المقالات
السياسة
الطاحونة والطابونة
الطاحونة والطابونة
11-22-2013 05:29 PM


الطاحونة أو الرحا هي أداة تستخدم من طحن حبوب كالقهوة والقمح والشعير لتحولها إلى مسحوق ناعم. وقد تعمل بالطاقة اليدوية أو الكهربية أو الرياح أو الماء. من الأنواع التي ما زالت مستمرة:
• طاحونة الهواء
• الطاحونة المائية.
• الطاحونة الإنقاذية.
• طاحونة السيدين.
طاحونة حجرية
الطاحونة كانت قديماً تتكون من حجرين ضخمين مستديرين يوضعان فوق بعضهما وفى العلوى منها ثقب ويتم تثبيت الحجر السفلى وتدوير الحجر العلوى ووضع الحبوب في ثقب الحجر ليتم طحنها بين الحجرين.
ثم أصبحت بعد ذلك تستخدم نفس التقنية لتوليد الكهرباء وبنفس التسمية. لكن للأسف الشديد فإن تقنيات طحن الشعب السوداني لم تتطور وتتقدم كثيراً منذ تقنية الحجرين الكبيرين الأولى بالرغم من المشروع الحضاري.فتقنية طحن السيدين للطائفتين بدائية محضة بالحجرين الكبيرين فطوراً يطفو أحدهما على الآخرى ويطحن الشعب كالمحراكة وحيناً تبدل الأحجارمكانها وتستخدم الحميرللتحريك لزيادة سرعة بطء الطحن المعهود.

والطحن عبارة عن توزيع متبادل بين المواقع والكراسي الوزارية والحكم والسيادة حتى تتحطم الكراسي بإختلاف الأوزان المتبادلة على أجهزة الحكم في الدولة والتي تسمى حينها ديموقراطية وما هي كذلك فلم نشاهد طيلة دمقرطتتهم المملة قوة حقيقية لمؤسسات الدولة المستقلة لإستغلالها طائفياً فلم تحاكمهم على خيباتهم المستمرة والمتكررة فيزيد فشلهم وتكثر الصفوف في الطلمبات للبنزين والمخابز للرغيف.وكانت كل طائفة ترفض إنجاز الطائفة الأخرى مهما كان ويغيب الرشد ويتصارعان على الهواء ويزداد طحن الشعب بالغلاء ويوشك إنفلات عيار سيور الطاحونة فيتدخل العسكر بإيحاء منهما من هذا أو ذاك ويفران بجلدهما بمبرر عدم حدوث حرب أهلية، فتحدث التبادلية الخبيثة بين ديكتاتورية الطائفية الهشة المريضة والديكتاتورية العسكرية المكنكشة القابضة. لهذا فإن السودان لم يستمتع بأي حكم ديموقراطي سوي حتى اليوم. فطاحونة الإنقاذ من نوع الديكتاتورية التمكينية القابضة المكنكشة دينياً. وفيها نفس تبادلات لعبة الكراسي التجارية حتى تهشمت كل كراسيها واحداً تلو الآخر فساداً.



من حسنات الديموقراطية إنها لاتعتمد إعتماداً منزلاً على الأسماء والصندوق فإن فشل المنتخب في مسار الحكم ولم يراجع طريقه ولم يلتزم بشروطها وثقافتها العامة الأساسية الغالبة من الحرية والعدالة الإنتقالية والإجتماعية يوجه من البرلمان للخلل الكبيرولفت النظر ويطالب بإنتخابات مبكرة وعليه إجراءها فوراً وإلا ....ومن ثم حتى إسقاط الثقة فإن تكاسل النواب المنتخبين من الشعب وتخاذلوا فعلى الشعب أن يأمر ويوضح الخلل الحادث وإن لم يستجب لمطالب ومظاهرات العمل والعمال فهو غير قادر أو غير راغب في التنفيذ وعلى الشعب أن يخرج عليه بحماية قوات الشعب المسلحة وأن تكون الشرطة في خدمة الشعب وإلا فإن لم يفعلا (قائد الجيش وقائد الشرطة ) يعتبران من المحكمة الدستورية متهمين بالخيانة العظمى للشعب والوطن ويطالب بالقبض عليهما فورا وتعيين خلفهما فإن تمردا ولم يطيعا وإلا فإنها الحرب الأهلية والطاحونة.

الطابونة
مواصفات الطابونة
هى عبارة عن كومة طين مبنية في شكل بيضوي أو دائري ، تفتح فيها فتحة كبيرة من الأمام ، لتستطيع المرأة إدخال الرغيف الدائري الشكل من خلالها داخل الفرن، وتشمل الفرن ثلاث فتحات من الظهر والجانبين لإدخال التهوية وإضرام النار.
تنشأ الطابونة من خلال عمل خليط من الطين والقش والوحل والتبن من اجل بناء الطابونة ،وبعد ذلك تترك لتنشف في الشمس ، ويتم وضعها على مناصب او مصاتب ، ليسهل رفعها بعد ذلك ، وبعدما تنشف وتهيئ ،تشعل النار في بطنه بواسطة التبن والخشب ، وعندما يسخن يفرغ بطنها من الخشب.
كما توضع الطابونة في أحد زوايا المكان التى توضع فيه ، ويتم ملء المسافة الجانبية المجاورة للطابونة بالطين لتشكل "مسطبة" يستخدمونها فى وضع الخبز بجوار الفرن لتجهيزه لعملية الطهى .

والطابونة هي من الأفران البدائية القديمة في المنازل و كانت تستخدم لعمل الرغيف وقد تكون مازالت تستخدم في بيوت القرى والريف إن توفر الدقيق.
فالمخابز سهلت للناس الحصول السريع على الخبز لكن صار كبار التجار والشركات يتاجرون بالقمح والدقيق فيخفونه نهماً لزيادة الأسعار والحكومات الرشيدة التي تهتم بالمواطن لاتتهاون وتتساهل مع هؤلاء التجار بل وتسعى كل الحكومات في الدنيا بزراعة المحاصيل الإستراتيجية هذه كالدرة والقمح والفول المصري والدخن وتكتفي ذاتيا وتصدر بعد ذلك لتملك قرارها وسيادتها.

وعندما نرى الناس في القرن الواحد والعشرين يقفون في المدن صفوفاً في المخابز والبنزين وثلاثة رغيفات بجنيه ويخرجون من منازلهم مغبرين مكندكين بالدقيق في الريف نعلم إنهم يستخدمون المحراكة وعندهم طابونة لعمل الرغيف فأعلموا أن حكومتهم فاشلة.

فالحكومة الفاشلة هي التي لاتنتج وتكتفي من هذه المحاصيل وتعتمد على الإستيراد بالجرورة ويتجه سكانها لبناء طوابين في المنازل والإنشغال بعمل الرغيف في البيوت والغريبة إنهم لايملكون دقيق ، إنها المجاعة.

abbaskhidir@gmail.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1649

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عباس خضر
عباس خضر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة