المقالات
السياسة
عتاب المخلصين في الوقت الغير مناسب فيه قسوة
عتاب المخلصين في الوقت الغير مناسب فيه قسوة
11-21-2013 07:28 AM




لا يختلف اثنان من المهمومين بامر الوطن و مستقبله ان الاستاذ خضر عطا المنان صاحب قلم "سنين" في الدفاع عن الوطن و عن شعبه. و انا شخصيا اري فيه الكاتب الذي يصدح بالحق دون مبالاة لمآلات ما يقول، ما دام الحق الذي ينشره فيه الخير للوطن و ابنائه.
لكن اليوم عندما قرأت مقاله بعنوان "الموت في حضن المؤتمر الوطني"، حزنت ، ليس علي نادية فقط ، فالحزن علي نادية تجاوزته الامس ، و قد اختلطت الدموع بالحوقلة – حزنت لان الاستاذ خضر الذي نكن له كل التقدير و الاحترام، رمت به العجلة في موقع الخطأ.
هنالك الحديث النبوي الشائع : ( اذكروا محاسن موتاكم و كفوا عن مساويهم) ، الا انه ضعيف السند و هنالك اختلاف عليه. لكن الحديث التالي وارد في الصحيحين:
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال مروا بجنازة فأثنوا عليها خيراً،فقال صلى الله عليه وسلم "وجبت"ثم مروا بأخرى فأثنوا عليها شراً،فقال صلى الله عليه وسلم "وجبت"فقال عمر رضي الله عنه :ماوجبت؟فقال صلى الله عليه وسلم (هذا أثنيتم عليه خيراً فوجبت له الجنة،وهذا أثنيتم عليه شراً فوجبت له النار،أنتم شهداء الله في الأرض)أخرجه البخاري[1367]ومسلم[949]
و حاشا للاستاذ خضر ان يتمني شيئا غير الخير كله للراحلة العزيزة ، لكن الذي ارمي اليه ان مثل هذا النقد، و هو واجب سياسي يجب ان نمارسه ، تعزيزا لمواقف الصمود ، و حماية المناضلين ، خصوصا الشباب من الانزلاق و الانبهار ببهرج الفساد و نعيمه المسموم، الا ان اختيار الوقت المناسب علي نفس الدرجة من الاهمية. انا لا اعتقد اخي خضر ان الاستاذ فيصل محمد صالح و الاستاذ هاشم صديق لا يعرفون عنها ما ذكرته ، لكنهم طوعوا اقلامهم لمصيبة الفقد فذكروا محاسنها و كفوا عن مساويها. و تجاوزت ما يسميه الخواجات “issue in hand” و دخلت حوش رموز في حياتنا و ذكرت الراحلين العزيزين الطيب صالح و محمد وردي. صدقني انا لا احب ان اتذكر ان الفنان وردي هادن اهل الانقاذ يوما، و عندما تصادفني تلك الصورة التي يتغني فيها في بيت عبد الرحيم بحضور البشير ، اصاب باكتئاب لا يفارقني اليوم كله.
ثم ما الذي يدفع المناضلين للجلوس الي مائدة اللئام ؟! لا شئ غير نقصان طاقة المقاومة، و هي بمقدار عند كل شخص، و تعمل بعض المنظمات السياسية علي شحن هذه الطاقة باستمرار ليقللوا هذه الخسائر ، و النموذج المثالي هنا الحزب الشيوعي السوداني ، حيث الممارسة الحزبية اليومية هي الدينامو الشاحن لهذه الطاقة – و كما قلت فان لكل فرد مواصفات شخصية ، و قابلية الافراد "للفتر" و اشتهاء مباهج الدنيا مرتبطة بهذه المواصفات. و لا اخجل ان اعطيك مثالا عن شخصي و خالي الكابتن محمد عمر فضل – خالي بدأ النضال في ثلاثينيات القرن الماضي و قضي في السجون في العهود المختلفة سنين ربما تعادل سنين التزامي في الحزب . و لا زال هذا الرجل الذي يتمتع بالصحة و العافية و الحمد لله و هو في العقد التاسع ، يصل لمكتب جريدة الميدان الثامنة صباحا من الشعبية في بحري. اما انا فقد انتسبت للحزب في عام 1959 و "يوم الحارة جات" في عام 1971 هجرت الحزب و هجرت السودان. و كما تري انا عدت لامارس معكم نضال الكيبورد ، و يجب ان اشهد للاستاذ خضر ان نضاله لا ينحصر علي الكيبورد فقط.
سؤل الزعيم الراحل محمد ابراهيم نقد عن الانقسامات في الحزب الشيوعي ، فاكد ان الانفسامات تاتي من دينامية الحزب و حرية الفكر، و انها ليست كثيرة في الحزب الشيوعي ، فعدد له السائل عددا من الاسماء فقال الزعيم : هؤلاء افراد تركوا الحزب – فقال السائل اختلفوا معاكم – فقال له مافي اختلاف ، الناس ديل فتروا من النضال و لا غبار في ذلك.
و اقترح علي اخي خضر ان يدعو للراحلة نادية في صلاته ، كفارة لهذا المقال ، الذي لو ضمنته كتابا في المستقبل عن تاريخ النضال علي الانقاذ ، لما لامك احد.

نسأل الله العلي القدير القدير ان يتقبل اختنا (او بنتنا) نادية قبولا حسنا ويغسلها من خطاياها بالماء و الثلج و البرد و يدخلها جنات الفردوس و يلزم ابنتها و اهلها اولا، ثم قبيلة الاعلام الصبر و السلوان.
وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام علي اشرف الخلق و المرسلين.

الميت والشهادة له بالخير مطلوب؛ فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال مروا بجنازة فأثنوا عليها خيراً،فقال صلى الله عليه وسلم "وجبت"ثم مروا بأخرى فأثنوا عليها شراً،فقال صلى الله عليه وسلم "وجبت"فقال عمر رضي الله عنه :ماوجبت؟فقال صلى الله عليه وسلم (هذا أثنيتم عليه خيراً فوجبت له الجنة،وهذا أثنيتم عليه شراً فوجبت له النار،أنتم شهداء الله في الأرض)أخرجه البخاري[1367]ومسلم[949]،ففي هذا الحديث مشروعية الثناء على الميت،إما خير اً أوشراً،بحسب ما كان عليه من عمل،وذلك ما لم يصل إلى حد الندب والنياحة والنعي المنهي عنه،كما في قوله صلى الله عليه وسلم (ليس منا من ضرب الخدود وشق الجيوب ودعا بدعوى الجاهلية) أخرجه البخاري[1297]ومسلم[103]
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1046

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#833550 [صالح عثمان حسين]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2013 09:42 AM
العزيزالكريم حسين

الف شكرعلى مقالك التنويري الشامل وفيه الكثير من الحقائق والوقائع
وانا مثلك وقفت امام مقال الاستاذ خضر ولكني وجدت له العذر كل العذر
فالرجل احد الاقلام السنينة كما قلت والذين يتابعون نضالاته الجسورة
كصفحفي ملتزم بقضايا وطنه يلاحظ انه لم يهادن يوما او يساوم على تلك
القضايا .. وجملة مقاله اظنهاكانت عشم كبير في الصحفية الراحلة نادية
الله يرحمها ويتقبلها قبولا حسنا في ان تكون معه في ذات الخندق كما قال
واعتقد انك استاذي حسين رايت ان التوقيت غير مناسب ولك العذر ايضا في
ذلك ..
ويحسب للاستاذ خضر انه اعطى الراحلة حقها واعترف بمكانتها وامكاناتها
المهنية وهذا قمة الوفاء من صحفي في قامة الاستاذ خضر
ولك التحية والتقدير استاذ حسين


حسين الزبير
حسين الزبير

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة