّتُكَ وَتَحِيَّةُ ذُرّيَّتِكَ، فقال: السَّلامُ عَلَيْكُمْ، فَقالُوا: السَّلامُ عَلَيْكَ وَرَحْمَةُ اللَّهُ، فَزَادُوهُ: وَرَحْمَةُ اللَّهِ".

[ود الحاجة] 11-21-2013 12:55 PM
اليك يا اخ كروري هذا النقل من موقع علماني و هو موقع الحوار المتمدن عن الرسالة الثانية لمحمود طه:
1. قال محمود ( ولما كان الإسلام بهذا السموق ، فإنه لم يتفق لأمة من الامم الى اليوم . والأمة المسلمة لم تظهر بعد . وهي مرجوة الظهور في مقبل أيام البشرية . وسيكون يوم ظهورها يوم الحج الأكبر ، وهو اليوم الذي يتم فيه تحقيق الخطاب الرحماني بقوله تعالى : (( اليوم أكملت لكم دينكم ، وأتممت عليكم نعمتي ، ورضيت لكم الإسلام دينا )) .)
تعليق : هذا لا يحتاج الى تنبيه او تعليق و لكن ردا على اتهامك باني لم اكن امينا في النقل فواضح ان محمود طه يعتبر الاسلام غير كامل و هذا كلامه حسب الموقع المذكور فراجعه!!!


2. قال محمود( والقرآن كله مثاني .. كل آية منه ، وكل كلمة فيه ، بل وكل حرف من كل كلمة .. والسر في ذلك أنه حديث صادر من الرب مخاطب به العبد .. والشبه الذي فيه هو الشبه الذي قام بين الرب والعبد ، وعبر عنه المعصوم بقوله (( إن الله خلق آدم على صورته )) وعبر عنه تبارك وتعالى (( يأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )) وتلك النفس الواحدة إنما هي نفسه ، تبارك وتعالى ..)
تنبيه : لعلك لاحظت كيف يشبه الخلق بالخالق و كيف يفسر على هواه من دون علم في قوله ( وتلك النفس الواحدة إنما هي نفسه ، تبارك وتعالى)
اما حديث ( إن الله خلق آدم على صورته )

3.قال محمود(. وللاسلام معنى بعيد ، وهو مركوز عند الله ، حيث لا حيث .. وهو بمعناه البعيد قد أشار اليه سبحانه وتعالى حين قال (( يأيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ، ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون )) . ومعلوم أنه لا يتقي الله حق تقاته إلا الله ، وهو ، من ثم ، نهج معراج إلى الله ذي المعارج ، في مقام عزه ، بالعبودية ، والتذلل ، والاستسلام .. والعبـودية لا تتناهى .. فهي كالربوبية تماما .. والعبودية المطلقة لله تقتضي العلم المطلق بالله . وهذا لا يكون الا لله عز وجل (( قل لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله )) فالغيب هنا يعني الله .. فكأنه قال ، لا يعلم الله إلا الله ، )

تنبيه : واضح جدا مدى الخلط الغريب بين العبودية و الالوهية عند محمود و هذا من تجليات عقيدة وحدة الوجود الكفرية
و الغيب هو ما غاب عن الشخص و لو كان ميلاد انسان غدا او قدومه من سفر او حتى لو كان شيئا ماضيا لم يعلمه الانسان


#833421 [عادل الامين]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2013 07:00 AM
اقتباس ذلك الصراع الفكري الدامي العنيف بين الأستاذ ( عمر القراي ) في تلك الأركان الحامية في جامعة الخرطوم مع الأستاذ المرحوم ( محمد طه محمد أحمد ) -اقتباس
وذلك كان اجمل ما في جامعةالخرطوم ان تنتج فكر..ومع مرور الزمن توفى محمد طه تغشاه الف رحمة بصورة فاجعة دللت على المسار الخاطيء الذي تنكبه والموت سبيل الاولين والاخرين..وبقي آتون الكوشي برومثيوس خاطف النار د.عمر القراي يحمل راية التنوير عبر المتاح من المنابر الحرة وشعبيته في تزايد مستمر والمناظرات في الجامعة زمان نورت الكثيرين...

ما تنسي يا خالد المسار الحلزوني للتاريخ..وتطور المدينة الفاضلة عبر العصور...ونهاية التريخ بالتاكيد هي المجتمع الديموقراطي - الاشتراكي الذى تنبا به الاستاذ واستقرا افول الفجر الكاذب لكافة الايدولجيات من القومجية للشيوعية للاخوانجية...ووقف حمار الشيخ في العقبة-رابعة العدوية-...ولا زالت الازمة الفكرية الثقافية السياسية تهيمن على المنطقة وتتجلي تحولات ديموقراطية مزيفة و مجللةبالعار الراسمالي الطفيلي الذى انهزم في امريكا نفسها بفوز اوباما ممثل المهمشين عل روني ممثل اللوبي الصهيوني الراسمالي بالضربة القاضية
الاستاذ محمود جاء سابقا لزمانه اسوة لاعلام الفكر عبر العالم غيبه العصر وحتما سينصفه التاريخ


#833321 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

11-20-2013 11:55 PM
اعتقد ان فكرة محمود محمد طه هي في الاساس ولدت ميتة و لولا ضعف العلم الديني في السودان و انتشار الضبابية الفكرية لما سمع بها أحد, هذه الفكرة انطلقت من اسس غاية في الغرابة فهي :

1.بنيت على قاعدة كفرية متناقضة الا و هي الادعاء بان الدين الاسلامي رسالة ناقصة و ان محمود جاء لاكمالهافهذا خروج واضح عن الاسلام و الغريب ان الرجل اراد ان يتزعم مجتمعا مسلما بوسيلةتناقض هذا الدين من الاساس
2.تقريبا كان كل انصار دعوته من الوسط الطلابي غير المتعلم تعليما دينيا و استغل محمود اساليب الفكر الباطني بتنميق العبارات و مزج الافكار الباطنية بالصوفية بشئ من الفلسفةلاقناعهم ,لم ينجح محمود في اقناع علماء الدين او طلبة العلم الديني كما انه لم يجد قبولا عند العامة

3.لم تصل فكرة محمود الى حد بلورة نموذج اقتصادي فهذه المرحلة تأتي بعد تكوين قاعدة شعبية مناسبة


ردود على ود الحاجة
[ود الحاجة] 11-21-2013 11:57 AM
الاخ كروري :

1.اذا اردت ان تكون طبيبا مثلا فعليك بالتزام قواعد المهنة و اذا انتهكت بعض هذه القواعد سيحسب منك الترخيص بمزوالة المهنة , هذا المثال للتوضيح
و بمثل هذا المنطق في الاسلام اصول و اركان من خرج عنها فقد خرج من الدين و من هذه الاصول ان الشريعة الاسلامية جاءت لكل العصور من بعد بعثة النبي صلى الله عليه و سلم , قأصول الاسلام ستبقى كما هي الى قيام الساعة و الاجتهاد يكون فيما يسمى بالمصالح المرسلة أما الحدود المجمع عليها و ما هو معلوم من الدين بالضرورة فلا سبيل لمناقشتها.
لا يجوز يا اخي لاي مسلم ان يبتدع في الدين فالمبدا هو أن الرجال يقاسون بالحق و لا يقاس الحق بالرجال

و ما نقلته انا قليل جدا من الكم الهائل لضلالات محمود طه ,كما أني لا اناقش الامور التي فيها احتمالات للتأويل و اذا كنت انا جاهلا فقل لنا الحق يا أخي

2.لم يقنع الاستاذ محمود العلماء لبطلان مذهبه أما تهمة عدم الامانة فيجب اثباتها و الا فمن السها جدا ان تصف كل من اختلفت معه بعدم الامانة و هذا ما يفعله تجار السياسة

3. ندعوا الله ان يهدينا جميعا و الحمدلله الذي هداني لهذا و ما كنت لاهتدي لولا ان هداني الله

European Union [كروري] 11-21-2013 10:26 AM
1- لم يقل الأستاذ/محمود بأن الدين الاسلامي رسالة ناقصة و انما قال ( قوانين الشريعة التي طبقت في القرن السابع المتعلقة بالسياسة و الاقتصاد و الاجتماع هذا ليس وقتها (القرن العشرين) و أن الدين الاسلامي ( القرآن) به قوانين أخرى متعلقة بالسياسة و الاقتصاد و الاجتماع تناسب القرن العشرين اضافة لذلك فإن هذه القوانين التي تناسب القرن العشرين كانت سنة النبي الكريم (ص).
لذا أخى ود الحاجة فإن الأمانة في صحة نقل فكر الغير يجعل من يقرأ نقدك لذلك الفكر يقرأه بعمق و ربما يؤثر فيه حقيقة و لكن حينما يجد من يقرأ نقدك بأنك تنقل الفكر الذي تريد نقده بطريقة غير صحيحة نتيجة للجهل أو التعمد فلن يلتفت الى ما تقوله. من أراد أن ينتقد أو يتحدث في الاسلام فعليه بالأمانة و الا فلا!!!

2- ذكرت بأن الأستاذ/ محمود لم يقنع علماء الدين بفكرته و هل تعلم لماذا؟ لأنهم كانوا يمارسون نفس ما تقوم به أنت و هو عدم الأمانة في نقل الفكر.

3- عموماً أخي و د الحاجة أنا شايف انك مهتم كثير بالفكر الجمهوري و ان كنت صادقاً و لست بصاحب غرض سوف يهديك الله للحقيقة كما سبقك آخرون أمثال المرحوم محمد طه محمد أحمد و الحاج وراق .....الخ.

ملحوظة ( ورد ذكر الصحفيان محمد طه محمد أحمد ( رحمه الله)و الحاج وراق نسبة لأنهما كانا من أكثر المحاورين للجمهوريين في الجامعة).


خالد بابكر أبوعاقلة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة